السبـت 10 رمضـان 1431 هـ 21 اغسطس 2010 العدد 11589 الصفحة الرئيسية
 
سليمان السليم
مقالات سابقة للكاتب
إبحث في مقالات الكتاب
 
أعمارنا يا القصيبي عواري

عندما زرت غازي أول دخوله المستشفى التخصصي بمعية أخينا الأكبر عبد العزيز الخويطر، كان يشكو من انسداد في الجهاز الهضمي. وعندما هرعت إلى موقع «مايو كلينيك» في الشبكة العنكبوتية، تبين لي خطورة مثل هذه الانسدادات.. إلا أنني عللت نفسي بسلامة العينات التي أفرزتها معدته - كما عللت واردا زمزم - وافترضت أن نقله إلى الولايات المتحدة كان بإصرار من خادم الحرمين الشريفين للاطمئنان فقط، خاصة أنني مررت بالتجربة نفسها نتيجة التواء في الأمعاء صحح بعملية جراحية قبل ما يقرب من ثلاثة عقود. لذا أرسلت له رسالة نصية أقترح عليه فيها أن نلتقي في لندن في طريق عودته سليما معافى، مذكرا إياه ببيت شعر أرسله لي حين كان يقنعني بأن نستكمل زمالتنا في جامعة جنوب كاليفورنيا بدراسة الدكتوراه في لندن عام 1966، إلا أنني كنت مصرا على إكمالها في جامعة جونز هوبكنز في واشنطن.

حيث قال حينها:

لو جئت لندن في مساء كريسمس

لوجدت لندن بهجة للأنفس

وعلى غير العادة لم تأت الإجابة إلا بعد عشرة أيام وكانت: «سرطان المعدة.. والباقي على الله».

لم تكن الصدمة سهلة، فقد زاملت غازي طالبا في الجامعة نفسها في القاهرة، ولوس أنجليس، وفي عضوية هيئة التدريس في قسم العلوم السياسية بجامعة الرياض (الملك سعود حاليا)، وفي مجلس الوزراء منذ عام 1975 حتى خروجه من الوزارة عام 1983. واستمر التواصل بيننا بعد ذلك إلى أن قابلته مقابلتي الأخيرة في البحرين، بعد عودته من الولايات المتحدة، حيث أخبرني أن من أكبر الصدمات في حياته كانت حين أخبره الأطباء حال خروجه من غرفة العمليات أمام حرمه وأبنائه بأن أورامه سرطانية. لم تكن تنقصه الشجاعة في مواجهة علته، ولكن كل همه كان الرأفة بأعزائه المتحلقين حوله.

أجمل أشعار غازي هي تلك التي وردت في «أشعار من جزائر اللؤلؤ» و«قطرات من ظمأ» و«معركة بلا راية» وهي التي قالها في زمن الشباب والتفاؤل والأمل وفي غياب الضغوط من مقارنته بالمشاهير من الشعراء أمثال نزار.

ومن أجمل أشعاره «إخوانياته» التي تسري على لسانه من دون تكلف، ويجري بها قلمه بسرعة عجيبة، والتي أرجو أن يقيض لها من يجمعها وينقحها لتستكمل بها الإحاطة بتجربته الشعرية.

وأجمل قصائد غازي هي تلك التي يتقمص فيها شخصية موضوع القصيدة، والذوبان فيها، وحين يصبح لسان حالها.. ابحث عن قصيدته «كريستينا».. وتمعن في قصيدته «سعاد» حول وفاة سعاد حسني، والربط بين نهايتها والغروب، وبينها وبين عبد الحليم من خلال «كامل الأوصاف»، وبين سواد الغروب وسواد العيون والضفيرة بين الغيوم.

وحين توجه غازي إلى الرواية أطلقه ذلك من قيد القصيدة بقوافيها وأوزانها. كان زملاؤه في السكن بالقاهرة محمد كانو ومحمد صالح الشيخ، وكان كاتب هذه السطور وخالد القريشي من رواد تلك الشقة. وقد قيل ما قيل من إلصاق شخصيات «شقة الحرية» بهذه الأسماء أو بعضها، والحقيقة أن شخصيات الرواية ما هي إلا شخصيات كاريكاتيرية مبالغ في صفاتها، وقد تكون كل واحدة منها خليطا من هذه الأسماء.

ثم توالت الروايات؛ ومنها «العصفورية» التي عكست ذاكرته الفوتوغرافية، ومعلوماته الموسوعية، وحسن استثمار تلك المعلومات.

ولكنه لم يترك الشعر، وإنما بدأت تظهر في شعره آثار المعارك الأكاديمية والبيروقراطية؛ ففي كلية التجارة التي تولى عمادتها، ثار غبار المناوشات التي وصفها بصورة ساخرة الزميل الدكتور أسامة عبد الرحمن في كتيبه «في إقليم أرخبيل القمر». كما كان عليه في وزارة الصناعة والكهرباء الدخول في معركة بيروقراطية للحصول على الغاز لمشاريع «سابك»، ثم مجابهة أزمة الكهرباء، مثلما كان على كاتب هذه السطور مجابهة الأزمات التموينية كوزير للتجارة.

وفي معاركه تلك لم يتوانَ عن تسخير قدراته البلاغية، والإقناعية، بما في ذلك تقبيل الرؤوس لتأمين الأراضي، والاعتمادات المالية، والاستثناء من القيود المالية، وفي كل ذلك كان نظيف اليد متجنبا للشبهات.

في عام 1964 كنا مجموعة من الطلبة تضم غازي وخالد القصيبي متوجهين بالسيارة في نزهة إلى مرتفعات سانتا مونيكا المطلة على المحيط الهادي. وفجأة فشلت كوابح السيارة وهي في منحدر حاد وقرب تقاطع وهي متجهة نحو المحيط وأيقنا أنها النهاية. لولا أنها توقفت بعد حشرها بين سور ونخلة، ولا أنسى وجه غازي حين التفت إلى الخلف وهو ممسك بنظارته السميكة وينطق الشهادتين.

بعد أن جلسنا على الرصيف ننتظر من ينقلنا، مر بنا أحد الأميركيين وسأل: من كان في هذه السيارة؟ أجبنا: نحن. فقال: أنتم؟! تهزأون بي؟! أما شركة التأمين فلم تصلح السيارة، بل عوضتنا عنها كاملة.

منذ ذلك الحين يا غازي، ونحن كما يقولون «نلعب بالربح».

وعندما وصلت إلى مطار الرياض، مساء الخامس من رمضان، وجدت الرسائل النصية على جوالي تعزي في فقده.. ولم أتمكن من حضور الصلاة أو الجنازة..

وإن رحيلا واحدا حال بيننا

وفي الموت من بعد الرحيل رحيل

لم يكن غازي فريدا في ذكائه، وبلاغته، وذاكرته، وذائقته الأدبية، وحسن استثماره للمعلومة فقط؛ وإنما أضاف إلى ذلك الدأب، وحسن استثمار الوقت. أول بدئه الدراسة في جامعة جنوب كاليفورنيا اختار دروسا في التدريب على سرعة القراءة. وكان إذا دخل المكتبة ببنطاله الذي كان يتسع أو يضيق حسب وضعه مع «الريجيم» لا يخرج إلا بعد ساعات طوال. وعندما طلب منه التوجه إلى لندن سفيرا، كان من أهم طلباته أن لا يتوقع منه الاستقبال في المطار إلا في الحالات الخاصة. كما خصص يوم الجمعة للزوار السعوديين للصلاة وتناول الغداء في السفارة.

رحمه الله رحمة واسعة، وجزاه عنا خير الجزاء، وألهم أم سهيل ويارا وسهيل وفارس ونجاد الصبر والسلوان. والعزاء موصول لابن أخيه ورفيقنا جميعا معالي الأخ خالد القصيبي، ذلك الصابر المحتسب الذي فقد قبل غازي ثلاثة من إخوته، وأخته.

* وزير التجارة والمالية السعودي السابق

> > >

التعليــقــــات
ابو عمر، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/08/2010
مقال حزين فعلاً.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال