السبـت 18 شـوال 1432 هـ 17 سبتمبر 2011 العدد 11981
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

«التريدة» الجزائرية.. المرق والعجين في أبهى حلة

تشبه طبق «الثريد» العربي من حيث النمط

من الأفضل استعمال المعجنات بعدما تجف بالكامل وبعد فترة من تحضيرها
طبق التريدة من الأطباق العربية التراثية القديمة
لندن: عادل بوعكاز
يعتبر طبق «التريدة» من أشهر أطباق المعجنات الجزائرية خاصة في منطقة الشرق الجزائري (البعض يسميها «المقرطفة» أيضا). ومن المرجح أن أصل التسمية هو تحريف للنطق العربي لـ«الثريد». و«الثريد» طبق عربي معروف ومذكور في التراث العربي، حتى في أيام الجاهلية.

وإذا كان طبق «التريدة» الجزائري هو من حيث الأساس مثل «الثريد»، أي معجنات مسقية بالمرق، فإن الطبق الجزائري الأقرب لـ«الثريد» يسمى «الشخشوخة» (وقد سبق أن نشرنا عنه موضوعا في هذا الملحق «مذاقات» بـ«الشرق الأوسط»). ومثل الثريد فإن الشخشوخة يتم فيها استعمال ما يشبه خبز الرقاق، أما «التريدة» الجزائرية فإنها يتم فيها استعمال معجنات مقطعة في شكل مستطيل، يضاف إليها مرق. لكن يمكن القول إن التعبير العربي «الثريد»، الذي يعني «التقطيع» من فعل «ثرد أي قطع» ينطبق على طبق «التريدة» الجزائري.

* كيفية تحضير رقائق التريدة

* كانت التريدة تباع في الأسواق الجزائرية (خاصة في منطقة الشرق)، وتراجع تحضيرها التقليدي في المنازل بسبب الوقت الطويل المطلوب لتحضيرها، ولهذا فإن ربات البيوت ومع ضغط الوقت في الحياة العصرية الحالية، أصبحن يقتنين رقائق التريدة من الأسواق، أو يتم طلبها من سيدات ماكثات في البيت، يقمن بتحضيرها في بيوتهن بالطريقة التقليدية المعروفة، وإن أصبحت عملية التحضير أسهل بكثير من السابق، خاصة مع توفر آلات العجن.

وبالإمكان تحضيرها بهذه الطريقة:

نضع كيلوغراما من السميد (الدقيق) في وعاء ثم نضيف إليه بعض الملح، ونسكب ماءًإلى أن نشكل عجينة متماسكة، ثم نترك تلك العجينة لمدة تصل إلى 20 دقيقة. بعدها نقوم بعجن العجينة عجنا جيدا حتى تصبح لينة جدا، ثم نقوم بتقسيمها إلى كريات صغيرة لتسهل علينا عملية مدها على شكل رقائق، مستعينين بالنشاء (طحين الذرة). وبعد ذلك نترك الرقائق تجف قليلا، ثم نقوم بتقطيعها في مستطيلات، وبالإمكان ربح الوقت بوضع مستطيلات طويلة نوعا ما فوق بعضها بعضا وتقطيعها إلى مربعات صغيرة. وبعد ذلك يجب نزع المربعات من بعضها بعضا لكي لا تلتصق معا، ثم يتم تركها تجف، والأفضل وضعها فوق قطعة قماش، وبعد جفاف مربعات التريدة بالإمكان الاحتفاظ بها وتخزينها في مكان جاف لمدة سنة كاملة، من دون تلفها.

والأفضل عدم استعمال مربعات التريدة إلا بعد انقضاء فترة من الوقت، وبعد جفافها بشكل أفضل.

مقادير تحضير مرق التريدة:

- قطع من اللحم (خروف وعجل ودجاج أو بالإمكان استعمال الاثنين أي مزيج من اللحوم الحمراء أو البيضاء) - بصلة كبيرة - قليل من الثوم - ملعقتان كبيرتان من الزبد - ملعقتان كبيرتان من الزيت - طماطم (بإمكان استعمال الطماطم الطازجة والطماطم المصبرة) - حمص نيئ بمقدار كأس - ملح - بهارات (يمكن الاكتفاء بفلفل أسود) - كوسة مقطعة على شكل طولي - جزر مقطع على شكل طولي - لفت مقطع على شكل طولي (بالإمكان استعمال نوع أو اثنين من الخضراوات)

* طريقة تحضير مرق التريدة

* من المفضل استعمال قدر مغطى بـ«كسكاس» (غطاء القدر المثقوب الذي يخرج من خلاله البخار)، لضرب عصفورين بحجر، تحضير المرق وفي الوقت نفسه مربعات رقائق التريدة، عبر البخار.

نضع البصل والثوم واللحم والفلفل الأسود والزيت ونقوم بقلي المجموع، ثم نضيف بعد ذلك الطماطم وإذا كنت تفضل المرق من دون طماطم بإمكانك الاستغناء عنها، بعد ذلك نضع الماء بالكمية المناسبة، ونترك المجموع يطبخ على نار متوسطة وفي آخر المطاف تتم إضافة الحمص النيئ. في الوقت نفسه نقوم بتحضير الكمية المطلوبة من التريدة بإضافة ملعقة من الزيت، ووضع التريدة فوق «الكسكاس»، الذي يكون قد بدأ يطلع أو «يفور» منه البخار.

بعد أن يكون المرق قد نضج باللحم وأصبح جاهزا، يتم سقي التريدة بعد نزعها من «الكسكاس» بما يكفي من المرق، ثم تتم إعادة التريدة بعد أن تكون تشربت بالمرق إلى «الكسكاس»، بعدها بالإمكان تذوقها لمعرفة ما إذا كانت نضجت.

بعد ذلك من المفضل إضافة قليل من الزبد عليها لكي لا تلتصق مربعات التريدة بعضها ببعض. وفي النهاية تزين التريدة بالجزر والكوسة واللحم والحمص، وبالإمكان تزيينها أيضا بالبيض المسلوق.

التعليــقــــات
صقر بن زايد بن صقر آل نهيان، «الامارت العربية المتحدة»، 19/09/2011
سباغيتي، رافيولي، تريدة أو ثريد .... لا فرق تعددت الأسماء والمكونات أساسا واحدة ... عجين قمح مفرود مجفف
مطبوخ في مرق أو مضاف إليه، هذه هي القصة باختصار ... السؤال الأهم من حيث التاريخ الإنساني في أي أرض أو
بقعة من الأرض وجدت هذه الفكرة الرائعة في أصلها ومن ثم عبر رحلة التاريخ وجدت هذه التلاوين بالتفنن في إعدادها
واعتبرتها بعض الشعوب بتلاوين معينة علامة فارقة ومميزة لها، بينما التلاوين الأخرى أصبحت لغيرها من الشعوب؟
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال