الثلاثـاء 26 ذو القعـدة 1429 هـ 25 نوفمبر 2008 العدد 10955
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

فنون ونجوم: زوج المغنية إيمي واينهاوس يتركها من أجل عارضة أزياء ألمانية شقراء

* لا تتوقف سخونة الأحداث في حياة المغنية البريطانية إيمي واينهاوس، 25 عاما، التي تطاردها الفضائح. فأخيرا أعلنت واينهاوس رسميا انتهاء علاقتها الزوجية مع بلاك فيلدر سيفيل، 26 عاما.

وقالت المغنية المثيرة للجدل في تصريحات نشرها موقع «نيوز أوف ذي وورلد» أمس الاثنين:«انتهى الأمر ولا رجعة فيه».

وأضافت «كنت مجنونة به ولكن يبدو أن هذا ليس كافيا».

ويرجع سبب الانفصال وفقا لتقارير إخبارية إلى وجود علاقة جديدة بين فيلدر سيفيل وعارضة أزياء ألمانية شقراء تدعى صوفي شاندوف،21 عاما، وصفتها بعض الصحف بأنها «الملكة الجديدة على عرش قلب زوج واينهاوس».

واستمرت العلاقة الزوجية بين واينهاوس وفيلدر سيفيل نحو 17 شهرا تخللتها الكثير من الأحداث التي أثبتت فيها واينهاوس أنها محبة لزوجها حيث وقفت إلى جواره عندما حكم عليه بالسجن الصيف الماضي.

وتشعر واينهاوس بحالة من «الغيرة المدمرة» لمجرد الحديث عن أن زوجها تركها من أجل امرأة أخرى. وقال صديق مقرب من واينهاوس «هي غاضبة للغاية لدرجة أنه لا يمكن لأي شخص أن يذكر اسم الفتاة (الألمانية) أمامها».

* أنجيلينا جولي: الأمومة جعلتني أقدر جمالي

* أكدت النجمة الأميركية الحسناء أنجيلينا جولي أنها لم تبدأ بالرضى عن جمالها إلا بعدما صارت أما، لان الأمومة منحتها وجها صبوحا وشخصية أقوى. ونقل موقع «كونّيكت ميوزيك» الإلكتروني عن جولي قولها: «أعلم أن هذا الأمر قد يبدو سخيفا، لكنني لم أكن سعيدة بجمالي إلا بعد أن صرت أما». وأضافت: «هناك فكرة (سائدة لدى الناس) ترى أن الجمال هو أن يقوم أحد بتصفيف شعرك وأن يضع لك الكثير من مساحيق التجميل، ثم يقوم بوضع صورتك على غلاف المجلات.. أهذا هو الجمال؟». من ناحية أخرى، أشارت جولي إلى أنها سعيدة بسبب تقدمها في السن، لأن ذلك يجعلها تبدو أكثر شبها بأمها الممثلة مارشيلين برتراند، التي توفيت العام الماضي لإصابتها بالسرطان.

وقالت الممثلة الحسناء،33 عاما: «أتعلم ما هو الشيء الجميل؟ إنها أمي.. لقد كانت شيئا جميلا بالنسبة لي وأنا أصير أكثر شبها بها مع تقدمي في السن».

* تشارلز ثيرون: أجهز لفيلم عن علاقة الشرق الأوسط بأميركا

* أكدت النجمة الأميركية تشارلز ثيرون أنه ليست لديها ارتباطات فنية في الوقت الحالي وأنه إذا عرض عليها أحد مخرجي الشرق الأوسط عملا يعجبها فربما تقبله فورا، خاصة إذا كان مخرجا جديدا أو مخرجة أنثى.

وحضرت الممثلة ذات الأصول الجنوب أفريقية والحائزة جائزة «أوسكار»، مؤتمرا صحافيا ضمن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي مساء الأحد حول فيلمها «معركة في سياتل» بحضور زوجها مخرج ومؤلف الفيلم الممثل الآيرلندي ستيوارت تاونسوند وبطله النيوزيلندي مارتن أندرسون بحضور عزت أبو عوف رئيس المهرجان.

وقالت ثيرون خلال المؤتمر إنها تجهز لفيلم يتناول العلاقة بين أمريكا والشرق الأوسط، لكنها لا تود الكشف عنه حاليا لأنه ما زال في مراحله الأولية، مشيرة إلى أنها تعتبر نفسها مواطنة عالمية وتقبل العمل مع صناع سينما من العالم كله طالما أن القصص تضم موضوعات عن الإنسان بغض النظر عن جنسية المشاركين.

* ليونا لويس.. مثلها الأعلى بيونسي

* في الوقت الذي تتمتع فيه المغنية البريطانية الشابة ليونا لويس بالبريق والنجاح في بلدها وفي الولايات المتحدة حيث أصبحت أول مطربة بريطانية تتصدر قوائم أكثر الأغاني انتشارا، كشفت النجمة البريطانية أنها تأمل في أن تسير على درب المغنية السمراء بيونسي نويلز، وأن تدخل عالم التمثيل مثلما فعلت.

وأفاد موقع «كونتاكت ميوزيك» الإلكتروني بأن لويس، 23 عاما، تتطلع لأن تصير مثل مثلها الأعلى بيونسي،27 عاما، وأن تحاكي نجاحها.

ونقل الموقع الالكتروني عن لويس قولها إن «بيونسي عظيمة ومحبوبة ومتواضعة للغاية وموهوبة.. إنها مصدر إلهام.. قد أدخل عالم التمثيل مثلها.. وفي هذا الحال لن أقدم عملا (سينمائيا) موسيقيا، ولكن يجب أن يكون شيئا مختلفا».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال