الاحـد 02 شعبـان 1435 هـ 1 يونيو 2014 العدد 12969 الصفحة الرئيسية







 
طارق الحميد
مقالات سابقة للكاتب    
مصر.. الأرقام والأوهام
سوريا ومكافحة الإرهاب
حسن نصر الله والمشروع الأميركي!
جماعات الشتيمة المنظمة
سوريا ومجلس «الغبن» الدولي!
السعودية والإمارات.. وصلت الرسالة!
سوريا.. وأفضل ما عمله الإبراهيمي!
نصر الله.. أسامة بن لادن الشيعي
الإمارات العربية المتحدة
الجربا في البيت الأبيض
إبحث في مقالات الكتاب
 
الأميركي الذي وصل إلى سوريا قبل أوباما!

لطالما حذر العقلاء من خطورة تجاهل المجتمع الدولي، وتحديدا أميركا، للأزمة السورية، وأن الأزمة لن تقف عند الحدود السورية، أو حدود المنطقة، بل إنها ستطال الغرب وأميركا، وبالفعل حدث ما كان العقلاء يحذرون منه، وحصل ما حذر منه الشيخ أحمد الجربا الرئيس أوباما نفسه في البيت الأبيض مؤخرا.

ففي الوقت الذي كان فيه السوريون العزل، ومعهم الجيش الحر، ينتظرون وصول المساعدات الأميركية النوعية لهم لوقف جرائم الأسد والتصدي للتطرف والمتطرفين، وصلهم بدلا من كل ذلك أول عملية انتحارية يقوم بها إرهابي أميركي في سوريا، مما يقول لنا إن الإرهابيين الأميركيين قد وصلوا إلى سوريا قبل أن تصل الولايات المتحدة الأميركية إلى هناك بالأفعال، والدعم الحقيقي؛ فبينما تعهد الرئيس أوباما بأنه لن يرسل جنديا واحدا إلى سوريا بات فيها اليوم قرابة المائة إرهابي أميركي!

وبالطبع، وكعادة الإرهابيين، فإنه حال عودتهم إلى أميركا فإنهم سيشكلون تهديدا حقيقيا للأمن القومي الأميركي، وإذا كان الإرهابيون الأميركيون اليوم مائة فقد يزيد عددهم غدا إلى الأضعاف، فهل ستستمر الإدارة الأميركية في حيرتها هذه تجاه سوريا مطولا؟ وهل ستكتفي إدارة أوباما بمنع من يريد مغادرة أراضيها للذهاب إلى سوريا، أو الاكتفاء بإلقاء القبض على العائدين منهم، أم أن الإدارة الأميركية ستباشر للتحرك الفوري الجاد لمعالجة جذور الأزمة السورية، بدلا من الاكتفاء بالملاحقة والمطاردة الأمنية للإرهابيين؟

وملاحقة الإرهابيين، سواء من عرب المنطقة أو إرهابيي أميركا، ليست الحل الأنجع، خصوصا أن هناك أعدادا لا يستهان بها من الإرهابيين الأوروبيين المشاركين في القتال في سوريا، بل الأهم هو معالجة جذور الأزمة السورية وهي جرائم الأسد. فإذا كان الغرب وأميركا، مثلا، يريدون الاكتفاء فقط بمطاردة الإرهابيين المتجهين لسوريا فماذا عن الإرهابيين الشيعة الذين يتدفقون إلى هناك قتالا ودفاعا عن الأسد، وبرعاية إيرانية، سواء من «حزب الله»، أو الميليشيات الشيعية العراقية، وكذلك شيعة أفغانستان؟ فكيف، ومتى سيتم التعامل معهم؟ وماذا عن من يمولهم، ويدربهم، ويسهل وصولهم إلى سوريا؟ وماذا سيكون عليه حال إرهابيي الشيعة بعد انتهاء الأزمة السورية؟

كل تلك الأسئلة المستحقة تقول لنا إنه كلما طال أمد الأزمة السورية دون تدخل دولي، وأميركي، جاد في سوريا يبدأ بدعم الجيش الحر لكسر شوكة الأسد والإرهاب في آن واحد فإن الأزمة ستكبر، وكذلك تبعاتها، وليس على سوريا والمنطقة، بل وعلى المجتمع الدولي وأميركا نفسها. صحيح أن الرئيس أوباما بات ينظر للأزمة السورية الآن بإطار مكافحة الإرهاب، لكن ماذا بعد ذلك؟ خصوصا وقد أسرفت الإدارة الأميركية بالحديث حول الأزمة السورية مطولا دون أفعال تذكر ورغم تجاوز الأسد للخطوط الحمراء التي رسمها أوباما نفسه، كما لم يلتزم الأسد بإتلاف مخزونه من الأسلحة الكيماوية للآن، ولم تتوقف آلته الإجرامية عن قتل السوريين لحظة، واليوم بات في سوريا انتحاري أميركي، وغيره من الإرهابيين الأميركيين، فما الذي ينتظره الرئيس أوباما للتحرك الجدي في سوريا؟

tariq@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
محمد عمر، «كندا»، 01/06/2014
سيدي العزيز ... قلنا من منبركم هذا قبل 30 شهرا مرت على الثورة السورية أن أوباما لن يزعج إيران ولن يعمل على
إزاحة الأسد الصغير، وها أنت تقول الحقيقة كما علمتنا، الإرهابيين الأمريكان وصلوا سوريا قبل أوباما، وأبشرك أنه لن
يتحرك أوباما ضد أي طرف تابع لنظام الملالي بل وأزيد أن اوباما يغطي على جرائم إيران وأزلامها المنتشرين في
العراق ولبنان وأماكن أخرى، فالمثل يقول إسأل مجرب ولا تسأل طبيب.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام