الاربعـاء 08 ذو القعـدة 1430 هـ 28 اكتوبر 2009 العدد 11292 الصفحة الرئيسية
 
مشعل السديري
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
الرجل (بحق وحقيق)

بحكم أنني إنسان طيب المعشر، وحسن الطوية، ومحب للخير، وعاطفي إلى أقصى الحدود ـ خصوصا في الليالي المقمرة ـ وأسعى لمصلحة الناس جميعا، ولا أفرق بين أي ذكر أو أنثى أو طير أو حيوان، فإنه يسعدني أن أقدم هذه النصائح التي لو أخذ بها كل من يقرؤها لكان له في الحياة شأن عظيم.

فيا عزيزي القارئ إذا أردت أن تكون محبوبا ولا تثقل على الناس فعليك أن تتبع الآتي:

1ـ تخيّر لنفسك أرفع وأهم مقعد في المجلس.

2ـ حاول أن تستأثر وتخص نفسك بأحسن شيء على مائدة الطعام.

3ـ تكلم دائما عن نفسك، وعن أحاسيسك ومشاعرك، وذكرياتك وما وقع لك من حوادث، وعن أبنائك وذكائهم المفرط وخفة ظلهم، ولا تنسَ أيضا أن تحدثهم عن صحتك وأمراضك وآلامك ـ فهذا مهم جدا ـ.

4ـ أطل في الكلام وأكثر منه بقدر ما تستطيع ولا تختصر بأي حال من الأحوال.

5ـ قاطع المتكلم مهما كانت مرتبته، وإذا اضطررت مرغما على السكوت فلا تصغِ إلى أي حديث.

6ـ حاول أن تمنع الضوء أمام أي شخص يقرأ أو يكتب.

7ـ تأفف وأظهر الضجر من حديث سبق أن سمعته، ولا تضحك من نكتة سبق أن سمعتها، ولا مانع من أن تقول: «قديمة».

8ـ إذا قدر لك أن تتعرف على إنسان له مكانته المالية، فمن أول مقابلة اطلب منه «قرضة حسنة».

9ـ وإذا جاملك وأقرضك، فماطله وسوّفه بقدر ما تستطيع حتى لو وصل الأمر بينكما إلى المحاكم.

10ـ إذا وجدت أي رسالة للغير فلا تتردد في فضها وقراءتها وتصويرها ثم إغلاقها مرة أخرى وكأن شيئا لم يكن.

11ـ إذا وجدت أحدا يقرأ كتابا أو صحيفة أو «إنترنت» أو يكتب، فتوقف وراء كتفه وشاركه في القراءة دون أن يشعر ـ يعني بالعربي الفصيح تلصص عليه ـ.

12ـ وأهم من كل ما سبق، عليك ألا ترحم أو تشفق على أية امرأة، فأول ما تشاهدها وقبل أن تقول لها: السلام عليكم، اسألها عن عمرها.

هذه النصائح المنتقاة هي ما يخص حياتك العامة مع الآخرين، أما ما يخص حياتك الزوجية مع حبيبة قلبك فإنني أنصحك بالآتي:

1ـ لا تعتبرها ـ مهما كانت ـ مساوية لك ولا تستشِرها في كل ما تفعل.

2ـ تعود التذمّر دائما من اجتهاداتها في الطبخ لكي تحفزها أكثر.

3ـ لا تتقابل معها وأنت مبتسم ـ حتى لو كنت مستلقيا معها في غرفة النوم على نفس السرير (وخشّتك في خشّتها) ـ.

4ـ لا تسمح لأي هفوة تصدر منها دون أن تهزئها وتقرعها عليها، ولا تغفر لها ذلك أبدا.

5ـ كن غاضبا ومشمئزا أطول وقت ممكن.

6ـ لا تجعل نهارا واحدا يمر عليكما دون نكد أو جفاء، لأن هذا الأسلوب هو الأسلوب الحضاري الإيجابي الذي يطيل العمر، ويجعلك رجلا بحق وحقيق (وملو هدومك).

أرجوكم أشكروني على نصائحي، نافقوني على الأقل ولو لمرّة واحدة، لكي أنام قرير العين.

> > >

التعليــقــــات
هتون العليان، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/10/2009
نصائح خطيرة أنا شخصيا سأطبقها بالملي ههه مافي في الدنيا مهون علينا الدنيا غير مقالاتك صاحبة الظل الخفي.
ريهام زامكه، «فرنسا»، 28/10/2009
يسعد صباحك بصراحه (خوووش) نصايح تشكر عليها فعلاً! سأخذ بها وانا عاجزه عن الشكر. لاعدمناك لاتحرمنا من نصائحك المميزه.
ولاء العماري، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/10/2009
صبااااح النووووور. اكييييييييييييد شكرااا استاااااذي. اووووو لو في منك اثنين كان... كعادتك رائع.
فهد الشعلان، «استراليا»، 28/10/2009
احسنت يامشعل احب أن اقرأ لك. اتمنى ان النصائح اعلاه يعمل بها تماما ولكن بالعكس كما تريد ان يعمل بها. تحياتي وبصراحه استفدت شيئا اليوم. شكرا.
د.شعراوى محمود حسن، «مصر»، 28/10/2009
لا فض فوك يا أخي. من اين تعلمت كل ذلك؟
فهدالمنصور - الرياض -، «المملكة العربية السعودية»، 28/10/2009
شكرا اخ مشعل على هذه النصائح التي اظهرتها من قلبك ولوا بقت فيه قليلا لفجرته.
دكتور محمود، «البحرين»، 28/10/2009
مشعل ليش اليوم دمك ثقيل. اتيت اليوم مبتسما لقراءة مقالك فوجدته دمه تقيل مسح كل الابتسامات السابقة.
فرح عبدالله، «المملكة العربية السعودية»، 28/10/2009
صباح الخير! والله المتني ضلوعي من الضحك! شكرا على نصائحك القيمة... سوف أطبقها بإذن الله...ولكن قبل ذلك سأستأجر حراسا لحمايتي من ضرب الناس!
ابو حسن الحريتاني، «المملكة العربية السعودية»، 28/10/2009
بارك الله فيك اخ مشعل المشاكل اظن يجب ان ترسل نسخه من هذه النصائح الى مجلس الامن حتى يبدأ الانعقاد ويبلش حل المشاكل التي ستنشا من جراء نصائحك اليوم. تحياتي القلبيه لك وانا اعلم انك متل عادتك تمزح وتحب رسم الابتسامه الصباحيه على وجوهنا فشكرا لك.
ابو حسن الحريتاني، «المملكة العربية السعودية»، 28/10/2009
اخي مشعل نسيت اقلك بتعليقي السابق انك تتكلم عن مديرنا بالشركه (...) سبحان الله كانك عايش معاه.
موسى الناتي، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/10/2009
صباحكـ ورد ياورد باين من كلامك انك تبغى صنف الرجال ينقرض من الدنيا
د. مناير الروقي، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/10/2009
صح لسانك وبيض الله وجهك على هذه النصايح.
ندى، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/10/2009
صباح الخير.. ماهذا يا سيدي؟ ماهذه النصائح؟ اهذه الرجولة بحق وحقيق في مفهومك؟ وماهذه النصائح التي تعززها لدى الرجل الشرقي في تعامله من شريكة حياته او حبيبته؟ هو ناقص؟ لا داعي سيدي منها فهي حقا موجوده في رجالنا ومن يكون غير ذلك فهو انسان من كوكب اخر.
dr. ibrahim hammodah، «المملكة المتحدة»، 28/10/2009
الاستاذ مشعل حفظه الله ... الحق اقول هذه سمة الغالبية العظمى من امتنا الحاضره وبالرغم انك تكتبها بهزلية الا انها واقع ومع الزوجة نسيت ان تذكرها بأنها باية لحظة هي مهدده بالطرد من مملكتها حتى لو لاتفه الاسباب انت طالق واحصائيات الزواج والطلاق خير شاهد على ذلك. تحياتي وبدون نفاق انت كاتب رائع.
saeed، «المملكة العربية السعودية»، 28/10/2009
اتفق معك تماما فيما اتيت عليه من نصائح ولكن عندي أضافه بسيطة (تدخل في كل شي من أمور الناس حتى بين الزوج وزوجته) (وخل جوالك يرن كل لحظة بطريقة أو بأخرى وافضل يكون في جيبك جوالين على الأقل ) وبشر بالخير من الناس والمجتمع.
abdulrahman، «المانيا»، 28/10/2009
صباحك خير. نصائح رائعه اسمتر على هذا الطريق مشعل فانا متشوق لاكثر من ذلك.
زروالي، «الكويت»، 28/10/2009
كثير من البشر يفعل كل ذلك وأكثر. الفضول القاتل لا يمنعه أن يقلب أوراقه من لا يعرفه ويفتح رسائله ويرد على هواتفه ويتعقب أثره ويكشف أسراره الزوجية والوظيفية. هناك من لا يرى في ذلك ضيراً بقدر ما يرى في ذلك قدرا من الاجتهاد وحب المعرفة عن الكل، فهو صاحب المعرفة أولا وأخيراً. وياليته استثمر هذا الفضول فيما يرضي الله، في تطييب أوجاع الناس وحل مشاكلهم ومواساة المرضى والسؤال عن الفقير الذي تحسبه غنيا من التعفف بدل الأفعال غير المجدية والمزعجة للاخرين.
سهيل المري، «المملكة العربية السعودية»، 28/10/2009
ياصاح لله درك من ناصح امين بس من تقصد يامشعل حدد المراد انصحهم حتى لا يغتر بهذه النصائح الاخرون خاصة الغربيون لانهم مايقدرون ان يفعلوها والا اصبحوا نشامى!
Ahmad Barbar، «المانيا»، 28/10/2009
لن نجاملك ولن ناخذ بكل نصائحك اللهم الى ما يتعلق بحبيبة القلب.
جيولوجي / محمد شاكر محمد صالح، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/10/2009
استاذ مشعل أعتقد اتك نسيت كلمة ( لأ) قبل جملة تتبع الأتي.
فؤاد محمد، «مصر»، 28/10/2009
الاخ الفاضل استاذ مشعل السديري صباح الانوار منها لله (لا النافية ) سقطت من نصائحك هذه عند الطباعة فغيرت المعنى كلية مش كده واللا ايه ؟
زيدان خلف محي اللامي/العراق/بغداد، «لوكسمبورج»، 28/10/2009
مقال طريف عرض توجيهات سايكولوجية واجتماعية بطريقة عرض العلة بشكل يستفز القارئ ويؤدي الى تحديه الايجابي للاشكاليات التي تواجه الفرد والمجتمع في سائر مفردات الحياة اليومية مما يخلق استجابة فعالة للتغيير نحو الافضل في انماط العلاقات الزوجية وفي اساليب التكيف الناجح مع قوانين وتقاليد الوسط الاجتماعي. لعل مغزى المقال يماثل ما عبر عنه الشاعر أبونؤاس بقوله: (داوني بالتي كانت هي الداء)، واكده المتنبي ببيته:(لعل عتبك محمود عواقبه... وربما صحت الاجسام بالعلل).......
maraam، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/10/2009
موضوع جميل ومهم جداً جداً ... أرجو النظر له من الناحيه الإيجابيه.
ماهر صالح عيد بن جربان الرفاعي.ابو اسامه، «فرنسا ميتروبولتان»، 29/10/2009
صباحك عسل ياعسل...
وأخيراً وقفت مع الرجال ضد النساء ... الله أكبر.
والله انك رجل عن حق وحقيقه يااستاذنا مشعل السديري ياكبير انت .

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال