الجمعـة 29 جمـادى الاولـى 1431 هـ 14 مايو 2010 العدد 11490 الصفحة الرئيسية
 
أنيس منصور
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
مرض العصر: خيبة الأمل!

في العدد الأخير من مجلة «علم النفس» الأميركية بحث طويل عريض عميق استغرق شهورا واستمعوا فيه لرأي ألفين من الشباب الصغار والكبار والمتزوجين والعاطلين. واستراح البروفسور أرنولد غولد سميث من جامعة هارفارد إلى أن مرض العصر في معظم الدول، أو كما يسميه الألمان، فلت اشرتس welt schmerzأي خيبة الأمل.. الإحباط.. الانهزام.. اليأس من أي أمل في النجاة..

تماما كما كتب الشاعر الإيطالي دانتي على باب جهنم هذه العبارة: «أيها الداخلون اتركوا وراءكم أي أمل في النجاة!».

ويقول البروفسور غولد سميث: إن هناك آمالا عريضة في الدين والسياسة والاقتصاد.. كما أن هناك آمالا شخصية صغيرة أو كبيرة. وكل هذه الأحلام يكتسحها شعور بالخيبة.. شعور بالفشل.. مع أن الكثيرين لم يحاولوا شيئا. ويقول: إن هناك أنواعا من المخدرات أو المسكنات تغلق باب الأمل في المستقبل دون أي محاولة.. والمعنى أن هناك شعورا بالفشل قبل المحاولة وأثناء المحاولة وبعدها أيضا. وأن هذا واضح عند الشباب. ولذلك كان من السهل أن يقعوا في مصيدة التطرف الديني والمخدرات والجنس والإرهاب.. والخوف من كل ذلك!

أو بعبارة أخرى: إن هناك شعورا بأن الفشل مؤكد. ولذلك لا داعي للمحاولة.. أو أن الفشل نهاية كل محاولة. وأن الإنسان مهما حاول ونجح فمصيره أن يفشل. وما دام الفشل هو البداية والنهاية فلا داعي لأن يحاول الإنسان أن يفعل أي شيء. وأن يبقى جامدا كأنه مات.. وأنه يجب أن يتلقى العزاء في نفسه.. وكل الناس!

> > >

التعليــقــــات
جيولوجي / محمد شاكر محمد صالح، «المملكة العربية السعودية»، 14/05/2010
أستاذ أنيس خيبة الأمل أو الفشل أنتشرت بالفعل في عصر العولمة لعدة أسباب منها الأتي:
1-البعد عن الله وعن ذكره وعن أستغفاره وعن تسبيحه الم يقل الله في كتابه العزيز (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمي قال ربي لم حشرتني اعمي وقد كنت بصيرا*قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسي ) طه الأية 124-126
2-تغير الضمائر التي في الصدور الي الأسوء حث ان كل أنسان لاحميل لأخيه الأنسان خيرا بل شرا وحقدا وكراهية ليس لها مبررا
3-الركون الي الأرض والأخذ باسباب الدنيا المادية فقط ونسيان أن هناك الها في السموات مطلع علي كل أمور البشر ثانية بثانية
4-ضياع الفروض الدينية مثل الصلاة والصيام والزكاة للفقير وصلة الرحم بين الناس فتحجرت قلوب الناس وزاد الصدأ علي القلوب وبالتالي زادت الخيبة والفشل
5-أنتشار الفواحش والموبقات مثل الربا والزنا واللواط والكذب والخداع والتدليس للسلطات وأكل اموال الناس بالباطل والرشوة لذلك لن يشعر الناس بالأمان الا بالرجوع الي الله وتقواه والتوقف عن الفواحش والموبقات فهل فعل البشر ذلك قبل فوات الأوان أم أنهم في غيهم ماضون الي المصير المحتوم الهالك
كمال الساهر باتنة الجزائر، «الجزائر»، 14/05/2010
سيدي صباح الخير معك تعلقنا بالامل ولكن هل طرح البديل كما قال نابليون مستحيل لسيت كلمة فرنسية وكل ربيع وانت بخير
عواطف علي ( الكويت )، «الكويت»، 14/05/2010
في بعض الأحيان يكون هناك شعور باليأس وخيبة الأمل من حالة أو وضع اوشخص محدد وذلك بسبب فشل متكرر لكثير من المحاولات في احداث التغيير ولو بشكل يسير نحو الأفضل لذلك يصبح الأمل معدوما ويتملك المرء شعورا بالاحباط والانهزام .
بابكر جوب - السنغال، «فرنسا ميتروبولتان»، 14/05/2010
تلك هي نظرات غارقة في التشاؤم لاتبعث على العمل والتحرك لإنقاذ الإنسان من الإحباط وخيبة الأمل. إن أمثال هذا الشعور قريبة كل القرب من فلسفة شوبنهور التشاؤمية التي مؤداها أن الحياة كفاح يخوضه الفرد وهو متأكد من انهزامه واندحاره. والإنسان مهما كانت ظروفه الحياتية والوجودية مسكون دوما ببصيص من الأمل. الأكيد أن الأمل والإحباط يتناوبان على القلب. فثمة فترات من الزمن يسودها التفاؤل، مثلما هناك ساعات يقضيها الفرد في التشاؤم. إنها جدلية الحياة التي تأبى النمطية والرتابة وبقاء اللون الواحد. وليس الانحراف والشذوذ والتمرد سبلا للخلاص الفردي، بل إنها الطرق المؤدية حتما إلى تخريب العقل والسقوط في الهاوية.
محمد السعيد الشيوى / باريس، «فرنسا»، 14/05/2010
ما أعتقده أن البحث الذى استمعوا فيه لألفين من الشباب والكبار والصغار كانوا من بلادنا العربية فقط فمرض العصر ده اللى هوا (خيبة الأمل) موجود عندنا فقط ومن زمان ولايحتاج لبحث ولا لشهور ولا لمجلة علمية ولا نفسية. نحن نحتاج إلى دفن اصحاب الياقات البيضاء المارقين الزنادقة مرضى النفوس لنفاقهم الفاضح الواضح بالجرائد والفضائيات والحزب الواحد وجدالهم العقيم على الخراب والنهب والسطو. فغياب القانون والضمير وضمور الأخلاق وضياع الدين كله هذا لاينتج عنه إلا خيبة الأمل. لقد كان لكم فى رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا. صدق الله الغظيم
خالد، «فرنسا ميتروبولتان»، 14/05/2010
الحياة مليئة بالمتاعب..ويجب علي كل شخص ان يستوعب ذلك تحياتي القلبية
پۆلا المهندس/ النمسا، «النمسا»، 14/05/2010
الاستاذ انيس
بعد التحية
ان کلمة Weltschmerz تلفظ فيلت شميرز و تعنی ألـم العالم، وانا اعتقد بانک
تعنیWeltstress فيلت ستريس اوEnttäuschung ئينتويشونک
وتعنی خيـبة الامل
مع تمنياتی لک بدوام الصحة

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال