الاثنيـن 12 رمضـان 1431 هـ 23 اغسطس 2010 العدد 11591 الصفحة الرئيسية
 
فيان فاروق
مقالات سابقة للكاتب
إبحث في مقالات الكتاب
 
محاولات تغيير النشيد الوطني الكردي.. حجج واهية

تثار هذه الأيام دعوات من هنا وهناك بشأن تغيير النشيد الوطني لإقليم كردستان وعبر أطراف داخلية وخارجية، تتذرع هذه الجهات بتعارضه مع التوجه الديني أو لتناقض محمولاته الفكرية مع الحداثة بحيث أصبحت لا تتلاءم مع معطيات العصر، وثقافة حقوق الإنسان، والتوجه نحو السلام، فضلا عن طروحات أن عهد الثورات قد ولى، وغيرها من التبريرات.

في البدء علينا الإشارة إلى أن النشيد الوطني، كتب من قبل الشاعر الكردي الخالد «دلدار» وتعني العاشق، اسمه يونس ملا رؤوف، أول صرخة احتجاج له في هذا العالم يوم 20 فبراير (شباط) من عام 1918 بمدينة كويسنجق في محافظة أربيل، كتب قصيدته التي تحولت إلى نشيد عام 1938 في كركوك، توفي وعمره يناهز الثلاثين عاما.

اسم النشيد الوطني الكردي «أي رقيب / أيها الرقيب»، لحن من قبل الشهيد حسين البرزنجي وتم ترديده في ساحة «جوارجرا» في مدينة مهاباد (شرق كردستان) أثناء إعلان جمهورية كردستان في 22 يناير (كانون الثاني) 1946، وعرف عن الشاعر نزوعه نحو الحرية وتطلعاته الأممية، وتأثره بالثقافة الفرنسية وقراءة التاريخ الأموي والعباسي، إلى جانب ثقافة النشأة الدينية. عاش أيامه لوطنه.. وإثر اندفاعه الحماسي المفعم بالثورية، والحلم بالحرية، وبالوطن الحر للكرد، دخل السجن، فكتب قصيدته التي تحولت إلى نشيد وطني..

يقول النشيد الوطني:

أيها المتربص بنا!

ما زال الشعب الناطق بالكردية باقيا

لن تحطمه مدافع الزمن

نحن أبناء ميديا وكيخسرو

ديننا.. إيماننا.. هو الوطن

ديننا.. إيماننا.. هو الكرد وكردستان

نحن أبناء اللون الأحمر والثورة..

فانظر إلى تاريخنا.. المدمى..

فدائيون.. فدائيون..

فدائيون للأبد

لا يقولن أحد مات الكرد.. الكرد أحياء

فبعد أن عرضنا نص النشيد نقول للذين يرونه متناقضا مع العقيدة الدينية، ولا سيما مقطع «ديننا.. إيماننا.. هو الوطن»، نقول إن النشيد الوطني رمزية وطنية صرفة تختزل القص والأعراف والتمثلات والرموز والثقافات لبيئة سوسيولوجية معينة، وبمعنى آخر يمثل حالة دنيوية رؤاها تمتد لتمثل واقعها، أي أنها وليدة العمق والمركز الذي يشمل جميع المكونات والأديان التي يجمعها الوطن، نقول هذا ونحن مسلمون وملتزمون، لكن ليس عبر من يجعل من نفسه وسيطا بيننا وبين الله. كما أن النص القرآني الكريم يصلح لكل الأزمان، ولكل زمن تفسيراته وفق معطياته، فليس من المعقول التماهي مع بيئة مفارقة.

أما بشأن من يريد خطابا عصريا حداثويا يتضمنه النشيد ويكون خاليا من مفردات العنف والثورة بوصفنا تخطينا هذه المرحلة.. فالنشيد يمثل مشاعر وأحاسيس مجموعة رهنت مقدراتها ومصائرها برمزية تمثل مصالح الجميع، فالنص يتحول إلى علامة سيميائية تعبر عن ذاكرة جمعية، كما يقول رئيس الإقليم مسعود بارزاني «لا يحق تغيير نشيد (أيها الرقيب)، لأنه امتزج كراية كردستان مع مقدساتنا».

إذن وفق الرؤية التي تطالب بتغيير النشيد، فإننا بين مدة وأخرى علينا البحث عن نص رومانسي.. ليتواءم مع إيقاع العصر، ثم أين نحن من الاستقرار وأرضنا ساحة ميدان للقصف المدفعي الإيراني وتدخلات تركيا العسكرية، وثمة مخاوف من الفراغ الذي ستتركه أميركا بانسحابها؟.. ولكن مع ذلك نورد هنا نصوصا لأناشيد الصين وأميركا وفرنسا، فمثلا عمر النشيد الفرنسي أكثر من 200 عام والصيني وكذلك الأميركي تجاوزا السبعين عاما.. فمثلا ورد في النشيد الفرنسي.. فرنسا الشعر والحركات التنويرية والفكرية والفلسفية والجمال والفن..

الذين يأتون إلى وطنك

لحزّ حناجر أبنائك وأقرانك

هيا إلى الأسلحة، أيها المواطنون

شكلوا كتائبكم

دعونا نزحف، دعونا نزحف

ربما تتلوث دماؤنا

لن يمنعنا حزننا على غبارهم

من الاشتراك في توابيتهم،

سيكون عندنا الفخر الرفيع

للانتقام لهم أو لاتباعهم.

نعتقد أن الموضوع لا يحتاج إلى تعليق.

وجاء في النشيد الأميركي..

إن وهج الصواريخ الأحمر

وانفجار القنابل في الهواء

يعطي برهانا خلال الليل بأن علمنا

لا يزال خفاقا هناك

لا يوجد أي نشيد في العالم يحتوي على صواريخ وقنابل.

أما النشيد الصيني فيقول:

دعونا نبن سور الصين العظيم الجديد

من دمنا ولحمنا

ها هي الأمة الصينية وصلت إلى أخطر زمن

قوموا... قوموا... قوموا

عشرة آلاف فرد في قلب فرد واحد

في اتجاه العدو... تقدموا

في اتجاه العدو... تقدموا

السؤال: هل توجد الآن عدوانية لدى الشعب الصيني أو ثمة رغبة لغزو الشعوب الأخرى أو هي مرعوبة من الآخرين؟ وهل المعركة المقبلة لو حدثت في حاجة إلى جيش يتقدم أو صواريخ عابرة للقارات؟

أوردنا تلك الأمثلة لنبين أن هذه الأناشيد لا تعامل بجزئياتها بقدر ما تحولت إلى علامة سيميائية تمثل وجدان الأمة وذاكرتها الجمعية.

وأخيرا، إلى أي مدى بلغ الاستخفاف والعنجهية من قبل هذه الدول الإقليمية لتتدخل حتى في نشيدنا الوطني؟!.. ألم يكف بعضها القصف وحرق القرى حتى يبلغ بها الأمر لتحريك إمعاتها والعبث بذاكرتنا الجمعية؟!

> > >

التعليــقــــات
سعدي عبداللة كورد/ اربيل /بريطانيا، «المملكة المتحدة»، 23/08/2010
أولئك الذين يدعون لتغييرالنشيد الوطني الكردي هم بعض المجموعات من مفلسين السياسين بعدما خسرو ثقة الشعب بيهم بسبب مواقفهم وأفكارهم معادية لي كثيرمن قضايا القومية والوطنية فاهؤلاء لإيمينون حتى بكثيرمن قضايا القومية من أعياد والمناسبات القومية من بين هذه المناسبات لهم أشكالات حتى عن عيد نوروزالتاريخي الذي هو من أهم أعياد القومية الكردية هؤلاء يعتقدون نوروزحرام سمعت منهم مرات عديدة ويقولون أن المسلمين لهم فقط عيدين رمضان وقربان ليس هناك أي عيد آخر أكثر من هذا والاحتفال حرام بأعياد أخرى غيرها.هل هم يعتقدون أن ليس لدينا أي أمور أخرى أي مشاكل أخرى أكثر أهمية من التغيرالنشيد الوطني التركزعلية ؟ ولكن ليس بعيداَ ربما يعترضون على النشيد الوطني الكردي بأيدي الخارجية لأن النشيد الوطني الكردي هو رمزالأمة الكردية ورمزالجمهورية مهاباد الكردية في سنة ١٩٤٦ وسيكون ورمز الدولة الكردية المستقلة في كردستان قريبا إنشا الله.
احمد، «المملكة العربية السعودية»، 23/08/2010
أحسنتي وبارك الله فيكي.
حامد عمر، «المانيا»، 23/08/2010
الاوطان خلقة لنعبد الله عليها لا لنعبدها

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال