الخميـس 17 ربيـع الثانـى 1429 هـ 24 ابريل 2008 العدد 10740
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

زها حديد لـ «الشرق الأوسط» في حديث نادر: نجاحي يعود إلى شخصيتي القوية وليس إلى كوني امرأة

أنا عربية لكني لم أتربّ بالمفهوم العربي التقليدي ولم أقطن في بلد عربي منذ ثلاثين عاما

زها حديد مع مصمم دار «شانيل» كارل لاغرفيلد (أ.ف.ب)
صحن من تصميمها لـ«صاوايا أند موروني»
تصميم مصغر لمركز الألعاب المائية الأولمبية التي ستحتضنها لندن في عام 2012 (أ.ب)
برج «ليليوم» في وارسو الذي يصل ارتفاعه إلى 240 مترا (الصور من مكتب زها حديد)
كنبة على شكل الهلال، حيث أصبحت لزها صولات في مجال تصميم الأثاث والذي لا تغيب عنه بصمتها المستقبلية
بناية بعدة وظائف من مقترحاتها أيضا
حوار: جميلة حلفيشي
قصة نجاح وسعت العالم كله، قصة ابداع يتنقل بين العواصم الاوروبية، ليسجل بصمات معمارية في فن العمارة الحديثة بأشكالها، انسيابية درامية لا تعترف بزوايا أو حدود.

قصة النجاح هذه بطلتها امرأة من الشرق اسمها زها حديد، المعمارية المعروفة، التي تجوب العالم لكي تحقق حلما بدأ في بغداد، مدفوعة بعزيمة تجعلها قادرة على هد الجبال، وتفكيك المصاعب، لتصبح اليوم من رواد مدرسة قائمة بذاتها. مدرسة لا انتظامية قائمة على التفكيك، يساهم فيها أمثال بيتر ايزمان وريم كولهاس وفرانك غيهري ودانيال ليبسكيند وبرنارد تشومي وغيرهم، تدعو الى انعدام التوازي والتقابل في الخطوط والاشكال من أجل تحقيق اشكال درامية، بل وفنية. زها حققت الكثير إلا أن أهم إنجازاتها هي تلك التي لم تنجز بعد، ولا تزال في مخيلتها أو سجينة رسوم ديناميكية لم تعرف طريقها إلى الملموس، وإذا كانت الأسماء تشي بصفات أصحابها، فإن زها حديد بالفعل امرأة من حديد، وإلا لما استطاعت فرض وجودها في عالم معروف بصعوبة اختراقه حتى على الرجال، فما بالك بامرأة، ومن الشرق. في عام 2002 فازت بمسابقة التصميم الاساسي لمشروع «ون نورث» في سنغافورة، وفي عام 2005 فازت بمسابقة تصميم كازينو مدينة بازل في سويسرا. وفي عام 2006 منحتها الجامعة الاميركية في بيروت درجة الدكتوراه الفخرية تقديرا لمجهوداتها اضافة الى حصولها على وسام الامبراطورية من رتبة كوماندور، هذا علاوة على انها دخلت تاريخ فن الهندسة المعمارية من اوسع ابوابه، حين حصلت على جائزة بريتزكر للعمارة، وهي بمثابة جائزة نوبل للعلوم والاداب، لتكون أول امرأة تفوز بها في العالم. مؤخرا تردد اسمها من جديد حين اقترن بمعرض «شانيل» المتنقل الرحال، هذا المعرض الذي يجمع اعمال 18 فنانا استقوا ابداعاتهم من حقيبة شانيل المبطنة، ويتنقل بين العديد من دول العالم: من هونغ كونغ الى طوكيو ومنها الى نيويورك فلوس انجليس ولندن وموسكو ليصل باريس في عام 2010 مؤطرا بإبداعها.

«الشرق الأوسط» أجرت حوارا نادرا مع زها حديد المعروفة بزهدها في الأحاديث الصحافية، وتحدثت معها عن بداياتها ونشأتها وأعمالها.

بدأت زها حديثها معنا بتلقائية، فتكلمت عن مشوارها الملهم العامر بالتحديات وتكسير القوالب النمطية، سواء على المستوى العملي أو الإنساني:

> لنتحدث عن البداية، ما هي الشرارة التي جعلتك تهتمين بالهندسة المعمارية؟

ـ أتذكر، وأنا طفلة لا يتعدى عمرها السادسة أن والدي اصطحباني إلى معرض خاص بفرانك لويد رايت في دار الاوبرا في بغداد، وأذكر أنني انبهرت حينها بالأشكال والأشياء التي شاهدتها. فقد كان والداي شغوفين بالمعمار، لكن من بعيد. كما أذكر إجازاتنا في منطقة الأهوار، جنوب العراق، التي كنا نسافر إليها عبر مركب صغير، كنت انبهر بطبيعتها، وخصوصا بانسياب الرمل والماء والحياة البرية التي تمتد على مرمى العين، فتضم كل شيء حتى البنايات والناس. اعتقد ان هذا العنصر المستوحى من الطبيعة وتمازجها مع العالم الحضري، ينسحب على اعمالي، فأنا احاول دائما التقاط تلك الانسيابية في سياق حضري عصري. وحين درست الرياضيات في بيروت، ادركت ان ثمة علاقة تربط بين المنطق الرياضي والمعمار والفكر التجريدي.

> ذكرت ان والديك كانا مهتمين بالمعمار بشكل غير مباشر، لكنك أساسا تربيت في بيت سياسي، ما مدى تأثير الجو العائلي عليك؟

ـ تلقيت تربية عصرية في العراق، واستفدت من تربية والدي المستنيرة لي ودعمهما غير المشروط، كانا ملهمين كبيرين لي، ويمكنني القول أن حماسهما هو ما أيقظ طموحي، كما ان تشجيعهما لي علمني ان أثق بإحساسي مهما كان غريبا.

> بعيدا عن تأثير الوالدين بمن تأثرت زها حديد معماريا؟

ـ تأثرت تأثرا كبيرا بأعمال أوسكار نيمايير، وخاصة احساسه بالمساحة. ابداعه وإحساسه هذا بالمساحة فضلا عن موهبته الفذة كلها عناصر تجعله متميزا ولا يعلى عليه، فأعماله هي التي الهمتني وشجعتني على ان أبدع اسلوبي الخاص مقتدية ببحثه على الانسيابية في كل الأشكال. > هل فكرت في البداية انك ستحققين كل هذا النجاح العالمي؟

ـ أنا بطبعي شخصية قوية وأتمتع بإرادة قوية لا تضاهيها إلا قوة طموحي. لا أنكر أنه مرت علي لحظات شعرت فيها بإحباط شديد، لكنها لم تدم طويلا، والفضل في هذا يعود إلى طبعي المتفائل، وإحساسي بأني سأخرج من الحالة بطريقة ما. علمتني التجارب انه علينا تغيير أسلوب تفكيرنا بين الفينة والأخرى لتناسب اللحظة التي نعيشها.

> البعض يرد نجاحه إلى الموهبة والبعض إلى الكفاءة والمثابرة، إلى ماذا يعود نجاح زها حديد، هل كان لهويتك العربية أي دور؟

ـ لا، أعتقد ان نجاحي يعود إلى شيء معين، فهو نتاج عدة عوامل وتجارب إنسانية مررت بها.

وربما يعود إلى شخصيتي القوية والمنطلقة أكثر مما يعود إلى هويتي أو كوني امرأة. نعم لقد حققت النجاح اليوم، لكن الطريق لم يكن سهلا أو مفروشا بالورود، بل كان نتاج كفاح طويل جدا. في بداية عملي، كنت مدمنة عمل، وكنت اعمل في المكتب لساعات طويلة، بل كنت احيانا أشرك الليل بالنهار، وهذه المثابرة والإرادة كانت تحتاج إلى الكثير من الطموح والتركيز. لم يكن إصراري نابعا من كوني امرأة فحسب، فكوني امرأة عربية ومهندسة عصرية وجهان لعملة واحدة. وبهذه المناسبة أريد ان أشير هنا إلى أني عربية، وهذا صحيح، لكني لم أترب بالمفهوم العربي التقليدي. فأنا لم أقطن في بلد عربي منذ ثلاثين عاما، ومن هذا المنطلق، فأنا لست النمط العربي المتعارف عليه. أنا عراقية.. أعيش في لندن.. وليس لدي مكان واحد قار، لهذا اعتقد أن أي واحد في موقفي أو مكاني عليه ان يعيد صياغة نفسه أو صياغة عالم خاص به. > ما هي أهم الأشياء التي تحفزك على تحقيق المزيد من التطور؟

ـ أنا فضولية ودائمة التفكير فيما ستكون عليه الخطوة التالية، أو بمعنى آخر بالخطوة الأكبر. يمكنني ان اقول ان كل من يعمل معي في المكتب، لسنا واقفين محلك سر، فنحن نتقدم حسب متطلبات العصر. عندما اعيد النظر مثلا في أعمال أنجزتها منذ 5 أو 6 سنوات، أكتشف فيها اشياء تربطها ببعض، وكذلك عندما انظر إلى اعمالي في منتصف السبعينات والثمانينات، فهناك دائما روابط وعناصر تجمعها بعضها ببعض، وهذا يعني أن في كل حقبة تحديا جديدا حتى عندما انظر إلى الوراء.

> مما لا شك فيه ان اقتحامك مجالا اقتصر طويلا على الرجل، كان تحديا بحد ذاته، ما هي مشاعرك كامرأة في عالم ذكوري؟

ـ أوافقك الرأي بأنه لا يزال من الصعب على المرأة اقتحام بعض المجالات، لكني لا أعتقد ان هذا الأمر يسري على عالم الهندسة المعمارية، وأكبر دليل على هذا أن 50% من طلبة السنة الأولى في هذا المجال هن من الجنس اللطيف، مما يشير إلى انهن لا يرين في هذا العمل أي تضارب مع جنسهن. في المكتب الذي أعمل فيه لا يوجد هذا التنميط، وليس هناك أدنى فرق بين رجل أو امرأة، لكن يجب ان أشير هنا إلى أن الفوارق بين الجنسين تبدأ بالظهور على السطح، كلما تقدم الشخص في الدراسة أو العمل، وهنا تبدأ الصعوبة بالنسبة للمرأة.

> هل تتابعين تطور العمارة في العالم العربي، وما رأيك فيها؟

ـ لا شك في وجود تغير ملحوظ في الآونة الأخيرة يمكن وصفه بنوع من الزهو بالهوية العربية. فجأة أصبحت اشياء كثيرة متاحة وممكنة. يمكن القول انه وقت مثير بالنسبة للمعماريين العرب، والفضل في هذا يعود إلى هذه الرغبة في التجديد ومواكبة التحولات العصرية.

> لو أتيحت لك فرصة بناء مشروع في الشرق الأوسط، ماذا سيكون؟

ـ أقوم حاليا بعدة مشاريع رائعة في الشرق الأوسط، لكني أتمنى لو تتاح لي فرصة بناء حي حضري كامل أوظف فيه كل ما تعلمته عن تصميم الاماكن العامة المغلقة والمفتوحة على مستوى ضخم، ولا أقصد هنا تصميم بنايات وبيوت فقط، بل ايضا مطاعم وفنادق.

> ما هو أحب أعمالك إليك لحد الآن؟

ـ ربما يكون مركز دي فانو العلمي بوولفسبورغ، لأنه كان اكثر المشاريع التي أنجزتها طموحا، وهو مثال حي على بحثنا الدائم عن ديناميكية معقدة وفضاءات منسابة. فهذا المشروع جمع بين الكلاسيكي والتعقيد الهندسي وفي الوقت ذاته التصميم الجريء واعتماد المواد الاصلية. كما ان الكثير من الجهد والوقت استثمر في هذا المشروع حتى يأتي بالنتيجة المطلوبة. > أنت اليوم، إلى جانب غيهري وليبسكيند وكولهاس، علامة في مدرسة الهندسة المعمارية، بماذا تشعرين عندما تسمعين هذا الوصف؟

ـ أعتقد أنك لو سألت أي واحد منهم، سيكون جوابهم ان الأمر يحتاج إلى الكثير من الصبر والمثابرة. فالمعماريون عموما يشقون طريقهم بصعوبة أكثر من غيرهم، وكل معماري ستتكلمين معه، مهما كان ناجحا، سيؤكد لك هذه الحقيقة. > أصبح اسمك مرتبطا بالمدرسة التفكيكية أو اللاانتظامية، ما هي مفاهيم هذه المدرسة وكيف ترينها اليوم؟

ـ يعود المعمار التفكيكي إلى سلسلة كاملة من الأشخاص الذين عملوا في أوروبا خلال الستينات والسبعينات من القرن الماضي، الذين كانوا معنيين بالتبعثر والتكسر. وقبل ذلك كان في بداية القرن العشرين، حيث راحت بعض الحركات الفنية المعنية بالتجريد تنظر إلى الفن المجازي وإلى تجريدات هندسية مثل الخطوط العربية والصينية. أنا متأكدة تماما من أن الروس ـ وخصوصا مالفيتش ـ نظروا إلى هذه الخطوط، كذلك هو الحال مع فن كاندينسكي، لكن أول من اكتشف الآصرة هو كولهاس، حين لاحظ أن طلبة المعمار العرب والإيرانيين (وأنا واحدة منهم) قادرون على عمل تعبيرات منحنية أكثر من غيرهم، مما جعله يفكر أن ذلك ناجم عن خط الكتابة العربية نفسه. وخط الكتابة الذي نراه اليوم في المخططات المعمارية له صلة بتصور التجزؤ في الفضاء.

وتقدم عملنا هذا أكثر باكتسابه خاصية الانسيابية في الأعمال الحديثة. أنا على قناعة تامة بأن التعقيدات والحيوية للحياة المعاصرة لا يمكن صبها فقط بتلك الشبكات والمكعبات الافلاطونية لأكثر مدن القرن العشرين الصناعية، فالآن ومع بداية القرن الواحد والعشرين أصبحت حياة الناس أكثر مرونة ومتعولمة، وهذا ما يجعلنا ملزمين بالتعامل مع مجتمعات أكثر تعقيدا من سابقاتها.. وهذا يتطلب معمارا جديدا ذا انسيابية وتجانس كبيرين.

> العديد من الناس لا يعرفون انك تصممين قطع أثاث ايضا. كيف تجدين تصميم أشياء أخرى غير المعمار؟

ـ تصميم البنايات أو قطع الأثاث ينبعان من ذات الشيء، خذي مثلا فكرة المرونة، فالتمدد أو التمطط فيها بدأ في مشروع «متحف غوغنهايم» بتايوان، ثم تحولت إلى نصب اسمه «إيلاستيكا» بميامي، والآن إلى طاولة لـ«فيترا» لأننا أردناها ان تتعدى كونها مجرد طاولة إلى منظر طبيعي، ثم كانت مجموعة «سيملاس» التي صممناها لصالح «إيستابليشت أند سانز»، كل هذه الأعمال تقوم على الشكل العضوي، مما يدل على أن كل المشاريع مترابطة بشكل أو بآخر. المثير بالنسبة لي عند تصميم قطع الأثاث هي القدرة على الإبداع بشكل سريع بفضل استعمال آخر التقنيات في التصميم والتصنيع على حد سواء. طاولة «فيترا» ومجموعة «سيملاس» لـ«إيستابليشت أند سانز» مع بعض لم تستغرق سوى شهرين على أكثر تقدير، من البداية إلى النهاية. > رغم تفتحك على مجالات اخرى، إلا ان علاقتك مع دار ازياء مثل دار شانيل، مثيرة، كيف دخلت مشروعك معها، وكيف كان لقاؤك بمصممها كارل لاغرفيلد؟ ـ بالفعل ان الصدفة كانت خيرا من الف ميعاد، فقد التقيت بكارل لاغرفيلد بمحض الصدفة في قاعة الانتظار بالفندق الذي كنت أقيم فيه بنيويورك. تحدثنا واكتشف كل منا ان طموحه هو اكتشاف اشكال انسيابية وديناميكية مركبة تعتمد على التقنيات الحديثة. عند تقديمه للمشروع في فيينا، قال عني انه يعتبرني أول معمارية تبتعد عن قيود تيارات ما بعد الباوهاس. لقد التقينا في أن طموحنا من أجل إبداع أشكال انسيابية وديناميكية (وبالتالي معقدة) كان وراءه حماسنا للاختراعات التقنية والتكنولوجيا. هناك علاقة قوية ومتبادلة بموجبها تشجع النظريات الهندسية على استمرار تطور الاختراعات الجديدة في الوقت الذي تساعدنا تقنيات التصنيع على تحويل نظرياتنا هاته إلى واقع. فحالة المعمار حاليا تتطلب البحث الدائم عن الجديد وهذا ما كانت تبحث عنه «شانيل» أيضا. > ما الذي أثارك في هذا المشروع وحفزك على خوض غماره؟

ـ طالما داعبتني فكرة تصميم الاشكال الفنية المتحركة، ومثلت بالنسبة لي تحديا لترجمة العقلاني والمادي إلى حسي مثير، من خلال استعمال بيئات جديدة وخامات غير متوقعة وهذا ما حصل تماما في هذا العمل الذي يحتفل بالحقيبة الأيقونية لدار «شانيل». فأنا ارى هذا المتحف المتحرك كعمل فني بحد ذاته، من حيث قدرته على إعادة صياغة نفسه وشكله كلما تنقل إلى وجهة جديدة من العالم. > من السهل ان نفهم معنى ان تكون حقيبة شانيل المبطنة موضوع إلهام بالنسبة للفنانين الـ18 المشاركين في المعرض، لكن ما الذي ألهمك فيها عند تصميم هذا المعرض؟

ـ كانت حقيبة اليد المبطنة موضوع المعرض المتنقل بالفعل، وهو ما أخذته بعين الاعتبار، فبالنسبة لي اسم «شانيل» عالمي وله وقع كبير، كما ان اسلوب الدار يتميز بخصوصية متميزة من حيث استخدام الأقمشة المترفة التي تستعمل على شكل طيات سخية، والتفاصيل الدقيقة التي تترجمها في كل موسم بطرحها قطع تتناغم بروعة، وتلك هي الفكرة التي يعكسها المعرض المتجدد في كل مرة يعاد تركيبه، نفس فكرة الانسيابية واستخدام تقنيات جديدة في بيئة غريبة تعــترف بكل ما هو جديد في مواد الانشاء وفي الشكل واللون.

> شهدنا في الآونة الأخيرة تقاطعا كبيرا بين عالمي الموضة وفن العمارة، هل يمكن للهندسة ان تضيف إلى عالم الأزياء والعكس؟

ـ الفن والهندسة والموضة، كلها اشكال وجدت للاستعمال ومن أجل المستهلك، وبالتالي فإنها كلها تهتم بمنحه السعادة وتحسين كل مناحي حياته. الحياة العصرية تتغير، والموضة والهندسة ايضا تتطوران حسب هذا التغير. أعتقد ان الجديد لدى جيلنا هو نسبة التعقيد الاجتماعي، الأمر الذي بات ينعكس على المعمار والموضة معا. لم تعد هناك وصفة بسيطة أو صيغة غير معقدة، كما ليست هناك حلول كونية. فكرتي هي ان أبدأ بأفكار تقليدية في التصميم على ان أحملها إلى مستوى جديد وأصبغ عليها العصرية والغرابة.

> هل تشتاقين إلى بغداد؟

ـ نعم اشتاق إلى بغداد، فقد كان لدينا بيت جميل يعود إلى الثلاثينات بقطع اثاث من الخمسينات.. البيت لا يزال قائما ببغداد. أشتاق ايضا إلى حي الحدائق، هذا الحي الذي تتراص عليه بيوت عصرية كثيرة.

* نبذة شخصية

* ولدت زها محمد حديد في بغداد في 31 اكتوبر (تشرين الأول) 1950. كان والدها احد كبار القادة السياسيين ورجال الحركة والوطنية في العراق.

تلقت الدراسة الابتدائية والثانوية في مدرسة الراهبات الأهلية ثم في مدرسة خاصة في سويسرا، قبل ان تنتقل الى بيروت للدراسة في الجامعة الاميركية هناك. وحصلت على بكالوريوس في الرياضيات. بعد ذلك درست في الفترة ما بين 1972 و1975 فن الهندسة المعمارية. بعد التخرج خطت خطواتها الاولى في مكتب كولهاس، استاذها السابق الذي وصفها بأنها «كوكب يدور في مداره الخاص»، لم تظل في مكتبه طويلا، إذ بعدها انطلقت لتقوم بأعمالها الخاصة، وتؤكد وصفه لها بأنها فعلا «كوكب يدور في مداره الخاص».

* من أهم إنجازاتها > 1982 فازت في مسابقة «دي بيك» بهونغ كونغ.

> 1994 محطة اطفاء فيترا، في فييل آم راين بألمانيا > 1994 فوزها بمشروع «دار الأوبرا» بكارديف > 1998 مركز روزنتال للفن المعاصر، في سينسيناتي في ولاية اوهايو الأميركية.

> 2000 جناح «السيربانتاين غاليري».

> 2002 منصة «بير غيسيل» للقفز على الثلوج، في اينيزبروك في النمسا. > 2003 مركز روزنتال للفنون المعاصري بسينسيناتي.

> 2004 تفوز بجائزة «بريتزكر».

> 2005 المبني المركزي في مجمع شركة بي ام دبليو في لايبزيغ في المانيا.

> 2006 محطة القطار السريع في افراغولا في ايطاليا.

> 2007 مركز الترام الهوائي في اينيزبروك في النمسا.

التعليــقــــات
بلقيس الأنصاري، «كندا»، 24/04/2008
تحية اعجاب وتقدير للمهندسة زها حديد العراقية الأصيلة. وأتمنى الاكثار من التعريف بها وبمثيلاتها من الرائدات العربيات ليكنّ مثالا لبناتنا يدركن من خلال تجاربهن ان التقدم في الحياة يتطلب الجد والصبر والطموح بدلا من تضييع الوقت بمشاهدة المسلسلات التافهة والاستماع الى الأغاني الرخيصة التي -مع الأسف الشديد - تعج بها معظم الفضائيات العربية.
سوسن هادي، «فرنسا»، 24/04/2008
قبلة كبيرة على جبين الموصلية العراقية الرائعة زها حديد، أنت يا زها الرد الحي على من تغيظهم المواهب فيسعون لتدميرها ولو دمروا بلداً بكامله على رؤوس موهوبيه.
ياسر ابراهيم، «المملكة المتحدة»، 24/04/2008
زها حديد ليست معمارية وحسب انها عبقرية ومتجددة ومبتكرة ومبدعة قلما يجود بمثلها الزمان. عندي حلم اتمنى ان يتحقق وهو ان تصمم زهاء حديد صرحا رائعا في مدينة الصدر في بغداد كي تحول مدينة الفقراء المنسية الى قبلة يؤمها الناس من كل مكان، وتنفخ في جسد هذه المدينة روحا وحياة هي في امس الحاجة لها. زهاء ابنة رجل شغل منصبا وزاريا في حكومة ابو الفقراء الزعيم قاسم وهي اولى من غيرها في اكمال رسالة والدها.
د.احمد نزار حديد، «ماليزيا»، 24/04/2008
بارك الله فيك ... انت فخر لنا (بيت حديد) و لكل العراقيين.
صلاح هادي، «الولايات المتحدة الامريكية»، 24/04/2008
اي خدمة تقدمها النسوة المتشحات بالسواد تحت قبة البرلمان الى العراق ازاء ما تقدمينه انت ايتها الفنانة الكبيرة. تحية لك ولكل نساء المدن العراقية اللائي توارين خشية من شهريارات جدد . وسقى الله ايامك يا ( حديد ) .
ياسر الهلالي، «المانيا»، 24/04/2008
اتمنى ان تشغل هذه المرأه المتميزه منصب وزيرة اعادة اعمار العراق او مستشاره لمجلس الوزراء حول اعمار العراق او ما تراه هي من منصب يليق بكفاءتها في بناء العراق الجديد في هذه المرحله المهمه وحالما تستقر اكثر الاحوال الامنيه مستفيدين من الدخل القومي الناتج عن الارتفاع الهائل في اسعار النفط لان هكذا كفاءه يجب ان لا يحرم منها العراق.
عادل أحمد القنداتى، «المملكة العربية السعودية»، 25/04/2008
التحيه لكل النوابغ العربيه زهاء حديد وأحمد زويل وزينب البدوى كل فى مجاله لقد رفعوا رأس العرب عالياً خفاقا والتحيه من قبل ومن بعد لصحيفة الشرق الأوسط التى عودتنا دائماً على تسليط الضوء على كل مبرز عربى حول العالم وفاتنى ذكر مواطنى الدكتور كامل إدريس الذى يتربع على هرم الملكيه الفكريه العالميه وأذيع لكم سراً كلما وجدت أحد هؤلاء المبرزين على صفحات الشرق الأوسط إغرورقت عيونى بالدموع ولكن نتمنى أن ينعكس هذا التفوق عربياً وداخل الأقطار العربيه كل فى مجاله وما الدكتور أسامه الباز إلا خير دليل على ذلك بإكتشافه لبحيره ضخمه من المياه فى دارفور وختاما التحيه لكل مبرز عربى ونتمنى للأمه العربيه مزيدا من التقدم والإذدهار والسلام خير ختام.
سحاب عبد الرحمن، «السويد»، 25/04/2008
تحية اجلال الى الرائدة العراقية أسأل الله ان تمتلئ باعمالك المشرفة بغداد العزيزة عن قريب وتكون قبلة كل عواصم العالم.
م. عـــلي عبدالله، «المملكة العربية السعودية»، 26/04/2008
إبداع المهندسة الرائعة زهــا حديد لا يتوقف عند حد لأنها نموذج خيال الإبداع المعماري الذي لا ينضب. تمنياتي من أن يستفاد من إبداعات هذه المرأة التي بنت طريقاً لا يتكرر من العمارة الجميلة على مستوى العالم.
هاشم الشبيب، «المملكة المتحدة»، 26/04/2008
بوركت روائعك المعمارية يا مفخرة بلاد الرافدين مزيدا من الابداعات والروائع فهي تبعث نشوة النجاح لدى ابناء العراق في زمن يعانون فيه كل المصائب والاحباطات..والى نجاحات جديدة..
عبدالرحمن محمد، «السويد»، 27/04/2008
للاسف المعمارية العراقية العالمية زها حديد منزوية ومتخفيةعن العالم العربي وخاصة بلدها العراق وكانها تزاول مثلا مهنة الاتجار بالمخدرات وليست هي المعمارية المبدعة والمعمارية الاشهر في العالم حاليا لماذا يا زها حديد انت غائبة ومنزوية ومتخفية لماذا الناس في العراق لا يعرفونك بينما انت معروفة في اوروبا وامريكا ومناطق اخرى من العالم هل انت تشعرين بالخجل لكونك من اصول عراقية لم اسمعك ابدا وانت تتحدثين العربية مع انك اكملت الثانوية في العراق ودرست في بيروت انت تحاولين دائما اخفاء اصولك العراقية ولا تتحدثين عنها وكأنها تجلب العار اليك مع انك من عائلة سياسية معروفة في العراق.
أحمد مجيد ( العراق )، «المانيا»، 27/04/2008
هذا النموذج الحي للانسان العراقي المبدع الذي يتخطى بإرادته كل صنوف المستحيلات. لعل هذه الانسانة المبدعة هي مدعاة فخر لكل العراقيين الذين يجدون في أمثالها مواساة لما حل بهم من قتل الكفاءات العلمية والتهجير القسري للعقول العراقية. غاية المنى ان تستفيد كفاءاتنا العلمية من التجربة الفذة والرائدة للمهندسة العراقية. واخيرا لابد من تذكير المجتمع العربي والدولي بأن في العراق من امثال زهاء حديد العشرات في مختلف حقول الحياة. مبدعون في الطب والمعمار والقانون والاعلام منهم من قتل ومنهم من فضّل الاغتراب لكن الظروف العصيبة للبلد لا تدخر جهدا في طيهم أو محو آثارهم لكن ذلك لن يثني الطاقات الجبارة والمواهب الرائعة التي يحملوها من الانطلاق الى اوسع فضاءات الدنيا.
جليلة بهاز - دبي -، «الامارت العربية المتحدة»، 27/04/2008
كم أعجبني أن أسمع و أرى كل تلك الإبداعات القوية الرقيقة الحس التي أملت بها المهندسة العربية زهـا حديد على أروقة المعمار العالمية. وكم جميل ان تختلط العروبة بفيض حضارة بلاد الرفدين لتسمع الدنيا عبقرية امرأة. بارك الله فيك، ولنجعل من شخصك قدوة نحتذي بها.
نذير شيخ سيدا، «النرويج»، 27/04/2008
سلمت يداك، وبك نزهو ونتبختر، لكن ماذا قدمت لمدينتك موصل الحدباء، او لعراقك، الم يحن الوقت لتردي لأهلك بعض جميلهم. اتمنى لك مزيدا من الانجازات والتفوق.
أمين صادق، «المملكة المتحدة»، 27/04/2008
نعم هي امرأة مبدعة عراقية لنا والجميع أن يفخر بأعمالها وإنجازاتها. ولكن قبل أن تجرنا العاطفة والشعارات بعيدا أسأل سؤالان: الاول من الذي علم وزوّد زها حديد بالعلم والمعرفة وفتح لها آفاق الابداع؟ والسؤال الثاني: من احتضن أعمال زها ومن الذي يقدر موهبتها ويساهم بتحويلها الى حقائق؟ إنه الغرب أيها السادة.
عامرعمار، «الاردن»، 27/04/2008
- تحية للسيدة المبدعة بك نزهو يا زها ..وتحية لكل المهندسين المبدعين من أنشائيين وخدميين الذين يجعلون من تصورات وتصاميم المعمارية واقعا ملموسا أنها عمارة المستقبل وندعو الفاضلة لأنشاء مدرسة معمارية خاصة بها لنقل الأبداع الى الأجيال القادمة لضمان أستمراره وتطوره...ونحمد الله أن زها شاهدت أبداعها وعايشته عكس معظم المعماريين العظماء الذين لم يتسنى لهم أن يعيشوا نجاحهم فلم يبدعوا إلا بتصميم واحد أو أثنين بقت علامات تدرس و قواعد مهمة للفكرالمعماري المعاصر.
صادق تركي، «الولايات المتحدة الامريكية»، 27/04/2008
تحية اعجاب يابنت الرافدين يابنت بغداد الجريحة والله كنت اليوم بلسما لجراح مدينتك الخالدة رحم الله اباك وبارك الله جهودك فانت عنوان حقيقي للمراة المسلمة بشكل عام والعربية خصوصا....والى نجاحات مستمرة.
ابو عيسى البصري، «الولايات المتحدة الامريكية»، 27/04/2008
بارك الله في جهودك ايتها العراقية النبيلة لقد رفعت اسم العراق عاليا في ميدان الهنسة المعمارية واعدت الى الاذهان انجازات العراقيين منذ بابل وسومر واكد نتمنى ان نجد احدى اجمل ابداعاتك في بغداد.
ayman ayman، «فرنسا ميتروبولتان»، 27/04/2008
بقدر اعتزازي بوجود شخصيات من هذا النوع بقدر إحباطي من المجتمعات العربيه لعجزها من تنمية الكوادر البشرية وتحفيزها فزها حديد كما قالت هي بنفسها عرقية في لندن وليست عربية في القاهرة أو بغداد أو الرياض وكذلك زويل وجميع العلماء الذين برزو في الغرب فهم عرب في الغرب وليسو عربا في العالم العربي وإلا لما برزوا.
ريما فاروق، «الامارت العربية المتحدة»، 28/04/2008
ايتها العراقية البعيدة دوما
نفخر بك كامرأة عراقية ونباهي بك الدنيا .. انت رمز للمرأة العراقية الجميلة والطموحة ذات الشخصية الفريدة .. دمت للعراق وندعو الله ان يأتي اليوم الذي تصممين فيه مباني و صروح في بلدنا الجريح ..بلدك العراق.
م. صلاح العليمي - اليمن، «المملكة العربية السعودية»، 28/04/2008
زها حديد .....أعمالك كلها فخر لنا نحن المهندسون الجدد في العالم العربي باسره لقد تأثرت كثيرا بأعمالك الرائعة ...فأنا أعشق المرسة التي تنتمين اليها في تصميماتك وإستخدامك للأشكال التفكيكية ............... دمت فخرا لنا.
جمال المباركي - هولندا، «هولندا»، 28/04/2008
تعجز الكلمات عن وصف انجازاتك ياسيدتي بنت الرافدين زها محمد حديد انت فخرنا ونجاحك العالمي في كل ما تقدمين يخلق في داخلنا احساس التحليق في سماء نقية صافية طاهرة , لك كل التحية والاحترام ومزيدا من النجاح.
م. سامي الحداد، «المملكة العربية السعودية»، 28/04/2008
إن المعمارية زهى حديد جسدت فكراً معمارياً رائداً، إنه فكر لا يمكن استنساخه، ذات فردية كونه من الصعب تكراره. إنها تتحكم في المادة التي تتعامل معها بأسلوب يفوق التجريد بمسافات زمنية ولا أبالغ بالقول إن إنتاجها الفكري المادي في تسابق مع الزمن وسرعة الضوء.
حسن الأنصاري، «البحرين»، 28/04/2008
هذه هي المرأة العربية اللتي يفتخر بها المرء كما عرفها التاريخ. المرأة العربية امرأة طموحة ومجتهدة ورائدة، فإنني اقول ان وراء كل حضارة عريقة نساْءًً عظيمات.
سوزان العبود، «المانيا»، 29/04/2008
اتابع زها حديد منذ حوالي العشر سنين واجمل ما قرات عنها في مجله فكر وفن التي تصدر في المانيا مترجمه للعربيه. زها حديد انسانه لا تنتمي الى عرق معين هي ملك بموهبتها للبشريه جمعاء.
فاروق الشمري، «الولايات المتحدة الامريكية»، 29/04/2008
تحية لك أيتها العزيزة الزاهية أنت والرائدات العراقيات من قبلك الجيل الشاب من العراقيات في المنافي الالاف من العراقيات في الداخل الواتي يتحدين كل انواع التعسف والتجهيل والارهاب... رغم كل ما جرى ويجري في العراق من ارهاب وتدخل سافر في الشأن العراقي من دول الجوار الاقليمية ومن دول الاشقاء يبقى العراقيون مبدعين رغم الزمن الرديئ هنالك الكثير من المبدعات في الداخل ولكن الجهلة من وعاظ السلاطين يقفون ضدهن ولكن نحن في عالم متغير لا يمكن اعادته الى الوراء... تحية لك يا زها.
Norman Solomon، «السويد»، 29/04/2008
تحية حب وتقدير الى زها المبدعة.
زينب الفكيكي، «المملكة المتحدة»، 30/04/2008
المبدعه زها حديد
افتخر اليوم باني عراقيه وانا ارى ابداعاتك واسمك يزهوان في كل مكان من عالمنا ...جعلتنا نشعر بالفخر ونحن نربي اجيالا كامله في الغربه ... فصرت المثال الجميل الذي نقتدي به ونشير اليه كلما اردنا التحدث الى اولادنا عن الامكانيات العظيمه والذكاء الذي يتمتع به الانسان العربي كغيره من سائر البشر و انه ليس اقل من سواه ابدا ,,, طالما توفرت له البيئة الصالحة للابداع و العقلية المتفتحه المتقبله لذلك الابداع ,,, والتي للاسف لازال عالمنا العربي يفتقر لها.....
ناصر العماري، «المملكة العربية السعودية»، 30/04/2008
بارك الله فيك وكثر الله من امثالك في هذه الأمة العظيمة، الى الامام وكوني نبراسًا للمرأة العربية.
abdulkhaliq alali، «المانيا»، 30/04/2008
بارك الله في العراقية الأصيلة وسلمت يدك وأتمنى عليك أن تكون لك بصمة في بلدك العراق تبذلين جهد سنينك المتألقة لتكون معلما للأجيال القادمة وفقك الله ومن تألق الى تألق يا زهرة العراق الأصيلة.
جمال رمضان، «المملكة العربية السعودية»، 01/05/2008
تحية تقدير الى بنت العراق الحر ، ليس غريبا على ابناء العراق ان يكونوا مبدعين في كل المجالات -من حدائق بابل المعلقة الى حضارة كل العراق ؟
م. معماري/ محمد علي مهران، «مصر»، 01/05/2008
المبدعة المعمارية زها حديد متجددة دوما وذات شخصية تفرض نفسها بقوة وواضح من كلامها قوة الإرادة النابعة من نشأتها الأولى , كم سمعت وقرأت عنك أثناء دراستي للهنسة المعمارية وعن الآراء الكثيرة المعارضة والمؤيدة لك والتي تجمع في النهاية وتقر بانفرادك وإبداعك في مجال المعمار وكم أتمنى العمل ضمن فريقك كي يصبح لي شرف العمل مع من كانت ولا زالت ذات لمسات خاصة وأصبحت مع الأيام مدرسة مشرقة من مدارس العمارة في العالم كله وفقك الله وللأفضل دائما يا بنت العراق.
م سلطان فادن، «المملكة العربية السعودية»، 01/05/2008
كأحد تلامذتها في الجمعية المعمارية بلندن فان شهادتي بزها حديد مجروحة ولكن هي ظاهرة تؤكد ان صناعة العقل العربي تتم بأفضل صورة خارج الوطن العربي
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال