الجمعـة 04 رمضـان 1432 هـ 5 اغسطس 2011 العدد 11938 الصفحة الرئيسية
 
سمير عطا الله
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
المشهد المشترك

لا تتطلب المسألة أكثر من إلقاء نظرة ثانية على المشهد: تونس، ليبيا، مصر، الجزائر، سوريا، اليمن. جميع هذه الأنظمة المأزومة تعاني من محنة مشتركة: مبالغتها في الاعتماد على طاقة الناس في الاحتمال. جميع هذه الأنظمة أساءت تفسير الصمت والصبر، واعتقدت، في مخادعة للذات، أن هذه حالة دائمة. هناك، في هذه الحال، مسؤولان: الأول، هو المسؤول الذي سمح لنفسه بأن يُخدع. الثاني هو (أو هم) الخادع الذي إلى جانبه، سواء كان مستشارا طاغيا همه نفسه فقط، أو زوجة، أو بطانة، أو مجموعة وصوليين أو أفظاظ.

لذلك مسؤولية الحاكم أن يتأكد، فور وصوله، من أن مستشاره رجل دولة، أي رجل معرفة، ورجل وطن، أي مخلص لوطنه أكثر مما هو مخلص لسيده ولنفسه. اختلت الأمور في قصر القبة عندما لم يعد أسامة الباز مسموعا. اختل الوضع في صنعاء عندما لم يعد الرئيس يسمع إلى محسن العيني. الوضع في ليبيا زاد اختلالا عندما اكتفى العقيد بالإصغاء إلى ابنه الذي من أجله أعلن الجهاد على سويسرا، ودعا إلى تفكيكها قبل أن يخطب عن تفكيك ليبيا وصوملتها. جعل صدام حسين الحكم في أيدي أبنائه وأصهاره، ثم جعل القتل في أيديهم أيضا. وصفّر العراق كما صفّر الرئيس علي صالح العدّاد. وفي سوريا صفّر رجل الدبلوماسية الأول، القارة الأوروبية برمتها. محاها عن الخريطة ثم جلس يتأمل سفراءها يتركون دمشق ويحاصرونها في مجلس الأمن، وبنوكها تصادر أموال الذين يمنعون الحل السياسي في ساحات الدماء. مهمة رجل الدولة أن يطلع الحاكم على الطاقات البشرية في الاحتمال: إلى أي مدى يمكن أن تحتمل روسيا تجاهل الموقف الدولي حيال دمشق. إلى أي مدى يمكن لأميركا أن تتحمل التحالف مع مبارك إذا وقف 80 مليون مصري ضد التوريث، لاعتقادهم الساذج أن بين 80 مليونا من يستحق مثله خوض معركة الرئاسة. ظل الرئيس بوتفليقة سنوات يتمنع عن خوض معركة الرئاسة، فلما بلغ القصر الجمهوري لم يعد يريد الخروج.

عندما وعد الرئيس علي عبد الله صالح بأنه من يخوض «معركة» الرئاسة المقبلة، كتبت هنا، أنه سوف يخوضها بناء على ضغط الجماهير. سأله الزميل أمير طاهري: من تقرأ؟ فقال: فلان! أتمنى أن لا يقرأ المقالات التي ربما قسوت فيها على تمسكه بالسلطة. ألم يكن الانصراف في الوقت المناسب، أفضل للبلد وللرئيس، وأيضا للكتَّاب الذين يزعجون الحكام العرب بالتمنيات الساذجة؟

فلنعد إلى المشهد العربي العام. إلى هذا القاسم المشترك، من المغرب المحترق إلى المشرق المحترق. مأساة الحاكم ومأساة مستشاره. مأساة الكبير الغافل، والصغير الجشع. النبيل المترفع، والصغير المنتفع. هل محاكمة حسني مبارك إهانة له أم لمصر؟ هل هي الديكتاتورية التي تنتهي إما وفاة في الخمسين أو اغتيالا على منصة العبور أو محاكمة عبثية مؤلمة ومريرة، لمصر ورئيس مصر وعقَّال مصر؟

> > >

التعليــقــــات
درغام محمود، «الولايات المتحدة الامريكية»، 05/08/2011
الحراك من أهم أسبابه الظلم، ظلم الحاكم للمحكوم واعتقاد الحاكم تحت أي مسمى أنه الرب الأعلى للرعية التي لا تفهم شيء، وقد رسخت هذه الجماهير للحاكم ذلك بخنوعها إلى مرحلة لم تتحمل بعدها الظلم، واكتشفت عدم ألوهية الراعي في زمن اصبح العالم قرية صغيرة ومكشوفة، فثارت لرفع الظلم ولاعادة الحاكم لدوره الطبيعي في أنه انسان بعيدا عن الألوهية.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال