الثلاثـاء 05 ذو القعـدة 1429 هـ 4 نوفمبر 2008 العدد 10934
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

خطاب يذرف دمعا

> تعقيبا على مقال صافي ناز كاظم «علّموهم أن كرامة وطن تساوي: (مطبعة)!»، المنشور بتاريخ 1 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، اقول إن معظم أدبياتنا السياسية، عاطفية تعج بالأسى على الكرامة التي اهدرت، وتذرف الدموع على نضال الشهداء ـ تماما كما هو حال مقال الكاتبة. لكن يبدو أن العواطف لا تستنهض العقول، لكي تستدرك وضع الأمة المتدني مع الزمن، وتستفيد من تجاربها المريرة المتراكمة. حقا لا حياة لمن تنادي الكاتبة ومن سبقوها من دعاة العواطف وتمجيد النضال بمعزل عن استقراء الفائدة من العثرات السابقة. فها هي الأحداث تتكرر وفقا للنمط نفسه على مدى قرنين من الزمن، والأمة بمعظم سياسييها ومفكريها، تنظر إلى الأحداث بالمنظار العاطفي الدامع نفسه، ولم تتعلم كيف تتعامل بالكياسة حسب مصالحها مثل الأمم الأخرى. حسين الركابي ـ أستراليا hahrikabi@yahoo.com
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال