السبـت 02 ربيـع الثانـى 1433 هـ 25 فبراير 2012 العدد 12142 الصفحة الرئيسية







 
عبد الرحمن الراشد
مقالات سابقة للكاتب    
هل قتلوهم عمدا؟
بوارج إيرانية في المياه السورية
رؤية رئيس عربي للحكم الرشيد
أي دولة عربية سترسل قواتها؟
المعارضة السورية وخذلان شعبها
الأسد وإيران والعراق و«القاعدة» ضد السوريين
الجامعة سيف النظام السوري!
أبو مازن حاكم شمولي!
كيف يفكر الأسد؟
ممنوع نقد القبائل والمذاهب والأندية
إبحث في مقالات الكتاب
 
مهزلة مؤتمر تونس

كأني بالرئيس السوري بشار الأسد يضحك ملء شدقيه وهو يراقب اجتماعا فاشلا آخر. ومن حقه أن يسخر منا جميعا؛ فقد مر عام من الاجتماعات الهزلية من دون أن تحاول أي منظمة أو قوة أو دولة في العالم تحدي ما يفعله. دباباته تدك المدن علانية، ولا نرى سوى اجتماعات جدلية، حتى إن التلفزيون الرسمي السوري كان ينقل بيانات مؤتمر أصدقاء سوريا في تونس بلا حرج؛ لأنها رسائل إحباط للشعب السوري المحاصر؛ فالمؤتمر يصلح لشعب يعاني المجاعة، أو منكوب بكارثة زلزال، لا شعب يُقتل بالأسلحة الثقيلة كل يوم.

ويضحك الأسد لأن مطالب العالم تراجعت إلى درجة صارت أقصى مطالب المؤتمرين تستأذنه بساعتين فقط في اليوم يسمح فيهما بمرور الإغاثة للمحتاجين. وأضاف إليهما رئيس تونس دعوة الرئيس السوري لاستضافته وعائلته في تونس، كما لو أن الأسد هو بن علي تونس أو صالح اليمن محاصر يحتاج إلى تذكرة وتأشيرة سفر. لماذا يقبل الأسد دعوة الرئيس التونسي ويغادر دمشق في وقت لا أحد فيه يتحداه عسكريا سوى آلاف المتظاهرين العزل الذين يُقتلون أمام كاميرات الصحافة بلا عقاب أو حساب؟

وأقصى علامات الفشل ما عبَّر عنه الأمين العام للجامعة العربية، نبيل العربي، الذي قال إنه لا يوجد حل سوى الحل العربي، أي الخطة العربية، وهي أن يبقى الأسد حاكما ويرمي قطعة من اللحم، بضع وزارات لمن يرضى عنهم بشار من المعارضة. هذه المأساة السورية، اجتماعات ومؤتمرات وحلول وخطط وعام مر بآلاف القتلى والجرحى والمعتقلين وشعب محاصر بأكمله، مأساة أكملت عاما ولم تتوقف. والأسوأ أن الحصار داخلي وخارجي؛ فالشعب ممنوع من الحصول على الدعم الخارجي، ومحرم عليه الاستعانة أو طلب التدخل الدولي. وبخلت عليه الجامعة العربية حتى بكرسي يمثلها. ولم تقدم أي دعم على الإطلاق، لا مدنيا ولا عسكريا. وفي الوقت نفسه تمخر السفن الحربية الروسية والإيرانية لتمد النظام بالسلاح والرجال والمال ولم يعترض أحد!

ما الحل؟ الحل الوحيد لحماية الشعب السوري يقوم على أحد خيارين لا ثالث لهما: إما التدخل الدولي عسكريا لوقف المجازر، كما حدث في الحالتين البوسنية والليبية، وإما تمكين الشعب السوري من السلاح للدفاع عن نفسه. بقية الخيارات تطيل الأزمة وتعطي شرعية لما يفعله النظام من ارتكاب المجازر؛ ففتح ممرات إنسانية لا يعني أن على النظام وقف القتل، بل تضميد جراح الضحايا.

طبعا كلنا قلق من اللجوء إلى تسليح الناس، إنما لم يعد هناك خيار آخر في ظل عجز العرب عن التدخل، وهو أمر مستحيل تماما، ويبدو أن الأتراك لا يريدون التدخل أيضا، ولا «الناتو»، ولن يسمح الروس لمجلس الأمن بإقرار التدخل الدولي. بعد هذا كله لم يعد هناك من حل سوى مد الجماعات السورية بالسلاح بكل الطرق المختلفة. فحق الدفاع عن النفس والأرض والعرض أمر مشروع دوليا لا يحتاج إلى إذن مجلس الأمن أو غيره.

alrashed@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
محمد بن احمد الحاج-موريتانيا، «فرنسا ميتروبولتان»، 25/02/2012
ومالله بغافل عما يعمل الظالمون. للأسف مؤتمر تونس لم يحقق أي هدف وذلك لمحاولة كل طرف لتحقيق مآربه الخاصة
على حساب الشعب السوري الذي يقتله هولاكو القرن 21. المؤتمرون تجاهلوا تماما الواقع المؤلم الذي يعيشه السورييون
في حمص وحلب وحماة أصدقاء النظام السوري يقدمون له الدعم على أرض الواقع أما اصدقاء الشعب السوري فلا يقدمون
له سوى الخطب واللقاءات والمقا بلات والتصريحات التلفزيونية ، واحسرتاه على السوريين.
صابر صابر، «الامارت العربية المتحدة»، 25/02/2012
النفس والارض والعرض. نهاية هذه الرسالة الموجهة الى كل ملك ورئيس ومسوؤل والى كل المسلمين فى
العالم. النفس نفسكم والارض ارضكم والعرض عرضكم وشرفكم ولحمكم ودمكم والاطفال اطفالكم. عندما
تقمص الراشد دماغ اكبر سفاح و قاتل اكبرعدد من المسلمين يقول للجميع الى متى الجبن الى متى العمى الى
متى الصمت يا احياء اصنام. انتهكت اعراضنا ودنست مساجدنا واحرقت مصاحفنا وذبح اطفالنا.
مروان احمد، «الولايات المتحدة الامريكية»، 25/02/2012
كل مايجري يعطي دلالة واضحه ان نظام الاسد هو النظام المدلل لاسرائيل والغرب كونه حارس امين لبوابة
اسرائيل الشمالية منذ 40 سنة وكل ما يقال عن ممانعه ومقاومة ضحك على ذقون المغفلين!.
شــوقي أبــو عيــاش، «فرنسا ميتروبولتان»، 25/02/2012
القانون السائد اليوم في سوريا هو قانون القوة التي ينتهجها نظام التوريث وحكم الحزب الواحد التي أوقفت
العمل بكل الشرائع والقوانين وتختبئ خلف خفافيشها من الشبيخة وجرذان المجموعات المسلحة فما هو الفرق
بين الجيش الذي يقصف المدن ويدفن أهاليها أحياء تحت الردم أو شيطان أخرس يرى المسلحين يقتحمون
البيوت ويسرقونها ويغتصبون النساء ويعذبون حتى الموت الأسرى والمساجين بعد تقطيع أوصالهم ودفنهم
في مقابر جماعية. عندما يصبح النظام طرفاً في الصراع وغير قادر على احتوائه بغير القصف بالدبابات
والراجمات عندها والحصار والتجويع عندها يحق للشعب أن يدافع عن نفسه بكل الوسائل المتاحة. ولذا
تصبح قوة القانون التي لا تحتاج إلى قوة فاقدة لمعناها بينما قانون القوة لا يردعه سوى القوة هي البديل
والخيار الوحيد.
الاستاذ الدكتور/مبروك غضبان، «فرنسا ميتروبولتان»، 25/02/2012
لا شك ان سوريا-وبعد عام من الانتفاضة واكثر من 8000آلاف قتيل- تقدم نموذجا للتحدي ومثالا للحل
المستعصي. والسؤال المطروح هو :كيف ولماذا؟نظام الاسد ليس نظام صالح ولا نظام القذافي.انه نظام اذكى
منهما وفي نفس الوقت اكثر دهاءا وخبثا بل واكثر محظوظية. انه النظام الذي وجد مساندة من قوى اقليمية
ودولية اكتوت بتجارب قاسية ولا يجب ان تكتوى بها مرة اخرى .لذا، كانت الحسابات هذه المرة اكثر دقة و
اكثر حذرا وهذا يشكل احد الاقدار السيئة للثوار السوريين. ان مؤتمر اصدقاء سوريا لم يستطع انجاز الكثير
لانه جاء في توقيت ومكان خاطئين. وكان من الممكن التوصل الى ماتم اعلانه دون اية احراج لتونس وهي
لا تزال في عهدها بالديموقراطية وقيادتها لم تمزج بعد بين الفكر والممارسة. بالاضافة الى هذا وذاك ’فان
روسيا مستعدة للمواجهة اكثر هذه المرة ومستعدة لاطالة عمر الازمة والرابح الاكبر هو ايران. هل يجب ان
نبدع نموذج جديد مخالف لنموذجي اليمن وليبيا؟ واذا كان الجواب بنعم، فما هو هذا النموذج الذي يمكن ان
يؤدي بالثورة الى بر الامان وفي نفس الوقت الحفاظ على سوريا قوية؟
عبدالله العريك، «المملكة العربية السعودية»، 25/02/2012
بالفعل شيء محزن! مخجل! محبط! ما يحدث في الشعب السوري الأعزل والعالم لا يزال يتفرج حتى الان !!
متى ممكن يتدخل مجلس الأمن أو أي دول اخرى لنصرة شعب مثل الشعب السوري متى؟ بعد أن يباد عن
بكرة أبية مثلا؟ .
فهد المطيري_السعودية، «فرنسا ميتروبولتان»، 25/02/2012
هل ستسمح اسرائيل بمد الثوار بالسلاح والمال هذا السؤال ؟ شكرا.
رائد الصبح، «الولايات المتحدة الامريكية»، 25/02/2012
لم يعد ثمة حل لمعانة الشعب السوري إلا الحل الذي ذكره الأستاذ عبد الرحمن وهو تسليح المعارضة فلقد
سُدت السبل من قبل النظام السوري في وجه كل المبادرات التي ترمي إلى الحل هذا من جهة، ومن جهة
أخرى - وهي الأهم - لم تتوافر حتى الآن إرادة دولية حقيقية وجادة للتدخل وإنهاء الهمجية التي يرتكبها
النظام بحق شعبه الأعزل، وما هذه المواقف الإعلامية ( الاستعراضية) من قبل القادة الأوربيين والأمريكان
إلا من أجل إرضاء الرأي العام الداخلي في بلادهم متمثلا ببعض المنظمات الحقوقية والمدنية، وقد وجدوا
مخرجهم من خلال الموقف الروسي والصيني الذي حتي الماضي القريب لم يحل دون تدخل النيتو الذي كان
مصمما على ذلك، لكن يبدو أن موقفا أقوى وصاحب تأثير على مراكز صنع القرارالعالمي هو من يمنع ذلك
التدخل!!
انس، «فرنسا ميتروبولتان»، 25/02/2012
بسم الله الرحمن الرحيم {وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى
فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }
اللهم اصلح حال سوريا، اللهم اصلح حال النظام، اللهم اهدي الجميع الى افضل الطرق لوقف القتل والعنف،
اللهم ابعد عن سوريا ما حصل ويحصل في العراق، اللهم امين. من عراقي يعيش الماساة في العراق ولا
يتمناه الى اي احد اخر.
كرم الحوراني، «الولايات المتحدة الامريكية»، 25/02/2012
رئيس الشبيحة او العصابة المجرمة القاتلة الطائفية الحاقدة على الشعب السوري قال سوف اجعل مطلب
المواطن السوري هو الحياة فقط. وبالفعل ومن شدة القتل والاجرام اصبح العالم يطلب من هذا النظام فقط
ساعتين لوقف القتل؟ وقد كان كلام هذا المجرم صحيح، حيث الان المطلوب هو وقف قتل الشعب السوري
ولكن المجرم لن يتوقف عن قتل الشعب السوري لأنه قال: سأجعل الحياة فقط هي مطلب كل سوري فعلى
الشعب السوري ان يختار اما الحياة تحت حذاء الاسد او الموت بأسلحته التي تصله من ايران وروسيا دعما
له في قتل الشعب السوري ولكن نقول مهما بلغ الاسد من اجرام ومهما بلغت الدول الاجرامية التي تدعمه من
قوة ومهما تمسكت به اسرائيل واعطته الضوء الاخضر فإن هذا الشعب سيتحول كله الى طالبان سوريا
وسوف يناضل ويكافح حتى نيل حريته وستتحول سوريا الى فيتنام ثانية لطرد هؤلاء المحتلين النصيريين
الحاقدين على الشعب السوري. الحل هو دعم الشعب السوري في سبيل استقلاله حيث كما اوضح معالي وزير
خارجية المملكة العربية السعودية ان عصابة الاسد اصبحت اشبه بسلطة احتلال وهذا هو الكلام الصحيح
ومنذ 40 سنة تحت احتلال غاشم.
سالم محمد جده، «فرنسا ميتروبولتان»، 25/02/2012
استاذي عبدالرحمن السلام عليكم ورحمه الله وبركاته . اكثر ما ابكاني بالامس هو هذه الخيانه للدم السوري
الثوري من المتسلقين الثوريين الجدد في تونس للاسف ان الرئيس التونسي ووزير خارجيته ممن يفترض بهم
ان يكونوا منصفين حقيقه لا اسما فقط ان يقفوا بحزم وقوه لتحقيق مطالب الشعب المقهور في سوريا ولكن
للاسف وجدنا المنصف ظالما و رأيناه يعرض استضافه السفاح في تونس ويطلب حلا سلميا لا اله الا الله ما
اكبر المصيبه والخطب ان كان بلاءنا من انفسنا نحن العرب .
ناصر ظافر الهمامي - السعودية، «فرنسا ميتروبولتان»، 25/02/2012
أرى أن الحل الثاني وهو خيار تسليح الشعب هو الحل الأنسب تفاديا لما قد يحصل من ردة فعل عكسية
لبعض فئات الشعب إذا تدخل النيتو حيث سيستغل النظام السوري ذلك للعب على وتر الدين باعتبار ذلك
التدخل احتلالا للتراب السوري ويجب على الشعب مقاومته، ولتجنب الانزلاق في مثل تلك المتاهات يكون
الحل الصحي الوحيد هو تسليح الشعب وبالأخص الجيش السوري الحر ولكن مع الأخذ في الاعتبار ضرورة
فرض حظر طيران وتأمين منطقة عازلة فبدونهما لن تحصل نتيجة إيجابية لقرار التسليح وكأنما حكمنا على
الشعب السوري بالفناء.
عبدالله عبادى، «الولايات المتحدة الامريكية»، 25/02/2012
الثوار السوريين بحاجه الى الاسلحه الثقيله وراجمات الصواريخ والاسلحه المضاده للدبابات وهى اسلحه
يصعب تسريبها عن طريق الحدود وهى ليست كحدود ليبيا البحريه المواجهه لاوربا او الحدود الجنوبيه
فلبنان خارج المعادله والاردن غارق فى مشاكله الاقتصاديه اما العراق فهو امتداد لايران وان ابدى فى الفتره
الاخيره انه سينفذ توصيات الجامعه الا ان دافعه لذالك هو محاولة رغبته الملحه فى عقد مؤتمر القمه فى
بغداد لان ذالك يعزز موقفه الداخلى وهو موقف لا يعزز الثقة فيه ان انتصار الاسد والقضاء على الثوره
سيجعل منه عدوا لكل الذين وقفو الى جانب الثوار لذا فان الوقوف الى جانب الثوار امرا ملحا ولكم ان
تتصوروا لو ان القذافى انتصر على الثوار الليبيين مذا سيفعل باالشعب الليبى ومن وقفو الى جانبه؟؟
علي التميمي، «المملكة العربية السعودية»، 25/02/2012
بكل بساطة لن يسقط النظام الحاكم الا السوريين انفسهم وهم قادرون على ذلك بعون الله ومشيئته فقد انكسر
جدار الخوف ووصل الشعب الى مرحلة اللاعودة وسيكون مصير النظام واتباعه في يد الثوار قريبا بإذن الله
فإن الله يمهل ولا يهمل.
فاطمة، «قطر»، 25/02/2012
مؤتمر لا يعبر عن أمال الشعب السوري وكانت مهزلة المهازل.
مازن الشيخ -المانيا، «المانيا»، 25/02/2012
منذ اللحظة الاولى لانطلاق الثورة السورية في درعا بدأ العد التنازلي لنظام الاسد في سوريا، تلك حقيقة
شاخصة ومنطقية وموضوعية وليس هناك قوة ارضية ولا ارادة دولية حسب كل المقاييس الموجودة على
الارض يمكن ان تغير من هذه النتيجة قد يطول الزمن أويقصر لكن النهاية حتمية ومعروفة ليس من قبل
المجتمع الدولي وحسب بل حتى النظام نفسه يدرك انه يلعب في الوقت الضائع ليكسب بعض الوقت وعسى ان
تحصل المعجزة السماوية. لذلك فلا بأس من مناورة النظام واعطائه فرص وبعض الامال والرجاء لان تشديد
حصاره و تضييق الخناق عليه معناه دفعه الى حالة من اليأس المجنون الذي ربما يجعله يتصرف بطريقة و
اسلوب قد يجعل الشعب السوري يدفع ثمنا باهظا! المهم الان هو فتح الحصارعن الشعب واعطائه فرصة
لمعالجة جرحاه وتلقي المساعد الضرورية اللازمة في مثل هذه الظروف وماتوجيه الدعوة اليه للالتجاء الى
تونس الا ادانة واضحة وصريحة من المؤتمر مفادها(انك انتهيت وها هو اخر حبل للنجاة نمده لك) لننتظر و
نراقب و نرى، فما ضاع حق وراءه مطالب خصوصا ان موقف مجلس التعاون والتي تشكل القوة العربية
الوحيدة التي لازال لها وزن وكلمة مؤثرة كانت ولازالت مصرة على دعم و تحرير الشقيق السوري.
ابو عبدالرحمن مصر، «المملكة العربية السعودية»، 25/02/2012
بسم الله الرحمن الرحيم وأعدوا لهم مااستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم، نعم
صدق الله عز وجل لايصلح سوي هذا الحل، ان شعب سوريا العظيم قادر باذن الله ان ينهي هذه الماساة و
يقضي علي الطاغية واعوانه، ارجوكم ارجوكم ان تدلونا كيف السبيل علي مد العون لاخواننا وساهموا ولو
بالقليل عبر منافذ مضمونة لتوصيل السلاح لاخواننا.
سمية فياض، «سوريا»، 25/02/2012
كم كان تشبيهك وملاحظتك بليغة يا استاذ راشد ، فلولا ان المؤتمر كان هزيلا ولا يستحق الذكر أو حتى
الاطلاع عليه وعلى بيانه الختامي، لما كان التلفزيون الرسمي نقله وعلى الهواء مباشرة، حتى انه كان ينقل
كلمات المؤتمرين مستهزئا على مايقوله المؤتمرون وماسيخرجون به من بيانات ختامية لاتعادل قيمة الحبر
والجهد والورق الذي كتبت به وعليه .كم كنت محقا أيها الراشد، وكل ما خرج به هؤلاء لايساوي قطرة دم
سوري يسقط هنا أو هناك، لقد اثبتوا مرة أخرى وتلو أخرى، انهم فاشلون.
حمصي مستقل، «فرنسا ميتروبولتان»، 25/02/2012
استاذي الفاضل لك مني كل الاحترام والتقدير و بعد، اذا كان حق الدفاع عن النفس والعرض والارض امر
مشروع دوليا و لا يحتاج الى مجلس الامن او غيره، و نحن في حمص نقتل ونسبى ونغتصب ونسرق و
تنتهك اعراضنا و تدمر مدينتنا من قبل النظام الحاقد بدعوى الجماعات المسلحة والارهاب وكذب النظام،
والعالم يعرف زيف النظام, وحقده. فاناشدكم ان تمدوا العون لحمص الجريحة بكل ما اوتيتم من قوة ورباط
الخيل فنحن لا نريد المأكل والمشرب بل نريد ان ندافع عن انفسنا في وجه النظام الطائفي الحاقد المتغطرس.
فاعدوا لنا ما استطعتم من قوة ورباط الخيل ترهبون به عدوالله لسحق هذا النظام العفن ورميه في مزبلة
التاريخ ومخططه الفارسي.وتقبل مني كل الاحترام والتقدير.
احمد الحموي، «قطر»، 25/02/2012
والله احس في قرارة نفسي ان الله يريدها اسلامية من نبض الاسلام لذلك يؤخر نصرنا حتى نقطع كل امل
معلق ببشر غيره ونحس ونوقن في قرارة انفسنا اننا ما لنا الا الله فلا عرب ولا عجم انها من عند الله فوالله
الذي لا اله الا هو نملك من العزيمة والشجاعة ما يمكننا من سحق نظامه ومن يشدد على يده فهلا لنا بالعتاد
يا اخوتنا العرب واقول العرب شعوبا لا دول ولا حكومات فانتم من بعد الله والوحيدين القادرين على التاثير.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام