الجمعـة 30 صفـر 1432 هـ 4 فبراير 2011 العدد 11756 الصفحة الرئيسية
 
مأمون فندي
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
بين «الحمار» والـ«فيس بوك»!

المواجهة في مصر الآن بين الحمار والحصان وبين الـ«فيس بوك»، هذا ما رأيناه في ميدان التحرير، عندما داهم أعضاء الحزب الحاكم ميدان التحرير وهم يركبون الجمال ويهاجمون شباب الـ«فيس بوك» الموجودين في ميدان التحرير وفي يدهم السيوف، مشهد من داحس والغبراء، معركة ما بين شباب ما بعد الحداثة وعالم الـ«سوفتوير»، وما بين ما قبل الحداثة وعالم الخيول والجمال والحمير، ويفصل بين الاثنين عالم الحداثة المتمثل في الـ«هاردوير» من دبابات الجيش المصري العظيم والمحايد حتى هذه اللحظة.

مصر اليوم في مواجهة بين أسوأ ما فيها متمثلا في بلطجية الجمال والخيول، وبين أحسن ما فيها متمثلا في شباب ناصع يتظاهر سلميا في كل ربوع الوطن، وبين عقلية قادمة من عالم شرف القبيلة، وعالم العناد، التي تعلن للجميع بأنه «مش حيمشي»، أي أن الرئيس لن يغادر.

هجم الحمير على المتظاهرين في مواجهة بين المصري الفصيح والمصري القبيح، بين المصري الذكي خفيف الدم الذي يمثل المصري الفصيح، وبين البلطجي راكب الجمل، حاملا للبلطة أو السيف والكرباج مروعا شباب الـ«فيس بوك». ولا أدري ما هي حكاية الجمل مع الحزب الوطني، فرموزه في الانتخابات كانت الهلال والجمل، وهوجم على المعارضين أيضا بالحصان والجمل!

لفت نظري خفة دم المعارضين من شباب الـ«فيس بوك»، إذ رفع أحدهم لافتة يحملها بيديه الاثنتين المشدودتين إلى أعلى، وهو يقول «امشي بقى.. أنا ايدي بتوجعني»، ولافتة أخرى تحملها فتاة قائلة للنظام «عفوا.. لقد نفد رصيدكم»، في إشارة إلى كروت التليفونات المحمولة التي يستخدمها المصريون بشكل واسع، هذه هي شخصية المصري الفصيح. أما راكبو الجمال، فكانوا أمس في ميدان التحرير يمثلون أسوأ ما في مصر، يمثلون شخصية المصري القبيح.

لم يكن ليتصور المصريون أن الفكر الجديد في الحزب الوطني كان يعني البلطجة والسيوف والجمال، كان المشهد في ميدان التحرير يوم الأربعاء مساء يأخذ مصر إلى عالم سيرة بني هلال، وأنت ترى الجمال كأنك تسمع صوت أبو زيد الهلالي ينادي عبده قمصان طالبا منه أن يجهز فرسه «الكحيلة»، تسمع في الخلفية غناء جابر أبو حسين، وهو يغني من «السيرة الهلالية» «غندور يلاقي غندور.. أسدين فوق الركايب.. ومن الهول سلم يا ساتر». هكذا كانت صورة مناصري الحزب الوطني، ولم تكن خيولهم أو جمالهم هي خيول أو جمال بني هلال، بل كانت خيولا هزيلة تشبه الحمير لا الخيول، وكانت الجمال مهانة وهزيلة، مما يدل على أن أصحابها لا يحسنون لا تربية الخيول، ولا تربية الجمال.

كان المشهد معبرا في رمزية شديدة الوضوح، الجمل مقابل الـ«فيس بوك»، وكان هذا أبلغ رد على من سألوني كثيرا «هي مصر رايحة على فين؟!». مصر اليوم يتنازعها تياران، تيار قوي وجارف يريد لمصر أن تكون جزءا من العالم الحديث يمثله جيل الـ«فيس بوك» الموجودون في الميادين منذ 25 يناير (كانون الثاني) 2011، وبين من جاءوا ليهجموا عليهم يوم الأربعاء بالجمال والخيول والسيوف، ويريدون أن يعيدوا مصر إلى عالم ما قبل الصناعة. قطار مصر تحرك في اتجاه العالم الحديث، ولن يوقفه آلاف الجمال، ولن تعترض السيوف والمطاوي طريقه، فالقطار قد غادر المحطة!

> > >

التعليــقــــات
فهد الحميدي، «فرنسا ميتروبولتان»، 04/02/2011
مع تقديري لشباب ((الفيس بوك)) ومطالبهم المشروعة عليهم أن يفكروا بطريقة سريعة لتقديم قادتهم والمسؤولين عن حملتهم للإعلام وللحكومة المصرية قبل أن تكون نهباً للآخرين الإنتهازيين.
مصطفى التميمي، «استراليا»، 04/02/2011
صدقت استاذ فندي هي هذه المعركه اليوم بين الخيول والجمال والحمير من اتباع النطام وبين شباب الـ فيس بوك المثقف الواعي الذي يريد لمصر التقدم والازدهار والالتحاق بالعالم الحديث شكراً على هذه المقاله الحلوه.
gamma_rule -lebanon، «فرنسا ميتروبولتان»، 04/02/2011
اعجبني المقال جدا وضحكت كثيرا عندما شاهدت دخول الجمال الي ميدان التحرير.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال