الثلاثـاء 29 جمـادى الثانى 1430 هـ 23 يونيو 2009 العدد 11165 الصفحة الرئيسية
 
غسان الإمام
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
إيران: النظام مُصاب بهشاشة العظام

لا شك أن «عرب» إيران ناموا على حرير التجديد التلقائي لنجاد، وأفاقوا على الاحتجاج الشعبي الهائل، على التلاعب بنتائج الاقتراع. الإحراج كبير. شيء لا يحدث مثيل له في غدير عربي راكد، لم يُلق به حجر يعكر صفو الانتخابات الرئاسية والنيابية التي تجري في عالمه.

ارتسم أمام «عرب» إيران خط فاصل بوضوح. الدنيا تغيرت بين عشية وضحاها. تبين أن النظام الثيوقراطي (حكم رجال الدين) الذي يخترق العرب. يرسم لهم سياسات. يفرض عليهم مواقف. يدعم. ينفق. يمول أنظمة. يشترى رجالا وأحزابا وكتابا وصحافة وصحافيين، هذا النظام مصاب بهشاشة العظام. لم يعد بإمكان هؤلاء «العرب» التباهي بالولاء له. فهو كمزهرية أصيبت باكرا بتعب المادة والنسيج، ومعرضة للانكسار وللانفراط في أي وقت.

ها هي سورية، بعد الانسحاب العسكري من لبنان، تعود إلى لعب أوراقها داخل وخارج السلة الإيرانية. تراهن على تركيا في الوصل والاتصال مع إسرائيل. تنادي بالسلام المرفوض من طهران. تستقبل كارتر ورسل أوباما. تنتظر الحوار مع أميركا. تعاود الاتصال بالسعودية. تستمع إلى عباس. تشحن شيخ حماس المقيم في دمشق إلى القاهرة، لمواصلة التشاور حول الوحدة الوطنية، على الرغم من علاقته الإيرانية. مشايخ الإمارة الحماسية في غزة كفوا عن إطلاق صواريخ التنك الإيرانية. يتحدثون لأول مرة عن الديمقراطية؟ يلتقون «القديس» كارتر رسول أوباما، و«مولانا» سولانا مبعوث أوروبا. ينتظرون اعترافا وشيكا بـ955 مليون دولار، وعد به أوباما غزة، إذا قبل مشايخها بالدولة الفلسطينية، وكفوا عن مسايرة نجاد في التهديد بمحو إسرائيل من الخريطة.

كيف يقرأ مشايخ «حزب الله» وحلفاؤهم علمانيو «أمل» في لبنان الزلزال الإيراني، قبل 24 ساعة، كان حسن الحزب يحذر العرب واللبنانيين من مس «معصومية» الفقيه خامنه ئي، ثم يتطاول فيوبخ البطريرك صفير، على تعريبه الموارنة عشية الانتخابات النيابية.

من الواضح أن معلومات الحزب من طهران، حتى قبل الزلزال الانتخابي، عن الانقسام الخطير داخل معسكر النظام الإيراني، هي التي دفعت الحزب إلى ابتلاع هزيمته في انتخابات 7 يونيو اللبنانية، وهى التي استعجلت حليفه نبيه بري إلى تهنئة تيار 14 آذار على نصره، طمعا في ضمان التصويت له، تجديدا لرئاسة مجلس النواب الذي أغلقه.

أبقى ملتزما بحدود الواقع. لا أتوقع، حتى ولو سقط نظام الملالي في إيران، قبول الشيعة اللبنانية بالتخلي عن الأسلحة الإيرانية والسورية، أو استيعابها في مشروع «الاستراتيجية الدفاعية» أي بالتنسيق بين سلاح الحزب، وسلاح الجيش اللبناني، كما يدعو ضمنا الرئيس ميشال سليمان.

السبب أن الحزب الديني لم ينسجم، بعد، مع سلمية اللعبة الديمقراطية. هو بعد تحييد القوات الدولية له في المواجهة مع إسرائيل، بات يوجه سلاحه لتهديد الطوائف المسيحية والسنية. السبب الآخر هو اعتقاد الحزب بأن الجيش اللبناني لا يمتلك التصميم والإرادة، للدخول في مواجهة غير متكافئة مع إسرائيل. بمعنى آخر، فالحزب يؤمن بأن الجيش اللبناني، منذ استقلال لبنان، كان جهازا رديفا لقوى الأمن الداخلي، في حفظ السلم المدني، وليس جاهزا لخوض حروب دفاعية أو خارجية.

في ضآلة المعلومات العربية عن الداخل الإيراني، فهيكل على حق في السخرية من أجهزة المخابرات العربية. لا أدري ما إذا كان الصحافي الكبير يسحب هذا الرأي أيضا عن المخابرات الناصرية. فؤجئ النظام العربي بهشاشة عظام خامنه ئي ونجاد، فيما كانت البكائيات العربية تشكو من أن الهلال الشيعي بات قمرا ساطعا في ليالي المشرق والخليج، في حين كان عمرو موسى يرسل برقية تهنئة مبكرة إلى نجاد، وكأن إيران مرت من تحت الطاولة، وأصبحت عضوا في الجامعة العربية.

هناك كليات جامعية تُدرس الفارسية والأدب الفارسي. لكن ليست هناك مراكز بحوث ودراسات عربية عن إيران، تاريخا وسياسة وأشخاصا. المخابرات العربية منهكة في مراقبة مجتمعاتها. لا تعرف ما يجري عند جيرانها. لو أن المعلومات والدراسات متوفرة عن إيران، لما وقعنا في هذه المبالغة، في توصيف الزلزال الإيراني.

بناء التحليل السياسي على العاطفة هو السبب في القراءة الخاطئة للسياسات. هناك قراءة عربية «ميلودرامية» للحدث الإيراني، تأثرا وتقليدا للإعلام الغربي في خصومته الشديدة مع إيران خصوصا، وعنصريته عموما مع العرب والمسلمين.

أوباما على حق في تصوره أن إيران اليوم في المنطقة الرمادية. فهو يتريث في اتخاذ موقف والمبادرة إلى الهجوم على النظام الإيراني، كما تلح عليه دوائر الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

بدأت حملة مبكرة على أوباما، لتصويره رئيسا مثقفا، مترددا، منظرا أكثر مما هو سياسي «واقعي».

أدعو إلى التزام التهدئة والموضوعية في التحليل والتوصيف. نعم، إيران بلد الزلازل السياسية. إيران شهدت انقلابات، وتداولا دمويا للسلطة منذ أكثر من قرن. ما حدث الآن يعبر عن الانقسام داخل مرجعية النظام الحاكم: رفسنجانى ضد خامنه ئي. موسوي ضد نجاد. النظام والشارع الإصلاحي كلاهما يتحسس عضلاته قبل «المسكة» الأخيرة على الحلبة. كلاهما يدرك هشاشة عظام الآخر. موسوي قال كلمته الأخيرة. أدان «كذب وخداع» نجاد. انتقد الفقيه خامنه ئي «المعصوم». خامنه ئي لم يقل كلمته الأخيرة.

وجه إنذارا. لم يطلق بعد ميليشياته وقواه الأمنية ضد شارع ملتهب.

الجولة الثانية سوف تنتهي، إما بعودة موسوي إلى حظيرة النظام الذي خرج عنه، أو بإخفاق قوى خامنه ئي في تأديب الإصلاحيين. الغموض راجع إلى التداخل والتبديل السريع للاتجاهات والمواقف. كان موسوي سلطويا متشددا. بات اليوم إصلاحيا متمردا. خامنه ئي كان ليبراليا في الاقتصاد. بات متزمتا في السياسة، مسايرا لـ «زلمته» نجاد. فأصر على التجديد له، مخالفا القراءة الحقيقية للأرقام. عندما يخفق خامنه ئي في قمع الإصلاحيين، وهم أصلا لهم أكثر من اتجاه، عندها يمكن القول إن النظام في أزمة حقيقية: انهيار أو حرب أهلية. في حياتي الصحافية، قابلت وسمعت ساسة، وهم يتكهنون بسقوط هذا أو ذاك خلال أيام أو أسابيع. اختفى هؤلاء الساسة نتيجة المبالغة في قراءة الواقع، والتقدير غير الحقيقي للوضع الميداني. وظل أمثال «هذا» أو «ذاك» يحكمون أجيالا، ويورثون أولادا.

المشكلة في إيران أن النظام الديني أنتج، بعد ثلاثين سنة، جيلا شبابيا رافضا له ولتجربة تسييس الدين. نحن العرب مررنا بتجربة مماثلة. نظام البعث في العراق وسورية أنتج، بعد أربعين سنة، جيلا رافضا للحزب. كارها التنظير باللغة الإنشائية الخشبية.

ليس خامنه ئي وحده يعاني من الكساح وهشاشة العظام. نشهد اليوم تراجع الإسلام الحزبي والجهادي، في باكستان وأفغانستان، وآسيا الوسطى، والبوسنة، وفلسطين ومصر والمغرب. باستثناء تركيا. هناك نجح النظام المتأسلم في مصالحة الدين مع قيم الحاضر، وفى مقدمتها الديمقراطية، من دون مس حرية الاقتراع.

> > >

التعليــقــــات
سمر أحمد، «مصر»، 23/06/2009
الثورة الاسلامية في ايران قبل 30 عاما كانت حافزا لانطلاق الحركات الاصولية في مجتمعاتنا العربية، لعل الاحداث الجارية في ايران الان ووصول العراق الى حافة الحرب الاهلية نتيجة الخلافات المذهبية يجعل قادة هذه الحركات الاصولية يعيدون النظر في تصوراتهم عن الحكم بواسطة الشريعة.
محمد يوسف الجزائر، «الجزائر»، 23/06/2009
لاشك أن الجميع يعرف أن إيران هي أقوى دولة في منطقة الخليج والشرق الاوسط ولايزال الغرب يحاصرها ويفاوضها ولايزال بإيعاز من الدولة العربية يقلب لها الامور ويختلق لها الإتهامات . أما الأحداث الجارية فهي أدلة على ديمقراطية النظام الايراني ولكن لن يتسامح الحرس الثوري إذا اتخذت هذه الاحداث تطورا ولاأعتقد أن النظام هشا بالدرجة التي يتصورها الكاتب القدير فمير حسين موسوي لم يفز في الإقتراع ولن يستطيع أن
يناور ويحافظ على هيبة طهران مثل الرئيس الحالي نجاد.
يوسف أبو اللوز، «فرنسا»، 23/06/2009
الثورة في إيران اليوم ليست ثورة موسوي أو خروبي أو رفسنجاني.. المنتفضون في الشارع ليسوا أتباعا لأولئك ولا مقلدين لهم.. انهم في ربيع الشباب لم يعرفوا الشاه ولا حتى الخميني بل سمعوا بهم، وكأني بثورتهم (وبحسب ما وصلني في بعض المراسلات من الداخل الإيراني) لا تنتهي بالحلول التي يبحث عنها أولئك السياسيون..
محمد ابو عزيز، «المملكة العربية السعودية»، 23/06/2009
البعض من العرب يتمنى بل ومتأكد ان النظام الثيوقراطي الايراني سيخمد الاحتجاجات ويرجع كما كان شوكة في حلق الغرب وقد يصح هذا لضعف و محلية المحتجين ،ولاكنني من موقعي هذا اعادي واستنكر وادين بشدة كل عربي يؤيد الحكم الثيوقراطي الايراني قولا وفعلا بسبب انه يشكل خطرا على المنطقة بنهجه الحاضر وبشكل او اخر وبعلمه او بدون يعمل لحساب اسرائيل و الغرب عندما ينتهج سياسات راديكالية خرقاء تجلب الخراب والتدخلات كما فعلها اخرون حيث ذهب صدام وجاء خامنئي يلعب الدور نفسه زاعما القداسه و الثورية لمصالح بلاده الطائفية فقط.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال