الاحـد 11 ربيـع الثانـى 1423 هـ 23 يونيو 2002 العدد 8608 الصفحة الرئيسية
 
حمد الماجد
مقالات سابقة للكاتب
إبحث في مقالات الكتاب
 
القذافي والأشهر الميلادية
استمتعت كثيرا وتسليت اكثر بخطبة الجمعة التي ارتجلها الزعيم الليبي معمر القذافي في العاصمة التشادية (انجامينا)، فقد وجه نقدا لاذعا وهجوما حادا الى الذين يستخدمون الاشهر الميلادية المعروفة واتهم الذين يؤرخون بها بأنهم انما يمارسون عبادة الوثنية ومن استخدمها فهو سخيف ومنحط وجاهلي ووثني.. كما ورد في نص خطبته المثيرة التي ألقاها في حشد هائل يتقدمهم عدد من رؤساء الدول الافريقية وبعض زعامات الطرق الصوفية المعروفة في افريقيا وبعض الامراء والسلاطين الافارقة.. واما المصلون فقد كانوا بالآلاف واوصلهم الكتاب الذي نشرته جمعية الدعوة الليبية الى مئات الالوف.

السخف والانحطاط والجاهلية والوثنية التي وصم بها القذافي من استخدم الاشهر الميلادية سببها كما يقول الزعيم الثائر ان (يناير) هو اسم إله وثني يعبد في روما القديمة من دون الله.. و(فبراير) شهر مخصص لعبادة الاوثان عند الرومان.. و(مارس) إله الحرب عند الرومان و(مايو) اسم آخر لآلهة اخرى و(يونيو) اسم لقبيلة رومانية، ثم يوجه القذافي خطابه للمصلين قائلا (وما دخلكم انتم في قبيلة رومانية تؤرخون بها وتعملون لها تقويما؟).

ثم يصب القذافي جام غضبه على شهر (يوليو) وعلى الحضور!! على شهر (يوليو) لانه اسم امبراطور روما الشهير (يوليوس قيصر) الذي استعبد الافارقة وقهر شمال افريقيا والشرق الاقصى والاوسط.. واما المصلون فقد وجه لهم سؤالاً توبيخيا فقال (أنتم تؤرخون بأباطرة روما؟! هذا يدل على الغلب والتبعية والانحطاط).

ثم يواصل الزعيم الليبي تهكمه ببقية الاشهر الميلادية (سبتمبر واكتوبر ونوفمبر وديسمبر) ويقول انها ارقام رومانية للسبعة والثمانية والتسعة والعشرة.. وهذا ايضا خطأ فشهر سبتمبر هو الشهر التاسع وليس السابع.. الخ.

الاكثر اثارة ومتعة في خطبة الجمعة التي القاها الزعيم الليبي انه قدم اسماء بديلة لهذه الاشهر الوثنية، فهو يسمي يناير (أين النار) لانه في فصل الشتاء.. وفبراير (النوار).. ومارس (الربيع).. وابريل (الطير).. ومايو (الماء).. ويونيو (الصيف).. ويوليو (ناصر) ولعله يعني زعيمه الاسمى جمال عبد الناصر.. واغسطس (هانيبال) ولم يذكر الزعيم الثائر سبب التسمية.. وسبتمبر (الفاتح) وهو الشهر الذي انقلب فيه على الملكية في ليبيا.. واكتوبر (التمور) حين ينضج التمر.. ونوفمبر (الحرث).. وديسمبر (الكانون) لان البرد يحمل الناس على استخدام الكانون للتدفئة.

ولا ادري ان كانت نظرية القذافي ستسمح لكل دولة بتسمية هذه الشهور بما يناسب بيئتها وتاريخها وظروفها ومناخها.. فشهر (التمر) وهو اكتوبر ممكن ان يكون شهر (الموز) في الصومال.. وشهر (المشمش) في لبنان.. وشهر (المانجو) في اوغندا.

واسمحوا لي ان اختم بالشهر الذي اعجبني من اشهر القذافي وهو شهر (اين النار) يناير.. فأنا افهم ان يكون شهر (اين النار) في يناير لانه في الشتاء.. الا انني لا اظن انه قد فات على الزعيم القذافي ان مناخ جنوب القارة الافريقية يختلف تماما عن شمالها، فالبرد في الشمال صيف في الجنوب والعكس.. فإذا كان يناير هو (اين النار) في ليبيا بسبب البرد، فهل يكون يناير في جنوب افريقيا بسبب الصيف اللاهب شهر (اين المكيف)؟!

> > >

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال