الاثنيـن 19 رجـب 1435 هـ 19 مايو 2014 العدد 12956 الصفحة الرئيسية
 
طارق الحميد
مقالات سابقة للكاتب    
الإمارات العربية المتحدة
الجربا في البيت الأبيض
هل تفاوض السعودية إيران؟
هل الظواهري في إيران؟
من يمثل القرضاوي؟
ولماذا الثورة السورية غير؟
إنصافا للثورة السورية..
نعم.. الحل في سوريا عسكري!
وما زال استهداف السعودية مستمرا!
أي إيران نصدق؟
إبحث في مقالات الكتاب
 
نصر الله.. أسامة بن لادن الشيعي

في 18 فبراير (شباط) 2012، كتبت هنا مقالا بعنوان «الشبيح حسن نصر الله»، وذلك قبل أن يجاهر بإرسال مرتزقته للقتال دفاعا عن بشار الأسد، وقيل وقتها ما قيل، إلى أن صدم نصر الله الرأي العام العربي بحقيقته، مما يوجب القول اليوم إن نصر الله هو أسامة بن لادن الشيعة.

فمع كشف صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية أن إيران تستعين الآن بمقاتلين أفغان شيعة للقتال في سوريا دفاعا عن الأسد مقابل مبلغ خمسمائة دولار شهريا، ومع وجود الميليشيات الشيعية العراقية هناك، وبحسب مصدر سوري معارض كبير فإن الميليشيات الشيعية العراقية تعد الأكثر انحدارا بالسلوك، والرغبة العارمة في القتل والتنكيل، هذا عدا عن الحوثيين، وآخرين خليجيين شيعة في سوريا، وتحت قيادة «حزب الله» الذي يقود معركة الدفاع عن الأسد الآن.. مع كل ذلك فإنه لا فرق اليوم إطلاقا بين حسن نصر الله، وأسامة بن لادن! فتحت لواء بن لادن قاتل السعوديون، والمصريون، واليمنيون، والأفغان السنة، وغيرهم، «الملحد» السوفياتي بأفغانستان.. واليوم يقاتل الخليجيون الشيعة، والحوثيون، والإيرانيون، والأفغان الشيعة، وبالطبع اللبنانيون، تحت لواء حسن نصر الله الشيعي في سوريا، من يصفهم نصر الله بـ«التكفيريين» و«عملاء» إسرائيل وأميركا! فما الفرق بين بن لادن ونصر الله؟

بالطبع لا فرق، إلا أن بن لادن سني، ونصر الله شيعي، لكنهما وجهان لعملة واحدة، وهي عملة الإرهاب، وعدم الإيمان بالدولة، ورؤية العالم وفق منظور الفسطاطين، ومن منطلق طائفي مقيت. والقصة لا تقف عند هذا الحد، خصوصا أننا في مرحلة تتطلب تسمية الأشياء بأسمائها، لأن هناك دماء تسال، وطاغية في دمشق يجد من يروِّج له بجهل، أو بدافع طائفي، فالقصة اليوم أن الشيعة هم السنة قبل أحداث 11 سبتمبر (أيلول) 2001 الإرهابية في نيويورك وواشنطن. فقبل 11 سبتمبر كان السنة مختطفين، وفي غفلة، حيث تنتشر العمليات الانتحارية، ولم يكن أحد يجرؤ على انتقادها، وإن كان مفتي السعودية الحالي وحده من أفتى ضدها، وهذه شهادة للتاريخ! حينها كان السنة في غفلة عن الأموال التي تجمع تحت ذريعة العمل الخيري، والجهاد، والدفاع عن السنة، وخلافها من الشعارات، وكان «الإخوان المسلمون»، وغيرهم، يتغلغلون في المجتمعات السنية دون رقيب أو حسيب، إلى أن وقعت كارثة 11 سبتمبر بأميركا، وما بعدها معروف.

فهل هذا ما يريده الشيعة، خصوصا أن واقعهم اليوم هو نفس واقع السنة قبل 11 سبتمبر، حيث تختطفهم إيران، وبقيادة نصر الله، بن لادن الشيعة، في كل مكان من اليمن للعراق، وبالطبع في سوريا التي قتل فيها للآن، بحسب مصادر مطلعة، قرابة 30 ألف علوي، هذا عدا عن ارتفاع أرقام عدد قتلى «حزب الله»، مما دفع إيران لجلب الأفغان الشيعة؟ فهل هذا ما يريده الشيعة لأنفسهم الآن، وبقيادة إيران ونصر الله، بن لادن الشيعي؟ أمر لا يصدق، خصوصا أن الكارثة قادمة لا محالة!

tariq@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
الدكتور نمير نجيب، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/05/2014
عزيزنا الحميد .. ما قام به اتباع ايران في العراق من رئاسة الحكومة الى اصغر مواطن، الشيعة الموالين
لايران لا يمكن لهم ان يعيشوا ويتكيفوا الا بوجود بيئة مضطربة تتقاذفها الازمات والمشاكل، وعلينا ان
ندرس الوضع الامني في العراق لكي نصل الى نقطة مفادها ان زمن الاضطراب في العراق والذي حل عليه
بعد اغتصابه واحتلاله من قبل الاميركان يتمنى اتباع المالكي ان يبقى لألف سنة قادمة، فقوة المالكي تكمن في قوة الفوضى التي تتزعمها الاحزاب الشيعية حصرا، وإليكم حوادث الفلوجة والانبار فهي خير دليل، أما كون
ان نصر الله يمثل بن لادن بنسخته الشيعية، فالمالكي واتباعه ايضا يمثلون صدام حسين في سلوكياته الطائشة
وتعطشه للدماء بالرغم من انهم يلعنونه صباح مساء، فنموذج القتل والارهاب ليس له علاقة بكون من يمارسه
شيعي أم سني بل من يمتهن هذه الاساليب ويحاول تغطيتها بغلاف الدين كما يفعل المالكي ونصر الله وغيرهم
من تجار القتل، نعم المليشيات الشيعية العراقية خير عون للأسد نتيجة لتوجيهات سادتهم الايرانيين في العراق
خاصة وان الاسد ونظامه يمثل العمق الطائفي لطهران.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال