الثلاثـاء 22 ربيـع الثانـى 1434 هـ 5 مارس 2013 العدد 12516
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

قائد لواء التوحيد: لم أعرف استخدام البندقية قبل الثورة

حجي مارع في حلب: لم يساعدنا أحد سوى جبهة النصرة

Loading...
aids and hiv symptoms causes for aids what are the symptoms of hiv
walgreens prescription coupon blog.mrwade.co.uk walgreens online coupon
pharmacy exam coupon code stride rite printable coupons rx pharmacy coupons
keflex pill link celebrex pill
sildenafil citrate 50mg go temovate tube
can i take antabuse and naltrexone can i take antabuse and naltrexone can i take antabuse and naltrexone
lisinopril and itch lisinopriland.net lisinopril and itch
free cialis coupon go new prescription coupon
capecitabin sandoz capecitabine capecitabine and temozolomide for neuroendocrine cancer
lipitor 5mg go lipitor 5mg
viagra bestellen viagra alternative viagra alternative
free abortion pill selba.ca arguments against abortion
cialis coupon open cialis coupon free
azithromycin alkohol azithromycin alkohol azithromycin 250
motilium diskuze movidafm.net motilium diskuze
2015 cialis coupon coupon for free cialis coupon for prescription
endep side effects gerarprieto.com endep 10 for sleep
diclac gel bvandam.com diclac tablets side effects
manufacturer coupons for prescription drugs coupon for prescription new prescription coupon
cialis 2015 coupon slb-coaching.com 2015 cialis coupon
about abortion pill late term abortion pill different types of abortion pill
medical abortion pill how much does an abortion pill cost cytotec abortion
how much are abortions abortion pill side effects abortion pill articles
discount coupons for cialis 2015 cialis coupon cialis trial coupon
discount card prescription org.ncuhome.cn prescription drugs coupons
cialis prescription coupon ivan.blogs.chimerical.com.au free cialis coupons
cialis trial coupon cialis manufacturer coupon cialis coupons and discounts
naltrexone mg blog.admissionnews.com generic naltrexone
حلب: هانا لوسيندا سميث
ليس من السهل تناول كوب من الشاي مع قائد لواء «التوحيد» التابع للجيش السوري الحر حجي مارع، الذي اتصل في التاسعة مساء ليقول إنه لديه ساعة واحدة فقط لإجراء حديث صحافي، ولكن قبل أن يجلس في مقر اللواء، تم استدعاؤه مرة أخرى، وعندما عاد بعد مرور ساعة، اعتذر قائلا: «كان لدي اجتماع آخر». ولم نتمكن من إجراء الحوار معه إلا في منتصف الليل تقريبا.

وكان مارع يعمل تاجرا قبل عامين، ولكنه بات الآن أقوى رجل في المعارضة في مدينة حلب السورية، ويترأس أكثر من ثمانية آلاف رجل. ويقول مارع إنه لا يعلم ما الذي حدث حتى يجد نفسه في هذا الموقع، مضيفا: «لست أعرف كيف انتهي بي المطاف في هذا الموقع، ولم أكن أعرف كيف أستخدم البندقية قبل اندلاع الثورة، وكانت المرة الوحيدة التي حملت فيها سلاحا أثناء خدمتي العسكرية».

قصة مارع هي قصة الثورة التي تشهدها مدينة حلب، فعندما اندلعت الاحتجاجات في تلك المدينة، كان مارع من أوائل المنضمين إليها، وعن ذلك يقول: «اعتقدت أن الرئيس السوري بشار الأسد سيلقى مصير الرئيس المصري السابق حسني مبارك، واعتقدت أنه سيرحل عندما يعلم أن شعبه لا يريده، وظللنا نحتج لمدة سبعة أشهر كاملة من دون حمل السلاح».

ومع ذلك، لم يرحل الأسد، ولذا اضطر مارع أن يحمل السلاح على مضض، ويقول: «في البداية كنا نحمل السلاح للدفاع عن أنفسنا وعن عائلاتنا، ولم نكن نريد أن نحمله، ولكننا اضطررنا إلى ذلك بعدما قتلت قوات النظام كثيرا منا. وبعد ذلك، نظمنا أنفسنا في مجموعات، ثم تحولت تلك المجموعات إلى كتائب، ثم اتحدنا سويا بمرور الوقت». ويعد لواء التوحيد هو أكبر الوحدات وأكثرها تنظيما في مدينة حلب. وفي الأيام الأولى للقتال، كان الجيش السوري الحر عبارة عن قوة تتسم بالفوضوية، ولكنه الآن، حسب تصريحات مارع، يقوم ببناء أنظمة داخلية لمراقبة سلوك مقاتليه. وقال مارع إن الجيش السوري الحر قام بطرد 3 كتائب قبل أسبوعين من الآن «لأنهم كانوا غير منظمين وكانوا يسيئون استخدام مركزهم، ولذا حصلنا على أسلحتنا منهم مرة أخرى. ولدينا أيضا سجن لاحتجاز من يقوم بعمل خاطئ».

ويسيطر لواء التوحيد، الذي يتخذ من إحدى المدارس المهجورة مقرا له، على نحو 60 في المائة من المدينة، ويقاتل الآن من أجل السيطرة على مطار حلب ومحطة الشرطة الرئيسية وسجن المدينة. ويقول مارع: «نحاصر المطار بشكل كامل الآن، وهو ما يعني أن النظام لن يتمكن من إطلاق طائراته المقاتلة من هناك. لو تمكنا من السيطرة على المطار، فستكون هذه هي نهاية النظام في حلب».

ومع ذلك، لا يقاتل لواء التوحيد بمفرده، ولا يستطيع أن يقوم بذلك، فعلى مسافة قريبة من مقر اللواء، أقامت جبهة النصرة – وهي القوة التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا – مقر لها في حلب. ويعترف مارع بأن جبهة النصرة قد أضافت إلى قوة المعارضة في المدينة، مضيفا: «إنهم مقاتلون شجعان للغاية، ونحن نعمل إلى جانبهم في الخطوط الأمامية للمعركة. ومع ذلك، نحن نتفق معهم من الناحية العسكرية، وليس من الناحية السياسية».

وعندما سئل عن المشكلات التي قد تتسبب فيها جبهة النصرة في المستقبل، سواء في سوريا أو في المنطقة برمتها، تهرب مارع من الإجابة وقال: «لم يأت الغرب لمساعدتنا. لم يأت أحد سوى جبهة النصرة، ولذا سوف نقاتل إلى جانبهم».

تؤكد نيران القصف المدفعي، مع عمود الدخان المتصاعد من المطار باستمرار، وصف حجي مارع للوضع الحالي في حلب. يقصف لواء التوحيد المطار بقذائف الهاون ليلا ونهارا. مع ذلك تقف قوات المعارضة على الخطوط الأمامية مكتوفة الأيدي. ويقول مارع: «الذخيرة تنفد منا، لذا الجمود هو سيد الموقف في الوقت الحالي. نحن نحاول التكهن بعدد الطائرات المقاتلة التي يمتلكها النظام هناك، لكن حتى إذا استطعنا التقاط صور ومقاطع مصورة، ليس بإمكاننا رؤية الكثير. لذا لا يمكننا توقع المدة التي سنستغرقها حتى نسيطر على المطار». لقد عانى الناس الذين يعيشون في الأحياء التي تسيطر عليها قوات المعارضة في حلب من قصف المدفعية لأشهر قبل أن يتحول القصف إلى المطار.

ولم تنته معاناتهم إلى الآن، بل قد تكون قد ازدادت حدة. وخلال الأسبوع الماضي بدأت قوات الأسد في مهاجمة المدينة بصواريخ من طراز «سكود»، الذي يودي كل منها بحياة كثيرين في المرة الواحدة. ويقول حجي مارع: «إنهم يقومون بهذا لأنه لم يعد بمقدورهم استخدام طائراتهم في قصف حلب. إن هذا هو ملجأهم الأخير. الشيء الوحيد الذي يمكنهم استخدامه بعد صواريخ الـ«سكود» هو الأسلحة الكيميائية». كذلك يعتقد أن النظام يستخدم صواريخ الـ«سكود» سلاحا نفسيا لإضعاف معنوياتهم. ويضيف: «إنهم يريدون أن ينقلب أهل حلب على الثورة. سيقولون إنهم يهاجمون المدنيين لأننا إرهابيون، لكنني أعلم أن أهل حلب يدعموننا».

على الجانب الآخر كانت هناك مؤشرات خلال الأيام القليلة الماضية تدل على استعداد كل من النظام والمعارضة إلى التفاوض من أجل إنهاء الصراع في سوريا، لكن حجي مارع يصر على أن أوان المحادثات قد فات. ويوضح قائلا: «لم أعلق على أي من هذا حتى هذه اللحظة، لكنني أقول لك إن التفاوض مع بشار الأسد ونظامه أمر مستحيل. فقد تمادى كثيرا». وبينما ينهي كوب الشاي أخذ يتحدث عما سيحدث في سوريا بمجرد انتهاء الحرب. ويرى أنه من المحال أن تعود الحياة لما كانت عليه في السابق سواء بالنسبة إليه أو بالنسبة إلى بلده. ويقول: «حتى بعد أن ينتهي القتال، الثورة لن تنتهي. سنظل نعمل من أجل بناء نظام جديد وبلد جديد. بالنسبة لي، ربما أعود إلى حياتي الطبيعية، لكن أعتقد الآن أن هذا سيكون مستحيلا. وعندما ينتهي كل هذا سأنام لمدة شهر، ثم سأصطحب زوجتي وابني إلى جزيرة للاسترخاء». ولم يلبث أن أنهى جملته، حتى انفجر ضاحكا، فهو يعلم جيدا أن هذا ضرب من ضروب المستحيل.

التعليــقــــات
عبد القاهر السوري، «فرنسا»، 05/03/2013
كلمة عن لواء التوحيد صحيح أن لواء التوحيد يشكل أكبر الألوية المقاتلة في حلب وهو يقاتل ويتقدم ويحقق إنجازات ولكنه
من ناحية أخرى أكثرها أخطاءً وأكثرها اعتماداً على القوة الإعلامية. القصد أنه لا يجب أن نختذل الجيش الحر والكتائب
المقاتلة في حلب وريفها بلواء التوحيد، فهناك لواء الفتح الذي يصغر لواء التوحيد عدداً وعدة، ولكنه أكثر ترتيباً وأقل
أخطاءً بكثير، ولمعلوماتكم يقاتل في ريف حلب وحلب وفي الحسكة والرقة. هناك أيضاً الكتائب الإسلامية التي تتمتع
بأحسن سمعة بين الناس مثلا كتائب أحرار الشام وجبهة النصرة.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال