الثلاثـاء 05 ذو القعـدة 1429 هـ 4 نوفمبر 2008 العدد 10934
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

«البركة المصرفية» تنفي تأجيل مشاريع بسبب الأزمة المالية

رئيسها التنفيذي لـ «الشرق الأوسط» : تأخير افتتاح فرع سورية لأسباب فنية

عدنان يوسف
الرياض: محمد الهمزاني
نفى عدنان يوسف الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية ـ إحدى أكبر البنوك الإسلامية في المنطقة العربية ـ أن تكون المجموعة قد أجلت بعض مشاريعها أو ألغت أخرى بعد الأزمة المالية العالمية وتداعياتها.

وأكد يوسف في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط» أنه لا يوجد أي تأخير في مشاريع المجموعة وأن افتتاح بنك البركة في سورية يسير وفق ما خطط له، وأن تأخير افتتاحه يعود لأسباب فنية بسيطة. وكانت المجموعة تعتزم افتتاح فرعها في سورية شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

إلى ذلك، تستضيف المنامة غدا (الأربعاء) اجتماعا استراتيجيا لمجموعة البركة المصرفية، لمناقشة عدة مواضيع من بينها المنظومة المعلوماتية المتطورة التي بدأت المجموعة في استحداثها في بعض فروعها المنتشرة في 12 دولة.

كما يتضمن جدول الاجتماع الذي يترأسه عدنان يوسف الرئيس التنفيذي للمجموعة، مناقشة المشاريع المتوقعة لبعض فروع المجموعة، مثل مكتب البركة التمثيلي في إندونيسيا والذي يعتبر آخر ما تم افتتاحه للمجموعة. وقال عدنان يوسف إن الاجتماع الذي يعقد على مدى يومين سيناقش إطلاق الهوية الجديدة للمجموعة مع بداية العام المقبل، وآلية عمل المجموعة من خلال هذه الهوية، مبينا أنه تمت دعوة جميع مديري الفروع المنتشرة في 12 دولة ونوابهم، وذلك بهدف إطلاعهم على أبعاد الهوية الجديدة للمجموعة، وأهمية العمل لفترة ما بعد إطلاق الهوية الجديدة.

وعاد عدنان يوسف للتأكيد بأن أهمية اجتماع البركة يأتي في وقت تستعد المجموعة لإعلان نتائجها للربع الثالث من العام الجاري، رافضا الإفصاح عن أية أرقام للنتائج، مكتفيا بالقول بأنها نتائج ايجابية جدا.

ويتضمن جدول أعمال الاجتماع مناقشة ومراجعة إدارة المخاطر في المجموعة وطرق العمل فيها، وتحديث وتعديل الأنظمة فيها وأهمها نظام «بازل 2» والذي تطبقه البنوك منذ سنوات، إلى جانب مراجعة وتقويم الخطط الخمسية للمجموعة وبخاصة الخطة الخمسية (2009 ـ 2013) والتي تخضع للتقويم في كل عام.

وتابع عدنان يوسف أن الاجتماع سيتطرق إلى المبنى الجديد لمجموعة البركة المصرفية في مركز البحرين المالي والمزمع الانتقال له خلال العامين المقبلين، إلى جانب موضوع أهمية تفعيل العلاقات الاجتماعية في المجموعة بهدف الارتقاء بأداء العاملين.

وحول تأثير الأزمة المالية العالمية على أداء المصارف الإسلامية بشكل عام، بين الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية أنه لا بد أن يكون هناك تأثير وبخاصة من جراء الركود الاقتصادي الذي يصيب الاقتصاديات العربية والخليجية، موضحا أن البنوك الإسلامية تعمل وفق منظومة اقتصادية في هذه المناطق ولا بد أن يكون تأثيرها غير مباشر بسبب الأزمة العالمية.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال