الخميـس 01 جمـادى الثانى 1432 هـ 5 مايو 2011 العدد 11846 الصفحة الرئيسية







 
طارق الحميد
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
الآن أصبح الأتراك سيئين؟

يا سبحان مبدل الأحوال، فالآن أصبح الأتراك سيئين في أعين أتباع النظام السوري في لبنان، خصوصا إعلام نبيه بري، وحزب الله، فقط لأن الأتراك رفضوا القمع الذي يحدث بحق المواطنين السوريين، وطالبوا النظام بالإصلاح.

على أثر ذلك، انطلق الحديث في لبنان عن تاريخ العثمانية «الشرير»، فقط لأن أنقرة بدأت تتخذ موقفا رافضا للقمع بحق السوريين، وإن لم تكن مواقف على الأرض، لكنها سياسيا قاسية في حق النظام بدمشق، فلم يشفع للأتراك عند حزب الله، أو بري، ما فعلته أنقرة للبنان في السنين الأخيرة، فانطلقت حملة منظمة ضد تركيا اليوم بلبنان.

أوَلم يكن حسن نصر الله يلقب رئيس وزراء تركيا رجب أردوغان بـ«الطيب»، ويسمح لأتباع الحزب برفع صوره، والأعلام التركية، قبل عام من الآن، وبعد حادثة أسطول الحرية؟ أوَليس نصر الله هو الذي قال: «اليوم حزب العدالة والتنمية والشعب التركي يعيد تركيا إلى الأمة»؟ فكيف أصبح الأتراك سيئين فجاءة؟ وهذا ما يخص نصر الله، لكن ماذا عن زعيم «أمل» نبيه بري؟ أوَليس بري هو من رحب ذات يوم بزيارة أردوغان للبنان بالقول: «ضيف كبير لكل لبنان، وتوجهاته الإسلامية والوطنية؛ لا بل العربية، تجعله بمصاف الأشقاء، وهو أحد عناوين التاريخ التركي ما بعد الحرب العالمية الأولى، فإذا كان البعض يذكر، ولا شك، كمال أتاتورك، فإن التاريخ الحديث يشهد للرئيس أردوغان بأنه أعاد التواصل بين هذه المنطقة والتاريخ التليد»؟! فكيف أصبحت تركيا عدوا لهم اليوم؟

الواجب، وبدلا من التهجم على الأتراك اليوم من قبل هؤلاء، الواجب أن نطرح سؤالا مهما؛ وهو: أليس من المعيب أن يعود المستعمر لإنقاذ المواطنين العرب من بعض حكوماتهم التي تتغنى كل عام بعيد الاستقلال، أو أن يعود أحفاد العثمانية لإنقاذ من ألفوا كتبا في ذكر عيوب العثمانيين؟ فها هي إيطاليا تتدخل لإنقاذ الليبيين من القذافي الذي لم يترك مناسبة إلا وتغنى فيها بطرد المستعمر الإيطالي من ليبيا! وها هي فرنسا تهب لنصرة السوريين من نظامهم، رغم أن السوريين يحتفلون كل عام بذكرى الاستقلال عن فرنسا، بل إن باريس هي التي فكت العزلة الدولية عن النظام السوري بعد اغتيال رفيق الحريري في 2005، وها هم أحفاد العثمانيين يعودون لإنقاذ المواطنين السوريين، بعد أن كانوا طوق نجاة أيضا للنظام في سنوات العزلة الماضية، ومنافسين للفرنسيين أيضا، وتم الترحيب بهم في لبنان بالأمس، يوم هبوا يدافعون أيضا عن حزب الله، وغيره، أوَليس من الأجدى أن نطرح هذا السؤال اليوم: من أعاد كل المستعمرين لأوطاننا؟ بدلا من الهجوم على الأتراك؟

ليتنا نفعل ذلك، لكن كيف نطرح الأسئلة الجادة ولدينا إعلام مثل الإعلام المحسوب على سوريا وإيران، وبإشراف نصر الله وبري في لبنان، خصوصا المكتوب منه؟ الذي ينطبق عليه قول الراحل حافظ إبراهيم:

جرائِدُ ما خُطَّ حَرفٌ بها

لغيرِ تَفريقٍ وتَضليلِ

يحلُو بهَا الكِذْبُ لأَرْبابِهَا

كأنَّها أوّل إبريلِ.

tariq@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
عمر البكر، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
قد تكون المواقف التركية أكثر براغماتية من مواقف ( هؤلاء ) ليس لثبات مواقفهم لكن بسبب تحرر الدبلوماسية التركية
من القيود وامتلاكها لقرارها كدولة حرة مستقلة عكس ( هؤلاء ) الأتباع الرعاع المجاهرين بولائهم لغير أوطانهم وبمن
يملك قرارهم لذلك هم في ورطة حقيقية وسنرى في قادم الأيام انفكاكات واصطفافات وإعادة تموضع من جديد لكثير من
القوى والأفراد مما سيعيد ( هؤلاء ) للإنكفاء في مناطقهم وقراهم الحدودية كما كانوا قبل عقود خاسرين خاسئين .
كاظم مصطفى، «كندا»، 05/05/2011
وهل في جعبة امل وحزب الله والبعث السوري غير التناقضات بتصريحاتهم المشينه بحق اصدقاء الامس كتركيا وفرنسا
وهل معنى ذلك ان يطلب منهما تأييد القتل الجماعي للمواطنين السوريين .فامل ليس له من امل سوى الوقوف والمسانده
والمشاركه في القتل وكذلك رديفه حزب الله فبقاء النظام يعني بقائهم على صدور اللبنانيين وتحويل لبنان كاملا لولاية الفقيه
في قم
مصطفي ابو الخير-مصري-نيوجرسي-امريكا، «كندا»، 05/05/2011
استاذنا الفاضل طارق الحميد.من يشاهد اعلام سوريا ( حسن وبري ) صباحا كل يوم يعرف جيدا كيف يدير النظام
السوري طابورة في لبنان وقضية النظام السوري لم تعد تركيا فقط وانما القضية اصبحت ضد كل من يقول كلمة حق.
لقد نال اعلام سوريا في لبنان (حسن وبري) قطر ورموز الحكم فيها التي تغنوا واحتلفوا بهم ليل نهار وليس تركيا .مقدمي
تلك البرامج اذا نسي ضيفهم شئ متفق علية ذكرة بة وبالنص والغريب أننا لم نشاهد هوس هذا الاعلام ولبنان يضرب من
قبل الاسرائيلي ؟ ضيوف ومقدمي برامج وكأننا أمام( مخبز ايراني) هذا الاعلام المأجور لسوريا يجرنا الي شئ هام
وهوالخلل الذي يضرب نظام الحكم في سوريا فا لم نسمعة من الاعلام السوري الرسمي نسمعة من اعلام ( حسن وبري)
بدون حياء وخجل بل وخارج عن الأداب العامة واللفظ فالمهنية والحرفية الاعلامية غير متوفرة طالما الشعب السوري
قال كلمتة في النظام ورئسة وخرج للشارع لنيل حريتة أذن هو شعب عميل وخائن ومأجورالخ وتهم ضد للجميع وتحليل
القتل والسحل وقطع سبل الحياة عن الشعب السوري .أما المصري والليبي واليمني فهم شعوب حرة وثورية ولابد أن تنال
حريتها. تناقض وكذب وخداع يدفع ثمنة الشعب السوري
منتهى المقداد، «الولايات المتحدة الامريكية»، 05/05/2011
هذه هي عقلية النظام السوري انه يريد خسارة الجميع ومنهم تركيا الرئة التي تتنفس منها سورية اقتصاديا وتشرب
وتروي منها فراتياً ، واذا تضررت مصالح الشمال ومنهم الحلبيين من المقاطعة التركية عندها سوف يتحركون ضد هذا
النظام وتتبعه الشام بعد ذلك (وين رجالك يا شام) ، وهذا النظام يستعد للعزلة والمواجهة مع المجتمع الدولي تحت
الاعتراف بالامر الواقع كما حدث بعد اغتيال الحريري ، اعتقادا منه بأن الامور سوف تعود الى مجاريها بعد صفقة مع
المجتمع الدولي ،(يخطط وينفذ على مزاجه )، ولكن هيهات هيهات ، الشعب السوري لن يقف او يتراجع عن مطالبته
المشروعة بالحرية ، والمجتمع الدولي بمكان لن يسمح لهذا النظام بالبقاء اذا ما هو ارتكب مجازر بحق الشعب السوري ،
وكلام وزير خارجية فرنسا كان واضحا في هذا المجال ، العالم يتغير والنظام السوري لن يستطيع البقاء حتى مع الاوراق
التي يملكها والتي اصبحت بالية .وانشاء الله التغيير سيكون على يد الشعب والجيش السوري الذي لن يقف مكتوف الايدي
وهو يرى ابنائه يقتلون على ايدي الميلشيات الطائفية المفلسة اخلاقيا ووطنيا. هذا النظام الطائفي يجازف على خسارة
سوريا مقابل بقائه في السلطة
حصه الخالدي، «المملكة العربية السعودية»، 05/05/2011
حزب الله وحركه امل اتباع سوريا فماذا تنتظر منهم حيث زرع الخوف في اعماقهم وباعوا هويتهم الوطنيه وسبق ان
تحدث حسن نصرالله في لقاء بمجله الشراع انه لايخاف من اسرائيل اذا قتلته فهو شهيد وانما الخوف من سوريا ان تقتله،
وحين يسقط حكم الاسد فاول الشامتين حزب الله وحركه امل حيث يتنفسو الصعداء وكانه كابوس حاصرهم سنين عده ومن
الطبيعي ان يكون هذا موقفهم ضد تركيا .
محمود التكريتي، «لبنان»، 05/05/2011
هذه هي السياسة العربية لاتقوم على دراسة وبحث وتحديد المكاسب والاخطار سياسة عشوائية تعتمد على تبويس اللحى
... اي ساذج لن يفكر بعداء تركيا اليوم بعد ان صارت تمثل ثقلا مهما واخيرا ماتعليق الكاتب الكبير على ماشاهده من
داخل قصر بن لادن ..من اثاث بسيط .
أكرم الكاتب، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
حزب الله وأمل وإيران هؤلاء يقومون بدورهم المتوقع أن يقوموا به تجاه حليفهم الذى يمر بورطة وتركيا تقوم بدورها
الذى تمليه عليها الزعامة التى تأمل فى استعادتها فى منطقة كانت تحكمها وتتحكم فيها لقرون من الزمن حتى وقت قريب
ولكن ماذا عنا نحن؟ ماذا عن الدول العربية التى تمثل الثقل السنى فى المنطقة مقابل المحور الإيرانى الشيعي؟ لماذا أصاب
الشلل التام الجامعة العربية ؟هل تتلمس الجامعة العربية موقف الغرب من مذابح سوريا قبل أن تتخذ موقفا ؟ الغرب و
إسرائيل مصلحتهما مع النظام السورى وكل ما هو غير سنى هكذا يرى القريب والبعيد.لا يخطئ كثيرا من يشك فى أن
موضوع المصالحة الفلسطينية قد جاء من وحى خيال الأسد بغرض إلهاء العرب وجامعتهم عما يحدث فى سوريا ويعطيهم
منشفة يمسحون فيها العرق المتصبب من جباهم خجلا مما وقعوا فيه الإثم جراء موقفهم من الشعب السوري المذبوح وما
أن تنتهى الأزمة السورية فما أسهل أن تقلب الطاولة لنتهى دورة الشطرنج الحالمة ولتبدأ دورات أخرى لا تنتهى لرأب
الصدع الفلسطينى والعربي!بل وأين الثوار العرب لينصروا أخوانهم ثوار سوريا المتعطشون للحرية الذين خزلهم القاصى
والدانى؟ ألا يتظاهرون لأجلهم؟!
Sabah Hazme، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
ترى لماذا لم يبادر السيد عمر موسى بإتخاذ قرارات جريئة ضد النظام السوري كتلك الذي أتخذها ضد النظام الليبي وبعثته
لدى الجامعة العربية؟ لقد رحب الرأي العام العربي بتلك القرارات فلماذا النكوص الآن والظروف متشابهة والقتل والتنكيل
في حالة سوريا أشد قساوة وأكثر عددا؟
د.طارق - سوري، «المملكة العربية السعودية»، 05/05/2011
تعقيبا على كلامك أستاذ طارق، يبدو أن أنظمة الممانعة برهنت أن اسرائيل لم تكن هدف الممانعة بل الشعب هو من تمانعه
هذه الأنظمة، بل كلمة الحق هي الممانع هنا، أنظمة الممانعة تلك تطبق كلام السيد بوش من ليس معنا فهو ضدنا ، حتى لو
كنت تقدم لنا نصيحة علماً بأن النصيحة كانت بجمل عند الأعراب، هذا نظام ممانعة النصيحة ، يا أستاذ طارق أقسم بالله
العظيم أقسم بالله العظيم وكمواطن سوري كان 99% من السوريون ( ثوار أو موالين ) يعولون أملاً كبيرا على أردوغان
وتركيا في الخروج من الأزمة لما له من مصداقية بين الطرفين و كما كنا نعتقد، إلا أن النظام أثبت العكس لا يقيم وزنا
لأحد، وأخشى فيما أخشاه أن يكون لنظام الأسد ولو يد صغيرة في التفجير الذي حدث في تركيا والذي كان يستهدف
أردوغان والأسبوع القادم سيكشف حقائق عديدة وسيكون المفصل الفاصل في علاقة نظام الأسد بتركيا عامة وأردوغان
خاصة. لكن الأحرار في سوريا يدركون أهذا الرجل ( أردوغان ) لن يترك الشعب السوري يقتل على يد حاكمه.
شامل الأعظمي، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
بدلا من تقريع اردوغان على تصريحاته كان الأجدى التعلم منه فأردوغان القادم الى منصبة بعد عملية دراماتيكية
ديمقراطية يعرف جيدا أمكانية الشعوب وقدرتها على تغيير ما كان لايمكن التفكيير بتغييرة وهو وأن تربطة علاقات
ستراتيجية بأنظمة الحكم العربية كليبيا وسوريا يعرف ويعمل على جعلها ستراتيجية قائمة مع شعبيي هذان البلدان وليس
حكامها ولهذا نرى وخلال ساعات تصريحاته النارية ضد حكام سوريا وليبيا بعد أن شعر بتململ الشعوب العربية من
موقف تركيا تجاه مد الحرية القادم من ساحات العواصم العربية فقرر بلا تردد حسم موقفة الشخصي وموقف بلدة بالوقوف
مع الشعوب العربية لأنها هي الباقية وهي التي ستأخذ زمام المبادرة من الان والى أن يشاء الله تعالى , فالعقد الثاني من
هذا القرن المقلق سياسيا واقتصاديا ومناخيا هو بيد الشعوب العربية وعودة حكام العرب الى قوالب حكم منطقية أعطى
للشعب دورة الذي سلب منه بحجج واهية فالى اوردغان الديمقراطي الذي أتى الى منصبة بعد ولادة ديمقراطية صعبة جدا
نقول له لاتنسى ايضا الشعب العراقي المقاوم للمحتل الإيراني .
كمال الدين محمد، «الامارت العربية المتحدة»، 05/05/2011
الأستاذ المميز طارق لا عجب ن يكون موقف حسن الولي الفقيه ونبيه بري كما تقول ,فكل إناء بما فيه ينضح ,فلأنهم
طائفيون حتى النخاع يظنون أن الأخرين مثلهم, فما زالت مظاهرات التأييد الطائفية في بيروت وبغداد وطهران, للمحتجين
في البحرين وذلك لأن المحتجين شيعة , وتبريرهم أن شيعة البحرين يشكلون 60% من الشعب البحريني, أما في سوريا
فيبدو أنه لا يحق للشعب الأحتجاج كون الحكام يشكلون أكثر من 90 %! من السوريين, وبرغم ذلك فأن السنة في البلدان
العربية لم يتضامنوا مع إخوانهم في سوريا لأنهم يرفضون الطائفية التي جاءت بها إيران وكلفت المسلمين الفرقة والدمار
وملايين القتلى , من كلا الطائفتين, وحسب منطق نبيه بري وحسن نصرالله فالعالم كله والحمد لله سني لأنه يؤيد الثورة في
سوريا ويعارض القمع والتنكيل والإعتقال
Ghassan Al Kaed، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
عزيزي :
بداية أشكر لك إهتمامك بالوضع في سورية فأنا من أطياف الشعب السوري ولا أرى ماتراه وأرغب بحل مشاكلي أنا
وإخواني بمنأ عن الآخرين.
عبدالكريم عبدالله العليط، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
الأخ طارق الحميد
تحية طيبة
نعم ...للأسف لأن العدل مفقود في التقييم , ومن المآسي عندما يتسلط آصحاب المذاهب الباطنية على بعض بلاد المسلمين
كالشام مثلاً فتجد أعوان الباطل يضطربون... عموماً الصراع بين الحق والباطل من سنن الله ليميز الحق من الباطل ,
ولعل الفرج قد اقترب بأن يقود المسلمون أتباع النبي الكريم هذا العالم إلى الحرية الإنسانية السامية
والمملكة العربية السعودية مهيأة لهذه القيادة ومصر وتركيا , والمطلوب ترتيب الأولويات بين هذه الدول... والنتائج مبنية
على المقدمات
والتوفيق بيد الله عز وجل
Safwan Alkhalaf، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
الأستاذ طارق والله إنك أصبت وأشكرك على هذه المقالات التي عرت وتعري المتشدقين بإسم الصمود والتصدي والمقاومة
علي القاسم، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
الحقيقة التي لايختلف عليها اثنين ان الابتزاز السياسي هو سيد العلاقات التي يؤسس لها معظم السياسين في لبنان بصرف
النظر عن مصالح افرادهم وسلامة امنهم واستقرارهم والبعض ينتهز الفرص ويظهر في توقيت ويختفي في توقيت وهنا
ضرورة ان يدرك عامة اللبنانين ان مبدا المحاسبة والمسالة هوطوق النجاة لحياة كريمة في تولي من يراس احزابهم ودمتم
سالمين
جلوي بن محمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
فيما يخص حلفاء ايران اصبح واضحا للجميع أن مبدأهم هو : أن لا يكون لك مبدأ . وهذا هو سبب تقلب مواقفهم والتنصل
من ثوابتهم وتناقض افعالهم , ناهيك عن اقوالهم وخطبهم الرنانة وما تحتويه من جمل مريبة وغريبة , فلماذا يستغرب
استاذنا رئيس التحرير من موقفهم حيال تركيا ؟ اما ما يخص ملك ملوك افريقيا السابق , فلكي نفهم سبب تصرفاته علينا ان
نعود لأول خطبة له بعد بداية الثورة فقد اتهم الثوار بأنهم من مدمني المخدرات ولا يزال يصر على ذلك , والمثل يقول (
كل اناء بما فيه ينضح ) ويقول المثل الشعبي في الخليج ( كلٌ يرى الناس بعين طبعه ) وهذا هو سبب تصرفاته الجنونية
طوال فترة حكمه .
فؤاد بن محمد قصاص، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
قالت العرب : اذا عرف السبب بطل العجب .
فالأسباب قد عرفت وعلامات التعجب لم تعد طلاسم
. تتمنى بعض القيادات في بعض المناطق الساخنة
لو ان يوم الجمعة يصبح يوما اخر غير جمع
التجمعات والغضب والرحيل .
محمد ناصر، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
مقالك رائع بكل ما للكلمة من معنى
زايد العيسى (الرياض) السعودية.، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
نبيه بري و نصر الله وأتباع مذهبهم ..
لديهم أحقاد عجيبة وغريبة ضد المسلمين
ولا يستطيعون أن يُخفوا هذه الأحقاد ...
خاصةً وأنّهم يرون بأن هذا العصر
عصرهم ..!! ومن هذا المنطلق أُستاذي
الكريم يتحرّكون ويُصرّحون ويُخطّطون ...
ويرون أنّ حربهم (الخاصة) بدأت بقتل
صدام حسين ولن تتوقف أو لن يُوقفوها إلا
بخروج مهديِّهم ..! لكني أعتقد بأنّ أحلامهم
ستتلاشى قريباً عندما يستيقظون ليعلموا
بأنّهم يستظلون تحت فُقاعةٍ بالونيةٍ كبيرة لا
تلبث أن تنفجر عندما ينقر فيها طائرٌ صغيرٌ
مُهاجر أو عندما يشتدُّ عليهاحرَّ الصيف
(العربي) .. للأسف فإنّ (إيران) ورطّت
كثيراً من العرب بهذا المعتقد المنحرف
وجلبتهم وحلٍ نتِن دُنيا ودين. والله
المستعان.
هوشيار عبدالله، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
استاذنا الفاضل طارق: اجزم وبدون اي مجامله انك تمتلك أجرأ قلم ضمن اقلام الشرق الاوسط الذين نحترم ونثمن كتاباتهم
ومقالاتهم.فعلا كيف نطرح التساؤلات المشروعه ولدينا اعلام مسيس لجهات لاتؤمن بالرأي الاخر وتخون كل من يجاهر
برأي يخالف ارائهم التي لم تعد تنطلي على احد وكأن الوطنيه والاخلاص احتكار او علامه تجاريه مسجله باسمهم.حفظك
الله وحفظ قلمك الشريف
فاطمة، «قطر»، 05/05/2011
أنا أضم صوتي لصوتك لماذا التهجم اليوم على تركيا وبالأمس كان الأشادة والتغني بامجاد تركية وأردوغان وأنا أستغرب
من حركة أمل وحزب الله أتخاذ هذا الموقف هل أرتكب أردوغان خطيئة عندما أنتقد القمع في سورية وقتل الابرياء ألم
يشعروا هم بالظلم والعدوان الأسرائيلي هذا سقطة من حزب الله وحركة أمل
محمد ابو عزيز، «المملكة العربية السعودية»، 05/05/2011
ما عودة المستعمر الأجنبي السابق لإنقاذ شعوب ودول كان يستعمرها الا تكفيرا وتأصيلا لمصلحته مهما تزين وتجمل
ومهما استخدم من وسائل وطرق وكل ذلك اصبح مقبولا في اطار القانون والشرعية الدولية. لكن اس المشكل في النظام
الوطني الحاقد والقامع للشعبه الذي جاء بنوع من الاستعمار بدلا من الاستعمار الاجنبي والذي لايزال يلعب في حقبة
المستعمر وكأن التاريخ توقف هناك وبدلا من الاستماع لصوت شعبه وتقديم مصلحة الوطن على النظام البائس والمهتريء
راح يستخدم اساليب المستعمر الاجنبي في تلك الحقبة لإخماد صوت المعارضة الوطنية وكأنه يقول انا او الطوفان. مشكلة
المستعمر الوطني انه لايريد الاعتراف بسنة التغيير والتطور ويقف حجر عثرة في وجهها مما يكلف كثيرا في ثمن التغيير
الحاصل لامحاله ان لم يكن اليوم فغدا وذلك بسبب اول رصاصة اطلقت من قبل النظام الحاكم القمعي على شعبه المطالب
بحريته سلميا ولا عمودة لما قبلها ان كان في رأس نظام المستعمر الوطني عاقلا يفهم.
أبو صابر .. سوريا، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
لا تلمهم فهؤلاء مثل الحرابي كل يوم بلون تدفعهم مصالحهم فقط
لاقيمة للمبادي والاخلاق في قاموسهم
ولكن في المقابل ألا نبحث لهم عن عذر...
تخيل لو أنتهى النظام السوري ما مصير حزب الله وأمل وكل الحلفاء ...
ولذلك لا غرابة لوقاتل حزب الله الشعب السوري من أجل مصلحته وهذا ما يحصل الآن مع الأسف !!
عبد الملك مروان - المانيا، «المانيا»، 05/05/2011
الأتراك وقبلهم الأتراك العثمانيين ليست لديهم رؤية في السياسة أبعد من شنباتهم..أوروبا ترفضهم بصراحة من ناحية
وديبلوماسيآ من الناحية الأخرى وهم يصًرُون أنهم شعب أوروبي..ألأكراد على وشك أقتطاع جزء كبير من بلادهم
ويريدون أقتطاع جزء من سوريا في طريق أعلان كردستان الكبرى.. وكما هم في دفاعهم المستميت، عليهم التعاطف مع
سوريا لأستتباب الأمن فهي جارتهم الملتصقة بهم في الجنوب..عليهم النظر من حولهم والتوجه شرقآ فدول الشرق القريب
والبعيد في أزدهار تكنولوجي وسياسي وعسكري وأقتصادي لا يمت لأوروبا والغرب بصلة..ها هي أيران والهند وجماعة
دول أســـيــان كأحسن الأمثلة.. وها هي روسيا العملاق الأقتصادي وبها من المليارديرات والمليونيرات أكثر من الغرب
عندما ننظر الى المقارنة البشرية وحداثة ألأنفتاح الأقتصادي..ولكن الأتراك لا ينظرون أبعد من شنباتهم وهم على علم كـًم
هم مكروهون في الغرب..
عبدالله قليل الغامدي×الرياض، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
ماذكره الكاتب سلمت يداه الا فيض من غيض,فقد كذب حسن نصر الله على حماس بأنه سيقصف حيفا وما ورا حيفا وما
ورا حيفا, ولكنه لم يقصف الا بيروت. يقولون مالا يبطنون. وعندما يسقط النظام السوري ستسمعون كيف ينقض حسن
نصرالله وغيره على النظام السوري وكيف كان !!
أبو محمد الكردي، «السويد»، 05/05/2011
بعض الأسلحة من نظام حزب البعث الدكتاتوري و كذالك ربما بعض الطائفية أعمتهم عن الحقائق، العدالة و نصرة الشعب
السوري المظلوم. هم للأسف أنانيون يفكرون فقط بمصلحة طائفتهم و في أحسن الأحوال بمصلحة شعب لبنان دون
مراعات مظلومية الشعب السوري. للأسف فقدوا المصداقية و ياليتهم سكتوا.
د. عبدالحكيم الزعبي، «المانيا»، 05/05/2011
خلال الفترة الماضية كانت هناك محاولات من أطراف عربية ودولية لإقناع عائلة الأسد بمغادرة سوريا. هذه المحاولات
فشلت نتيجة رفض عائلة الأسد المغادرة. بعد ذلك بدأت الولايات المتحدة ودول الإتحاد الأوروبي، وبضغط إسرائيلي، لحث
قيادات في الجيش السوري للقيام بعزل عائلة الأسد وقيادة سوريا لفترة إنتقالية. إسرائيل تضغط أيضاً في هذا الإتجاه، لإنها
أيقنت أن عائلة الأسد لن تستطيع السيطرة على الموقف، وهي تخشى من فلتان أمني في سوريا قد يؤدي للإضرار بأمن
اسرائيل. هكذا حصل في مصر، ولو كانت ليبيا لديها حدود مع إسرائيل، لكان السيناريو المصري طبق أيضاً فيها.
majed-ksa، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
صدقني لا أحد يثق ولا يتابع قنوات المليشيا ألا أتباعها فقط بل أن مايطرح من خلالها هو محل سخرية المتابع العربي
ssmm، «المملكة العربية السعودية»، 05/05/2011
الاستاذ طارق شكرا لك على اظهار ذلك بالرغم أنه لم يكن غريبا , وهانحن من جديد نؤكد على ذلك بعد أن اظهروا
بصمتهم على ما نقووله دائما عن حقيقة المقاومة والممانعة وهم الآن يمارسون ذلك لكن هذه المرة مع من ؟؟؟
مهدي صالح كردستان، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/05/2011
لا عجب في مواقف الشيعة لان موالاتهم لايران، وهم كرههم للعرب معروف والاتراك مع من يحقق مصالحهم و لايهمهم
العرب و المسلمين وكرههم للعرب معلوم ايضا، لكن انتم يا مثقفي العرب متى تستيقظون من سباتكم و تعرفوا مصلحتكم و
ترجعوا الى عقيدتكم و الى دينكم الذي اعزكم الله به .
محمد نضال الكترون، «الولايات المتحدة الامريكية»، 09/05/2011
ما عهدنا إلا الكذب على لسان النظام السوري و أذياله مثل نصر الله و بري و وهاب و قنديل و هؤلاء بعد سقوط النظام بإذن الله سيزولون كزوال الغبار عن المرآة ليرى العالم كله الحقيقة التي ظلت محجوبة قرابة النصف قرن من الزمن و سنعرف من هي ايران ومن هو نظام الممانعة الخلبي الذي يدعون به مع العلم بأن الشارع الإسرائيلي مشكور جداً من نظام الأسد بسبب أمان الجبهة مدة 40 عاما فلا نامت أعين الجبناء.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام