الثلاثـاء 20 ذو الحجـة 1422 هـ 5 مارس 2002 العدد 8498
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

ليبيا توقع مع شركات عالمية لتنفيذ مشروع «الوفاء» لنقل الغاز إلى أوروبا

لندن: «الشرق الأوسط»
وقعت ليبيا اخيرا مع شركات عالمية من اليابان وفرنسا وايطاليا لتنفيذ مشروع «الوفاء مليتة» احد مراحل مشروع تطوير الغاز في غرب الجماهيرية. وستصل تكاليف هذه المرحلة من المشروع حوالي 1.2 مليار دولار في حين تبلغ التكلفة الاجمالية للمشروع بكامل مراحله حوالي 5 مليارات دولار. وسيؤمن المشروع تزويد ايطاليا والدول الاوروبية بـ8 بلايين متر مكعب سنويا من الغاز عن طريق انبوب بحري لمسافة 540 كيلومترا من (مليتة) الى مدينة جيلا بجنوب صقلية وكذلك تزويد السوق المحلي بـ2 بليون متر مكعب، حيث سيتم ربطه بشبكة الغاز الساحلية.

وذكرت مصادر المؤسسة الوطنية الليبية للنفط ان المشروع يهدف الى تطوير حقل الوفاء والتركيب (ج) من القطعة البحرية (م، ن ـ 41) وذلك لانتاج 10 بلايين متر مكعب سنويا من الغاز منها 4 بلايين متر مكعب من الغاز سنويا من حقل الوفاء و6 بلايين متر مكعب من الغاز سنويا من القطعة (م، ن ـ 41) منها 5 بلايين متر مكعب من الغاز لتصديره الى ايطاليا سنويا و2 بليون متر مكعب من الغاز للسوق المحلي سنويا. وكذلك النفط ومشتقات الغاز (مكثفات بروبان وبيوتان). وعنصر الكبريت بمعدل 450 طنا في اليوم اي ما يعادل 150.000 طن سنويا (كمنتج ثانوي).

واوضحت هذه المصادر انه تم الانتهاء من اصدار جميع كراسات العطاءات الخاصة بالمشاريع المذكورة وهي الآن في مراحل التقييم النهائي تمهيدا لارسائها باستثناء مشروع (حقل الوفاء ـ مليتة) الذي تم ارساؤه على ائتلاف الشركات العالمية (جي ـ ج ـ إس اليابانية وتكنيمونت الايطالية وسارغاز الفرنسية) تحت مسمى (جي ـ ت ـ إس J.T.S) وتقدر القيمة الاستثمارية لانجاز هذا المشروع بحوالي 1.2 مليار دولار، وتم تحديد فترة 32 شهرا للتنفيذ اعتبارا من تاريخ التعاقد، والعمل جار للانتهاء من تقييم باقي العطاءات، ومن المتوقع الانتهاء من ذلك واسنادها للمقاولين المنفذين قبل نهاية النصف الاول من هذه السنة.

وحول التأثيرات البيئية لمشروع (غاز غرب الجماهيرية)، ذكرت مصادر المؤسسة الوطنية للنفط انه من البداية اعطي المشروع اهمية بالغة واضعا في الاعتبار ما قررته المؤتمرات الشعبية الاساسية من قوانين ونظم وكذلك ما توصلت اليه الدول الصناعية في العالم بهذا الشأن، وقد توصلت الشركة الى وضع مواصفات لمكونات المشروع تتلاءم مع متطلبات حماية البيئة والمحيط.

وقد كلف احد بيوت الخبرة العالمية باجراء دراسة التأثيرات البيئية بموقع مليتة وخلصت هذه الدراسة الى ابراز بعض التوصيات التي ستؤخذ في الاعتبار اثناء التنفيذ.

وأكد امين اللجنة الشعبية للمؤسسة الوطنية للنفط في بيان اوردته وكالة الجماهيرية للأنباء ان التمويل الكامل لهذا المشروع هو تحويل استثماري ولا يشكل اي عبء على الميزانية العامة وان العديد من المصارف ستتولى تقديم القروض اللازمة لتمويل عملية التنفيذ ثقة منها بالجدوى الاقتصادية لهذا المشروع وكذلك ثقة منها بالاقتصاد الليبي وما يتمتع به من استقرار طوال السنوات الماضية.

واوضح ان هذا المشروع سيحقق ربط افريقيا بأوروبا باعتبار ان الجماهيرية الليبية هي البوابة الشمالية لافريقيا، وان تزويد ايطاليا واوروبا بالغاز الليبي سيحقق نقلة نوعية في التعاون والتكامل الاقتصادي ويساهم في تطور الاقتصاد العالمي، موضحا ان عملية التنفيذ لهذا المشروع ستبدأ فورا ومنذ الآن، وان كافة الاستعدادات اتخذت وان كل الامكانيات وفرت للبدء الفوري في التنفيذ، مشيرا الى انه سيكون للمشروع عائد استثماري مجز وسيساعد على تنمية بعض المناطق بالجماهيرية اقتصاديا واجتماعيا وادخال احدث التقنيات الهامة واعداد كوادر فنية وادارية مؤهلة لتنفيذ وادارة مشاريع ذات احجام كبيرة، وسيربط الجماهيرية بالأسواق العالمية مباشرة وسيكون بمثابة احدى البوابات الهامة لافريقيا على البحر المتوسط واوروبا.

واوضح انه نظرا لضخامة هذا المشروع وتعقيداته، وذلك بالعمل على تطوير حقول برية وبحرية وعلى مسافات متباعدة وذات طبيعة مختلفة في آن واحد فقد تم اعتماد استراتيجية تنفيذ المشروع وتجزئته على عدد (6) مشاريع رئيسية، بالاضافة الى عدد من المشاريع الاخرى.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال