السبـت 24 جمـادى الاولـى 1426 هـ 2 يوليو 2005 العدد 9713 الصفحة الرئيسية
 
أنيس منصور
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
جاءوا من وادي الجن!

لم يصدر حتى الآن حكم ببراءة زوجة سقراط وزوجة تولستوي وأم الفيلسوف شوبنهور وأخت الفيلسوف نيتشه وزوجة د.هـ. لورانس وزوجة دستويفسكي وزوجة برنارد شو وزوجة كارليل. ومن الممكن أن أذكر عدداً من زوجات الأدباء والشعراء العرب. ولكن العرف يمنعنا من التعرض لزوجات وبنات أدبائنا.

والسيدة زنطيبه زوجة سقراط هو الذي قال عنها: إن زوجتي كالسماء ترعد وتبرق ثم تمطر بعد ذلك. فقد كانت تزعق وتشتمه وبعد ذلك تلقي عليه بالماء القذر.. فإذا نظرنا إلى فلسفته العظيمة غضبنا منها. وهي معذورة، فزوجها رجل (صايع) عاطل يمشي عاري الصدر والقدمين ويعيش عالة على تلامذته الأغنياء وخصوصاً تلميذه أفلاطون. وسقراط ينسى طول الوقت أن له زوجة وأولاداً. فهو فيلسوف على العين والرأس وكزوج وأب يستاهل أكثر مما تفعله زوجته!

وزوجة الأديب الروسي تولستوي كانت تحتقر أفكاره الفلسفية والإنسانية. وكانت تكره أن يجيء الفلاحون إلى بيتها بأحذيتهم الغليظة والطين وروائحهم الكريهة. وذهبت في شكواها إلى القيصر. وطال النزاع والخلاف بينها وبين زوجها حتى هرب وترك لها البيت ومات في إحدى محطات السكك الحديدية. ولا أذكر أن أحداً قد شتم زوجته بمثل ما فعل تولستوي. لدرجة أنني لا أستطيع أن أنقل بعض ما قال من أوصاف غليظة عن شكلها ولونها ونومها ورائحتها!

ومن أقوال تولستوي: إن أحداً لا يستطيع أن يقول رأيه في زوجته إلا إذا أحكموا إغلاق باب قبره!

والفيلسوف الألماني شوبنهور لم يتزوج ولكن أمه كانت صاحبة صالون أدبي. وكانت تغار من ابنها. أو كانت ترى أنه يلقي بضوئه القوي عليها حتى تبدو كأنها شمعة في ضوء الشمس. وكانت لا تحب أن يجيء إلى صالونها الأدبي. وفي إحدى المرات طردته فقال لها: سوف تعيشين وتموتين على أنك أم شوبنهور! وهذا ما حدث.

والمعنى؟ من الصعب أن تعايش عبقرياً; لأن العبقري يقف ويقعد وينام على الحافة الضيقة بين العظمة والجنون. ولا يزال العباقرة شواذاً. فهو كبير العقل ضئيل الجسم. أو كبير العقل ولا قلب له مثل اينشتين، فقد كان قاسياً على زوجاته الواحدة بعد الأخرى، وأقسى على ابنه الذي أصيب بالتخلف العقلي فتركه في أحد المستشفيات السويسرية ونسيه حتى مات!

وكل ما يمكن أن أقوله على بعض أدبائنا عن أولادهم، فنجيب محفوظ له ابنتان لم تقرأ واحدة منهما كتاباً له. إنهما تنتظران حتى يترجم إلى الإنجليزية أو تظهر في مسرحية أو فيلم. ابن طه حسين الدكتور مؤنس لا يعرف العربية! وابن توفيق الحكيم كان عازفاً موسيقياً. ولا علاقة له بالأدب. وكان ذلك مصدر عذاب لأبيه. وليس مألوفاً في تقاليدنا أن نذهب إلى أبعد من ذلك!

وكلمة (عبقرية) منسوبة إلى وادي عبقر أي وادي الجن الذي جاء منه وبقي فيه العظماء. فإن لم يكونوا شياطين ففيهم كثير من صفات الشياطين. أي القسوة على أقرب الناس إليهم!

> > >

التعليــقــــات
طلعت هاشم، «مصر»، 02/07/2005
ضاع الأمل ياولدى ، فكيف يرث الإبن أباه والأب مشغول بعبقريته والزوجة تفقد زوجها لأنه تزوج غيرها ليست من بنات جنسها ، بل شيء غريب انبهرت به قبل الزواج ولما تزوجته وجدت طعما آخر لاتستطيع أن تراه ولا أن تتذوقه ، وكذلك الأب كيف يعطي لإبنه بضاعته أهي فوضى أن يرث الإبن أباه وهو على قيد الحياة.
محمود مرسي، «الامارت العربية المتحدة»، 02/07/2005
لا أذكر على وجه التحديد من الذي قال عبارة الثقافة غُربة لكن الحقيقة واضحة وثابتة. فالمثقف (بمعنى: المفكر/المبدع/ الفيلسوف أو الأديب أو الفنان .. إلخ) يعاني من غربته عن العالم المحيط به، وكثيراً ما يشتبك مع البيئة الأقرب إليه، ما لم يكن الأقربون إليه على شاكلته أو أسهل تذوقاً له وتفهماً ل شياطينه!
مشكلة هذا الكائن الإنساني أن الناس يريدونه مثلهم.. يتكلم كلامهم ويفكر فكرهم وينغمس في تفاصيلهم الصغيرة والكبيرة، لكنه لا يستطيع ذلك لأنه متخارج عنهم ، هو معهم وليس معهم في ذات اللحظة، ولو كان غير ذلك لدخل في انفصام في الشخصية ليس له حدود: يكون مع الناس بهوية ومع ذاته بهوية أخرى. ولهذا يجب ألا نندهش لغربة هذا الكائن الإنساني عن زوجته أو أبنائه أو أبيه و أمه - بل وعن الطبق الذي يأكل منه!
هاشم إبراهيم - السعودية، «المملكة العربية السعودية»، 02/07/2005
بدون أن تنشر شيء يا أستاذ أنيس، فإننا نعلم جميعا مدى شقاء المبدعين مع زوجاتهم، وحتى غير المبدعين. إننا كنا نظن بأن الوضع العائلي وخاصة بين الزوج وزوجته، جحيم فقط فى العصر الحديث، ولكن دائما تذكرنا بالماضى البعيد وأنه لم يتغير شئ. إذا نستطيع بأن نقول بأن كل شئ تغير فى تاريخ البشرية إلا الزوجات.
لمى عبدالعزيز، «المملكة العربية السعودية»، 02/07/2005
لا أعرف أين يقع وادي عبقر لو أردنا أن نحدد إحداثياته بالقمر الإصطناعي، ولكني أعتقد أن تضاريسه وتضاريس العائدون منه تختلف مناطقياً.
لا أعتقد أنها مأساة كون الابن لا يعرف العربية أو أنهم أصحاب ميول بعيدة قليلاً عن آباءهم أو أنهم لا يقرأون لهم، هذه مجرد تبعات ونتائج متوقعة، لكن برنارد شو مثلاً أجدني معجبة برأسه إعجاب واسع، ولكني في ذات الوقت أعتقد أن لا أحد يقوى على الحياة معه سوى الشيطان، فكيف بأنثى! هنا تتضح بجلاء تضاريس وادي عبقر المهيبة، مرتفعات شاهقة، منخفضات سحيقة، وأصوات الجن تأتي من الطرف الآخر من الوادي!
سقراط فوزي، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/07/2005
الفرق بين المجنون والعبقري أن الأول يعتقد بعبقريته، بينما الثاني تعيس بعقله ويتمنى الجنون!
محمد مفتاح الخير المرابط، «المملكة المغربية»، 02/07/2005
هل لكم يا أستاذ أنيس منصور أن توضحوا لنا هذا المثل وما نصيبه من الصحة ( وراء كل عظيم إمرأة) فهل هي وراءه لتسعده ام لتنكد عليه حياته؟.
Amani Fairak، «المملكة المتحدة»، 02/07/2005
لماذا يتحتم على الأولاد أن يرثوا صفات أباءهم الخلقية و الخَلقية؟ كل ميسر لما خلق له و الأولاد خلقوا ليعيشوا مع آبائهم لا ليعيشوا من أجلهم. أذكر أحد الأمثلة التي طرحها الدكتور ميسرة طاهر بأن طائر الحمام ينقر صغيره حينمايكبر ليطير و يبدأحياة جديدة.
مهندس مدني/أيمن فكري الدسوقي، «المملكة العربية السعودية»، 02/07/2005
شرطي مرور
أقول للاستاذ أنيس منصور تعقيباً على مقاله المننشور في 2 يوليو بعنوان جاءوا من وادي الجن إنني أرى صعوبه جمة في أن يسلك الابن مسلك اباه الامن كتب له ربي ذلك، والمثل القائل يخلق من ظهر العالم فاسد ومن ظهر الفاسد عالم واضح، وليس لكل ما يتمناه المرء يدركه، وكلنا نحب لاولادنا أن يكونوا أفضل منا، لكن قدر الله والتوفيق هما أساس هذه الفكرة، فابني بالصف الاول الابتدائي ألح عليه أن يكون مهندسا أو طبيبا لأحفزه على التفوق، لكنه يود أن يكون شرطي مرور حتي يصرح لهذا بالمرور ويوقف ذاك بدون مرور.
مهندس أيمن فكري الدسوقي
af_ibrahim@hotmail.com
العزب فتحي، «مصر»، 02/07/2005
من الواضح أن التعايش بين الرجل والمرأة ليس سيئا عند الأدباء والفلاسفة فقط ولكن لأنهم مشهورون
عرفنا حكاياتهم ولو بحثنا في حياة العامة ربما وجدنا الكثير وربما أصبح العظماء عظماء بسبب زوجاتهم
أليس وراء كل عظيم إمرأة .
Ahmad Barbar/احمد بربر، «المانيا»، 02/07/2005
ان يكون الانسان عبقريا ، أفضل من ان يكون مجنونا.ام أن الجنون عبقرية من نوع آخر؟
علي الأعرجي، «المملكة المتحدة»، 02/07/2005
يقول نيتشه خلق الرجل للحرب، وخلقت المرأة لإستراحة المحارب. وأقول خلقت المرأة لإشعال الحروب، وخلق الرجل للتورط فيها. ألم تتحرك جيوش الإغريق لأجل عيون هيلين؟
رنا شاور، «الاردن»، 02/07/2005
باعتقادي أن الله لا يعطي الإنسان كل شيء، فهو عزّ وجل إن أعطى شيئا أخذ مكانه شيءا آخر . هؤلاء العباقرة أنعم عليهم بموهبة الإبداع والفكر لكنهم من ناحية أخرى فشلوا في حياتهم الاجتماعية.
حسين الركابي / أسترالية، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/07/2005
انطلاقا من حديث الكاتب بالأمس عن طريقة التلفظ ببعض الحروف، أرجو أن يسمح لي بسؤال بمناسبة ذكره لاسمي سقراط وزوجته زنطيبة، هل يوجد حرف الطاء في اللغة اليونانية سواء القديمة أم العصرية؟
محمد امتيوي، «المملكة المغربية»، 02/07/2005
السر راجع الى ان الأديب او العالم لا يريد ان يكون ابنه تعيسا مثله ، واسأل الاستاد انيس منصور هل يريد ان يحترف أبنه من بعده الكتابة.
ناجيه الأدريسى، «المملكة العربية السعودية»، 06/07/2005
جنون العبقرية شيء رائع. فليس هناك أجمل من أن يكتشف العبقرى حل أو حلول لمعضلة يعمل عليها. وأذكر سيزان الذى كان يعيد رسم ذات المنظر للجبال مرات ومرات وكل لوحه لها رؤية وجمال يختلف عن الآخر. وشاهدت من قريب فيلم أميركي لفتيان مكتشفين عباقرة يعملون لاكتشاف ليزر قوي والفيلم يجعلك تحب العباقرة وتكره من يسئ استخدامهم.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال