الاثنيـن 27 شعبـان 1431 هـ 9 اغسطس 2010 العدد 11577
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

شؤون المسجد النبوي الشريف تعلن اكتمال مشروع المظلات العملاقة

ضمن مشاريع التوسعة البالغة قيمتها 4.7 مليار ريال

صممت المظلات التي تظلل كل منها نحو 800 مصلٍّ بتقنية خاصة بالمسجد النبوي الشريف («الشرق الأوسط»)
جدة: خديجة حبيب
كشفت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف لـ«الشرق الأوسط» اكتمال مشروع مظلات ساحات المسجد النبوي العملاقة، التي تحيط بجهات المسجد الأربع، وتبلغ مساحتها 143 ألف متر مربع، بهدف وقاية المصلين من حرارة الشمس أثناء الصلاة، وحمايتهم من مخاطر الانزلاق والسقوط في حال نزول المطر، إضافة إلى توفير الراحة والاطمئنان لزوار المسجد النبوي.

ووصف عبد الواحد الحطام، مدير العلاقات العامة في الرئاسة مشروع المظلات بالعملاق، ضمن المشاريع الكبرى التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين، التي تتمثل في تصنيع وتركيب 182 مظلة على أعمدة ساحات المسجد النبوي، ثم أمر بإضافة 68 مظلة في الساحات الشرقية، ليصبح مجموع المظلات 250 مظلة.

مبينا أن تكلفة مشاريع التوسعة بلغت 4.7 مليار ريال، وشملت التوسعة الشرقية ومواقف السيارات والتحميل والتنزيل، التي شارفت على الانتهاء، وسوف تكون منتهية بدخول شهر رمضان، بالإضافة إلى استكمال طريق الملك فيصل الدائري الأول واستكمال الشوارع والإنارة الدائمة بالمنطقة المركزية، وأضاف الحطام: «كل مظلة تظل نحو 800 مصل، وهي مظلات صممت خصيصا لساحات المسجد النبوي، بتقنيات عالية الجودة، وتغطي 143 ألف متر مربع إلى جانب تظليل ستة مسارات في الجهة الجنوبية للمسجد لتسهيل سير الزوار».

وأشار إلى أن المظلات خضعت لتجارب في بلد التصنيع، وتم الاستفادة من تجربة المظلات التي قبلها، التي تعمل بكفاءة جيدة منذ أن انتهت التوسعة، لافتا إلى أن المظلات الجديدة قد طورت وأدخلت عليها تحسينات في شكلها ومادتها ومساحتها. وتابع حديثه: «صممت المظلات الجديدة بارتفاعين مختلفين، بحيث تعلو الواحدة الأخرى، على شكل مجموعات، لتكون متداخلة فيما بينها، ويبلغ ارتفاع الواحدة 14.40 متر، والأخرى 15.30 متر، فيما يتساوى ارتفاع جميع المظلات في حالة الإغلاق بارتفاع 21.70 متر».

واستطرد الحطام بقوله إن «مشروع الساحات التي أمر خادم الحرمين الشريفين بإكمالها في الجهة الشرقية من المسجد، التي تقع على مساحة 30.500 متر، تمثل مع الساحات الأخرى ساحات انتشار، مهيأة للصلاة عند الحاجة».

وقال إن الدور الأول خصص لحركة الحافلات والسيارات الخاصة، بينما خصص الثاني للسيارات العامة، كما تضمن المشروع إقامة أربعة مرافق للخدمات تحت الساحة، كل مرفق مكون من أربعة أدوار فيها 888 دورة مياه و1823 حنفية وضوء، مشيرا إلى إقامة 44 سلما كهربائيا، و12 مصعدا، إضافة إلى السلالم العادية وإلى دورات كافية لكبار السن ولذوي الحاجات الخاصة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال