الاحـد 13 رمضـان 1429 هـ 14 سبتمبر 2008 العدد 10883
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

خانوق الحنجرة

د. عبير مبارك

* الخانوق أو الصرير أو ذبحة الحلقوم (croup) كلها مسميات تطلق على التهاب يتبعه تضيق في مجرى التنفس، مما يسبب سعالاً شديداً حاداً يشبه النباح، وقد يسبب صعوبة في التنفس.

ويصيب الخانوق عادة الأطفال من عمر ثلاثة أشهر إلى ثلاثة أعوام، والأولاد بصورة أكبر من البنات. والعدوى في 75%من الحالات بأحد الفيروسات (RSV, measles, adenovirus, and influenza ،parainfluenza viruses)، من أهم أسباب الخانوق، ولكنه قد يحدث بسبب عدوى بكتيرية أو استنشاق مواد مهيجة، أو مواد مثيرة للحساسية، وقد ينتج أيضا بسبب الاصابة بارتجاع المرئ.

وينتقل المرض من شخص إلى آخر عن طريق التلامس، وغالبا ما ينتشر المرض في فصل الخريف. وقد تزداد نسبة الاصابة لدى بعض الأطفال بصورة متكررة وتعرف بالخانوق المتقطع. كما تلعب الحساسية دورا في التسبب في النوبات المتكررة للخانوق.

أهم أعراض المرض، ظهور أعراض البرد يلحقها السعال الشديد الذي يكون عميقاً وغالباً ما يوصف بأنه يشبه صوت نباح الفقمة، يتبعه التهاب شديد في الحنجرة فيتطور صوت السعال، إلى صوت شديد البحة وأجش وشديد الإزعاج، وهى حاله تسمى الصرير أو الصرصرة.

وتتميز هذه الأعراض بعدم ثباتها على وتيرة واحدة، فهي قد تشتد أو تنحسر تماماً من ساعة إلى أخرى، وقد تختفي تقريباً فى الصباح وتتدهور بمرور الوقت أثناء النهار وتصل إلى أشد درجات تدهورها بشكل مميز أثناء الليل وأثناء النوم.

ويستمر الخانوق لمدة تتراوح بين ثلاثة إلى خمسة أيام، ولكن تستمر الأعراض الأخرى كالسعال ومشكلات التنفس.

وقد يصبح التنفس سريعاً ومتعباً أو شاقاً على الأخص أثناء الليل، فيصاب الطفل بعلامات نقص الأوكسجين كإزرقاق الجلد وحركة عضلات الصدر والبطن بصورة سريعة، الأمر الذي يستدعي التدخل الطبي الفوري.

يتم علاج الخانوق بتناول الكثير من السوائل، واستخدام البخار لترطيب مجرى التنفس، وخافض الحرارة، وقد يوصف الكورتيزون للحالات الشديدة <

* استشاري بقسم الباطنية في المستشفى العسكري بالرياض a.mobarek@asharqalawsat.com

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال