الخميـس 02 ربيـع الاول 1433 هـ 26 يناير 2012 العدد 12112 الصفحة الرئيسية







 
طارق الحميد
مقالات سابقة للكاتب    
إيران.. بدلا من الصفقة صفعة!
الأسد فوق الشجرة!
سوريا.. فعلتها السعودية فماذا عنكم؟
بنغازي السورية!
«ماذا لو أن إخوانجيا..»!
تكلفة سقوط الأسد
الفرق بين السعودية وإيران
المعارضة السورية ليست مشتتة
إرسال قوات عربية لسوريا!
الأسد في باب العزيزية!
إبحث في مقالات الكتاب
 
هل العربي متآمر؟

في 17 يوليو (تموز) 2011، وعلى أثر زيارة أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي إلى سوريا ولقائه بشار الأسد، وما تلاها من تصريحات، كتبت مقالا جاء فيه ما نصه: «جاء رد السوريين سريعا جدا على تصريحات أمين عام جامعة الدول العربية الجديد نبيل العربي الذي أدلى بتصريحات لا يمكن أن تصدر من محترف في العمل السياسي»!

اليوم، وبعد سلسلة من الأحداث والمواقف المتعلقة بالثورة السورية التي خلفت إلى الآن قرابة سبعة آلاف قتيل، ناهيك عن آلاف المعتقلين والمفقودين، وبعد عشرة أشهر من عمر الثورة، نعود للحديث مجددا عن السيد نبيل العربي ومواقفه تجاه سوريا، خصوصا أنه إلى اليوم لم يقدم النظام الأسدي شخصا واحدا للقضاء، بل إن وليد المعلم يقول إنه لا يعلم شيئا عن كيفية إدارة العمل العسكري في سوريا، وليس له علاقة به، وهو نفس الكلام الذي سبق أن قاله الأسد حين قال إن المجنون هو من يقتل شعبه!

فالسيد العربي دافع عن الأسد يوم التقاه بدمشق، في يوليو 2011، وبالتأكيد فإن العربي يدرك اليوم أن شيئا لم يتغير بسلوك النظام الأسدي منذ ذاك الوقت، لكن رغم كل ذلك، فإن العربي لا يزال يتخذ قرارات غريبة، وغير مفهومة، وتبدو دفاعا عن نظام الأسد، فحتى في المؤتمر الصحافي الأخير بالقاهرة لم يكن العربي مقنعا، رغم المبادرة العربية، بل كان الشيخ حمد بن جاسم هو من يتحدث بمنطق، ووضوح!

أما السيد العربي فلا يزال يغرد خارج السرب، فبعد اختياره لزعيم حماس خالد مشعل لينقل رسالة للأسد، واختياره الفريق الدابي لترؤس وفد المراقبين العرب، فها هو العربي يعرض على الدكتور المصري محمد البرادعي أن يكون مندوبه في سوريا، فقط لأن بشار الأسد قد يرتاح للبرادعي بسبب موقفه من عملية ضرب المفاعل النووي السوري، وكذلك موقف البرادعي من الملف النووي الإيراني، وانتقاده للغرب، والأميركيين وقتها، وهذا ما سمعته من عدة مصادر رفيعة، فهل هذه مزحة، أم أنه أمر حقيقي؟ فما الذي سيفعله البرادعي في سوريا، ومع كامل الاحترام له؟ هل سيقوم بالانسحاب من نصف المهمة، كما فعل في مصر؟ وهل سيختفي عند إطلاق النار على المحتجين السوريين، مثلما تحاشى النزول لميدان التحرير أول أيام الثورة المصرية، وكان العذر يومها أنه لا يريد سرقة الأضواء من الشباب، وهو ما وصفناه وقتها بالمعارضة بشوكة وسكينة، فنقم علينا من نقم!

أمر محير، ويتطلب طرح سؤال منطقي على السيد العربي، وذلك عطفا على اختياراته، ومواقفه، والسؤال هو: ما دام العربي قد اختار خالد مشعل، والفريق الدابي، والذي بدأ تقريره وكأنه مرفوع للأسد وليس للعرب، والآن الدكتور البرادعي، فهل علينا أن نتوقع من العربي اختيار كل من عزمي بشارة، ومحمد حسنين هيكل لاحقا؟

ومن هنا، وللإجابة عن سؤال العنوان، فلا يبدو أن العربي متآمر، وإنما هو أبعد ما يكون عن فهم المنطقة، ومتغيراتها، فمن يريد التآمر سيكون أكثر دهاء بكل تأكيد!

tariq@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
أحمد الصادق، «الولايات المتحدة الامريكية»، 26/01/2012
العربي غربي متآمر.
yousef dajani، «المانيا»، 26/01/2012
الحقيقة أن رئيس تحرير أكبر صحيفة عربية دولية طارق الحميد يقول لقادة الدول الأعضاء بالجامعة العربية في رسالتة
اليوم وسؤاله هل العربي متأمر ؟ وذكر الشواهد التي قدمها واختارها وعالجها في الملف السوري والتي أتضحت أخيرا
بأنها قرارات غير عقلانية مهزوزة سقطت كلها ولم تنجح في ايقاف نظام الطاغية السوري للتراجع عن أحتلال المدن
والقرى وقتل أهلنا في سوريا وتعذيبهم وتشريدهم من ارضهم وبيوتهم وفي اللقاء الصحفي مع وزير الخارجية القطري كان
يستهزأ ويضحك لكل سؤال ويحك رأسة ويهزها يمين وشمال لأن الهجوم علية وعلى قراراته المتتالية التي أعطت مزيدا
الوقت والمعنوية للنظام الطاغية .. ولكن هناك سؤال للعربي المسلم ألأصيل الذي فتح صفحات الشرق الاوسط على
مصراعيها للدفاع عن الربيع العربي ومؤازرتة وتنوير طريقة طارق الحميد حفظة الله لقول الحق والتوصيات التي توضح
لنا الطريق يسأل في أول المقال هل العربي متأمر ؟ وأخر المقال يقول فلا يبدو أن العربي متأمر .. أذا بالشدة هناك شيئا
أخر نستطيع أن نطلق علية بأنة فاشل في مهمتة والفشل ليس عيبا ولكن ألآستمراربه هو الكارثة والقضايا العربية كثيرة
فهل يصلح العربي لمتابعتها أم يستقيل
بهاء الشامي، «النمسا»، 26/01/2012
الحكم الطاغية فقد كل شرعية أخلاقية أو
وطنية بفرض انها وجدت سابقا. وهو يتحمل
المسؤولية الاساسية عن كل الكوارث بوطننا
الجريح....... لكن لا يجب أن نستسلم لهذا
التبرير ونعلق كل الذنب عليه ولا نفعل شيئا!
يا أحرار سوريا الام الحنون، لنتحرك بعقل
ووطنية ومحبة لمواجهة خطر الانقسام
الطائفي والحرب الاهلية، لا يكفي أن نقول
(الطاغية هو المجرم) ونركن لذلك! واجب
كل سوري حر أن يقول لا للطائفية ولا
للحرب الاهلية!! لا نخدع أنفسنا الانقسام
الطائفي موجود حتى لو كان على صعيد
المشاعر، والطاغية يزيده استعارا، وأعداء
الوطن من طائفيين وشيوخ ظلام متمولين
بالاعلام يساعدون النظام في ذلك، يجب أن
يكون هدفنا المقدس مواجهة الكارثة الأسوء
من حكم الطاغية الاسد وهي الحرب الاهلية
وتقسيم البلد!! لا تكفي الشعارات، كل سوري
يحب سورية واهلها يجب أن يقول على الاقل
كل صباح: صباح الخير يا اخي السني
والعلوي والمسيحي!!! على الاقل يجب أن
نحول الكلام الطائفي لجريمة أخلاقية وعيب
اجتماعي!! لا نهرب من الواقع ونريح
ضميرنا: الاسد وعصابته هم من فعلوا
الجريمة!! واجبنا الوطني والاخلاقي تعميم
خلق وطني جديد، من يتكلم بالطائفية هو آثم
أخلاقيا
عبدالله العريك، «الولايات المتحدة الامريكية»، 26/01/2012
موقف نبيل العربي للأسف ضعيف جدا ويعطي نظام الأسد مزيدا من الوقت في الأستمرار في مسلسل القتل والتنكيل
والإعتقالات ؟ لماذا توقفت عجلة نصرة الشعب السوري ؟ هل هو خوفاً من حدوث فوض في سوريا مثلاً؟ الفوضى حاصلة
لأن النظام لا يسمع لأحد , النظام حتى الان وعلى أرض الواقع لا يعترف أن هنالك شعب ثائر وله طلبات !!! هو يعتبرهم
خونه !!! وبالتالي لن تصل الأمور إلى حل دون تدخل خارجي, فكرة إرسال مراقبين جدد فكرة فارغة يبدو لي وسوف
تعمق من جراح الشعب السوري الأعزل , لابد من إحالة الملف إلى مجلس الأمن.
dr-lorans، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2012
نعلم أن المصالح الإستراتيجية للدول هي فوق أي منصب ما مهما كان شأن صاحبه ولذلك ندرك جميعا أن العربي ليس هو
صاحب الفيتو في قرارات الجامعة بل الدول وعلى دول الخليج أن تتولى زمام المبادرة عندما يتعلق الأمر بإنقاذ شعب من
الإبادة وكذلك عندما يتعلق الأمر بمصالح إستراتيجية ومعارك جيوبوليتيكية سوف تحدد خريطة المنطقة لنصف قرن قادم
على الأقل وسوف تحدد الأنظمة الباقية والراحلة ولذلك فالعربي ينتمي الى فرقة الناصريين التي تؤمن بالديكتاتورية
العسكرية والقبضة الحديدية كوسيلة لضبط الشعب والدولة وتشعر بعقدة تاريخية من دول الخليج التي نجحت أنظمتها في
جعل شعوبها في وضع أفضل إقتصاديا مقارنة بامصر التي قادها العسكر الناصريون للقاع سياسيا وإقتصاديا وعسكريا
والناصريون كاهيكل والعربي يرون تحالف مصر مع إيران سوف يساعدهم على إذلال الخليجيين وابتزازهم ولذلك ينبغي
على دول الخليج أن تبطل قرارت العربي وهي قادرة بل والأفضل إنتخاب أمين جديد للجامعة ولا بأس في ذلك فنحن في
عصر الربيع العربي وليكن خليجيا مالمانع. رؤساء أمريكا لم يأتوا جميعهم من كاليفورنيا بل من كل ولايات أمريكا.لا
ينبغي أن يحدد الناصريون مصير الخليج.
اشور توما القصراني، «فرنسا»، 26/01/2012
بالرغم من اختلافي الكامل في الراي مع السيد البرادعي بالاخص موقفه من نووي ايران التي اثبتت الايام انه لاغراض
عسكرية اما اختلافه مع الغرب فهى امور سياسية قابلة للاختلاف او التوافق حسب الظروف لكنه يبقى شخصية محترمة
ومستقلة ولا يقبل الضغط من اي جهة كانت ولا اعتقد انه سيقبل ان يكون رسول الجامعة العربية الى سفاح دمشق لانه
يعرف الشعب السوري قال كلمته لا لنظام الاسد والبرادعي مواقفه معروفة ضد الدكتاتوريات اكان مبارك او الاسد واذا
قبل سوف يخسر الكثير من رصيده الاخلاقي قبل السياسي في نظر الكثير من محبيه ومحترمه ولا اعرف لماذا هذا
الاصرار من نبيل العربي لايجاد مخرج او اطالة عمر نظام يقتل شعبه وما الذي يربط نبيل العربي ببشار هل هي مصالح
اقتصادية ام سياسية لكي يدافع عنه بهذه الشراسة الم يحن لبعض ساسة العرب واقربائهم الانسحاب من الشراكة الاقتصادية
مع رجال بشار امثال مخلوف والتجارة باموال الشعب السوري المنهوبة ام ان سياستهم هي وقت الفلوس تعمى النفوس لا
نريد من العربي انصاف الحلول فقط تحويل القرار لمجلس الامن لكي يقوم بواجباته لحماية الشعب السوري الاعزل من
سفاح دمشق وبلطجيته المتمثلة بلشبيحة
ناظم بن حسين الاحمر(طيرحوران)، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2012
لك ان تتصور استاذ طارق مدى تخبط هذا الرجل
منذ اختير للامانة العامه لجامعه الدول العربيه!!
وكذا توالت الاختيارات الخاطئة والمريرة لاول
ازمة في ولايته الميمونه!!!!!!!
كما اريد ان انوه على الدكتور البرادعي فاعتقد ان
يمتلك شيئا من الحصافة والدهاء للتعامل مع نظام
كنظام الاسد الشبيح واعوانه لكن ومن خلال
مفاجئات الثورةالسوريه المجيدة وماتكشفت لنا من
وجوه لانعلم ماهي المفاجئات!!!!!
د. علي فرج - أستاذ الهندسه جامعه لويزفيل، «الولايات المتحدة الامريكية»، 26/01/2012
من يدري؟ ربما رفع نبيل العربي من شأن جامعه الدول العربيه بإتباعه لوائحها وتفعيلها. إختيار الدكتور البرادعي مبعوثاً
للجامعه لسوريا منطقي من وجهه القانون الدولي; وكأنما العربي يقول للأسد أنت قد خرجت عن القانون العربي، وفيما لو
فشل البرادعي في مهمته تكون أيضاً قد خرجت عن القانون الدولي. وكما شرح أ. سمير عطا الله في الشرق الأوسط يوم
16 يناير: << فمهمته تمنعه من أن يغضب مثل الذين يهاجمونه، والوسيط لا يمكنه أن يقفل في وجه نفسه أي باب، في
حالات الاشتعال أو في حالات الهدوء >>. ونأتي للمهم: الغرب يضيق الخناق علي إيران والثوار السوريون يضيقون
الخناق علي الأسد، والعرب جميعاً متضامنون مع الشعب السوري والدم الحر يوقد لهيب الثوره ويؤججها. وفي أمريكا
وفرنسا إنتخابات هذا العام، وللغرب حساباته في التضييق والإسترخاء; ومصالح العرب والمسلمين ليست في قوائم الغرب،
الأمس واليوم وأبداً. من أسف سينال إخوتنا في سوريا الخلاص بمزيدٍ من الدماء. لمن تتجه الأمور لصالحه؟ يوما بيوم
يضيق الخناق علي الأسد، ويتزايد عزم السوريين علي النصر. ربما جاء الربيع بإنقضاء حكم العلويين، وإن غداً لناظره
قريب، ولينصرن الله من ينصره!
الكوهجي البحرين، «الامارت العربية المتحدة»، 26/01/2012
ارجو ان لايكون نبيل العربي قد اكل طعم الاصدقاء لان الجامعة العربية الان مخطوفة لانها تلعب على مسارين متناقضين
المسار الايراني والامريكي الان البعض يريد ان يروض الاسد ويدخله بيت الطاعة الامريكي وبعدها تعطى ايران كل
المبادات في المنطقة تصبح سيدة الموقف وتسقط عنها الحضروتكون لها الكلمة العليا على حسابنا لذا نجد ان السعودية
عرفت اللعبة مبكرا وسحبت مراقبيه لانها مدركة بان هناك لعبة وجحيم سوف يفتح في سوريا على المرقبين والجامعة
العربية ايضا الامر ليس كما يتوقعه الذين بيدهم الامر في الجامعة اليوم هي اكبر بكثير علما ان هناك تحت الاكمة ما
تحتها من نيران لم تخرج بعد اما ضربة جوية اسرائيلي مشترك او جحيم ايراني سوريا مشترك باشراف حزب الله
اللبناني على كل شيئ والله يستر.
sagane، «المملكة العربية السعودية»، 26/01/2012
المشهد الحالي على الساحه السوريه يؤاشر ان نبيل العربي اخل بواجباته تجا ه الشعب السوري وفرط في مسؤوليته
كأمين عام للجامعه العربيه واعتقد ان الااسد وظفه لحسابه وعلى حد علمي فان هناك صلت قرابه اوعلاقة عمل تجاري
مع الااسد اونظامه وقد ارتكب زعماء العرب خطاءا فادحا عندم رشحوه امينا عاما للجامعه العربيه وهم يعلمون انه
رجل اعمال وان استثمارات اقربائه في طهران تتجاوز 2 مليار دولار ولن يفرط فيها على حساب الشعب السوري
المسحوق والمطحون من نظام استبداي ظالم والله المستعان
حسن الكرادي، «ايران»، 26/01/2012
اصبح الكثير من المسؤولين العرب في نظر بعض الاعلاميين خونة ومتامرين لصالح هذه الدولة او تلك ,فهذا المسؤول
يدور في فلك ايران وذاك يدور في فلك سوريا وذلك يدور في فلك السعودية ووووو ...؟!
أكرم الكاتب، «المملكة العربية السعودية»، 26/01/2012
لا تتحامل هكذا على رجل ثوري نزل بالأمس إلى ميدان التحرير ليحتفل بالسنوية الأولى للثورة التي شارك فيها وأتى من
رحمها ، لا تتحامل على رجل ثار ضد مبارك الذي انهزم أمام اليهود في 67 وترك لهم سيناء حتى الآن ترزح تحت نير
الاحتلال ، لا تتحامل على الرجل الذي يقف بجوار الأسد الذي حرر الجولان ولم يقتل من شعبه أحدا, وإنما تقتلهم الأشباح
، أشباح شريرة لا ندري من أين ولا كيف تأتي ، لا تتحامل على رجل مسكين أسقط نفسه في عرين أسد مفترس لا يرحم
شرف من ينتسب إليه.
احمد الحسن، «الامارت العربية المتحدة»، 26/01/2012
يا أخ طارق فعلا أنك ذكي وصاحب بصيره وواحد من القلائل الذين يثرون العقل وينيرون الطريق.
نبيل العربي ليس متآمرا مع بشار الأسد بشكل مباشر ولكن إيدلوجيته تبدوا في كثير من الأحيان بأنها قريبه جدا من
إيدلوجية النظام السوري إلى حد كاف لتنامي الشكوك حول فكر وقناعات شخصيه مهمه كأمين الجامعه العربيه!
العربي يرفض سياسات الدول العربيه المعتدله ويرى بأن القرب من المحور الإيراني السوري العراقي سيوازن الكفه
وسيمكن العرب من إمساك العصا من المنتصف -هذا إن أحسنا الظن فيه-ولكنه على ما يبدوا سيفشل أيما فشل لأن
النظامين السوري والإيراني آيلين للسقوط بإذن الله عز وجل.
العربي جاءا ثائرا على سياسات مبارك ودول الإعتدال العربي وداعما لسياسات محور الممانعه ولكنه تفاجأ بمجرد توليه
منصب أمين الجامعه بثوره في عقر النظام السوري ازاحت اللثام عن فكر وعقلية العربي الذي ظن بأن إنتصار الثوره
المصريه وتنحي مبارك هو إنتصار لفكره ولإيدلوجيته التي هي قاب قوسين او ادنى من إيدلوجية التظام السوري... ودمتم
jaque، «الامارت العربية المتحدة»، 26/01/2012
فهمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان
adnan، «العراق»، 26/01/2012
وضع السيد العربي نفسه في موقف لايحسد عليه
احلاهن مر فان دول القضية فقدت الجامعة العربية
هيبتها وبالتالي اصبحت متامرة من الطرف الاخر
وان لم يدولها ويتحاشا الحروب ويصل الى الحل
السلمي وهو امر لازال يعمل عليه ولا اظنه سينجح
وايضا لايعجب هذا الامر الطرف المقابل،نسال الله
ان يجنب الشعب السوري الحروب والقتل ويمنحها
الاستقرار
مستور سالم، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2012
منصب أمين عام جامعة الدول العربية ، ومعه إن شئت منصب أمين عام منظمة التعاون الإسلامي ، هذان المنصبان
ياأستاذ طارق لايرقيان أصلاً للدرجة التي نوجه لهما إتهام او نقد وبالتأكيد أي مديح ،وذلك نظراً لأداء المنظمتين عبر
تاريخهما الطويل.
هيثم رضوان، «المملكة العربية السعودية»، 26/01/2012
الأمر لا يحتاج إلى كل هذا لا البردعي أو عزمي بشارة أو حسنين هيكل يا عزيزي لأن من طلب المراقبين العرب في
سورية هم الخليجيون عبر الجامعة العربية وحينما لم ياتي تقارير البعثة العربية كما كانوا يريدونه جاؤوا بمشروع أخر
تعجيزي هل 160مراقب من جميع الدول العربية كانوا كذابين أو متأمرين ضد الشعب السوري ؟ رئيس البعثة الدابي هو
مثل نبيل العربي لا يوجد لديه سلطة لماذا نحملهم المسؤولية. نبيل العربي يأخذ مرتبه من الجامعة العربية ومعروف من
هم اكبر داعمي للجامعة العربية كما هو الحال في الأمم المتحدة من يدفع هو من يتحكم على هاتين المنظمتين عزمي بشارة
و حسنين هيكل هم من موظفي قناة الجزيرة .لا ينبغي الخلط بين الأمور البردعي هو مثل رئيس مجلس أسطنبول برهان
غليون رجل علماني الطيور على أشكالها تقى قد يدعم غليون بما فشل به هو في مصر وبرغم كل ما يقال النظام في
سورية سوف ينهي كل هذه الاشكالية بالقوى ولن يعطي فرصة بوجود المراقبين للإرهابين لكي يحدث كما حدث في
الزبداني يكفي إعتراف تقرير البعثة العربية بوجود الإرهابيين وهذا توكيل شرعي من البعثة للنظام السوري في محاربة
الإرهابيين أين وجدوا في لبنان وتركيا
ahmad abdelaziz، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2012
لم أخف سعادتي عندما رحل نبيل العربي عن
موقع وزير خارجية مصر بعد ما سمعت وقرأت
من تصريحاته التي تدل على انفصال تام عن
الواقع وعدم ادراك للمسئولية خصوصا ما يتعلق
منها بشرعية الأسد وتعليقاته حول معاهدة السلام
وقلت أن ذهابه للجامعة العربية سيكون أخف
ضررا لطبيعة عمل أمين جامعة كموظف يتولى
الحديث لوسائل الاعلام ولكن اتضح ان للعربي
هوى للأنظمة الشمولية القمعية فكما مدح
عبدالناصر أخذ يجد للأسد مبررات في استخدام
آلة القمع الجبارة ضد شعبه وحاول أن يبدو
محايدا في وقت يتساوى فيه الحياد مع التواطؤ
مع القاتل
مــبـــارك صـــالــح - الكويت، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2012
هو متخاذل مع ألأسف إلى جانب النظام السوري وللأسف أنه من فلول مبارك كان في واشنطن ، هو لا يستحق هذا
المنصب وكان ألأجدر أن يتم أختيار رجل آخر ليس العربي ولا أطعن في مصر ولكن يكفي أن ثلاثة مصريين تولوا أمانة
الجامعة العربية على التوالي وهم عصمت عبدالمجيد وعمرو موسى وألآن نبيل الفرنجي أقصد العربي .
حيدر خلف الله - السودان، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2012
ما ذكرته من اسباب جعلت العربى يختار البرادعى ليكون مندوب الجامعه الى سوريا مثل موقف البرادعى من ضرب
المفاعل السورى وانتقاد امريكا لموقفها من ايران امر يشرف البرادعى ولا يعيبه ثم ماذا يعيبه ان اختار الدكتور عزمى
بشاره او الدكتور هيكل هل لابد ان يكون مناديب الجامعه يتبعون تيار بعينه فى الجامعه والا فهم مغضوب عليهم .
فاطمة، «قطر»، 26/01/2012
العربي ينقصه الخبرة السياسية والحنكة ولأنا الأوضاع في سورية تتداخل فيها الأوضاع الأقليمية والدولية وهذا التشابك قد
يصعب على الجامعة وأمينها حل المعضلة السورية الذي وصلت إلى شفير الهاوية
عربي بن عربي، «سوريا»، 26/01/2012
السيد طارق الحميد ..
عندما صرح جورج بوش الابن منذ حوالي عشر سنوات (من ليس معنا فهو ضدنا) انتقده معظم مثقفي العالم.. وحذا
حذوهم مثقفينا العرب.. ويبدو أن مثقفينا كما قادتنا ينسون بسرعة عندما يشاؤون.. بات كل واحد زعيم أو كاتب أو متعلم
يتهم الآخر بالتآمر .. ليس لشيء إلا لأنه اختلف معه بالرأي..
نعم العربي متآمر لأنه اختلف في الرأي مع حمد وسعود ومعك.. ولكنه كان سيكون الأفضل لو اتفق..
وللعلم ربما هو لم يختلف معكم في الرأي ولكن يتراءى لكم..
ولا أقول هذا لأبين من منكم على حق.. ولكنك يا عزيزي ترتكب خطأ السياسيين عندما تتهم بالتآمر كل من يخالفك الرأي
والموقف.. ولكن أحيلك إلى قصيدة مظفر النواب .. ولتقرأها كاملة والتي كتب فيها: القدس عروس عروبتكم.. وفيها من
الكلمات ما يعبر عن حالة العرب حكاماً ومتعلمين..
Ahmad Barbar، «المانيا»، 26/01/2012
يبدوا بان السيد العربي لايفهم العربي .
عادل محمود جمال، «البحرين»، 26/01/2012
سلمت أفكارك و يداك و زادك الله بصيرة.منذ التصريحات الغريبة لموظف الجامعة عند زيارته لدمشق في يوليو= 7
شهور و كم من القتلى؟ هل من صفقة عقدت حينئذ؟ ثم ان تعيينه للدابي والآن للبرادعي فلا حول ولا قوة الا بالله وصدق
الحكيم ان القرين بالقرين يعرف
وفا التدمري، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2012
من يقرأ الواقع يقول عن العربي متآمر ومن يرى أن رئيس فريق المواقبين هو الدابي يعرف مدى المؤامرة على الشعب
السوري تقرير الدابي هو تقرير المخابرات السورية لأنه يخدم النظام ولو أنه لا يخدم النظام لما وافق النظام الاسدي على
قبول بعثة المراقبين لسوريا وما انسحاب الشرفاء من دمول مجلس التعاون الخليجي من بعثة المراقبين إلا لهو خير دليل
على تآمر العربي والدابي وقبضهم الدولارات من رامي مخلوف لقاء ما يغطون على جرائم هذا النظام وحرب الابادة التي
يقوم بها النظام الاسدي القاتل لشعبه السؤال لماذا لم يتم اختيار شخصية وطنية عربية لقيادة بعثة المراقبين ؟ الجواب لأن
النظام رفض كل الاسماء المرشحة ووافق فقط على الدابي وهذا محل نظر وشك في مهمة هذه البعثة التي ساوت بين القاتل
والمقتول هذه البعثة ما عدا الشرفاء فيها من ابناء العروبة وعلى رأسهم الدابي هم شهداء زور اشتراهم النظام ورشاهم
وقدم لهم الشراب والنساء في فنادق الخمس نجوم وبدء يسخرهم لمصالحه ولتغطية جرائمه الشعب السوري يريد مراقبين
دوليين كما حدث في البوسنة وكوسوفو وغيرهما هذا النظام كشر عن انيابه وبدء مسلسل القتل والابادة الجماعية

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام