الخميـس 10 ربيـع الاول 1431 هـ 25 فبراير 2010 العدد 11412 الصفحة الرئيسية







 
زاهي حواس
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
كل عائلة توت.. بوادي الملوك

ما زالت أصداء المؤتمر الصحافي الذي عُقد بالمتحف المصري في الأسبوع الماضي تتوالى ويتحدث عنها ليس فقط العلماء والباحثون في مجال المصريات، بل وكل عشاق الحضارة الفرعونية في العالم كله خصوصا أننا نتحدث عن اكتشافات علمية جديدة تكشف الكثير عن الفرعون الذهبي «توت عنخ آمون» وعائلته. كلنا يعرف أن هناك مومياوات كثيرة غير معروفة وتُنسب إلى أفراد من العائلة الملكية، وقد كتبنا الأسبوع الماضي عن مومياء الملك «أخناتون» التي أثبتت أن الملك شخص طبيعي لا يعاني أي تشوهات كما تُظهِره تماثيله. أما الكشف الثاني الهام فهو مومياء الملكة «تي»، وهي المرأة القوية المتسلطة التي تزوجت الملك «أمنحتب الثالث» أو «باشا الفراعنة»، وجعلته يصنع لها تماثيل في مثل حجم الملك نفسه، بل وشيّد لها قصرا عامرا في موضع يسمى الملقطا في غرب مدينة الأقصر، وبه بحيرة صناعية لكي تتنزه الملكة فيها بقاربها الذي صنعه خصيصا لها. ومعروف أن الملكة «تي» بسلطانها وقوتها استطاعت أن تحصل على مرسوم ملكي سمح لأبيها «يويا» وأمها «تويا» بأن يُدفنا في وادي الملوك، وهو المكان المخصص لمقابر الملوك فقط، وقد تم الكشف عن المقبرة شبه كاملة واستطعنا الحصول على عينات حمض نووي من مومياء «يويا» و«تويا». وبعد ذلك قمنا بعمل دراسات وأخذ عينات الحمض النووي «DNA» من بعض المومياوات الملكية غير المعروفة والتي ترجع إلى الأسرة الثامنة عشرة من الدولة الحديثة. وهناك نحو سبع مومياوات قمنا بدراستها منها مومياوان عُثر عليهما داخل خبيئة المومياوات بمقبرة الملك «أمنحتب الثاني» «KV35» إحداهما تعرف باسم «السيدة العجوز»، وقد ثبت بأدلة كاملة أن هذه المومياء هي مومياء الملكة «تي» آنفة الذكر، أما المومياء الأخرى التي كانت تُعرف باسم «السيدة الشابة» فإن التحاليل أثبتت وجود علاقة أمومة بينها وبين مومياء الملكة «تي» وأنها ابنة الملك «أمنحتب الثالث»، وأم الملك «توت عنخ آمون»، وبالتالي تصبح زوجة للملك «أخناتون»، وعلى الرغم من تحديد هوية هذه المومياء وعائلتها فإن اسمها يظل لغزا في انتظار أدلة جديدة. ومن هذه النتائج يتضح أن الملك «أمنحتب الثالث» والملكة «تي» هما جد وجدة الملك «توت عنخ آمون» سواء من ناحية الأم أو من ناحية الأب، وهما مومياء السيدة الشابة «KV35»، ومومياء الملك «أخناتون» «KV55»، ويثبت ذلك الكشف أن كلا من الملكتين «نفرتيتي» و«كيا» زوجتا الملك «أخناتون» ليس لهما علاقة بالفرعون الذهبي «توت»، وأقول إن أم الملك الذهبي لا يمكن أن تكون «نفرتيتي» أو «كيا» (الزوجة الأجنبية لـ«أمنحتب» الثالث ثم «أخناتون»)، بل هي واحدة من خمس بنات لـ«أمنحتب» الثالث، ولذلك يُحتمل أن يكون «أخناتون» قد تزوج شقيقته لكي ينجب ولدا يتولى الحكم من بعده.

لا تزال الدراسة مستمرة، وهناك مجال كبير لاكتشافات أكثر، منها على سبيل المثال مومياء الجنين «A»، ومومياء الجنين «B»، وهما لأنثيين وُجدتا مدفونتين داخل مقبرة الملك، وقد أكدت التحاليل أنهما ابنتا الملك «توت عنخ آمون»، وهذا سوف يساعد على كشف مومياء أمهم «عنخ أس أمون».. ولا يزال لدينا الكثير من المومياوات التي قد يثبت أن إحداها هي مومياء الملكة «نفرتيتي».

وقد تم توثيق هذه الاكتشافات العلمية ونشرها في دورية «JAMA»، وهي المجلة الطبية الأميركية التي تقبل نشر الدراسات العلمية بعد توثيقها ومراجعتها من قِبل علماء متخصصين يعملون على مراجعة الأبحاث العلمية التي تقدم للنشر.

أصبحنا نعرف الكثير عن عائلة الفرعون الذهبي «توت عنخ آمون» الذي شغل العالم مرتين: أولا عند الكشف عن كنوز مقبرته، ومرة أخرى عند تحديد هوية عائلته.

> > >

التعليــقــــات
جامعة التناقضات الاسلامية، «المملكة العربية السعودية»، 25/02/2010
ولا زال هناك مجال في التقصي عن هذه الحقيقة
فالحمض النووي
ووادي الملوك
والتزاوج فيما بينهم
تستنتج تسلسل العائلة والدخلاء عليهم ومعرفت تاريخ الحروب التي قامت في ذاك الزمن
شكرا لك استاذ زاهي حواس لك مني محبتي وتقديري
أشرف عمر، «المملكة العربية السعودية»، 26/02/2010
إن تلك الاكتشافات الجديده والعظيمه التي حلت مئات الألغاز والطلاسم حول شخصية الملك الفرعون الذهبي الصغير الأشهر في العائلات الفرعونيه توت عنخ آتون وأسرته والتي أتت نتيجه لبذل مجهودات شاقه وعظيمه من البحث الدؤوب المستمر لفرق المنقبين والعلماء الأثريين للوصول لحقائق نسب وصلات القرابات بين عائلة الملك اللغز بالأساليب العلميه الحديثه، والتي أوصلت أيضاً لتبرئة والده الملك الموحد أخناتون الأب من تهم كثيره نٌسبت له بسبب تماثيله المرسومه بطرق مختلفه علي جدران المعابد الأثريه، وذلك الكشف العظيم يجعلنا نقف احتراماًُ ونتقدم بالتحيه والتقدير لفرق العمل والمنقبين والباحثين والعلماء الذي توصلوا للنتائج الدقيقه،وسنقف إحتراماَ أكثر لمن يحفظ تلك الوثائق والمخطوطات والكنوز الأثريه ويسن القوانين الصارمه الهادفه لحفظ تلك الكنوز التاريخيه العريقه بعيداً عن براثن وخرافات وهذيان التُجّار.!

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام