الثلاثـاء 09 جمـادى الثانى 1433 هـ 1 مايو 2012 العدد 12208
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

إمبراطور المناجم الأسترالية يبني نسخة مماثلة للسفينة «تيتانيك»

ستبحر إلى نيويورك من إنجلترا عام 2016

الملياردير الأسترالي كلايف بالمر أمام رسم تخيلي لسفينة «تيتانيك» التي ينوي بناءها لتكون نسخة من السفينة الأصلية التي غرقت قبل 100 عام (أ.ب)
سيدني: «الشرق الأوسط»
قال قطب التعدين الأسترالي كليف بالمر أمس (الاثنين) إنه سوف يبني نسخة مماثلة للسفينة «تيتانيك» وإن البحرية الصينية سترافق السفينة السياحية إلى ميناء نيويورك في أول رحلة لها تنطلق من إنجلترا عام 2016.

وقال بالمر في بيان «سيتوفر بالسفينة كل أشكال الفخامة مثل (تيتانيك) الأصلية، ولكن بالطبع مع فن تكنولوجيا القرن الحادي والعشرين وأحدث أنظمة الملاحة والسلامة».

وأضاف «لقد دعونا البحرية الصينية إلى مرافقة (تيتانيك) الثانية في أولى رحلاتها إلى نيويورك». وقال بالمر، 58 عاما، إن أعمال التصميمات قد بدأت. وستكون السفينة باكورة سفن شركته الجديدة «بلو ستار لاين»، ولها نفس أبعاد السفينة الأصلية وأيضا تضم 840 غرفة وتسعة طوابق.

وأضاف بالمر الذي كون ثروته التي تزيد على خمسة مليارات دولار من بيع الفحم وخام الحديد إلى الصين، أن شركة «سي إس سي جينلينج» لبناء السفن التي تمتلكها الحكومة الصينية ستقوم ببناء السفينة.

ولم يكشف عن تفاصيل تكلفة المشروع أو ما إذا كانت الصين تشترك في الاستثمار في «بلو ستار لاين» والتي تعتزم تشكيل أسطول من سفن الرحلات السياحية.

وقال بالمر إن إعادة البناء هي اعتراف بجميل الذين كانوا يعملون في حوض السفن في بلفاست بآيرلندا الشمالية وقاموا ببناء «تيتانيك» لصالح شركة «وايت ستار لاين». وأضاف «هؤلاء الناس قدموا عملا لا يزال موضع الإعجاب بعد أكثر من مائة عام، ونريد أن تستمر هذه الروح لمائة عام أخرى».

ويأتي هذا الإعلان بعد مرور 100 عام على غرق السفينة «تيتانيك» في 15 أبريل (نيسان) عام 1912. وقد غرقت «تيتانيك» عقب اصطدامها بجبل جليد في أولى رحلاتها عبر الأطلسي من ساوث هامبتون في إنجلترا إلى نيويورك في الولايات المتحدة. وفي إشارة إلى الوقود الاقتصادي، سوف تعمل السفينة الجديدة بالوقود الديزل بدلا من الفحم وسيتم تجميعها باللحام وليس بالتثبيت بالبرشام. وسيكون قاع السفينة مخفيا تحت سطح الماء وتكون مقدمتها على النمط السائد حاليا ذات شكل منتفخ لتوفير الوقود.

وقال بالمر الذي أعلن أيضا نيته ترشيح نفسه في انتخابات برلمانية متوقع إجراؤها العام المقبل، إنه لن يبتعد عن ممارسة أعماله في حال نجاحه. وكان بالمر قد اشترى لابنته في عيد ميلادها الخامس عشر يختا بمليون دولار.

وزعم بالمر الشهر الماضي أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية تتآمر مع أنصار البيئة لتدمير صناعة التعدين الأسترالية. وفي عام 2009، تصدر بالمر عناوين الصحف عندما منح هدايا بمناسبة أعياد الكريسماس إلى طاقم العاملين معه تضمنت 55 سيارة «مرسيدس بنز» و1500 رحلة إلى فيجي.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال