الثلاثـاء 18 رجـب 1432 هـ 21 يونيو 2011 العدد 11893 الصفحة الرئيسية
 
عبد الرحمن الراشد
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
هل هو شرق أوسط جديد آخر؟

قليلة المرات التي تبدلت فيها المنطقة بشكل جذري، وفي كل المرات التي تغيرت المنطقة كان ذلك جراء تغيير في الأنظمة الرئيسية. أبرزها عندما أسقط شاه إيران وتولى الخميني وفريقه الأصولي الحكم الذي غير البلاد تماما وغير وجه المنطقة. قبل ذلك، بعد أن تولى أنور السادات حكم مصر غير سياسة بلاده وتحالفاتها الدولية، وغير في توازنات المنطقة. كما أن فشل صدام في الهجوم على إيران واحتلال الكويت تسببا في إلغاء الدور العراقي عقدين متتاليين.

ويبدو أننا في مرحلة تغير أخرى للمنطقة بسقوط حكم حسني مبارك في مصر، ومحاصرة حكم بشار الأسد في سوريا. هذان نظامان أساسيان في الشرق الأوسط، ومن المحتم أن تلد الزلازل الرئيسية وتوابعها تغييرات إقليمية كبيرة، أبرزها أن تضعف إيران وحلفاؤها أو العكس تماما. وبخروج سوريا سيقوى التحالف مع العراق. حيث إن إيران ستسعى لتطوير نفوذها في بغداد، خاصة إن انسحب الأميركيون من العراق كما وعدوا. وفي تصوري أن الأميركيين نادمون على جدول الانسحاب الذي حددوه لقواتهم بنهاية هذا العام لأن ترك العراق في فراغ أمني وسياسي في هذا الوقت من التغييرات التاريخية في المنطقة قد يجر العراق في اتجاه إيران إن خسرت حليفها السوري.

وبقدر ما هي مقلقة الانهيارات الحادثة في أنظمة دول عربية كبيرة، مثل مصر وسوريا، إلا أنها أيضا تمثل فرصة ذهبية لإعادة ترتيب أوضاع المنطقة. لهذا إيران في حالة حرب سياسية، تحاول ملء بعض الفراغات ودفع ريح التحولات لصالحها في سوريا والخليج والعراق، إلا أن الحدث أكبر من قدرات إيران التي هي نفسها تعاني من اضطرابات تهدد النظام الديني بالتغيير. وفي إيران جدل الآن حول سياستها الخارجية قد يؤدي إلى تقزيم طموحاتها. وعلينا أن نقرأ العالم حول إيران من حيث يجلس صانع السياسة الخارجية في طهران. فهي توشك على فقدان أهم حليف لها، أي سوريا. ولا تستطيع بعد الاعتماد على العراق ليقوم بالدور نفسه. كما أنها ليست واثقة من قدرة حزب الله اللبناني أن يؤدي الدور المطلوب منه كمشاغب أساسي ضد إسرائيل والغرب في حال احتاجت إليه إيران. والأمر أيضا صحيح بالنسبة لحليفتها حركة حماس الفلسطينية الموالية لإيران. فالتنظيمان في وضع ضعيف منذ أن اندلعت المظاهرات في سوريا. والخسارة الرابعة لإيران هي في تركيا. فقد كانت تعول على الأتراك أن يلعبوا دورا موازنا لصالحهم، واتضح لهم أن تركيا صارت تلعب دورا معاكسا لما كانوا يأملون فيه وقد تتسبب في إسقاط حليفهم النظام السوري.

في لعبة الصراع الإقليمي تبدلت الكثير من الثوابت ولا ندري كيف ستصبح خريطة المنطقة وبقدر ما أنها مقلقة فهي أيضا تدعو للتفاؤل بأن العالم العربي مقبل على تغييرات إيجابية.

alrashed@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
Ahmad Barbar، «المانيا»، 21/06/2011
بقدر ما يتعلق الامر من الانسحاب الامريكي من العراق هذا لن يحدث على الاقل في 20 سنة القادمة واكيد ستحصل
تغيرات كثيرة في المنطقة فالخارطة المعروفة الان للمنطقة في طريقها الى التغير وستنقلب التحالفات ايضا وربما ستضعف
دولة نعتقد بانها قوية وتبرز في المنطقة قوى جديدة لن تكون ايرن او تركيا لان مشاكل الداخلية للدولتين ستطفوا على
السطح في المستقبل القريب ربما خلال بعض سنوات . مستقبل المنطقة لن يرسمها لاتركيا ولا ايران ابدا.
ناصر بن محمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/06/2011
هو شرق اوسط آخر وليس جديد،سيطر المصريين على العرب سنوات عبدالناصر قبل النكسة، وسيطر العراق سنوات
على العرب بحربه ضد الفرس قبل ان يدخل لاحتلال الكويت،ما يجري الان هو شرق اوسط جديد بقيادة جديدة عربية
خليجية ،ايران الى الزوال لانه اذا احتلت الفراغ الامريكي بالعراق لن تكون زوبعة اعلامية لتحرير القدس وغيرها ولكن
ستعود الى نبرتها الفارسية السابقة احتلال دول الخليج من العراق،ايران بسقوط نظام الاسد لا يوجد لديها الا العودة
لماضيها الثوري وتصديره فقط لا غير.يا شيعة العرب اصحوا لا تبيعوا عروبتكم لفارسي جعلكم ادوات فقط لفارسيته.
حســن بــدوي، «استراليا»، 21/06/2011
تغيرت المنطقة وانظمتها السياسية وتقدمت التكنولوجيا ..لكن منطق الساسة والكتاب العرب لازال مثل ماهو بين تابع
ومعارض ومغلوق. فمن المعروف ان الفكر والاعلام يجب ان يتصدر التغيير ان لم يكن يقوده..فأعلامنا لايزال راصدا
مرتعبا و متخلفا عن حركة الحياة والتغيير الاجتماعي..فلازال يرى فشل العراق ضد ايران رغما من فوز العراق
التاريخي ولاول مرة بعد قادسية الاسلام واحتلال الكويت تآمر عربي للقضاء على قوة العراق وماهو واضح جلي
الان..هل يستطيع العرب رفع رأسهم بعد الان..فالان تسترجون وتتهيبون من رعب ايران واذنابها بالخليج...فأين الاستفادة
من عبر التاريخ الحديث وليس القديم لان ذاكرتنا مثقوبة..ولنعتبر ولنتعظ على الاقل الان قبل فوات الاوان
عبدالله بن قليل الغامدي@الباحة، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/06/2011
هل هو شرق أوسط جديد آخر؟ متى كان الأول حتى يكون هذا آخر؟ وإلا اصبح الشرق الأوسط طراز ,مثل صناعة
السيارات عند الأمريكان كل عشر سنوات! العرض للأحداث ورؤية الكاتب لها في منتهى الدقة ..العراق جريح ويحتاج
وقت ولو أنه سيصبح مصدر التهديد الأول لدول الخليج وبالذات الكويت .أما قولك النظام السوري نظام أساسي في
المنطقة, فنعم صمام أمان لإسرائيل! ولكنك نسيت النظام السعودي الذي هو بحق وليس لإني سعودي وافتخر إنه هو مع
النظام المصري أساسيان في المنطقة .وحزب الله اللبناني مشاكس لإسرائيل بتنسيق ورغبة منها لأهداف ترغب في تحقيقها
وبالتنسيق مع إيران...وأخيراٍ التغيير يدعو للتفاؤل .كانت الشعوب العربية تعاني من الحمى النفاضة وأصبحت مجرد وجع
رأس مؤقت سيزول أن شاء الله
د. هاشم الفلالى، «المملكة العربية السعودية»، 21/06/2011
العرب فى مرحلة تعتبر من اعقد مراحل تاريخها، حيث هناك الصراعات الخارجية اي مع العالم فى تحديات حضارية
معاصرة، وفى الوقت نفسه هناك الصراع السياسى والعسكرى فى المنطقة بين العرب واسرائيل، والذى وصل إلى تلك
الحالة من التأزم الشديد الذى تتخطى فيها اسرائيل الخطوط الحمراء للعرب، والبعد الشديد عن طريق السلام. إن هناك
متغيرات شديدة فى بعض الدول العربية مثل العراق ولبنان والسودان وتونس، وصراعات وفتن دينية داخلية ايضا فى
بعض البلدان التى تحتاج إلى الاستقرار او هناك من يحاول زعزعة الاستقرار بها.
حسين الزهراني، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/06/2011
لقد اسمعت لو ناديت حيا =ولكن لا حياة لمن تنادي
د. ماهر حبيب، «كندا»، 21/06/2011
الأستاذ/ عبد الحمن الراشد، تقبل منطقة الشرق الأوسط على تغيرات سلبية ناتجة عن طموح القوى الدينية فى السيطرة على مقدرات دولا هامة بالمنطقة كمصر وليبيا ومن بعدها سوريا مما سيضعف الفرص لقيام دولا مدنية علمانية تكون حجر الزاوية للنهوض بتلك الدول أولا ثم المنطقة كلها ثانيا، فبالنظر لما حدث فى مصر أصبح سقوط مصر تحت الحكم الديني مسألة وقت إلا إذا حدث إنقلابا على تطور الأحداث وتمت صياغة الدستور قبل الإنتخابات البرلمانية لقطع الطريق على الأحزاب الدينية من صبغ الدولة بالصبغة الدينية والتى ستطيح بمصر فى دوامة الدول الفاشلة، وينطبق نفس الشيئ على ليبيا فبالرغم من قسوة نظام القذافي إلا أنه كان يمثل عازلا بين ليبيا وسقوطها فى براثن المتطرفين، وحتى تلك اللحظة يكتنف الغموض لهوية من يسموا بالثوار ولا نعلم لأي فصيل ينتمون، وسقوط النظام السوري سيفتح الباب لقوى متطرفة دينيا للسيطرة على مقدرات دولة ستجعل الحرب مع إسرائيل شيئا حتميا مما سيوقع المنطقة في بحر من الدماء نتيجة قيام حروبا على أساس ديني وليس قومي، إنه شرق أوسط آخر ولكنه ليس بجديد فكل ما حصل هو إستبدال الطبقة الحاكمة بأخرى تعمل على قيام دولا دينية.
سيف الدين مصطفى كرار، «الاردن»، 21/06/2011
نعم هذة الثورات التى هبت على البلدان العربية لها مدلول واحد وهو التغيير,ايضا للرئيس الاسرائيلى شمعون بيريس
تصورة لشرق اوسط جديد ذكرة فى كتابة (الشرق الاوسط الجديد) يقول فى احدى صفحاتة (لقد شهدت منطقتنا مراحل
من التغيير المثير منذ ايام الاجداد النبى ابراهيم كذلك,عايش مراحل من الجوع والقحط وتوالت على المنطقة عهود صعبة
سادتها الزلازل والفيضانات ناهيك عن الحروب وسفك الدماء,لكن الزمن تغير ففى عهد ابراهيم لم يكن هنالك وسائل تحلية
مياة وتوليد الطاقة وتغيير مجرى الريح ولم يسمع اجدادنا بالكمبيوتر والصواريخ والرؤؤس النووية,يتوجب علينا دراسة
التاريخ لنستفيد من دروسة الهامة,ويترتب علينا ان نعرف كيفية ومتى نتجاهل التاريخ. اذا هنالك شرق اوسط جديد
بمفهوم بيريس من حيث (الديمقراطية,الاصولية,اسلحة الدمار الشامل,الديمغرافية والانثبولوجيا ).
yousef aldajani، «المانيا»، 21/06/2011
نعم هو شرق اوسط جديد فكل الثورات العربية على انظمتها الجمهورية متشابه بالمطالب الحياتية الحرية الكرامة العدالة
التطوير والبناء وضرب الفساد ومراكز القوى والتسريع في انهاء الانظمة البالية المحتكرة لكل شيئ سيتضح الطريق الي
التعاون بين هذه الثورات وقادتها لوضع برنامج عمل واستراتيجية جديدة لشرق اوسط جديد يكونوا هم واضعوا الدراسة
والسيناريو والاخراج له نابع من مطالب الشعوب العربية التي احست وايقنت بان ما يصيبك يصيبني والمصير واحد واما
عن ايران واسرائيل فانهم سيحاولون ضرب مسامير الفرقة بين القادة العرب والشعوب العربية لئلا تتم الوحدة بينهم
والتكامل والترابط بينهم فلنكون في يقظة لهم لنبدد ونسقط مؤمراتهم اول باول وعلى المؤسسات العربية المختلفة ان تبدأ
بالاتصال ببعضها والتنسيق بينها ليكون الطريق معبد سليم لافتتاحة بمؤتمر قمة قيادي شعبي يوضح معالم الشرق الاوسط
الجديد الذي طال انتظارة بمشيئة الله والمهم الان هو التحضير لما بعد الانتهاء من الانظمة التي ثارت عليها شعوبها وقطف
ثمار الثورة وترتيب البيت العربي لعهد جديد .
ماجد الخالدي، «المملكة العربية السعودية»، 21/06/2011
النظام الأسدي العصبوي في منتهى الخطر على الأمن القومي العربي وهذه ليست مجرد كل تلاك وتنشر في الإعلام لأن
ما يقوم به هذا النظام الستاليني تجاه مطالب شعبه العادلة والمشروعة هو دليل على أنه على استعداد للمضي إلى آخر
خريطة تشرذمية للمنطقة بحسب علي وعلى أعدائي! .. ما معنى هذا الطرح؟ إنه يعني ضمن ما يعني أن النظام قد وضع
في تصوراته أسوأ الإحتمالات وهي خسارته للسيطرة والحكم فإذن ليس لديه مانع من إعادة دغدغة الخطط القديمة/الجديدة
في المنطقة على صوت قرع أجراس ما يسمى بالشرق الأوسط الجديد أي بمعنى أكثر وضوحاً هو يقدم للعدو
الصهيوني المساعدة في تشكيل دولته التي يريد أن يبلورها من خلال عملياته في شمال سورية التي تقلق تركية لأنه كما
هو معروف في شمال سورية تقع لواء الأسكندرونه ذو الأغلبية العلوية فمن هناك حيث مدينة حماة وريفها ذو الكثافة
العلوية ممتداً إلى الساحل عبر جسر الشغور ثم منعطفا إلى اللواء السليب ورجوعاً إلى الوسط حيث حمص وشرقها العلوي
كل هذا ربما في تصور النظام قد يكون بديلا وخيارا آخر في حالة خسارة دمشق! .. من الترويج لتعصيم مدينة حمص إلى
نازحي تركيا يبدو أنه معنى تلقين دروس!.
mansour altayyar، «المملكة العربية السعودية»، 21/06/2011
أخ عبدالرحمن نفوذ إيران في المنطقه بسبب ضعف العرب الذين تركوا الحبل علي الغارب لمن هب ودب يصول ويجول
في منطقتهم وبعد التغييرات الأخيره في المنطقه بدئت الأمور تعود لوضعها الطبيعي وبدئت كل دوله تعرف حجمها
الحقيقي خصوصاً إيران التي قد تتغير هي أيضاً لتهتم بشعبها ومصالحها الوطنيه وتعرف حجمها الحقيقي لأنها في الوقت
الحاضر تحمل نفسها ما لا تطيقه وذك علي حساب أمنها الوطني مما يعرضها للتفكك كما حصل للأتحاد السوفيتي تغير
إيران قد يكون قبل سوريا التي تحاول الآن دعمها بشتي الوسائل .
مي يحيى المفرجي، «الامارت العربية المتحدة»، 21/06/2011
الاستاذ الفاضل عبد الرحمن الراشد: المنطقة مقبلة على تغيرات كبيرة جدا, ندعو الله ان تكون في الاتجاه الصحيح.بالنسبة
للعراق الذي ابتلي بعد نظام صدام حسين ببلوى امر و اقسى, اناس يطلقون على انفسهم سياسيين و السياسة ابعد ما تكون
عنهم, اناس اضاعوا العراق و ادخلوه في درب مظلم الله وحده يعلم ماهية النهاية فيه, اناس ربطوا مصالحهم بايران التي
تجسد النموذج الامثل للدول الفاشلة بكل المعايير و ابتعدوا عن محيطهم العربي و الخليجي و اصبحوا اداة طيعة بيد الولي
الفقيه للاسف. المشكلة الاعظم انهم يتحدثون باسم العراق و العراقيين و هذه طامة كبرى لاننا كعراقيين لا نرضى ابدا عن
الارتماء في احضان ايران الفاشلة و لا نقبل ابدا بالابتعاد عن اهلنا و اخواننا في الخليج العربي. اعتقد ان على الساسة
العراقيين الاصلاء من امثال الدكتور عدنان الباججي و الدكتور اياد علاوي ان يقوموا و يتخذوا موقفا ينقذ العراق و اهله
و ان يستغلوا حالة التخبط و الفوضى التي تمر بها ايران بسبب الوضع في سوريا.
خالد بن نواف، «المملكة العربية السعودية»، 21/06/2011
استاذ عبدالرحمن الراشد بصراحه لا احد يدري اين تذهب المنطقه لا اشد المتفائلين ولا اشد المتشائمين ، لكن الواقع يقول
ان كل قواعد اللعبه في المنطقه قد تغيرت بشكل متسارع جدا، وهنا يأتي دور الذكاء الفارسي الذي يقلب كل العواصف
المحيطه لصالحه بشكل واقعي وبصبر كبير . وبالنسبه لسوريا واهميتها بالنسبه لايران في العبره ليست بالحجم بل
بالاهميه انظر حزب الله وقطر ودورهما.
abuali، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/06/2011
سقوط بشار وانسحاب الأمريكان من العراق سيترك فراغا,سيشغل هذا الفراغ ايران كما ورده في المقال.على القائمه
العراقيه ذو الجسد السني برأس شيعي ستكون الخاسر الأكبر,بالأخص اذا ما ارتكبت حماقه بأن تنسحب من الحكومه
الحاليه وترك الجمل بما حمل,والمتطرفين من القائمه العراقيه يلوحون بالأنسحاب من العمليه السياسيه و العوده الى المربع
الأول,هذا الخطأ القاتل الذي ارتكبه الأخوه السنه عندما حملوا السلاح ضد الأمريكان وكانت مناطقهم حاضنه للأرهابيين
الذين سرعان مان انقلبوا عليهم ودفعوا الثمن وكان عدد الضحايا الذين سقطوا في المناطق السنيه على يد الأرهابيين يفوق
بكثير من الذين سقطوا على يد الأمريكان و الميليشيات الشيعيه المتطرفه.عليهم ان يكونوا شجعان ويوافقون على بقاء
الأمريكان في العراق لفترة اخرى ويعملون بجد مع الحكومه الحاليه و الأحتفاظ بمناصبهم الرسميه لمنع ان تشغل ايران
الفراغ بالأضاضه الى مستقبل اولادهم في حصتهم من العراق الفدرالي,ولم يكررو خطأ الشيعه عندما حاربوا الأنكليز و
امتنعوا عن المشاركه السياسيه مما كان الثمن الذي دفعه اجدادهم باهض جدا,ولولا القوى الخارجيه التي اعادتهم اى
مكانهم الصحيح.
عبدالعزيز - الرياض، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/06/2011
هذه فرصه لدول الخليج لكي تجري إصلاحات لتحصين جبهاتها الداخليه، وزيادة التنسيق فيما بينها (كونفدراليه) ودول
الخليج قادره على ذالك لأنها تملك شرعيه وإماكانات ماديه وهي متجانسه فيما بينها. عندما تفعل دول الخليج ذالك,
فالعراق سيجد صعوبه بالتحالف مع دوله مأزومه ومفسده مثل إيران وبالتالي لن يجد خيارآ إلا التعاون أو في أسوأ
الأحوال الحياد وفي كلتا الحالتين هذا إضعاف لإيران. وبالتوازي يجب الإلتفات لليمن لمرحلة ما بعد صالح وسوريا ما بعد
الأسد. دول الخليج في أمس الحاجه للإصلاح الداخلي لتحصين أنفسها وهذا ضروره وسينتج عنه إضعاف لإيران. ثمن
القوه لدول الخليج قليل جدآ إذا ما قورن بالثمن الذي يجب أن تدفعه إيران لتكون قويه. السؤال هل دول دول الخليج تملك
ثقافه إصلاحيه, أم أن جل مل تقوم به هو تطوير مادي وشكلي؟
د شعلان الكياخي، «المملكة العربية السعودية»، 21/06/2011
تفاؤل في غير مكانة خرج الغرب الصليبي من العالم العربي باتفاقية سايكس بيكو مع معادة لتركية..وعاد اليها وهو على
امل ان يقسمها الى اثنا وخمسون ممزق..ارجو من كتابنا الافاضل الا يزيدو من التفاؤل ..التفاؤل المخيب للامال....
رةنوو شيروان، «تركيا»، 21/06/2011
مقال رائع. بس استاذ الراشد لا تنسي في حال سقوط سوريا و في حال فشل الحكومة العراقية في سياساتها الداخلية و
اشغال ايران ب لبنان و الخليج و سوريا و ملفاتها النووية سوف اكراد العراق لا يجلسون امام كل هذة التغيرات انة فرصة
ذهبية لاعلان حكومة كردية
جيولوجي / محمد شاكر محمد صالح، «المملكة العربية السعودية»، 21/06/2011
العالم العربي يريد أن يتخلض من أمراض حكامه القدامي والتي كانت تتلخص في الأتي : 1-توريث كرسي الرئاسة والمناصب والمسؤليات الي أولادهم وذويهم 2-الغش والخداع والكذب والتضليل المستمر 3-اللصوص لمقدارت الشعوب تحت مسميات الخصخصة والحوكمة والعولمة وصندوق النقد الدولي 4-محاربة العلم والبحث العلمي لكي تبقي الشعوب اسيرة الجهل والفقر والمرض 5-محاربة الكفاءات في شتئ المجالات لكي يتولي المسؤليات اصحاب الثقة فقط بالرغم من أنهم سبب الكوراث علي مدي 60 عاما مضت 6-تكاثر الدخول الطفيلية التي ليس لها اساس او قانون مثلما حدث في مصر وليبيا وتونس وسوريا ايضا أنما قانونها هو الواسطة والمحسوبية والتقرب من الحاكم اللص 7-الدكتاتورية والأستبداد في الراي والعناد الغبي والروتين الممل الذي اصاب معظم الدول العربية بالتخلف في شتئ المجالات الحياتية 8-وجود دساتير تمجد وتعظم رئيس الدولة وكأنه اله في الأرض بالرغم من انه يجب ان يكون موظفا خادما للشعب وليس الشعب خادم له كما كان يظن بن علي والغير مبارك في مصر والقذافي في ليبيا والأسد في سوريا وبن صالح في اليمن السعيد الذي حوله تعيس بسياسته الأستبدادية الظالمة.
أحمد فتحي السيد، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/06/2011
أتمنى سقوط النظام السوري بسرعة فهو يشبه تماما نظام حسني مبارك وسقوط نظام الأسد سيعجل بالتغييرات الإيجابية
في المنطقة وأهم مافيها إضعاف سطوة حزب الله على لبنان مما يؤدي لوجود توازن قوى طبيعي في المنطقة ويعطي
فرصة لتحالفات عربية قوية قادمة لمواجهة المؤامرات الإيرانية والإسرائيلية التي تسعيان لتقاسم حصتيهما من مقدرات
الشعوب العربية
بلعيد بن عمار، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/06/2011
من كان يتوقع سقوط الاتحاد السوفياتى بتلك السرعة.وحتى بن على كان الى وقت قريب امن فى قصره وكذلك الحال مع
مبارك فحدث الذى تعلمون ولم تنجوا سوريا واليمن من المصير فهم فى مخاض عسير .فكيف لبعض المعلقين ان يحددوا
تواجد الامركيين فى العراق عشرين عاما هل انتم متيقنون من استمرار هذه الدولة الى ذلك العهد ومن يدريكم؟ ومنهم من
يتكلم عن زعامة الخليجيين للمنطقة مستقبلا .امازلتم تامنون بالزعامات بعد كل ما حدث ؟
يوسف عمر، «المملكة العربية السعودية»، 21/06/2011
تحية سيد الراشد بمجرد الكشف عن قبول أفضل الموجود فهو مايحدث لك في الحياة! فماهو أفضل الموجود للمنطقة؟!
عودة الترك مستحيل!! سيطرة ولاية الفقيه انسى!! الحل الوحيد فرض دول المنطقة قوتها في الساحة ليس ألا.ومن يستطيع
القيادة بينما ينظر إلي الخلف أساسا

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال