الاثنيـن 20 جمـادى الاولـى 1432 هـ 25 ابريل 2011 العدد 11836 الصفحة الرئيسية
 
حسين شبكشي
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
المؤامرة السويسرية!

مع انطلاقة الثورات الشبابية العربية بشكل مفاجئ ومثير ومذهل كانت ردود فعل الحكومات والأنظمة العربية على الدرجة نفسها من الذهول، فبدأت بتحويل الأسباب الخاصة بهذه الثورات إلى «ديباجات مفخمة» لأجل تبرير وتفسير ما يحدث لجماهيرهم وشعوبهم من خلال منابرهم الإعلامية الرسمية. وكم كان المشهد حزينا ومضحكا في آن واحد والعالم يرى ويسمع تكرار العبارات نفسها من بلد إلى آخر يحملون فيها مسؤولية ما يحدث على القنوات الفضائية المأجورة وعلى الأجندات الخفية وعلى العملاء المندسين وعلى الإخوان المسلمين والجماعات السلفية والميليشيات المسلحة وأذيال الإمبريالية وغير ذلك من الأسباب المفجعة والهزلية.

الثورات العربية كلها تفجرت في دول مارست أشد أنواع الإهانة والمذلة والتنكيل بحق شعوبها وحرمتها من حق العيش بأمل وكرامة، وتمادت في سلطتها المهينة لتطبق في حالات أو تحاول تطبيق نظرية التوريث السياسي بشكل فوقي واستفزازي، لا تنصت فيه لرأي الشارع ولا تحسب تبعات ذلك السياسية وأنها تخترع بذلك أسلوبا جديدا من المملكة الجمهورية غير معروف إلا في دول الخوف والرعب أمثال كوريا الشمالية وكوبا اللتين قامتا بتطبيق فكرة التوريث مرة للابن ومرة للأخ الشقيق.

وحقيقة لا يمكن إلا الاستغراب من الأنظمة الهشة التي لا تتحمل نقد محطة فضائية فتضطر لمواجهتها بسلسلة أسطورية من قصص وشهود الخيال السياسي الذي لا يمكن أن يصدقه طفل في العاشرة من عمره، وهي الدول نفسها التي تفتخر بمنظومتها الأمنية الحديدية التي لا يمكن أن يمر من خلالها غريب ولا ناموس حتى إلا بإذن صريح للدخول ويتعرض لرقابة أمنية خيالية ويضرب بها المثل، هذه الدول اليوم تقول إن أراضيها أصبحت مرتعا لفرق وميليشيات وعملاء ومرتزقة ومندسين (هكذا فجأة!) بدلا من الإقرار والاعتراف ومواجهة الأمر بأن ما يحصل الآن ما هو إلا مطالب عادلة ومحقة لشعوب كريمة ومقهورة، آن الأوان ليستمع لمطالبها ويقر العمل بها بعد أن تحولت بلادهم إلى سجن كبير وملعب كبير للفسدة والمفسدين من المحاسيب والأنصار.

كنت في حديث مع صديق عربي، وطبعا كان الكلام في مجمله عن الأحداث العربية المهولة الحاصلة الآن وأثرها، وطبعا أسبابها، فقال لي: هل تعلم أن السبب الأكبر فيما يحدث اليوم هو أن سويسرا وراء ذلك كله؟! قلت له متعجبا: ما قصدك؟ لم أفهم! قال لي: سويسرا نموذج لما هو مطلوب، بلد فيه حقوق وواجبات وقانون وعدل ونظام وإعلام حر وبرلمان مسؤول ومكافحة فساد وخدمات مدنية متكاملة وبنية تحتية رائعة ومحاسبة المخطئ ومكافأة المجد بلا فوضى ولا محسوبية ولا مناطقية ولا طائفية ولا توريث سياسي ولا أمن دولة ولا معتقلات ولا مباحث ولا استخبارات ولا تطرف ديني ولا سلفية ولا إخوان، وضرائب تسدد لأجل الصالح العام ومساواة بين المواطنين وعلاقة سوية بين المواطن والدولة.. ذلك كله من دون شعوذة سياسية ولا دجل تشريعي يصاحبها لأجل تفصيل نظم وقوانين ودساتير لأجل مصلحة فرد أو حزب أو طائفة أو مذهب باسم الديمقراطية أو الصالح العام والمصلحة العليا، وحقيقة الأمر ذلك كله ما هو إلا هراء لا يمكن أخذه على محل الجد والمصداقية وسرعان ما يولد غضبا وقنوطا وظلما ويفجر الثورات التي نراها اليوم، ونرى مشاهد الجرحى والقتلى وأنهار الدماء التي تروي أرضا حُرمت من الكرامة والعدل، فكان الله شاهدا على الظلم الذي وقع على أهلها. نعم، السويسريون هم السبب، ولولا ساعاتهم الدقيقة وشوكولاتاتهم اللذيذة وبلادهم الجميلة ونظام حياتهم الذي يعكس ذلك كله لكنا اقتنعنا أن الفضائيات والمندسين والإرهابيين وغيرهم هم السبب فيما يحدث، ووقتها ستكون هذه أحلى نكتة!

hussein@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
محمود التكريتي، «لبنان»، 25/04/2011
الدول لها دورة حياة كالانسان تماما فكما انك تشوه الطفولة عندما تجبر طفلا على العمل ارى ان الكارثة السياسية جاءت قبل اكثر من نصف قرن عندما قامت الانظمة الجمهورية بينما الشعوب لا تفهم سوى وجوب طاعة القائد والزعيم ليعوض غياب الملك وما يعنيه من رمزية عالية في بلادي كان هناك ملك وصحافة حرة وبرلمان منتخب واحزاب سياسية ومجتمع مستقر كان يمشي بخطى ثابتة نحو التقدم قبل ان يحط علينا غراب الشر وها نحن في فوضى عمرها 53 عاما.
طايل العتيبي، «فرنسا ميتروبولتان»، 25/04/2011
كنت اعتقد انك سوف تقول أنّ سويسرا السبب كي تجمد الارصدة المنهوبه من اموال الشعوب العربية وتشغلها لمصلحتها
فأموال سويسرا هي في الحقيقة ايداعات مسئولين من جميع العالم وليس العرب فقط تُنهب من الشعوب وتفوز بها سويسرا
خلو سوريا، «فرنسا ميتروبولتان»، 25/04/2011
الأستاذ الفاضل حسن الشبكشي قرأت مقالتك (المؤامرة السورية.....عفوا السويسرية لاننا بكل بساطة اذا حذفنا الياء
والسين من منتصف كلمة سويسرا تصبح سوريا هي الدول التي تتحدث عنها في مقالتك لاننا في سوريا اليوم وفي خضم
هذا الحراك الجماهير المطالب والمحق في شرعية انتفاضته ضد النظام ، تتحفنا القناة الرسمية السورية بأبواقها من
رجالات الدين والمنتفعين من هذا النظام بأننا حقا في سويسرا حيث ولن أضيف شيئا آخر لانك وضعت يدك على الجرح
حيث اننا بأمس الحاجة الى هذه القوانيين لنرتقي بوطننا سوريا

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال