السبـت 07 جمـادى الاولـى 1433 هـ 31 مارس 2012 العدد 12177 الصفحة الرئيسية







 
محمد الرميحي
مقالات سابقة للكاتب
شيعة وسنة وقمة!
العلاقة المستقبلية بين الأصفر والأخضر
ديمقراطية العرب في حوض جاف!
«الإخوان» والتصفيق بيد واحدة!
«الإنتوراج»
زيارة أخرى للأستاذ هيكل
«الربيع العربي».. قل «نعم» بصوت عال!
هادي ابن الذكية وتراث المراوغ
اتحاد دول الخليج العربي وتحمل المخاطر
المألوف والمخيف لأهل الخليج من الجار الإيراني
إبحث في مقالات الكتاب
 
الغراب الأبيض في سوريا

ملخص المعضلة السورية أن هناك في دمشق من يظن أن المشكلات الجديدة يمكن حلها باستخدام حلول قديمة، هذا غير ممكن، كما لا يمكن العثور على غراب أبيض. عرض كوفي أنان في نقاطه الست وهي باختصار وتتابع كما لخصها كوفي أنان، الأمين العام للأمم المتحدة، في الكويت الأسبوع الماضي، تتكون من: سحب القوات السورية إلى ثكناتها ووقف القتل، السماح بممرات آمنة ودائمة لغوث المنكوبين والمحتاجين للمساعدة من أفراد الشعب السوري، السماح للتعبير الحر والسلمي دون معوق لجماعات الشعب السوري في كل المدن والقرى، السماح لوسائل الإعلام العربية والعالمية بالدخول الحر غير المعوق إلى سوريا، وجود مراقبين على الأرض لتطبيق الاتفاق، وأخيرا الدخول في حوار سياسي مع المعارضة السورية.

تلك هي النقاط الست المقدمة من كوفي أنان الذي يحمل تمثيل جهتين؛ الجامعة العربية والأمم المتحدة، ومن خلفهما معظم دول العالم. طاف كوفي أنان نصف الكرة الأرضية تقريبا، من أجل إدماج القوى الكبرى المترددة في إيجاد حل لمسلسل القتل في سوريا سريع وناجع لقبول أفكاره. كوفي أنان له خبرة طويلة في الدبلوماسية الدولية، ويستطيع على الأقل نظريا أن يلبس أفكاره (المرة) شيئا من السكر المحلى حتى يستطيع النظام السوري، وهو من هو، أن يبلع الوصفة دون كثير من الشعور بالمرارة. إلا أن الأمر ليس بهذه البساطة. النظام في سوريا تعلم وصفة هي ربما إيرانية بامتياز، هي وصفة شراء الوقت، فعلى الرغم من تصريح كوفي أنان الذي بشر به بعض الأطراف قبل أن يعلنه، وهو قبول النظام السوري بخطته السداسية، لم تعلن دمشق قبولها الرسمي بعد، بل استمرت في مسلسل القتل (للإرهابيين)، كما تصفهم وسائل الإعلام الرسمية والمؤيدة لها في كل من طهران وبيروت، على أمل دمشقي أن يسير أنان في الإعلان الإيجابي وتسير القوات السورية في القتل المبرمج إلى حين تصفية كاملة لكل المعارضة الحية، بعدها تصبح خطة أنان ليست ذات قيمة على الأرض.

أي مراقب فطن سوف يصل إلى نتيجة أنه من الصعب، إن لم يكن من المستحيل قبول خطة كوفي أنان وتنفيذها على الأرض، لسبب واقعي، حيث إن قبول عنصر واحد منها مضر بالنظام، أما قبول أكثر من عنصر واحد منها فهو قاتل للنظام، ما بالك أن طبقت جميعها، لن يبقى النظام كثيرا بعد ذلك. كوفي أنان يعرف ذلك وأيضا دمشق وحلفاؤها يعرفونه، فماذا تفيد إذن مبادرة أنان؟ هي في الحقيقة مفيدة من جانبين، الأول دولي، حيث إن روسيا تستطيع أن تسير معها وتوافق عليها مغلفة رفضها السابق بالقول إن خطة كوفي أنان لم تطلب من الرئيس السوري التنحي وتسليم السلطة لآخرين، وهذا ما كانت تعترض عليه روسيا، كما جاء في المبادرة العربية الأولى، وذلك فيه صون لكرامة روسيا وحفظ لماء وجهها الدولي، والثاني سوري، وهو كسب الوقت الذي يستغرقه الأخذ والرد في أي الخطوات التي اقترحها أنان تنفذ أولا، سحب الجيش أم سحب قوات المعارضة أم تهيئة مراقبين دوليين، ومن أي الدول ومن يمول العمليات تلك، وذلك كله يأخذ وقتا لعل فيه متسعا للتصفية الشاملة الكاملة للمعارضة.

المراهنة على الوقت سلاح ذو حدين؛ الأول أن تعطي النظام السوري وحلفاءه متسعا للتفكير والتدبير والعمل، لعل بعض المتغيرات الدولية تصرف النظر عن مركز الصراع في سوريا وتنقله إلى مكان آخر، وثانيا أن يطول الأمر بالمعارضة السورية فيتشقق نسيجها في الخارج وتوهن عزيمتها ويقل التأييد الدولي لها، وأيضا توهن عزيمة الجيش الحر ومنتسبيه، فيلقي السلاح ويتفرق آحادا إلى المنافي الباردة، ذلك كله حد ممكن التفكير فيه، أما الحد الثاني فهو الذي يقول إن المراهنة على الزمن هي لصالح المعارضة، فها هي المعارضة تحتفل بمرور سنة كاملة دون أن يبدو منها الوهن، بل على العكس يشتد عودها ويصلب قوامها وتتجمع أكثر إقناعا من السابق وتضع لها القواعد التي سوف تبنى على أثرها سوريا المستقبل، وهذا ينقذها (أي الوقت) من السرعة التي أخذها التغيير في كل من تونس ومصر، حيث أصبحت المعارضة فجأة في القيادة المعنوية دون خطط ولا أفكار متفق عليها. الوقت هنا لصالح المعارضة للحشد وتصفية المنظور المستقبلي والاتفاق عليه، بل وربما وضع دستور مؤقت يحمل كل القوى السورية الاجتماعية والسياسية على قبوله. أما الوقت الدولي فهو أيضا بحاجة إلى أن يركب في القافلة التي تريد أن تقدم حلا دوليا بعض الدول المترددة أو التي كانت معارضة، فحين يذهب كوفي أنان مرة أخرى، الرجل الذي يعرف العمل الدولي خير معرفة، إلى مجلس الأمن ليقول رغم كل التنازلات ورغم كل الحراك الدولي الذي وافق على ما اقترحت، فإن النظام ماطل وسوّف وزادت شهيته للقتل، فنحن أمام تصفية ومجازر لن تنتهي، وقتها يتهيأ المجتمع الدولي لأخذ خطوات أكثر جدية وأوسع جماعية في ضوء توافق للجوار الإقليمي المباشر لسوريا الذي يمكن له التذرع بعشرات الآلاف الذين لاذوا وسوف يلوذون به فرارا من القمع. وقتها سيكون المسرح الدولي جاهزا لزيادة ليس عزلة النظام ولكن لعزله بأكمله. لقد تعلم العالم من دروس كل من تونس ومصر وليبيا واليمن، وأضاف إلى معرفته معرفة سوف يوظفها في الجانب السوري الذي لا يزال يبحث عن غراب أبيض في آثار الدمار والدماء التي تكاد تصل إلى كل المستوطنات البشرية السورية، وحتى يعرف أنه لا يوجد غراب أبيض يخرج سوريا إلى الحرية.

آخر الكلام:

أول قمة تعقد بعد الربيع العربي تغير الكثير من لهجتها وموقفها عن القمم العربية السابقة، قال نوري المالكي إنه ليس هناك مكان لدولة الحزب الواحد، كما قال نبيل العربي، إشارة إلى اقتراحات كوفي أنان لسوريا، إنها تستوجب الالتزام الجدي والتطبيق الفوري، وكلام واضح كثير تجاه القضية السورية يظهر للمتابع أن جوا جديدا وغير مسبوق قد ساد.

> > >

التعليــقــــات
أبو عبد الله قدورة، «فرنسا ميتروبولتان»، 31/03/2012
نعم يا سيدي إن جوا جديدا وغير مسبوق قد ساد ، نعم فقد صنع هؤلاء الأبطال في سوريا معجزات ما لم يصنعه شعب
ثائر في التاريخ ، لقد أثبتوا أنهم هم الذين سيحملون راية تحرير الأقصى كما بشرهم سيدهم رسول الله ، أثبتوا أنهم شعب
مبارك جبار( الذي باركنا حوله ) خذلهم العرب والعالم سنة كاملة وهم يقتلون ويذبحون ويشردون وذلك كله كرامة لعيون
بني صهيون، ولكنهم كانوا صخورا ليس الصخور وصقورا ليس كالصقور لم يلينوا أو ينكفئوا بل زادوا قوة وشكيمة كان
دافعا لهم لأن يعتمدوا على أنفسهم لينجحوا هم وحدهم دون غيرهم ، وهنا مكمن خوف الصهاينة على مستقبلهم و ازدياد
حرص المجتمع الدولي على وأد هذه الثورة ، فهؤلاء الرجال إن ساد الأمر لهم لن تهابهم ترسانة بني صهيون و سيكون
طريقهم معبدا إلى القدس ، شكرا لك يا الله لأنك ثبتهم وإياك نرجو وحدك ولا أحد سواك أن تنصرهم وتجعل كيد أعدائهم
في نحورهم يالله آمن روعهم وأشف جريهم وآوي مشردهم وشد أزر رجالهم ولا تكلهم إلى أحد سواك يالله نصرك الذي
وعدت لا تعاملهم بما هم أهل له وعاملهم بما أهل له .آمين. شكرا لك يا صحيفتنا الرائعة ولكاتبنا محمد الرميحي لا فض
الله قلمك الرائع.
حسان عبد العزيز التميمي، «المملكة العربية السعودية»، 31/03/2012
الجميع يعرفون أن مبادرة كوفي أنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة تحمل بذور فشلها في داخلها، رغم موافقة النظام
السوري على محتواها ونقاطها الست، وإنني لأتساءل هل أصبح عامل الزمن ليس بذي أهميّة لدى الجميع؟ وإذا كان كذلك،
فلماذا الاجتزاء والانتقائية في الإجراءات والمعايير؟!
عبد الستار العراق، «المملكة المتحدة»، 31/03/2012
نعم لقد كنا في ظلام دامس فلا نعرف الا صوت وصورة القائد الضروره والذي نتأمل منه ان يلد لنا قائدا
على هواه سواء رغبنا ام لم نرغب فتجبرنا حاشيته ومتملقيه على القبول كمن يتزوج كرها بلا قناعه
ولعمري أن زواجه اهون فقد يكون بيده الطلاق او النكران او حتى الهروب . واليوم الفضل لله اولا
وللمرحوم محمد البوعزيزي وللنت الذي جعلنا نرى ونسمع ما يدور في العالم . وكلنا عرب ونعرف اطباع
العربي اذا اراد فعل وانه قد عرف الباب ووجد المفتاح الذي كان يتهيب ملامسته فلا شك في صبره وصموده
وان الدماء الزكيه لم يخيفها ازيز رصاص الجلاد ولا وعود المبغضين دون تحقيق الغايه. تحياتي

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام