الاربعـاء 18 ذو القعـدة 1431 هـ 27 اكتوبر 2010 العدد 11656
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

إلا بلدي المغرب أيها المتعصبون!

صالح بن علي الحمادي

من أسوأ ما يعانيه الناقد الرياضي حينما يُفهم أو يحوّر مقال كتبه إلى غير ما فيه؛ فأمس كان هناك مقال يخص البلجيكي غيريتس مدرب الهلال السابق والمنتخب المغربي حاليا، واستقينا من كلام هذا الأخير ومن أحاديثه الصحافية لماذا أراد ترك الهلال والتوجه إلى المغرب، وقال فيها ما قال عن رغبته في الاقتراب من أوروبا عبر محطته الجديدة.

هنا أقول للصائدين في الماء العكر إن المغرب كبلد عزيز غال على كل السعوديين حكومة وشعبا، هو جزء من هذا الوطن الغالي، وإن كنا رمينا خلال مقال أمس على أوروبا، فإن هناك من أراد تجييره على المغرب، ولن يتحقق لهم ذلك، لأن المعنى واضح والعبارات كاشفة لكل من أراد لبسا، وأخطاء يتنعم بها.

هل من المعقول أن يصل كاتب عربي محب إلى أن يغمز على بلده. من جهتي أحسب، بل لا أشك أبدا في أن المغرب بلدي الثاني، وفيه وجدت وعرفت من رجالاتها وقياداتها ما يفتخر به المرء، ليس ذلك فقط، بل إنه كبلد يحمل الكثير من المعاني الإسلامية المحافظة الراقية، والسؤدد والشموخ. وعليه، فليس في إمكان أولئك الصائدين أن يجدوا طريقا عليه وعلينا، فقط من جراء اختلافات في الميول، وإسقاطات تشجيعية، ناهيك باختلافات في الرأي ليس إلا أننا كشفنا حقيقة العمل الذي كان عليه غيريتس، والمراحل التي أراد من خلالها البقاء على حساب انتصارات وتوجهات الفريق السعودي الأزرق.

أقول لصديقي المغربي الذي أحمل له كثيرا من الحب والود والاحترام بعد مهاتفة أمس، بارك الله فيك لأنك أدركت المعنى الذي أريده عن هذا المدرب الذي تحجج بالمحافظة لكي يكون قريبا من أوروبا، وأُدرك أن تلك هي عقلانية أهل المغرب في تفريقهم بين الغث والسمين، ومعرفة الرياضيين منهم؛ من يريد كيدا، ومن يريد حقا، وبارك الله فيك مرة أخرى بتوجيهك لشخصي المتواضع بتجاهل المتعصبين الكرويين، لأنهم من فرط تعصبهم، لا بأس لديهم من رمي الإسقاطات أو إلباس ما لا يحتمل كل ما هو شائن.

من جهتي يا صديقي، لا أقبل على بلدي المغرب كلمة عابرة، فكيف بإساءة كامنة، هو بلدنا وأهله أهلنا، لكن حسبنا وإياهم أن المجتمع الكروي قد يفيض بما لا يليق أحيانا.

أقول يا صديقي إن كان من أهلي في المغرب من رأى أنني من فرط القسوة على البلجيكي قد تجاوزت، فليقبلوا مني اعتذار المحب لكل ما هو مغربي، بصفة خاصة، وكل ما هو رياضي مغربي بصفة عامة، فنحن أنتم، وأنتم نحن، والله أعلم بالنوايا يا من أسأتموها، وحسبنا الله ونعم الوكيل.

s.hamadi@asharqalawsat.com

التعليــقــــات
زاكي العلام، «المملكة العربية السعودية»، 27/10/2010
لا نشك في ما تحدثت بالامس فجريدة مثل الشرق الأوسط والتي تعتبر الأم للأعلام العربي لا ترضي الا بتواجد قامات
كبيرة مثل الحماد وغيره من الكتاب في كل ملحق او قسم من هذا الجريدة الخضراء المميزة ونحن في المغرب نرحب بكم
برشا في بلد الثقافة والحضارة دامت جريدتكم شامخة
راشد التويجري، «المملكة العربية السعودية»، 27/10/2010
الحمادي الاعتذار من شيم الكبار وأنا حقيقة لا أعلم عن سبب هذه الضجة التي حصلت بسبب مقال الأمس الذي أراه عادي
بالرغم من تحاملك على رئيس الهلال كثيرا
خالد العلي، «المملكة العربية السعودية»، 27/10/2010
انا نصراوي متعصب جدا جدا ومع كذا ما اتمنى يكتب عن النصر العالمي العالمي
أمجد ياسين، «المملكة العربية السعودية»، 27/10/2010
أعتقد ان العلاقات بين الشعوب العربية اسوأ بكثير منها بين الحكومات العربية .
ابونواف/الرياض، «فرنسا ميتروبولتان»، 27/10/2010
بصراحة يا صالح معاد عرفنا لك---- ولكن اقرب وصف لمقالك اليوم بعد مقالك امس هو (يوديك للبحر ويرجعك
عطشان) استاذي/ بنتظار طرحك المميز الذي يشبعنا معرفة ويطرح رؤى قيمة لا هاكذا مقاليين اصبحنا من بعدها في
حيص بيص.. ودمت....
ناصر المهيني، «فرنسا ميتروبولتان»، 27/10/2010
كفو ياصالح هذه شيم المسلم الحقيقي وفقك الله اما من يحاول الاصطياد في الماء العكر فاقول لا حول ولا قوة الا بالله .
سامي الاعور، «المملكة العربية السعودية»، 27/10/2010
حياك الله ايها الكاتب المبدع، كلنا نعرف ان المغرب لاعلاقة له بهزيمة الهلال فهو منذ خمسة اشهر يتحدث عن تعاقده مع
المدرب ، وهذا ثبت انه صحيح وهذا حقه. لكن لا يجوز التهجم على المغاربة فقط لان الهلال مهزوم، فهذا لا يليق ابدا ابدا
ابدا
محمد العساف، «المملكة العربية السعودية»، 27/10/2010
تحية للأستاذ صالح/ كلامك واضح ومفهوم ولا يختلف عليه عاقلان ولكن ألا تريد للأقلام السوداء أن تقتات من لحم
الشرفاء أمثالك.. واضح جداً ما قصدته في مقالك السابق وأحييك على ما كتبت وإن كنت أختلف معك في بعض الشيء ألا
أني أرى وبكل وضوح أن لا علاقة للمغرب وأشقائنا هناك لا من قريب ولا من بعيد ولا تُمس كرامتهم ولم يأتي ذكرهم ألا
بكل خير ... وفقك الله وتقبل تحياتي...
محمد الأحمدي، «فرنسا ميتروبولتان»، 27/10/2010
بالنسبة لي تعتبر المفضل على مستوى الكتاب والنقاد ، ولا يعنيني ميولك رغم أنني حتى الآن لم استطع كشفها ـــ لكن
ياصالح الحمادي كن كما أنت لأنك لن تستطيع أن تكون غير ذلك ، وليحفظك الله ويحفظ الشعب المغربي المسلم المضياف
.
زكرياء عزيز، «المملكة المغربية»، 27/10/2010
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد ربما أخي أخطأت من خلال عبارات لا أريد ذكرها ولا أريد المناقشة فيها أنا هنا
فقط للتأكيد أن العلاقة الأخوية التي تجمع الشعوب المسلمة لا تفرقها زلة ما مع العلم أن هناك من يستغلون مناصبهم لزرع
الفتن والحقد والتعصب الزائد سامحهم الله أخيرا وليس اخرا تحية إلي كل الشعوب المسلمة وجزاكم الله خيرا على التوضيح
بوغدانة محمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 27/10/2010
كلمة شكر للاستاد صالح تجمعنا آصرة اللسان العربي والعقيدة الاسلامية وامتداد بيت الشرف فكلنا امتداد لنسل الرسول
محمد (ص) كما جمعتنا الكرة في أمريكا حين فازت السعودية على شقيقتها المغرب بهدفين نظيفين لهدف الشرف تأهلت
بالفوز لدور الثمن كثاني بلد عربي بعد تأهل المغرب في مكسيك 86 نأمل للهلال السعودي الفوز كما نأمل لهلال المسلمين
العلو والوحدة والنصرة الإلاهية .
هادي اليامي، «المملكة العربية السعودية»، 27/10/2010
اخي صالح الحمادي لا احد ينكر انك من كبار الصحفيين في الوطن العربي ومن افضل الكتاب مع اختلاف الميول بيني
وبينك ومن الناس الذين نستفيد منهم بطرحك الجميل والجريء ولاكن يؤخذ عليك طعاطفك احيانا مع ميولك الزرقاء وهذا
لا يتقبل من رجل اعلامي بقامة صالح الحمادي فنحن حينما نريد الحقائق والمعلومات التاريخية الموثقة نذهب الى مقالات
الاخ صالح وحينما نريد الظحك والمهاترات والهمز واللمز فنعرف اين نذهب وانت تعرفهم يا الاخ العزيز صالح الحمادي
ومازلت في نظرنا كبير اكن لك كامل الاحترام (نصراوي )
معيض ولد الهيلا، «فرنسا ميتروبولتان»، 27/10/2010
كلامكك امس كان في الصميم علشان كذا أوجع الكثير ..؟ تعبنا من النفاق والاسترزاق من بعض المحسوبين على الصحافه
.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وأنت رمز للصحفي الناقد الذي يقول الحقائق ولايخشى الفارغين . ونحن وراك؟؟
احمد الرياض، «المملكة العربية السعودية»، 28/10/2010
احيك اخي الكبير صالح الحمادي ونحن نعرف اخلاقك جيدا فأنت كاتب كبير ومحترم وانا من اشد المعجبين فيك فأنت قامه
كبيره في الاعلام السعودي وعندما قرت المقال كان جميل جدا ولكن المحزن عندما يحاول اعلامين الاطاحه بقامه مثلك
حاولو ان يشعلو الفتنه بين المغرب والسعوديه والدليل ان احد المواقع المغربيه نقلت الخبر من نفس الصحيفه الالكترونيه
وانا لا اقول صحيفه بل منتدى لنه لا يعرف بلاحترام او الاعلام شكرا لك وننتظرك بمقال جديد
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال