الثلاثـاء 03 جمـادى الثانى 1431 هـ 18 مايو 2010 العدد 11494 الصفحة الرئيسية
 
أنيس منصور
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
هذا العدد الهائل من الأطفال الحوامل!

أسفرت دراسة عدد كبير من علماء التربية والتعليم في بريطانيا عن ضرورة فصل البنين عن البنات، لا في التعليم وإنما في دروس تعليم الحياة الجنسية.. أي عند شرح الجنس وكيف يكون وكيف نتكون ونولد ونحب ونكره ونقلب الدنيا من أجل ذلك. لماذا؟

لاحظوا أن نظرات الذكور والإناث في أثناء الشرح مع الاستعانة بالصور والمجسمات تدل على الإثارة الشديدة والتحفز من ناحية الذكور والهلع من جانب الإناث.. فقرروا الفصل بينهما. لماذا؟

إليك هذه الأرقام: إن عدد الأطفال الأمهات الحوامل من غير زواج يبلغ 70% من عدد المتزوجات.. و55% من كل ألف طفلة حامل.. و68% من الأطفال الذين ولدوا في بريطانيا من أبوين لم يتزوجا..

بعض علماء التربية يرون ضرورة وجود الآباء والأمهات لسماع هذه الدروس العلمية والبيولوجية والأخلاقية والدينية، فكثير من الآباء والأمهات قليلو الخبرة في الجنس والحب والزواج والمسؤولية. لماذا؟

إنها نفس الحلقة المفرغة: آباء قليلو الخبرة وأمهات أيضا جاءوا بأطفال قليلي الخبرة. وجدوا أنفسهم أمام مشكلات صعبة وأعباء ثقيلة. ولكن لا بد من أن يعرفوا. والخطأ هو أن تثير فيهم الجنس في سن صغيرة وتغريهم بالاندفاع والمغامرة. وكانت نتيجتها ملايين الأطفال أولاد الحرام والمجرمين والثائرين على المجتمع أو المنسحبين منه والمتوحدين بعيدا عنه.. فالخسارة فادحة إن عرفوا أكثر (مما يجب)، وفادحة إن عرفوا أقل (مما يجب)، والمشكلة هي تعريف (ما يجب) عليهم وعلى آبائهم وعلى الدولة.

هكذا يضاف إلى كل ذلك معلومات أخرى من مصادر أخرى.. لا سيطرة لأحد عليها!

> > >

التعليــقــــات
محمد حسن شوربجى، «فرنسا ميتروبولتان»، 18/05/2010
تعالت اصوات فى عالمنا العربى والاسلامى مطالبة بتدريس الجنس فى المدارس علنا وها هو مقالك يفضح تجربة
البريطانيين وفشلها , ومازال فينا من هو معجب بكل ما يفعله الغرب متهما الامة بالتخلف , فالتربية الاسلامية معين لا
ينضب ونحمد الله كثيرا بنقاء مجتمعاتنا وبعكس المجتمعات الغربية والتى تعانى تفككا اسريا رهيبا وما زال علمائهم
مندهشون لتعاليم الاسلام وكيف انها قد قلصت معدلات الامراض الجنسية وسط الشباب المسلم , هم يعانون كثيرا من خلط
فى الانساب وكم ابن لا يعلم اباه ومن اين اتى وكم منتحر قد قضى وقد ضاقت به الدنيا بما رحبت
جيولوجي / محمد شاكر محمد صالح، «المملكة العربية السعودية»، 18/05/2010
أستاذ أنيس انها أحدي نتائج عصر العولمة الذي ينادي به الكثيرون علي مستوي العالم الغربي والشرقي الحرية واللبيرالية
والعلمانية وللأسف زمرة من العلمانيون في بلاد الأسلام يريدون نشر الفسوق بين الشباب وينادون بالحرية الشخصية التي
يمارس فيها كل أنسان حياته بحرية تامة يريدون بشر مثل البهائم تأكل وتمارس الجنس حيثما وجدت وهذه الأحصائية فقط
عن بريطانيا وماذا عن أمريكا فالوضع أكثر فداحة وهناك زنا المحارم منتشر ايضا هذا بخلاف اللواط والشذوذ الجنسي
وزواج الشاذين جنسيا بخلاف دول أخري مثل البرزايل وامريكا الجنوبية حيث عدد اللقطاء في الشوراع يفوق مايتخيله
عقل بشر وهنا يجب علينا كمسلمين أن نحمد الله كثيراعلي شريعة الأسلام الحنيف الذي حرم الأختلاط بين الجنسيبن الا في
وجود محرم الم يقل الله تعالي في القرأن الكريم آيات بليغة عن الزنا -( ولاتقربوا الزنا أنه فاحشة وساء سبيلا )
-( سورة أنزلنها وفرضناها وأنزلنا فيهآ ايات بينات لعلكم تذكرون*الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة
ولاتأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الأخر وليشهد عذابهما طآئفة من المؤمنين) سورة النور اية
1-2
محمـ نــــــــــــورـــــــــد مصري بجدة، «المملكة العربية السعودية»، 18/05/2010
نسبة مهولة ومخيفة بأن في بريطانيا فقط وليس في الغرب كلة بأن عدد الاطفال لأمهات حوامل بدون زواج يبلغ
70%فنحمد لله علي تقاليدنا وعاداتنا العربية والحمد لله علي نعمة الاسلام اذا طبقنا شريعته علي أكمل وجه بعيدا عن
نزوات وغمزات وهمسات الشيطان حتي لانقع فيما وقع فيه الغرب والعياذ بالله ......
حسان التميمي، «المملكة العربية السعودية»، 18/05/2010
عندما نطبق تعاليم ديننا الحنيف ، فنحن لسنا بحاجة الى أن نطّلع على ما يجري في المجتمعات الغربية التي فد أباحت
الكثير مما تنبذه مجتمعاتنا العربية منعا لأن يكون في ذلك تأثير سلبي وكارثي لدى أطفالنا بل لدى شبابنا ورجالنا ونسائنا
وكبار السن أيضا ....إننا بحاجة الى ثقافة الأمان وثقافة التسامح وثقافة الحوار وثقافة... إناطة الأذى عن الطريق ،
وشكرا
عواطف علي ( الكويت )، «الكويت»، 18/05/2010
يجب ان يكون هناك تعاون بين علماء التربية وبين الاسرة والمدرسة والمجتمع لمعرفة كيفية توصيل المعلومات الموثوقة
الصحيحة والمتعلقة بالجنس والزواج للابناء، وخاصة نحن في عصر يجد كثيرمن الآباء والأمهات صعوبة بالغة في تحديد
كم وكيف المعلومات التي تصل إليهم من مصادر مختلفة وبكل سهولة ويسر .
يحيي صابر شريف - مصري -، «فرنسا ميتروبولتان»، 18/05/2010
استاذنا الجليل تدريس الجنس في المدارس شئ غير مقبول في مجتمعاتنا الشرقية وكنت استغرب من تلك الاسئلة التي يقال
انها تطرح من الابناء الصغار عن كيفية وجودهم في الحياة وذلك لأننا ابناء الريف عرفنا كيفية الوجود من خلال حياتنا في
الريف حيث كنا نشاهد حيواناتنا التي كنا نربيها كيف تتكاثر ومن خلال مشاهداتنا وبالفطرة عرفنا ونحن صغار كيف
طرأنا علي الحياة 0
محمد السعيد الشيوى / باريس، «فرنسا»، 18/05/2010
فيه مثل شعبى عندنا فى مصر بيقول : نقول تور ( ثور ) يقولوا أحلبوه .إذا كلمتهم عن الإسلام جعلوا أصابعهم فى آذانهم
وأستغشوا ثيابهم واصروا وأستكبروا استكبارا . تكلمهم عن الإحتشام يقولوا إزلال للمرأة .تكلمهم عن عدم إزدراء الأديان
والرسل يقولوا تقييد الحريات . وفى الآخر ونتيجة أبحاثهم فى الخمر والتربية والقمار والربا تظهر نتائج الإسلام ظاهرة
للعيان . وشاهد شاهد من أهلها . والله لو أتبع الغرب على مافيه من تقدم وإزدهار وسمعوا وعقلوا وتدبروا ماكانوا فى هذا
الحضيض الأخلاقى المخزى . ولو طبقوا شرع الله وشريعة الإسلام لكانت الجنة على الأرض وعاش الجميع فى هناء
وسرور .
تجمل حق.الهند، «الهند»، 18/05/2010
سبحان الله العظيم!!!!! كم نحن في أمان من هذه الشرور والفضائح بفضل الإسلام و تعاليمه الرشيدة.تعطينا هذه الأمور دروسا اخلاقيا فاضلة و تحثنا على التمسك بالإسلام و تطبيقه في جميع مجالات الحياة. حقا إن أوروبا سقطت فى الحضيض الأخلاقي المخزي تاركة الإسلام وشرائعه الحكيمة والصافية.
ALARABILASHAL، «ليبيا»، 18/05/2010
اللهم أحيينا على الأسلام وأمتنا على الأسلام... المندفعين وراء العولمة كأنهم يعتقدون أن الأنسان يولد بلا هدي.. ولا
يعترفون بأن الأنسان خلق الفطرة.. وأنه مزود بوسائل دفاعية وأرشادية تهديه الى طريق الرشاد..هناك مسائل كثيرة في
الحياة تعلمناه باستنباط عفوي لواقع ومشاهدات الحياة .. ولا أعتقد أن تدريس الجنس على الأطفال في المدارس فكرة بريئة
أصلا وأنما هي مثل أفكار كثيرة تم دسها من دعاة التهتك والأنحلال .. رغبة منهم في ازاحة أي قيم تكرم هذا المخلوق
الذي كرمه الله بالعقل وبالفطرة.. ثم أن الأنسان ليس في حاجة لأن يعرف ما لايفيده الآ في مرحلة معينة من العمر حيث
يصبح قادرا على الأطلاع بنفسه واستشارة الأطباء وذوي الخبرة في أمور حياتية مباشرة ويستشير من فتح الله عليهم
بالتفقه في الدين في المسائل التي تتصل بالدين.. أتقو الله واحذروا من يكيدون لكم كيدا اللهم أجعل كيدهم في نحورهم
واشغلهم بأنفسهم

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال