الاثنيـن 12 رجـب 1435 هـ 12 مايو 2014 العدد 12949 الصفحة الرئيسية







 
طارق الحميد
مقالات سابقة للكاتب    
إنصافا للثورة السورية..
نعم.. الحل في سوريا عسكري!
وما زال استهداف السعودية مستمرا!
أي إيران نصدق؟
الحقيقة المعروفة في سوريا
إيران والهيمنة الشيعية
من يمول استثمارات «القاعدة» والأسد؟
فتح وحماس.. صلح المنهكين!
كل شيء في سوريا «هزلي»!
الخلاف الخليجي مطمئن!
إبحث في مقالات الكتاب
 
ولماذا الثورة السورية غير؟

ناقشنا أمس أهمية إنصاف الثورة السورية عبر سرد موجز لمحاولات التشويه المتعمدة بحقها، ومن عدة أطراف، ومنذ اندلاع الثورة. واليوم نناقش أهمية الثورة السورية، سياسيا، واختلافها عما سواها في منطقتنا، ولماذا يراد وأدها، وتحديدا إيرانيا.

أوائل ما عرف بالربيع العربي، وبعد انطلاق شرارة الثورة السورية في درعا، كان هناك اتصال هاتفي بيني وبين صحافي غربي شهير زار وقتها الأسد في دمشق، وكان الصحافي وقت الاتصال في زيارة أيضا للبنان، وبتنسيق مع مسؤول لبناني رفيع، وهو على علم بفحوى مكالمتنا الهاتفية! وقتها التقى الصحافي الغربي كبار قيادات حزب الله في لبنان، وقال لي حينها هاتفيا: «الأمور هنا محسومة، فحزب الله يرى أن الربيع العربي ثورة سنية»، وشرح لي حينها كيف أن الحزب يرى بالربيع العربي نتيجة طبيعية لتحولات المنطقة من سقوط صدام حسين، واحتلال أفغانستان، وكذلك عملية اغتيال الراحل رفيق الحريري.

وبالتأكيد أنه سيأتي يوم يروي فيه الصحافي الغربي روايته، لكن هذه القصة، أي موقف حزب الله من الربيع العربي، وتحديدا الثورة السورية، تكشف كيف أن الحزب، ومن قبله إيران، وحلفاءها بالمنطقة، كانوا قد حسموا أمرهم تجاه الربيع العربي، ووضعوا كل خططهم وجهودهم لإفشال الثورة السورية، وتشويهها بكافة الوسائل. وموقف حزب الله وحده - هذا الذي سمعته من الصحافي الغربي - يلخص أهمية الثورة السورية، كما يلخص الخطة الإيرانية - الأسدية لوأدها منذ بدأت لليوم. فإيران، ومعها الأسد، وحلفاؤهما، يرون في حكم سوريا غنيمة ونافذة لتحقيق نفوذهم الحلم بالمنطقة، وليس دولة حرة كما يقال، ولا شعبا يستحق التعايش بكرامة مع اختلاف مكوناته، كما يردد بعض المثقفين العرب زورا الآن، ولا أن سوريا آخر معاقل العلمانية الحامية للأقليات بالمنطقة كما يردد الأسد الذي خدع كثرا في المنطقة، ومطولا، حين روّج كذبة المقاومة والممانعة التي ساهم في ترويجها أيضا دول بمنطقتنا ومثقفون وكذلك جماعة الإخوان المسلمين.

ومن يتأمل واقع المنطقة اليوم ير حجم الدعم الإيراني اللامحدود لجرائم الأسد بالمال والسلاح والرجال من خلال الميليشيات الشيعية العراقية الموجودة في سوريا، وبالطبع مقاتلي حزب الله، واليوم باتت الصورة واضحة جدا، حيث القبضة الإيرانية المحكمة على العراق، سواء بالمالكي أو خلافه، مع محاولات تثبيت الأسد، وهناك حزب الله في لبنان، الذي اعتبره مستشار علي خامنئي في تصريح له بمثابة نهاية حدود إيران، وهو التصريح الذي تحاول طهران الآن التنصل منه، وهناك أيضا الحوثيون في اليمن، فهل هناك خلطة موت ودمار أكثر من هذه، حيث العراق النفطي، والأسد الدموي، وحزب الله الطائفي، وخنجر الحوثيين وليس في خاصرة السعودية وحسب، بل وكل الخليج العربي الواعي، وليس المغيب، أو المغامر؟

وعليه فهذه هي الصورة السياسية الصارخة، وليست العاطفية، للثورة السورية، وما يعرفه السوريون وجربوه بأنفسهم على مدار عقود تحت حكم الأسد، الأب والابن، أسوأ وأفظع من ذلك بكثير، فهل يفيق البعض؟

tariq@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
رشدي رشيد، «هولندا»، 12/05/2014
يا سيدي الفاضل .. إن كل ما ذكرته من التسلط والاجرام والتوسع الإيراني في الشرق الأوسط هو الحقيقة
بعينها، عندما نذكر بأنه هناك مخطط جديد للشرق الأوسط يكون فيها لإيران بعد زوال الشاه ووصول
الخميني لدفة الحكم دور كبير وباع طويل فإنها صلب الواقع الحالي، وإلا كيف يمكن أن يسكت المجتمع
الدولي ويتغاضى عن جرائم بشار والمالكي واغتيالات حزبهم في لبنان، الثورة السورية لم يكن في حساباتهم
ومخططاتهم التي انكشفت حقيقتها للعالم وخصوصاً لشبابنا المخدوعين بشخصية سيد المقاومة في لبنان الذي
أزاح الستار عن وجهه الحقيقي بمشاركته لحليفه بشار في قتله للشعب السوري، والحال نفسها مع المالكي
الذي استفرد بالحكم على غرار صدام ومع ذلك نسمع من الإدارة الأمريكية بأنها ستدعم حملة المالكي ضد أهل السنة، لقد جُندت القاعدة وفروعها من داعش والنصرة أيضاً لتنفيذ هذا المخطط، لا غرابة أن تكون الثورة السورية غير، لأنها قامت عفوية دون تخطيط مسبق من صانعي القرار ولأنها كانت ضد النظام
الحليف لإيران.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام