الخميـس 16 جمـادى الاولـى 1432 هـ 21 ابريل 2011 العدد 11832
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

الأمير سلطان بن سلمان: إطلاق مبادرة لدعم برامج السياحة الزراعية في الأحساء

الربيعة: إنشاء ميناء وخط سكك حديدية دولي في مدينة سلوى الصناعية

الأحساء: مقبل الصيعري
أكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن الهيئة أطلقت بالتعاون مع شركائها من القطاع الحكومي مبادرة خاصة بالسياحة الزراعية التي تهم محافظة الأحساء بشكل خاص، تمحورت حول إيجاد منتجات سياحية في المناطق الزراعية والريفية.

وبين أن مشروع تطوير وجهة العقير السياحية في محافظة الأحساء، الذي أخذ وقتا طويلا لظروف خارجة عن إرادة الهيئة، تقدر مساحته بـ100 مليون متر مربع، مشيرا إلى أن الهيئة تعمل حاليا بالتعاون مع وزارة الشؤون البلدية والقروية المالك للموقع، وضمن نظام جديد ينص على دخول الدولة ممثلة بالبلديات في الاستثمار كمساهم عيني للأرض في شركة «تطوير العقير» وتم تثمين الموقع بشكل مجز ومحفز للاستثمار وبالتضامن مع صندوق الاستثمارات العامة الذي وافق على الدخول في شركة «العقير» في حال انضمام الشركاء بنسبة 15 في المائة ما يعادل أكثر من 800 مليون ريال، ويتوقع الانتهاء من ذلك قبل نهاية العام الحالي.

وقال الأمير سلطان بن سلمان في جلسة في منتدى الأحساء للاستثمار، أول من أمس، إن عددا من الخدمات السياحية ستقدم بشكل شامل للسياح والزائرين، مثل خدمة الإيواء التي سيتم تمويلها من البنك الزراعي في الاستراحات الريفية المصنفة من الهيئة، وتسويق المنتجات الزراعية والحرفية والأسواق الشعبية، وتقديم خدمات الضيافة، مما يعزز مداخيل المستثمرين والمزارعين في هذا المجال، مضيفا أن الهيئة بدأت في مشاريع تجريبية في عدد من مناطق السعودية، والأحساء ستكون أولها في هذا المجال، موضحا أن الهيئة وقعت مذكرة تعاون مع صندوق التنمية الزراعية لتمويل هذه المشاريع.

في حين أكد الدكتور توفيق الربيعة مدير عام هيئة المدن الصناعية (مدن) أن المدينة الصناعية في سلوى التي يجري تشييدها على مساحة تبلغ 300 مليون متر مربع وتبعد 40 كلم جنوب شاطئ العقير، سوف يتم توصيلها بسكة حديدية، حيث يمر بوسطها خط سكة حديد الخليج، كما يمر بجوارها الخط البري للمنطقة الشرقية، كما سيتم إنشاء ميناء بها.

واستعرض الربيعة خلال الجلسة الثانية لمنتدى الأحساء مساء أول من أمس الحوافز التي تقدمها هيئة المدن الصناعية للمصانع، وتقديم القروض الصناعية وأسعار الكهرباء المخفضة والمدعومة من قبل الدولة والإعفاءات الجمركية، وبين أن السعودية تضم 17 منطقة صناعية عالمية، منها 7 مدن تحت التطوير، و6 مدن أخرى تحت التخطيط، وتضم هذه المدن الصناعية 3000 مصنع تحتضن 300 ألف عامل بينهم نحو 80 ألف موظف سعودي.

من جانب آخر، وخلال جلسات منتدى الاستثمار في الأحساء، سلط عادل عبد الرحمن السحيمي مدير إدارة الائتمان بصندوق التنمية الصناعية الضوء على المشاريع التي يدعمها صندوق التنمية الصناعي، مشيرا إلى أن دعم صندوق التنمية الصناعي رأسماله 20 مليار ريال (5.3 مليار دولار)، وتم دعمه بمبلغ 10 مليارات ريال (2.7 مليار دولار) في العام الماضي، وبين أن مجموع القروض التي اعتمدها منذ تأسيسه بلغ 3.2 ألف قرض وبأكثر من 87 مليار ريال (23.2 مليار دولار)، كما دعم الصندوق الصناعات التحويلية، واستعرض مشاريع الخدمات الصناعية، موضحا أنه تم تخصيص مليار ريال لتطوير البنية التحتية الأساسية للمدن الصناعية.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال