الاثنيـن 09 شعبـان 1421 هـ 6 نوفمبر 2000 العدد 8014 الصفحة الرئيسية
 
أنس زاهد
مقالات سابقة للكاتب
إبحث في مقالات الكتاب
 
الموسيقى رسالة سلام
استمتعت بمشاهدة فيلم «موسيقى القلب» من بطولة الاميركية الهائلة ميريل ستريب.

الفيلم يتحدث عن معلمة موسيقى تعطي دروسها في المدارس الابتدائية بحي هارلم في نيويورك.. وهو الحي الذي تقطنه الاقليات التي تتكون من الزنوج والمسلمين والاميركيين اللاتينيين. وفي حي فقير كهذا تبدو مهمة تعليم الموسيقى للاطفال، ترفا ليس له معنى وسط اجواء العنف والجريمة والفقر المدقع.

لكن المعلمة تنجح في تخريج العديد من الاجيال التي تعشق الموسيقى وتحب الحياة وتمقت العنف والعنصرية بكافة اشكالهما.

فكرة الفيلم الرئيسية تدور حول امكانية استغلال الموسيقى كرسالة سلام بين جميع الشعوب والثقافات، وكمصل واق ضد جرثومة العنف التي تهدد السلام الاجتماعي في بلد مفتوح كالولايات المتحدة.

ما اعجبني في الفيلم هو اسلوبه في معاجلة وايصال هذه الفكرة. فعلى الرغم من شفافية الفيلم الشديدة، الا ان اجواءه تميزت بواقعية شديدة، حيث نقلت الكاميرا للمشاهد صورة واضحة عن الحياة في حي هارلم.

ايضا استطاع المخرج والسيناريست ان يشرحا مدى صعوبة المهمة، لكنهما اقنعانا في النهاية بامكانية نحاجهما. اما بخصوص الاطفال الذين كانوا من اهم عناصر العمل، فقد استطاع المخرج ان يقتحم عالمهم وينقل معاناتهم، الناتجة عن نشأتهم في ظل ظروف يسودها العنف والفقر والتفكك الاسري.

الموسيقى رسالة سلام وحب كفيلة بالقضاء على اي اثر للكراهية في نفس الانسان.

> > >

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال