الثلاثـاء 04 شعبـان 1435 هـ 3 يونيو 2014 العدد 12971 الصفحة الرئيسية
 
طارق الحميد
مقالات سابقة للكاتب    
بعد السيسي يأتي الفرز!
الأميركي الذي وصل إلى سوريا قبل أوباما!
مصر.. الأرقام والأوهام
سوريا ومكافحة الإرهاب
حسن نصر الله والمشروع الأميركي!
جماعات الشتيمة المنظمة
سوريا ومجلس «الغبن» الدولي!
السعودية والإمارات.. وصلت الرسالة!
سوريا.. وأفضل ما عمله الإبراهيمي!
نصر الله.. أسامة بن لادن الشيعي
إبحث في مقالات الكتاب
 
«داعش» تشيد بالأسد ورجاله!

انتشر شريط فيديو لأحد قادة «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) بريف حلب ينتقد فيه مقاتلي المعارضة بالقول: «والله إن جند بشار الأسد أشرف من هؤلاء الكلاب (المعارضة).. والله بشار الأسد لم يفعل ما فعل هؤلاء، قتلوا المهاجرين، واغتصبوا نساء المهاجرين، ومن أجل ماذا فعلوا هذا؟، من أجل المال»!

نعم هذا كلام قيادي بـ«داعش» وليس تصريحات لحزب الله، أو نظام الأسد، مما يوجب ضرورة تسليط الضوء مرة أخرى على علاقة «داعش» بنظام الأسد، والفرق أصلا بين «داعش» العراقية والسورية. المطلعون على الملف السوري، استخباراتيا، يشرحون أن الفارق بين «داعش»، مثلا، و«جبهة النصرة» هو أن «النصرة» تابعة عقيدة وولاء وتنظيما وتمويلا لتنظيم القاعدة، وتحارب «النصرة» الأسد بينما تنظر للجيش الحر بريبة، والقناعة أن المعركة مقبلة لا محالة بين «النصرة» و«الحر»، إلا أن كليهما مشغول الآن بمحاربة الأسد. أما «داعش»، وبحسب التقييم الاستخباراتي، فهي صنيعة أجهزة، وتحديدا نظامي الأسد وإيران، اللذين يتماهيان أيضا مع «القاعدة» حسب المصالح بالمنطقة، وأبرز مثال هو استخدام «القاعدة» بالعراق إبان الاحتلال الأميركي، بينما العلاقة مع «داعش» مختلفة تماما.

بالنسبة لـ«داعش» فإنها لا تستهدف نظام الأسد الذي لا يستهدفها بدوره عسكريا وإنما يستهدف فقط الجيش الحر، وهناك حالات مثبتة كان نظام الأسد يقصف فيها الجيش الحر متجاهلا مقاتلي «داعش» الموجودين بنفس المنطقة. والأدهى من ذلك أن قوات الأسد كانت تنسحب من بعض المناطق وتسلمها لـ«داعش» لكي تتصدى للجيش الحر فيها، وتنكل بالأهالي. وبحسب مصادر مطلعة فإن إحدى نقاط الخلاف الروسي مع الأسد هي علاقة النظام بـ«داعش» التي يستخدمها الأسد لتخيير المجتمع الدولي بين نظامه والجماعات المتطرفة! وقد يقول قائل: ماذا عن «داعش» العراق التي يحاربها المالكي؟ الملاحظ اليوم هو انحسار أخبار «داعش» بعد الانتخابات العراقية، والمعروف أن المالكي استخدم «داعش» عذرا للقيام بحملته الأمنية قبل الانتخابات، وهي الحملة التي حاول المالكي إقصاء السنة والشيعة فيها. فعل المالكي، حليف إيران والأسد، ذلك بالعراق وبنفس السياق الذي فعلته، وتفعله، إيران بتحالفها مع أرمينيا ضد أذربيجان، مثلا، وكما فعلت طهران والأسد ضد الأميركيين في العراق حين استخدما «القاعدة» هناك.

ولذا فإن شريط قيادي «داعش» الذي يمتدح الأسد، ويهاجم الجيش الحر والمعارضة، ليس إلا واحدا من أدلة تورط «داعش» مع نظام الأسد، فأفعال «داعش» أهم بكثير من أقوالها، خصوصا أنها لم تحارب الأسد بقدر ما أنها تحارب الجيش الحر، وتنكل بالسوريين خدمة للأسد.

tariq@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
رشدي رشيد، «هولندا»، 03/06/2014
نجحت الاستخبارات الدولية من المعسكرين الغربي والشرقي في إنقاذ نظام الإجرام والعمالة من السقوط، لقد استطاعت
هذه الأجهزة من صبغ الثوار بالإرهابيين والفضل يعود لداعش والقاعدة، بينما سمحوا في نفس الوقت لميليشيات الإرهاب
من حزب ايران وأبو الفضل والمتطرفين الشيعة بنهش الجسد السوري، والمهزلة الكبرى هو سكوتهم على بشار الكيماوي
ونظامه بالرغم من استعماله سلاح التجويع ضد المدن المحررة، فقد تغيرت مجريات الأمور رأسا على عقب لصالح النظام
السوري وأسياده في ايران، ومن هنا نجد أن حالة الانبطاح أمام شرطي العالم ودولة الفرس هي من ضيعنا.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال