الثلاثـاء 05 ذو القعـدة 1429 هـ 4 نوفمبر 2008 العدد 10934 الصفحة الرئيسية







 
أنيس منصور
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
لا هو دواء ولا أنت مريض !

كنت في أوزبكستان في العصر السوفيتي. الدنيا برد. والأرض عليها جليد رقيق. ولأن الأرض غير مستوية فكان السير خطراً. وحاولت أن أجد وسيلة المواصلات. وكان يرافقني شاب يقول إن والده من رجال الدين وكنت طلبت أن أزور مسجداً. وذهبنا إلى المسجد واحتجنا إلى جهد هائل لكي نشج أبوابه العتيقة الملتصقة وفهمت إن هذا لا يحدث إلا لكبار الزوار. فالمساجد متاحف. ومن يريد أن يصلي ففي بيته وأظن إنني وجدت تشكيلاً خاطئاً لإحدى الآيات. فقد وضعوا الضمة بدلاً من الفتحة على قوله تعالى: «إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله». ولم أجد سبباً لأن أشرح له معنى ذلك لأن لغته العربية ضعيفة.. ليس لغته ولكن معلوماته الدينية أيضاً.

سألني : تصلي..

قلت : نعم..

قال: كم مرة؟

قلت : خمس مرات

قال : خمس مرات هذا كثير كل يوم

قلت : نعم

قال : ومتى تعمل؟

وعدت إلى الفندق ولم أجد ما أكتبه. فحاولت أن أخبر هذا الشباب لعله يعثر لي على شيء يستحق الكتابة. وجدته زهقان وقرفان ويبدو أن الذي قام به اليوم قد كرره قبل كذلك كثيراً.. وفجأة وجدت غرفة مكتوب عليها: طبيب..

استأذنت. فكانت طبيبة روسية. سألتها إن كانت تعرف الإنجليزية قالت: قليلاً. وأشارت أن أجلس. فقلت لها عندي صداع ومغص وارتفاع في درجة الحرارة وآلام في الظهر وزغللة في العينين ولم أعرف كيف أنام أمس.

وكل هذا لم يحدث. إنما أردت ان اعرف كيف يعالجون المرضى. وفتحت درج مكتبها ومن ورقة مهلهلة استخرجت قرصاً أبيض وقدمته لي.. تعال غداً. وفي اليوم التالي ذهبت إليها. وسألتني وقالت: زال الألم. فقلت فما اسم هذا الدواء السحري الذي يشفى كل هذه الآلام مرة واحدة!

وكان لابد أن تضحك. فقالت: ليس دواء. وإنما هو مسحوق لا فائدة منه. فليس دواء لأنك لم تكن مريضاً. وإنما هو بلاسيبو placebo وهي كلمة لاتينية معناها: سأريحك .. أو سأسرك!

وعندما يدمن المريض دواء ويخشى عليه الأطباء فإنهم يقدمون له أقراصاً مشابهة ويتناولها المريض على أنها دواء وتحقق نفس النتيجة. إنها مسألة نفسية. ونهضت الطبيبة الروسية الشقراء الحلوة وقالت لي: فرصة سعيدة ..

من الممكن!

> > >

التعليــقــــات
ياسرعباس محمد احمد، «قطر»، 04/11/2008
الاستاذالعزيز أنيس منصور متعك الله بالعافية إنتشر الدين الاسلامي في شتى بقاع المعمورة بالفتوحات الاسلامية وكذلك بالموعظة الحسنة وحسن خلق المسلمين في كل بقعة تطأها أقدامهم في ازمنة تعاقبت ولكن لماذا أضحى المسجد متحفاً يفتح للزوار وليس لأداء الصلوات؟ كان المسلمون يمثلون القدوة فتقاعس دورهم على اداء الشعائر دون الالتفات الى نشر المعرفة بالدين الاسلامي وكأنما اقتصر الدور على انفسنا فقط وليس على الدعوة الى سبيل الله بما يرضي الله ويهدي الى سواء السبيل ولك الود.
عواطف علي احمد (الكويت )، «الكويت»، 04/11/2008
بلاسيبو( الدواء السحري) ، فالامراض النفسيه منتشره في السنوات الاخيره بشكل واضح وتشمل جميع فئات العمر وعلاجها اصعب من الامراض العضويه، وتحتاج الى أطباء ذوي خبره عاليه ليتم تحديد المرض وتشخيصه، عافانا واياكم من جميع الامراض.
جيولوجي / محمد شاكر محمد صالح، «المملكة العربية السعودية»، 04/11/2008
أستاذ أنيس مقالك اليوم به الكثير من المواضيع وبالطبع أنني اعتب عليك في قولك نعم ان الصلاة خمس مرات كثيرة علي المسلم وهي ليست كذلك تماما أنما لو تمعنا فيها جيدا لوجدناها رحمة وراحة وهدوء نفس للمسلم في حياته اليومية حيث ان مناسك هذه الصلاة عظيمة الشأن بداية من الوضوء الذي يجعل خطايا بني أدم تنسل منه عند كل وضوء ليكون طاهرا أمام ربه الى قراءة الفاتحة وبعض السور والركوع والسجود لله رب العالمين الذي ثبت طبيا أنه مفيد طبيا لبني الانسان ويساعد علي تدفق الدم في شريان مخه حتى لا يصيبه الخرف عند الكبر.
فؤاد محمد، «مصر»، 04/11/2008
فعلا استاذ انيس فان العلاج النفسى للانسان اهم الف مرة من العلاج العضوى اذ ان الحالة النفسية للانسان اذا ساءت فانها تنعكس على حالته العضوية فتسوء حالته العضوية بالتبعية وشفاء الحالة العضوية يتوقف بدرجة كبيرة على الحالة النفسية فمالم تتحسن الحالة النفسية للانسان الذى يشكو من الم عضوى فان علاج هذا الالم سيطول امده اذن هناك ارتباط وثيق بين الحالة النفسية للانسان وبين الحالة العضوية وهذا هو ما اعتمدت عليه الطبيبة الروسية الشقراء الجميلة الذكية فى علاجك اذ اوحت اليك انها اعطتك الدواء اللازم وانت كنت مستعدا نفسيا للتماثل للشفاء بعد اعجابك بالطبيبة الشقراء الجميلة مما انعكس اثره على ماكنت تشكو منه ولاشك انها بذكائها قد لمحت ذلك فى عينيك استاذ انيس اننى اخشى عليك من عيونهن
سعيد الضايع، «المملكة العربية السعودية»، 04/11/2008
أستاذ أنيس أنت ابن بطوطة العصر الحديث ما شاء الله سفريات وذكريات وكتابات جميلة , لقد قرأت كتابك الذي تتحدث فيه عن أسفارك منذ ما يزيد عن عقدين من الزمن وأذكر حتى الآن حكاية الصينيين الذين يأكلون كل شيء حي! وكيف أنهم أتوا بقرد حي ثم أتى احدهم وأزال نصف طبقة رأس القرد بسيفه ثم بدأوا يأكلون مخ القرد وهو حي !! حقيقة قصة غريبة ولكن فيها بعض الهمجية البشرية !!
moawia Mohammed، «السودان»، 08/11/2008
استاذ انيس متعك الله بالصحة. اعتقد انك قد تناولت موضوع البلاسيبو واسهبت فيه سابقا. نريدك متجددا دوما استاذنا.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام