الاربعـاء 02 ربيـع الثانـى 1434 هـ 13 فبراير 2013 العدد 12496 الصفحة الرئيسية







 
مشعل السديري
مقالات سابقة للكاتب    
أستغفر الله العظيم
هدأت (المعركة) وتوقف (إطلاق النار)
أسئلة لم أجد لها جوابا
قلبي (المدهوس)
أحطك في قلبي وأقفله قفلتين
ليس هناك أسوأ من الجهل
الجدة التي أنجبت حفيدتها
وقور كالحمار
هل المصافحة نوع من التحرش؟!
(3 توائم): يهودي + مسيحي + مسلم
إبحث في مقالات الكتاب
 
وشلون لو حطوا مع الصوت صورة؟!
أتردد كثيرا في إيراد الإحصائيات في مقالاتي لسببين:

1) لخوفي من أن تكون تلك الإحصائيات غير صادقة، أو على الأقل مبالغا فيها.

2) لكي لا أتهم بالتزييف، أو على الأقل بالتجني.

وليس معنى ذلك أنني ما شاء الله (حقاني)، لا أبدا، ولكن الحكاية وما فيها أنني إنسان خواف، ولست جبانا.

وسوف أورد اليوم إحصائية، والذي شجعني عليها أنها صادرة من هيئة محترمة وجاء فيها:

أظهرت تقارير الاتحاد الدولي للاتصالات الأخيرة أن عدد مستخدمي الهواتف الجوالة حول العالم سيتجاوز عدد السكان الفعلي للكرة الأرضية، وذلك بحلول عام 2015، مشيرة إلى أن عدد المشتركين في خدمة الاتصالات الهاتفية الجوالة سيصل إلى 9 مليارات، في حين سيكون عدد سكان العالم فعليا آنذاك يساوي 7.5 مليار شخص فقط.

وحسب تقرير الاتحاد الدولي للاتصالات الذي يقام سنويا لقياس مجتمع المعلومات، فإن عدد اشتراكات الهواتف الجوالة قد وصل إلى 6 مليارات مشترك.

وما إن قرأت هذا التقرير حتى عدت سريعا إلى أرشيفي وأخذت (أبحبش) فيه، إلى أن وصلت إلى إحصائية أميركية أخرى من الثلاثينات الميلادية وجاء فيها:

يدل آخر إحصاء لشركة التليفون والتلغراف الأميركية على أن عدد التليفونات في العالم هو 60 مليون جهاز تختص الولايات المتحدة بـ35 مليون جهاز منها.

وتحوي نيويورك أكبر عدد من الأجهزة في أي مدينة في العالم، وهو 2.485.000 جهاز، أي ما يعادل كل الأجهزة الموجودة في فرنسا.

وبما أنه ورد اسم فرنسا، فأزعم أنني كنت أتردد على باريس سنويا منذ السبعينات، ولا أنسى (طوابير) المتقاطير على كبائن التليفونات العمومية في الشوارع في عز البرد شتاء، وتحت صهد الشمس صيفا، وما أكثر ما وقفت مع الواقفين أنتظر دوري، لكي أقول كلمتين فقط لا غير، الأولى: كيف الحال، والثانية: يا حياتي، أو يا تقبريني.

وفي هذه السنة مررت على تلك الكبائن الخاوية التي تعشش فيها العناكب، وليس هناك من يتطلع لها أو حتى يترحم عليها، وكأنها لم تسعف أحدا يوما، ولم تبث لواعج العشاق.

رحم الله مخترع التليفون (غراهام بيل) عندما كان يجري تجاربه التي كان لها الفتح العظيم، وأصبحت كلمته التي تفوه بها خالدة في عام 1876، وذلك عندما صاح كالمجنون بمساعده قائلا: واتسون، أحضر إلى هنا بسرعة، إنني أسمعك. العالم يا واتسون أصبح يقترب من بعضه بعضا.

وأمد الله في عمر فاتن حمامة وشادية عندما غنتا لوالدهما بالتليفون في أحد أفلامهما في ذلك الزمن الجميل قائلتين: ألو ألو إحنا هنا، ونجحنا أهو بالمدرسة.

وإن نسيت فلا يمكن أن أنسى وأترحم على رجل سابق لعصره، في أوائل السبعينات عندما كنت جالسا بجانبه الكتف للكتف وهو يتحدث مع إحداهن بالتليفون الأرضي الثابت، وبعد أن أنهى المكالمة أخذ يتنهد ثم أخذ ورقة وكتب بها بيت الشعر هذا الذي ما زلت أحفظه عن ظهر قلبي وهو:

يا زين صوتك لا عبر بين الأسلاك

وشلون لو حطوا مع الصوت صورة؟!

والآن يا عزيزي القارئ أصبحت الصورة المتحركة تصلك، ولا ينقص إلا أن تتجسد، فانتظر قليلا ولا تتعجل، وثق تماما أنك سوف تلمسها بأصابعك، وتستنشق حتى أنفاسها.

m.asudairy@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
سعيد بو وصفي، «فرنسا ميتروبولتان»، 13/02/2013
يا مشعل يا بو المشاعل شنو شاغلك الاتصالات والاحصاءات انت متزوج اكيد اترك التلفون والموبايل وشأنه والا سيحدث
لك ما لا تحبه وتقع تحت طائلة العقوبات المنزلية والاسرية ولن ينفعك حتى بان كي مون .
رضوان أحمد فواطي، «فرنسا ميتروبولتان»، 13/02/2013
لم يعد بهذا الزمان شيء عجيب أو غريب عما نسعمه من الأختراعات التي نشاهدها أو نلمسها بأنفسنا من
وقت لآخر، بالقديم كنا نسمع عن (الألكتريك) من كان يدخل لبيته هذا الشيء فهو متقدم عن غيره ، وتعني
هذه الكلمة الكهرباء . وكذلك كنا نسمع عن الحديد الذي سيمشي فوق الحديد أقصد ( القطار) ، والحين أصبح
كل شيء الكتروني يمشي بمجرد ضغط زر فقط ودون سائق ، وهنالك آخر أختراع ظهر باليابان هو شاشة
تلفاز تطرح بالمنزل رائحة الطبخ أو رائحة الزهور ، فهل يوجد أكثر من ذلك تقدم بالعالم ، هذه الأختراعات
سبقت علم ( غراهام بيل ) وغيره على ما أعتقد ، ولا ننسى من أخترع القنبله الهدروجينية لكي تقضي على
البشر بثواني معدودة ، وما خفي كان أعظم ، الدنيا تطورت حبيبي .
فاطمة الزّهراء موسى، «فرنسا ميتروبولتان»، 13/02/2013
كنت انتقدت في 13 يناير 2012 اعتبار رئيسي في العمل بان كي مون الإنفاق على الهواتف الجوالة نموذجا
للتنمية المستدامة، ودعوت إلى خفض دواعي استعمالها سواء في كوريا الجنوبية أو في غيرها من البلدان
حيث ترتفع معدلات المديونية الفردية بسبب إساءة استعمال الميزانية، أو بين موظفي المنظمات الدولية مثل
منظمة الأمم المتحدة التي فشلت ليس فقط في حل مختلف النزاعات بما فيها النزاعات على الأراضي المدرجة
على لائحتها لتصفية الاستعمار، ولكن أيضا في تقديم حلول واقعية للحفاظ على البيئة وحماية حقوق الإنسان
الأساسية وتحقيق التنمية المستدامة، مما جعل الكثير من الدول تفكر في إلغاء عضويتها فيها والتوقف عن
تقديم مساهمات مالية لها تكون عرضة للاستعمال لغير الأغراض التي خصصت لها بسبب تفشي الفساد
المالي والأخلاقي وسوء استعمال السلطة وعرقلة النزاهة والعدالة داخل المنظمة. لذلك لا أعتبر الإحصائية
التي ذكرت عن الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للمنظمة سوى محاولة يائسة للترويج لنظرية بان كي مون
الفاشلة عن تحقيق التنمية المستدامة بالمزيد من الإنفاق على الهواتف الجوالة!
ابوأحمد، «المملكة العربية السعودية»، 13/02/2013
اراهن انك انت صاحب هذا البيت الجميل
dachrat taboukar الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 13/02/2013
توجد إحصائية شبه رسمية تقول أن 50 بالمئة من مجموع نشاط ويكيلكس تمت عبر التجسس و التصنت على الهواتف
الجوالة ، بمعنى أن بين الهاتف و المهتوف عليه يوجد شيطان ليس أخرس .
dachrat taboukar الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 13/02/2013
الهواتف الذكية إكتسحت سوق الكلام و هي مزودة بعقل إلكتروني عالي التكنولوجيا و الإتقان و بإمكانك أن تحط فيها كل
شيئ الصوت و الصورة مع إمكانية إنتاج و إخراج فيلم روائي محبوك .
د.لمى العزب، «فرنسا ميتروبولتان»، 13/02/2013
مساءك سعيد، الموضوع برآي يا استاذ مشعل اكبر
من الصوت والصوره، انا مع العلم وتطور التكنولوجيا
ولكن هذا التطور ضريبته كانت اننا خسرنا حلاوه
جلساتنا العائليه بدفئها، وافقدت العواطف سريتها
الجميله واصبحت علاقاتنا كبسه زر واصبحنا لا نكتب
الشعر وابنائنا لا يتذوقون حلاوته، ياليت الزمان يعود
امنيتي انا ارى احد ابنائي يقرا كتاب ويتذوق حلاوه
المطالعه ويستمتع برائحه الورق ويسبح مع كلماته
واعتقد بظل الهواتف الذكيه امنيتي لن تحقق ......

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام