الثلاثـاء 03 جمـادى الثانى 1431 هـ 18 مايو 2010 العدد 11494 الصفحة الرئيسية
 
خالد القشطيني
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
عود للبيئات والجينات

هذا نقد وسؤال وجيه من القارئ جمال قريو من السويد؛ يقول إنه ما كان يصح لي أن أخوض في هذا الموضوع المعقد عن البيئة والوراثة في مثل هذه الزاوية الوجيزة. لقد استنزف من العلماء مجلدات طويلة وقصروا فيما انتهوا إليه، وأنا أسعى لحسمه في بحر أربعمائة كلمة.

هذا شيء أعترف بنقصه، وبنقصي أنا أيضا؛ فما أنا من العلماء، ولا كان العلم من اختصاصي، فلماذا أزج بنفسي في هذه المواضيع؟ أفعل ذلك لأنني أعتبر العلم مفتاح المعرفة والنجاح في الحياة والسياسة، وبه تفوق الغربيون علينا، وهذا غرضي من الخوض فيما لا أعرف. آمل من ورائه أن يتعلم جمهورنا النظر في الأمور من زاوية علمية بعيدا عن الخرافات والخزعبلات. يعتقد الكثيرون مثلا أن اليهود قصار القامة؛ لأن الله غضب عليهم وجعلهم هكذا. لكن العلم يتطلب منا أولا أن نتحقق؛ هل اليهود فعلا قصار القامة؟ نتنياهو ليس قصيرا. هل نستنتج منه أن اليهود طوال القامة؟ فالأخ عامر العامري يرد علي من إسبانيا، ويقول إن الأفريقيين ليسوا قصار القامة؛ لأنه رأى أبطالهم في كرة القدم طوالا.

أيجوز علميا أن نحكم على أمة كبيرة بحسب ما عندها من «لواعيب» كرة القدم؟ يا عزيزي الأخ العامري، الإجادة في الكرة تتطلب قامة طويلة. هكذا أصبح الطوال متميزين فيها، وجرى انتخابهم على هذا الأساس، لكنهم لا يمثلون معدل طول أبناء شعبهم. إنهم نخبة في طول البدن، لكن ربما فئة سيئة في قصر العقل، كما أجدهم غالبا.

يعلمنا العلم التريث والشك فيما نسمع، حتى فيما يقوله المعلم في المدرسة، علينا أن نفكر ونتحقق، هل ما سمعناه صحيح؟ ما الذي يسانده من حقائق وتجارب؟ يقول القشطيني إن بشرة المسيحيين في بلاد الشام بيضاء، وعيونهم فاتحة، وشعرهم أصفر. هل هذا صحيح؟ سرعان ما تجد أن المسلمين هناك أيضا يتسمون بهذه الصفات! والآن لديك هذا السؤال: لماذا اتصف عرب بلاد الشام بهذه الصفات، في حين غلبت السمرة والشعر الأسود على عرب الجنوب؟ لماذا نجد العراق يعاني من الفساد والمحن.. هل هي نقمة من السماء، أم هي نتيجة للحكم الأجنبي عبر القرون، أم بسبب الخلطة العرقية والطائفية للشعب، أم بسبب ما قيل عنهم من الشقاق والنفاق؟ ما العوامل الطبيعية والمناخية والتاريخية التي تعلّم الناس الفساد والشقاق؟

وهذا ما أقوله، هذه الزاوية ليست جدولا للحقائق والمعارف. وسبق أن حذرت من أخذها كمصدر. إنها زاوية ساخرة تتحدى القارئ، وتستفزه للتفكير فيما سمع وسلم به. تدعوه لاستعمال العقل والتحليل العلمي وإدراك أوجه النظر المختلفة للموضوع ذاته. وهذه مهمة صعبة. فكثيرا ما وجدت مواطنا ما إن يصيبه السرطان حتى تسرع زوجته للتفكير بالعفاريت والسحر وعين الحسود التي تسببت به، وقلما تتذكر السجائر التي دخنها. حتى المثقفون منا لا تفلس حكومتهم إلا وأرجعوا إفلاسها لمؤامرة استعمارية، وهي النسخة الحديثة من دنيا الخرافات.

> > >

التعليــقــــات
adnan abuali، «فرنسا ميتروبولتان»، 18/05/2010
الخارطه الجنيه لجميع البشر عباره عن كوكتيل يمتزج به كل الأعراق لسبب بسيط ان الشعوب والحضارات التي تصنعها
متحركه من مكان الى آخر و عليه تجد هذا التمازج الجيني,خذ مثلا النائب الفائز عن حزب المحافظين في الأنتخابات
البرلمانيه البريطانيه السيد الزهاوي,فأنه يحمل جينات آل الزهاوي ولكونهم يعيشون في منطقه مرت عليها شعوب
العالم,وكل هذه الشعوب تركت بصمتها الوراثيه,وعليه فأذا تزوج ابناء النائب من بريطانيه فكيف ستكون جينات اولادهم؟
الم اقل ان الخارطه الجينيه للبشر هي كوكتيل.
عواطف علي ( الكويت )، «الكويت»، 18/05/2010
الاستاذ خالد يجد ان لاعبين كرة القدم الافريقية طوال القامة ولكن في الغالب هم فئة سيئة في قصر العقل ، ومثل هذه
المعلومة أجدها غير مقبولة وليست منطقية بالنسبة لي وبذلك طبقت ماقاله الاستاذ ان العلم يدعوا الى التريث والشك فيما
نسمعه ونقرأه .
عامر العامري//اسبانيا، «اسبانيا»، 18/05/2010
تحية للكاتب العزيز وبعد انني لست في شك ابدا من ان كتاباتك ساخرة وذات ابعاد سياسية وتربوية ؟؟الا انني كتبت لك في
موضوع الجينات وهو ليس ابدا من اختصاصي انني ارع اكثر السود الافارقة والامريكيين طوال القامة؟وهنا اذكر لك قصة
حدثت معي في مدينة نيويورك في قلب مانهاتن في شارع بوردوي حيث تعرضت لحالة تسليب في وضح النهار وكان من
قبل اثنين من السود طويلي القامة حيث سرقوا مني مبلغ من المال وانا بعراقيتي وشجاعتي العربية لم استطع ان امنعهما
لانني كنت قصير القامة وليس بذي عضلات مفتولة ؟هذا الحادث ما زلت اذكره؟؟وعندنا في العراق قول يقول البيك ما
يخليك اذكر لك ذلك من باب الطرفة ودمتم موفقا
رحمن الجابري، «ايطاليا»، 18/05/2010
الاستاذ خالد القشطيني الموقر. حسب أعتاقدي المتواضع أن الاجاده بالكره لاتتطلب قامه طويله (نعم تفيد وتساعد في كل المجالات ومنها الكره) ولو نظرنا للاعب الدولي (مرادونا) أو اللاعب العراقي البطل (هواري) لا أتذكر الاسم الاول له. لصح جزءمن (أعتقادي المتواضع) هذا مايخص كرة القدم. أما كرة السله. نعم معمول به هكذا ومعروف السبب لسهولة التهديف. والمفروض أن يكون العكس حتى يتبين اللاعب الجيد من غير الجيد. مثلا أن تجمع (مرادونا وهواري وسعد خليفه (ممثل كوميدي عراقي) في فريق كرة السله (وشوف شيعملون) أستاذي العزيز اما موضوع العراق من ناحية الفساد والمحن فهذه مسأله طبيعيه كلما مرة السنين على البلدان الاكثر حضاريه ومدنيه والعراق مهد الحضارات كلما تعود للوراء لانه يكثر فيها (أبطال البوابه الشرقيه) (باب الشرجي) (وبطل التحرير القومي) (ساحة التحرير) وبالتالي يصبح العراق (مثل بول البعير) هذا هو بداية المحن والفساد التي زرع في العراق، لا نتمنى ذلك لعراقنا العزيز. شكرا جزيلا
amr ismail، «مصر»، 18/05/2010
if u r poor you will never take a beatiful girl
نهاد شامايا، «السويد»، 18/05/2010
الاستاذ العزيز خالد القشطيني...انت من الكتاب الذين نعتز بهم ونقرا لهم دائما. الناس بحاجة لان تزج بنفسك في كل
المواضيع لتقدم لهم الابتسامة والمعلومة كونك كاتبا مثقفا ساخرا. نشكرك على سعة صدرك التي اغنت التحاور والفائدة
لكن استاذنا الكريم هذه هي المقالة الثالثة حول البيئات والجينات ولم تخبرنا لحد الان كيف انتقلت الجينات الاوربية
الى المسيحيين العرب..دمت سالما
amr ismail، «مصر»، 20/05/2010
مقال رائع تجد ما بين السطور ابلغ مما هو على الاسطر رجع بي الى خلفيتى البيئيه والعلمية اما البيئيه فنحن اهل الصعيد نزوج ونتزوج الاقارب حتى لا تذهب اراضينا للغريب وما الى ذلك اما العلميه فقد كان مفتاحها اليهود وما يفضلونه من زوجه قصيره منحنيه والتى قادتنى الى امراض وراثيه تصيب بعض سلالاتهم وما نحن ببعيد عن هذه المشاكل تحياتى للصحيفه والقراء الاعزاء

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال