الجمعـة 23 صفـر 1432 هـ 28 يناير 2011 العدد 11749
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

تعيين أعضاء فرقة «آش كاين» المغربية سفراء للنوايا الحسنة للشباب وأهداف الألفية

قدمت أغنية لشرح الأهداف وتعتزم إصدار ألبوم خاص حول الموضوع

أعضاء الفرقة يحملون نسخة من قرار الأمم المتحدة بتعيينهم سفراء للنوايا الحسنة («الشرق الأوسط»)
الرباط: صفاء الصبري
أعلن في الرباط تعيين أعضاء فرقة موسيقى الراب المغربية «آش كاين» (ماذا هناك) سفراء للنوايا الحسنة للشباب والأهداف الإنمائية للألفية من طرف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالمغرب، وكذا إطلاق الموقع الإلكتروني التفاعلي لهيئة «8 من أجل 8». وتم ذلك في إطار فعاليات السنة الثانية من حملة الألفية «8 من أجل 8» التي أطلقتها هيئة الأمم المتحدة في المغرب في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي وذلك إثر مؤتمر قمة الألفية الذي انعقد بنيويورك في سبتمبر (أيلول) الماضي، الذي انتهى باعتماد برنامج عمل لتحقيق الأهداف الثمانية للألفية في أفق 2015. وتتمثل هذه الأهداف في القضاء على الفقر والجوع، وتعميم التعليم الابتدائي، وتعزيز المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة من الوصول إلى مناصب عليا، وخفض معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة، وتحسين صحة الأمهات في مرحلة ما قبل الولادة، وتسهيل الوصول إلى الرعاية الطبية، ومكافحة فيروس فقدان المناعة البشرية (الإيدز) والملاريا وغيرهما من الأمراض المعدية، وتحقيق تنمية اقتصادية وبيئية واجتماعية، ثم إقامة شراكة عالمية من أجل التنمية.

وتهدف الحملة الإعلامية، التي تندرج ضمن الحملة العالمية للأهداف الإنمائية، إلى تعبئة المواطنين استنادا إلى مقاربة قائمة على المشاركة والتشاور بدعم من الصندوق الذي أنشأته الأمم المتحدة من خلال مساهمة هيئة التعاون الإسبانية في شراكة مع صناع القرار والمجتمع المدني.

وقال برونو بويزات منسق ممثلية الأمم المتحدة لدى المغرب، إن هذه الحملة جاءت على أثر اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر (أيلول) الماضي بنيويورك، مضيفا أنه في نهاية السنة الماضية أنجزت 8 عمليات كبرى شملت شرائح واسعة ركزت على ضرورة انخراط الجميع في تحقيق تلك الأهداف بالمغرب عبر إنجاز مشاريع ملموسة. وأكد بويزات الذي سلم بهذه المناسبة رسالة التعيين إلى أفراد فرقة «آش كاين» على أن الشباب يأتون في صدارة أولويات المجموعة الدولية باعتبارهم فاعلين في مجال التنمية، منوها بما قدمته الفرقة من دعم لهذه الحملة.

من جهتها، قالت علياء الدلي، الممثلة المقيمة بالنيابة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إن فئة الشباب حظيت باهتمام بالغ في التخطيط لهذه الحملة الإعلامية. وأشادت بالالتزام الذي أبدته فرقة «آش كاين» في إطار هذه الحملة من خلال المشاركة في توعية الناس بأهمية بلوغ الأهداف الإنمائية الثمانية، إلى جانب سفيري النوايا الحسنة لدى المغرب الممثلين رشيد الوالي وحنان الفاضلي، فضلا عن اختيار إحدى أهم أغنياتها لتعبئة الشباب حول هذه الأهداف. وقالت الدلي إن المجموعة تتناول كل ما يتعلق بمشكلات الشباب، وكذا آمالهم وتطلعاتهم نحو غد أفضل، معتمدة في ذلك على أسلوب مميز يمزج بين التشبث بالتراث الموسيقي المغربي والانفتاح على ثقافات أخرى على نحو جعلها مركز جذب للملايين من الشباب.

من جانبه، عبر عز الدين، أحد أعضاء فرقة «آش كاين»، عن اعتزاز الفرقة بهذا التعيين، وقال إنهم يعتزمون إنتاج ألبوم يتناول موضوع الألفية، مشيرا إلى أن هذا التعيين دليل على أنهم تمكنوا من إيصال رسائلهم للشباب المغربي عن طريق التطرق لمشكلاتهم اليومية، وأضاف أن هذا التعيين من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي «يجعلنا كفرقة غنائية معنيين بالأمر». ونوه رشيد الوالي، الممثل المغربي، بمجموعة «آش كاين» واعتبر أنها قدوة بالنسبة للشباب على اعتبار أن أعضاءها كانوا شبابا بسطاء كمعظم الشباب المغربي، لكن طموحهم وعملهم يمكن اعتباره تحفيزا للشباب من أجل الوصول لأهدافه، وأضاف أن مشاريعه لعام 2011 كسفير للنوايا الحسنة تتمثل في تصويره فيلما قصيرا تحت عنوان «نيني يا مومو» حول عمل الأطفال، وهو أحد أهداف الألفية إضافة إلى فيلم وثائقي خاص حول الألفية. وقالت نزهة بيدوان العداءة العالمية السابقة ورئيسة جمعية «المرأة إنجازات وقيم» إن مجموعة «آش كاين» نبعت من داخل المجتمع المغربي ويمكن اعتبارها حافزا للشباب لإيصال فكرة النجاح. وتم بهذه المناسبة إطلاق الموقع الإلكتروني التفاعلي لحملة «8 من أجل 8»، وهو عبارة عن بوابة إخبارية تواصلية مع مختلف الفاعلين في التنمية بالمغرب، خاصة من الشباب، وتعزيز دور هذه الحملة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال