الاثنيـن 24 شعبـان 1435 هـ 23 يونيو 2014 العدد 12991 الصفحة الرئيسية
 
طارق الحميد
مقالات سابقة للكاتب    
«داعش» حالة لا طائفة!
العراق.. محادثات أميركية ـ إيرانية على ماذا؟
العراق.. نعم دفاعا عن أوباما!
العراق.. ومأزق المشروع الإيراني
رحيل المالكي هو الحل
مهزلة سقوط الموصل
السيسي والقيادة الموازية!
نصر الله ومهزلة إعادة انتخاب الأسد
السعودية ومصر.. خطاب الملك للرئيس
ما الذي فعله أوباما مع طالبان؟
إبحث في مقالات الكتاب
 
الملك والرئيس.. والطائرة و«المحروسة»

ستبقى صورة الاجتماع الذي عقده خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس المصري المشير عبد الفتاح السيسي على متن الطائرة الملكية السعودية في مصر، صورة مهمة للتاريخ، ودلالة على تحول مفصلي في المنطقة، وتأكيدا على فصل جديد وأمتن في العلاقات السعودية المصرية.

تلك الصورة ستضاف لصور تاريخية أخرى لا تنسى في العلاقات السعودية المصرية، حيث تجعلنا نستحضر صور الراحل المؤسس الملك عبد العزيز رحمه الله، حين أقلته السفينة «المحروسة» إلى مصر بعد أن أوفدها له الملك فاروق حيث قام حينها الراحل المؤسس الملك عبد العزيز بزيارة تاريخية إلى مصر. فما بين صور «المحروسة» وصور قمة الطائرة مسافة زمنية حافلة بالأحداث إلا أن القاسم المشترك في كل ذلك التاريخ هو بقاء العلاقات السعودية المصرية، وازدياد لحمتها، رغم كل أعاصير السياسة في المنطقة.

قمة الطائرة بين الملك عبد الله والرئيس السيسي رسالة واضحة لكثر، حيث لم تعقد في مكان مجهول، ولا قصر محصن، بل على متن الطائرة الملكية، وأمام أنظار العالم الذي كان يشاهد لحظة بلحظة، ويرى لحظة هبوط الطائر الميمون يقل العاهل السعودي، ولحظة صعود الرئيس المصري للطائرة حيث لا أسرار، ولا تمويه أمنيا، وهذا هو نهج الملك عبد الله بن عبد العزيز، الذي يثبت صوابه في المنطقة يوما بعد الآخر، وأزمة من بعد أزمة، كما أنه مؤشر على الثقة، والشفافية، التي يحكم بها السيسي مصر الجديدة. قمة الطائرة رسالة للغرب أجمع مفادها أن العلاقات السعودية المصرية تدار بقرار سعودي مصري خالص، وليس ترتيبات غربية.

وهي رسالة واضحة أيضا لإيران، وللباحثين عن دور إقليمي واهٍ، كبر حجمهم أو صغر، بأن العلاقات السعودية المصرية، وكذلك العلاقة مع الإمارات، هي محور جاد، وليس محور فلاشات إعلامية، بل هي محور بناء، واستقرار، ولذا فإن قمة الطائرة كانت بمثابة الإعلان العربي الرسمي عن عودة هيبة الدول المصرية، ولذا كان خادم الحرمين واضحا وهو يرحب بالرئيس المصري قائلا: «أهلا يا فخامة الرئيس»! هذه القمة تقول لنا إن الدول العربية المعتدلة، والساعية لاستقرار المنطقة، قوية وحاضرة، وتقول لنا إن مصر تعود لدورها الريادي، وإن الملك السعودي، ورغم إعلان الرئيس السيسي أن أول زيارة خارجية رسمية له ستكون للسعودية، أبى إلا أن يحضر بنفسه لمصر الشقيقة الكبرى مهنئا، ليؤكد أن مصر عادت، وأن العلاقات السعودية المصرية أعمق وأقوى، ليعيد التاريخ للأذهان صورة لا تنسى، فبالأمس كانت صورة الملك المؤسس على ظهر «المحروسة» في مصر، واليوم صورة خادم الحرمين الشريفين في مصر على متن الطائرة الملكية السعودية المكتوب عليها «الله يحفظك».

وعليه فإن ما قبل قمة الطائرة شيء، وما بعدها شيء آخر، سواء على صعيد العلاقات السعودية المصرية نفسها، أو المنطقة ككل، وهذا ما يسر العقلاء ويغيظ العدى، من دون شك.

tariq@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
خالد المحيسن، «المملكة العربية السعودية»، 23/06/2014
اللهم وفقهم لما تحب وترضى. وعليك بأعدائك وأعدائنا فإنهم لا يعجزونك
عبد الرحيم سليمان، «فرنسا ميتروبولتان»، 23/06/2014
طبيعة العلاقات المصرية السعودية لم تعد خافية على كل دول العالم، ومبادرة خادم الحرمين الشريفين واهتمامه بزيارة
مصر حتى ولو لفترة قصيرة وعقد اجتماع مع رئيسها عبد الفتاح السيسي إنما يؤكد عمق هذه العلاقة الطيبة، وينم عن
مدى اهتمام خادم الحرمين الشريفين بالشئون العربية عامة ومصر خاصة، لذا نتمنى أن نرى المزيد من التعاون والتحالف
الذي سيكل قوى عربية وإسلامية موحدة قادرة على مواجهة كل تحديات المتربصين.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال