الثلاثـاء 16 ربيـع الثانـى 1432 هـ 22 مارس 2011 العدد 11802 الصفحة الرئيسية







 
أحمد عثمان
مقالات سابقة للكاتب
إبحث في مقالات الكتاب
 
لماذا لا توافق إسرائيل على إعادة هضبة الجولان لسورية؟

عندما أعلن الرئيس المصري الراحل أنور السادات أن حرب رمضان كانت آخر الحروب بين العرب وإسرائيل، رد السوريون بقولهم: إن كانت الحرب لن تقوم بدون مصر فإن السلام لن يتم بدون سورية. وبينت الأحداث بعد ذلك صحة رؤية كل من الطرفين، فعشية انعقاد الجولة الثانية من المفاوضات الإسرائيلية - الفلسطينية في شرم الشيخ في 14 سبتمبر (أيلول) الماضي، أرسل الرئيس الفرنسي ساركوزي مبعوثا خاصا إلى دمشق لدعوة بشار الأسد إلى استئناف مفاوضات السلام مع الدولة العبرية. وسرعان ما تبين أن نتنياهو بدوره قد أوصل رسالة إلى الأسد عن طريق وسيط أميركي يبلغه فيها إمكانية التوصل ألى اتفاق إطار بين البلدين خلال عام من مفاوضات مباشرة، فليس هناك حق توراتي تاريخي للإسرائيليين في مرتفعات الجولان. وقد نصح تسفي برئيل - الخبير في شؤون الشرق الأوسط - الحكومة الإسرائيلية بألا تضيع الفرصة المتاحة لها الآن لاستئناف المفاوضات مع سورية، على خلفية زيارة أحمدي نجاد الأخيرة إلى لبنان. ورأى أن اتفاق سلام بين إسرائيل وسورية الآن سيقلص من التهديدات القادمة من الحدود الشمالية، كما يحدث معادلة إقليمية جديدة في المنطقة.

كانت سورية منذ البداية ترفض الدخول في أية مفاوضات مع إسرائيل، وعندما صدر قرار مجلس الأمن رقم 338 عقب حرب أكتوبر 1973، يدعو الأطراف إلى وقف إطلاق النار، والبدء في مفاوضات السلام، رحبت مصر بالمفاوضات بينما رفضتها سورية. وبدا الموقف السياسي في الشرق الأوسط متجمدا بعد فصل القوات المتحاربة في مارس 1976، خاصة بمناسبة انتخابات الرئاسة الأميركية التي جرت في نفس العام. وبعد فوزه في الانتخابات، دعا الرئيس جيمي كارتر الرئيس السادات لزيارته في واشنطن في أبريل من العام التالي. وأبدى كارتر استعداد بلاده لعقد مؤتمر للسلام بين العرب وإسرائيل، واتفق مع الاتحاد السوفياتي على عقده في جنيف. لكن صعوبات عديدة حالت دون انعقاد هذا المؤتمر، فقد نشب الخلاف بين سورية وإسرائيل على جدول الأعمال، كما لم يتم الاتفاق على من يحق له تمثيل الجانب الفلسطيني. ومحاولة منه لإحياء مؤتمر السلام، دعا السادات الدول العربية التي ساهمت في القتال وإسرائيل إلى مؤتمر عقد في 26 نوفمبر (تشرين ثاني) بفندق مينا هاوس بمنطقة الهرم، بهدف التحضير لمؤتمر جنيف. لكن سورية والأردن ومنظمة التحرير الفلسطينية قاطعت المؤتمر، رافضة الجلوس على طاولة المفاوضات مع إسرائيل. وبعد بضعة أيام، اشتركت سورية مع بعض الدول العربية الرافضة لمبادرة السلام، في تكوين ما سمي بجبهة الصمود والتصدي في طرابلس بليبيا في الأول من ديسمبر (كانون أول) 1977.

ورغبة منها في معاقبة سورية، قررت إسرائيل ضم الجولان إلى حدودها سنة 1981، ثم اعتمد الكنيست مشروعا يفرض الحصول على تأييد غالبية 80 نائبا من أصل 120، أو اجراء استفتاء عام للمصادقة على أية تنازلات لسورية تتعلق بهضبة الجولان. والآن هناك حوالي 20 ألف إسرائيلي يعيشون في الجولان إلى جانب 18 ألفا من الدروز السوريين.

تغير الموقف بعد اشتراك سورية في حرب الخليج الثانية إلى جانب القوات الأميركية، فقرر جورج بوش الأب عقد مؤتمر للسلام في مدريد عام 1991، انتهى بتوقيع اتفاق أوسلو بين الفلسطينيين وإسرائيل دون التوصل إلى اتفاق مع سورية. بعد ذلك وافقت سورية للمرة الأولى على إجراء مفاوضات مع إسرائيل في واشنطن سنة 1994 على مستوى السفراء. ووافقت إسرائيل مبدئيا على الانسحاب من مرتفعات الجولان وإن وضعت بعض الشروط لتحقيق ذلك تتعلق بمدى الانسحاب والوقت الذي يستغرقه، كما عرضت أن يتم الانسحاب على مراحل ترافق كل منها خطوة لتطبيع العلاقات بين الدولتين. وفي 1995 وافقت سورية على استئناف هذه المفاوضات وخولت سفيرها في واشنطن - وهو وزير خارجيتها الحالي وليد المعلم – سلطة أكبر للتفاوض. وجرت المباحثات في واي ريفر في دورتين في ديسمبر 1995 ثم في يناير 1996. وبعدما تم التفاهم على النقاط الرئيسية، أعلن الرئيس بيل كلينتون في ديسمبر 1999 بدء المفاوضات بين إيهود باراك رئيس الحكومة الإسرائيلية وفاروق الشرع الذي كان وزيرا للخارجية السورية آنذاك، للتوصل إلى اتفاق نهائي بين الطرفين. أبدى باراك استعداده لإعادة مرتفعات الجولان إلى سورية، لكنه طالب بتمكين بلاده من الاستفادة من مياه بحيرة طبرية العذبة في الخليل، عن طريق احتفاظها بشريط صغير يطل على البحيرة، كما طالب بضرورة وضع محطة إنذار مبكر في الجولان بعد الانسحاب. لكن هذه المفاوضات التي جرت في منطقة واي ريفر بالولايات المتحدة انتهت دون أن تسفر عن نتيجة.

مرت ثماني سنوات بعد ذلك قبل أن تدخل سورية في مرحلة جديدة من مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل في 21 مايو 2008، هذه المرة عن طريق تركيا. وكان الرئيس السوري يرى أن العملية التفاوضية بينه وبين إسرائيل في حاجة إلى طرف ثالث يرعى التفاوض. ومع هذا فقد كان مفهوما أن نجاح هذه المفاوضات سوف يؤدي في النهاية إلى مفاوضات مباشرة بين الطرفين برعاية أميركية. لكن هذه المفاوضات التي حققت بعض النجاح، سرعان ما توقفت بعد حرب إسرائيل مع قطاع غزة في 27 ديسمبر 2008. بعد ذلك لم تعد تركيا قادرة على لعب دور الوسيط، خاصة بعد حادثة أسطول الحرية الذي أدى إلى حدوث تباعد بين أنقرة وتل أبيب.

الآن مع بدء مرحلة حاسمة من المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين سيكون لها تأثير جوهري على مستقبل السلام في الشرق الأوسط بأكمله، لا يمكن لنا أن نتوقع تحقق السلام بدون مشاركة سورية. وفي الوقت الذي يواجه فيه الغرب احتمال حصول إيران على السلاح النووي، يتحتم على الجميع اتخاذ كافة الاجراءات التي تشجعها في العدول عن هذا الطريق. فإعادة الجولان إلى سورية سيؤدي بالضرورة إلى إضعاف الجماعات المعارضة للسلام، والتي تدعمها إيران بالمال والسلاح.

يجب على إسرائيل أن تدرك الآن أن إعادة الجولان هو الممر الذي لا بد منه لتحقيق السلام الشامل ليس فقط في فلسطين ولكن في الشرق الأوسط بأجمعه.

> > >

التعليــقــــات
كاظم مصطفى، «الولايات المتحدة الامريكية»، 22/03/2011
ليس بيد اية حكومه اسرائيليه ان تتمكن من التنازل عن الجولان لا اليوم ولا غدا ف 20 الف اسرائيلي زائد 18 الف
درزي سوري حصلوا على الجنسيه الاسرائيليه والخدمات الصحيه والضمان الاجتماعي هؤلاء ليس في تفكيرهم ابدا العوده
لنظام حكم الحزب الواحد الشمولي . الجولان ارض اسرائيلية ضمت بقانون وتختلف عن الضفه الغربية الفلسطينية
والمحادثات التي تجري بين سوريا واسرائيل حول الجولان ليس لها نصيب من الواقع العملي بل وقت اضافي ضائع
يصب في مصلحة اسرائيل فقط .
خالد الحفير، «فرنسا ميتروبولتان»، 22/03/2011
مستحيل أن تعود هضبة الجولان كاملة لسورية ولن يفرط الإسرائيليين فيها وربما يتنازلون عن قسم كبير ولكنهم سوف
يحتفظون بجزء بسيط منها لايقدّر بثمن لأنه مفتاح الكنز الذي تحلم به تل أبيب وتعمل على تحقيقه ، ادرسوا خارطة
الجولان جيداً ليتبين لكم صدق قولي والله أعلم .
سيف الدين مصطفى كرار، «الاردن»، 22/03/2011
يا عزيزى ان اسرائيل تحتاج لضمانات من سوريا وتحتاج لمشروع جادى يضمن امن المنطقة الشمالية,لان عملية
احتلال الجولان كانت مسألة خاصة (كما ذكر احد المسؤلين الاسرائيليين) هى ان السوريين اذا خرجوا من الحرب سوف
يقولوا اننا انتصرنا على اسرائيل . ثم ان هنلك سيناريو يقول يمكت اقامة دولة درزية فى هضبة الجولان لمكانة الدروز
الاجتماعية والديمغرافية فى المنطقة.لكن السؤال الهام هو لماذا سورية غير جادة لعملية السلام مع اسرائيل كبعض الدول
العربية ؟!
فلسطيني، «مصر»، 22/03/2011
ولماذا تعيد اسرائيل الجولان اذا كان السورييون انفسهم لم يفعلوا شيئا من اجل الجولان، الجولان لمن يحمية وليس لم
يتاجر بالشعارات
ما يصح الا الصح، «المملكة العربية السعودية»، 22/03/2011
على كل من له عقل حتى لو ذهب بشار الاسد فمن بسوريا اي شخص تهون عليه العزة والكرامة الا يطالب بالجولان سلما
او حربا فالسؤال الاهم ماذا فعلت اتفاقيات كامب ديفيد ؟ بصراحة ذل وعار وخزي لمدة عقود
د. محمــد عـــلاّري، «فرنسا ميتروبولتان»، 22/03/2011
الجولان لن يعود الى سوريا لأن النظام السوري نفسه يريد أن يبقي الجولان محتلاً،في محاولة منه لمواصلة رفع
الشعارات القومجية الطنانة والرنانة التي تساعد على بقاء حزب البعث الحاكم في السلطة الى أمد طويل تحت مظلة عائلة
الأسد .ومنذ وقف أطلاق النار على جبهة الجولان عام 73 وفصل القوات عام 76 لم تـُطلق رصاصة واحدة من أجل
تحرير الجولان ولكننا نرى اليوم أن رصاص النظام السوري وطائراته العمودية تنطلق بشراسة لمعاقبة الشباب السوري
والشعب السوري الذي ينتفض ويطالب بالإصلاح ومحاربة الفساد الذي أزكمت رائحته كل بلاد الشام الى جانب الظلم
والقهر والأستبداد الذي يمارس داخل البلاد حيث المداهمات المستمرة والإعتقالات المتواصلة والسجون الملئى والمزدحمة
بخيرة أبناء سوريا ومناضليها .

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام