الاحـد 29 صفـر 1431 هـ 14 فبراير 2010 العدد 11401
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

توقعات باحتدام التنافس على محطات الـ«إف إم» المتبقية

بعد إعلان الفائز بالرخصة الثانية

الرياض: تركي الصهيل
توقعت وزارة الثقافة والإعلام، على لسان المسؤول عن ملف محطات الـ«إف إم» المطروحة للمنافسة أمام مجموعة من الشركات والتحالفات الإعلامية، أن تشهد المرحلة المقبلة، احتدام التنافس على المحطات الإذاعية المتبقية، وذلك بعد الإعلان، أمس، عن الفائز بالرخصة الثانية نظير تقديمه عرض شراء بلغ 66 مليون ريال.

وأعلن في الرياض، أمس، عن فوز شركة «غاية الإبداع» للتجارة القابضة المحدودة، بثاني رخصة إذاعية في السعودية على موجات (إف إم)، متخطية بذلك شركات وتحالفات إعلامية كبرى مثل «روتانا»، وراديو وتلفزيون العرب (إيه آر تي).

وبهذا، يتبقى فقط 3 رخص إذاعية، مطروحة للتنافس والمزايدة المالية، أمام 9 تحالفات إعلامية، سيحسم مصيرها خلال الأسابيع الـ6 المقبلة.

ولم تشهد الأسعار التي عرضتها الشركات المتنافسة، أمس، سوى تغير طفيف في الأسعار التي قدمتها في تنافسها على أول رخصة، فيما قامت إحدى المؤسسات الإعلامية المعروفة بخفض عرضها المالي، أمس، عن عرضها المقدم قبل أسبوعين، بواقع انخفاض يقدر بـ3 ملايين ريال.

وعلق الدكتور رياض نجم، وكيل وزارة الثقافة والإعلام المساعد للشؤون الهندسية رئيس لجنة دراسة، منح التراخيص، على أحد العروض المالية المقدمة للفوز بالرخصة، بقوله «يبدو أن التحالفات المتقدمة تتنافس مع نفسها»، في إشارة إلى التغيير الطفيف الذي أحدثته التحالفات في الأسعار المقدمة، أمس، مقارنة بالأسعار التي قدمتها قبل أسبوعين.

وتوقع رياض نجم، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، أن تشهد المرحلة المقبلة من التنافس على الرخص الإذاعية الـ3 المتبقية قدرا كبيرا، لناحية العروض المالية المقدمة، التي قد تسجل ارتفاعا عن الأسعار الحالية، والتي يعتبر أعلاها بعد إعلان الفائز بالرخصة الثانية، العرض المقدم من تحالف العربية للإعلان وراديو وتلفزيون العرب، والبالغ قيمته 57 مليون ريال.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال