السبـت 22 شعبـان 1435 هـ 21 يونيو 2014 العدد 12989 الصفحة الرئيسية







 
حسين شبكشي
مقالات سابقة للكاتب    
جنون الكرة!
رياضة في زمن الأسد!
«داعش» وتغيير الموضوع!
حملة ضد تجار السيارات!
حرب أوباما على الإرهاب!
مصر: الخطوة التالية!
الأسد: القبول من الله!
رئيس جديد لمصر!
البطاطس السعودية!
الناس أدرى باختياراتها
إبحث في مقالات الكتاب
 
لبنان: لم يحن وقت الزيارة

يحاول ويسعى أكثر من طرف في لبنان إلى «طمأنة» أهل الخليج العربي عموما، والسعودية تحديدا، وخصوصا أنه لا بأس من زيارة لبنان، وأن الوضع «آمن ومطمئن»، وذلك لأجل إنقاذ الوضع المتهالك اقتصاديا في لبنان الذي يعتمد مدخوله بصورة عامة على الاقتصاد الخدمي، وهذا القطاع يعد السياحة والقطاعات التابعة لها حجر الزاوية الرئيس له. إلا أن الوضع في لبنان ليس بآمن ولا مطمئن؛ الحوادث اليومية والمتزايدة في حدة العنف فيه، التي يجري تغطيتها على أساس أنها حوادث فردية «تحدث في كل بلد»، من الواضح أنها باتت حوادث انتقامية بين الأطراف السياسية ومؤيديها التي قسم البلد بسببها.

لبنان غير قادر على اختيار رئيس للبلاد، ويصر البعض من ساسته على القذف بالبلد إلى هوة الضياع. دخل هذا الفريق بالبلد إلى غياهب المجهول بدعمه لنظام في سوريا (كان حتى العهد القريب محتلا للبنان نفسه)، ولكن «حزب الله» بهذا العمل أسقط القناع السياسي الذي كان يستخدمه ليظهر الوجه الطائفي الحقيقي له، وهذا بطبيعة الحال سيزيد من لهيب وحدة الأزمة السياسية في لبنان لتصل إلى عنف حاد، وهو الذي يجعل البلد اليوم على «كفوف العفاريت» وليست كفا واحدة فقط، والإحساس واصل للجميع، لأن هذا هو، تحديدا، الذي جعل الجهات الأمنية في لبنان تخاف وتمنع إقامة مباراة كرة سلة بين فريقين ومنع حضور الجمهور لها خوفا من «التوابع» لذلك. وأوضحت الجهات الأمنية المعنية أنها اتخذت هذا القرار لأسباب «أمنية مهمة». ومن ثم يأتي بعد ذلك تصريح الزعيم المسيحي للتيار الوطني، الجنرال ميشال عون، وهو يقول إنه «هو الوحيد القادر على تأمين سلامة سعد الحريري الشخصية إذا ما جرى ترشيحه لرئاسة لبنان»، وهذا التصريح لا يليق بسياسي يطمح لرئاسة دولة مدنية تعايشية، بل يدينه. وهذا التصريح كان من الأنسب أن يكون ضمن شهادات واعترافات الشهود الشرفاء في المحكمة الدولية بلاهاي، والمتعلقة بالجرائم البشعة الخاصة بلبنان، لا بوسيلة ضغط لأجل مآرب شخصية للوصول إلى كرسي الحكم الذي تحول إلى كابوس لشرفاء لبنان.

هذا كله لا يمكن أن يكون «جوا آمنا ومطمئنا»، إضافة إلى أن هناك أصواتا إعلامية تكن العداء لدول الخليج، ولا تتوانى بتوجيه كل أنواع الاتهامات والإساءات لحكومات هذه الدول. لا يمكن أن يقبل أي عاقل هذا النوع من الإساءات.

لبنان بحاجة إلى أن يعي أبناؤه أنهم هم وحدهم مسؤولون عن إصلاح بلادهم وتهيئة المناخ السوي الذي حقا سيكون مرحبا ومؤهلا لاستضافة الزوار ومحبيه من كل أنحاء العالم بلا استثناء، وحتى وقتها فمن العقل والمنطق أن يقال: «لا تزوروا لبنان حتى يستقر ويرسل رسالة ترحيب حقيقية لزواره».

> > >

التعليــقــــات
مختار بورقيب، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/06/2014
مقال صحيح و رائع استاذ حسين... و بما أننا ذكرنا بعض وسائل الإعلام التي تهاجم الخليج، أنا كلبناني سني الفت نظرك
إلى أن هناك محطات أخرى تهاجم السنة اللبنانيين وتصفهم بالإرهاب وتصف الخليج بدعمه، والتي تطاول ضيوفها كل ما
تقدمه دول الخليج من مساعدات لإخوانهم العرب، ألفت نظرك أن الممول الأساسي لهذه الوسيلة الإعلامية المأجورة هم
البعض من رجال الأعمال اللبنانيين الذين يجمعهم كره العرب السنة العلني والسافر.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام