الاربعـاء 22 جمـادى الثانى 1435 هـ 23 ابريل 2014 العدد 12930
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

إعادة انطلاق الأوركسترا الإيرانية الوطنية

مدير جديد يقودها.. بعد توقفها عن العمل عدة مرات

هناك أنباء تفيد بأن الأوركسترا الإيرانية ستبصر النور من جديد (رويترز)
طهران: مريم طهماسبي
شهدت الأوركسترا الإيرانية الوطنية، خلال الأعوام الأخيرة، محطات صعود وهبوط عديدة اضطرت خلالها لإيقاف عملها عدة مرات، لكنها عادت اليوم إلى الساحة الموسيقية وهي تحمل طاقات كبيرة ممثلة بعازفين لهم خبرات واسعة في العزف على الأدوات الموسيقية الكلاسيكية وأيضا على دراية واسعة بالمقامات الموسيقية الإيرانية.

وخلال الأعوام الأخيرة تم تعليق عمل الأوركسترا الإيرانية الوطنية على غرار العديد من الفعاليات التي لقيت المصير نفسه، غير أن هناك أنباء تفيد بأن الأوركسترا ستبصر النور من جديد بعد أن تم تعيين مديرين جدد لها مثل بيروز أرجمند، والمايسترو فرهاد فخر الديني.

وفي عام 1998 قام فرهاد فخر الديني، وبدعم من مدير مكتب الموسيقى في وزارة الإرشاد (الثقافة) الإيرانية، بإنشاء «فرقة الأوركسترا الوطنية» أو «أوركسترا الموسيقى الوطنية». وباشرت الأوركسترا عملها بالعزف على آلات وترية إيرانية إلى جانب آلات الموسيقى الغربية - باستثناء الآلات الموسيقية النفخية - حتى لا تسبب الإخلال بالموسيقى الإيرانية، حسب رؤية الموسيقار الإيراني فخر الديني. وفي أول عروضها الذي أقيم في حديقة متحف جهلستون، قدمت الأوركسترا مقطوعات موسيقية من علي تجويدي وأداء محمد رضا شجريان.

ويقول عازف البيانو السابق في فرقة الأوركسترا الوطنية مازيار حيدري، حول الأوركسترا الوطنية الإيرانية «هذه الأوركسترا منقطعة النظير في العالم بسبب تركيب الآلات الموسيقية فيها. قد تكون هناك فرق أوركسترا يتم فيها مزج الأدوات الموسيقية المحلية والمعاصرة وفقا للمؤلف الموسيقي، غير أنني أستبعد أن تتمتع الدول المختلفة بأوركسترا بهذا الشكل الذي نراها حاليا في إيران. فعلى سبيل المثال تعزف الأوركسترا الوطنية في جمهورية أذربيجان على آلات موسيقية محلية وتغيب عنها الأدوات الكلاسيكية».

وتضم نشاطات قائد الأوركسترا فخر الديني الموسيقية في الأوركسترا الوطنية عدة عروض موسيقية مهمة، مثل العرض المشترك مع أوركسترا سويسرا في جنيف، وعروض موسقة مشتركة مع فنانين أمثال عازف الوتر الأذربيجاني «راميز قلي أوف»، ومغني الأوبرا الأذربيجاني «لطفيار إيمانوف».

وفي 2009 قدم فرهاد فخر الديني استقالته للأوركسترا الوطنية بعد عمل استمر لـ11 عاما، وجاء قرار الاستقالة بعد إلغاء حفل موسيقي كان من المقرر أن يشارك فيه «محمد رضا شجريان» بصفته مغنيا في الحفل. وعزا فخر الديني هذه الاستقالة بسبب تسييس الفن، وتجاهل حقوق العازفين على الأدوات الموسيقية.

وتولت «مؤسسة رودكي» إدارة الأوركسترا الوطنية بعد أن كان «مكتب الموسيقى» يتولى هذه المهمة، الأمر الذي أثار ردودا وانتقادات كثيرة في إيران، وأدت هذه التطورات إلى إغلاق الأوركسترا الوطني.

وعلى أثر استقالة فرهاد فخر الديني من الأوركسترا الوطنية، ورغم الجهود التي بذلها علي ترابي (مدير مكتب الموسيقى آنذاك) لإعادة فرهاد لمنصبه، أعيد نشاط الأوركسترا الوطنية بعد عامين وبهيئة جديدة بقيادة «برديا كيارس»، وتحت إشراف المجلس الفني التابع للأوركسترا الوطنية، والذي ضم «هوشنك ظريف»، و«أرسلان كامكار»، و«حسين علي زادة»، و«فردين خلعتبري». وقدم برديا كيارس في هذه الأثناء حفلات موسيقية مختلفة في طهران وشيراز بصفته قائدا للأوركسترا، من أهمها «أمسية كبار الموسيقى»، التي قدمت معزوفات من أعمال كبار الموسيقيين الإيرانيين. وأثارت هذه الحفلة الموسيقية انتقادات لأداء برديا كيارس بسبب أسلوبه في تركيب الأدوات الموسيقية، وإشراك عازفين قليلي الخبرة في هذا العرض الموسيقي. ورد كيارس قائلا بأنه يسعى للحفاظ وترويج الموسيقى الوطنية، وأنه يرى أنه يمكن أداء الموسيقى الوطنية الإيرانية من خلال العزف على الأدوات الموسيقية المختلفة.

ولم تستمر قيادة برديا كيارس للأوركسترا الوطنية لأسباب شخصية، وتم تعيين آرش كوران قائدا للأوركسترا الوطنية خلفا له. وتعرضت الأوركسترا الوطنية التي كانت تخضع لإشراف «مؤسسة الأوركسترات الإيرانية» لصعوبات أدت في النهاية لتعليق نشاطها.

وتفيد الأخبار هذه الأيام بعودة الأوركسترا الوطنية بقيادة المايسترو فرهاد فخر الديني، وذلك بعد تعيين علي مراد خاني وهو أحد مؤسسي الأوركسترا الوطنية في منصب مساعد وزير الإرشاد للشؤون الفنية. وقال فخر الديني لـ«الشرق الأوسط» معلقا على تسلمه قيادة الأوركسترا الوطنية مرة أخرى «يجب أن ننتظر ونرى كيف يتم التخطيط للأوركسترا التي هي بحاجة إلى تشكيل مجلس فني لها يتخذ القرارات بشأن برنامج حفل الافتتاح، والبرامج السنوية. جرى أخذ موافقتي بشأن إعادة تدشين الأوركسترا الوطنية، وسمعت خلال الأيام الأخيرة أن السيد أرجمند أعلن تعييني قائدا للأوركسترا، لكننا بانتظار انعقاد جلسات للتحدث واتخاذ القرارات بهذا الشأن».

ونحن كلنا بانتظار البرنامج الذي سيضعه فرهاد فخر الديني للأوركسترا الوطنية، فهل تتمكن الأوركسترا الوطنية الإيرانية من أن تستعيد أمجادها وتقدم عروضا مثل عرضها الأول الذي قدمته في جهلستون؟

* إعداد «الشرق الأوسط» بالفارسية «موقع «شرق بارسي»

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال