السبـت 05 شعبـان 1434 هـ 15 يونيو 2013 العدد 12618 الصفحة الرئيسية
 
طارق الحميد
مقالات سابقة للكاتب    
لماذا انتقد بوتين الأسد؟
أوباما وتسليح الثوار السوريين
قتل أمام السفارة الإيرانية!
سوريا.. هل بالغنا؟
إنهم يتقاسمون سوريا!
أميركا وسوريا.. غير صحيح!
القتال تحت «راية الحسين»!
روسيا كذبت الأسد وتلاعبت بأميركا!
إثيوبيا ومصر.. حرب الخميني والعراق؟
وانفرطت مسبحة الملالي!
إبحث في مقالات الكتاب
 
والآن جنون الأسد

أعلنت الإدارة الأميركية، وأخيرا، أنها اقتنعت بأن نظام الأسد قد قام فعلا باستخدام الأسلحة الكيماوية، وعليه فقد قررت تسليح الثوار، وجاء الإعلان الأميركي متزامنا مع إعلان الأمم المتحدة عن أن ضحايا جرائم الأسد في سوريا قد تجاوزوا الثلاثة والتسعين ألف قتيل. حسنا.. ماذا بعد ذلك؟

المؤكد أننا الآن أمام جنون الأسد الذي بات يدرك أن الأمور قد انقلبت رأسا على عقب دوليا، فهناك تحركات دبلوماسية سعودية لم نرها منذ زمن، وهناك تحركات بريطانية فرنسية حثيثة، وهناك التغير المهم في الموقف الأميركي، وبالتالي فإن كل ذلك يقول لنا إن علينا الاستعداد الآن لمزيد من جرائم الأسد الذي سيسعى للهروب إلى الأمام، سواء في سوريا، أو بالمنطقة ككل. اليوم بات واضحا للأسد أن قواعد اللعبة قد تغيرت، وهناك معلومات عن بدء تدفق السلاح النوعي للثوار، وتحديدا منذ الأمس، وهناك الإعلان الأميركي عن استخدام الأسلحة الكيماوية، وإقرار البيت الأبيض بأن الأسد قد تجاوز الخطوط الحمراء، وكل ذلك يعني أنه من الممكن أن يسعى الأسد للتصعيد، والقيام بعمليات تخريبية ضخمة لاستباق التحركات الدولية.

وهنا يجب أن نتذكر أن الأسد ليس معمر القذافي الذي لم يمهله الناتو والحلفاء، بل إن الأسد استفاد قرابة العامين ونصف العام من عمر الإهمال الدولي لسوريا، وتحديدا إهمال أوباما للأزمة، ولذا نجد اليوم في سوريا كلا من إيران وحزب الله، والميليشيات الشيعية العراقية، حيث يقومون بارتكاب الجرائم تلو الأخرى، وجاهزون لفعل ما هو أسوأ. ولذا فإن الإعلان الأميركي الهام عن تسليح الثوار يعني إعلان حرب، وبالتالي فإن على من أعلن الحرب أن يخوضها، ولا يكتفي بالكلام، فالأسد يدرك جيدا أنه أمام مسألة حياة أو موت، وبالتالي فإنه لن يتردد عن ارتكاب المزيد من الجرائم، والإقدام على مزيد من الجنون الذي يفوق كل جنونه السابق، خصوصا أن لدى الأسد أسلحة كيماوية لن يتردد عن استخدامها.

ولذا فمن المهم اليوم أن يكون هناك تحرك عسكري سريع لشل قدرات الأسد، سواء بغارات جوية من قبل تحالف الراغبين، أو السعي لفرض منطقة حظر طيران، وعلى من يعتقد أن في هذا الأمر مبالغة أن يراجع نفسه جيدا، خصوصا أن كل ما كان يقال بأنه «أحلام» اتضح أنه واقعي وحقيقي. وبالطبع فإن هناك ما يبرر القيام بضربة عسكرية خاطفة، وجراحية، على قوات الأسد، والمبررات أخلاقية، وقانونية، وأيضا أمنية، وكافية للتحرك حتى خارج مظلة مجلس الأمن، وكما حدث في يوغوسلافيا، حيث ثبت استخدام الأسد للأسلحة الكيماوية، وهناك ما يفوق الثلاثة والتسعين ألف قتيل بسوريا، عدا عن التدخل السافر لإيران، وعملائها، فهل بقيت مبررات أكثر من هذه المبررات!

ملخص القول هو أن إعلان الحرب لا يكفي، بل يجب على من أعلنها أن يخوضها ويستبق جنون الأسد، وهي ليست حرب اعتداء بل حرب بقاء وإنقاذ لسوريا، والسوريين، ولكل المنطقة.

tariq@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
العيساوي، «فرنسا ميتروبولتان»، 15/06/2013
سلام عليكم نشكرك على هذه الرؤيه الصابئه ونحن نشارطك الرؤى والتحليل لما ستكون عليه الايام القادمة.
أبو الياس، «المملكة العربية السعودية»، 15/06/2013
في الحقيقة استاذنا العزيز لابد أن يبادر الناتو ومعهم أمريكا بضربات استباقية ومركزة للنظام من أجل منعه من استخدام
السلاح الكيماوي هذا إذا لم يكن قد استخدمه بالفعل لأنه لن يتوانى في استخدامه والقيام بعمل منطقة حظر للطيران , فالأسد
لا يهمه سوى الخراب وقتل أكبر عدد من السوريين لأنه أيقن بالنهاية الحتمية له ولشياطين حزب نصر الله .
محمد عمر، «كندا»، 15/06/2013
صدقني استاذ طارق .. أمريكا لن تتخلى عن الأسد ولن تزعج ملالي طهران أحبائها ومن المستحيل أن تعارض امريكا
ما تريد ايران .ولكن اكثر الناس لا يعلمون..والمجرب افضل من الحكيم .. وما تسمعون من امريكا الان هو كلام في
شبك.. والايام بيننا واتمنى ان اكون مخطئ .. أي وربي.
المحامي عثمان الدعجاني، «فرنسا ميتروبولتان»، 15/06/2013
تعجبني مقالاتك واحرص على أن لا تفوتني منذ سنين ولكني ألاحظ انه مع أنها قصيره إلا أن في المقال الواحد قد تتكرر
فيه جملة مرتين أو ثلاث مما يربك الاستمتاع والذهن.
قاسم أحمد، «المملكة العربية السعودية»، 15/06/2013
يظهر أن أمريكا تريد السبق قبل أن يتوافد إلى الأراضي السورية المقاتلون من جميع أقطار الدنيا بعد بيان مؤتمر علماء
المسلمين في القاهرة الذي أعلن فيه وجوب القتال ضد بشار وحلفائه المرتزقة الذين جاءوا من العراق ولبنان والهند
وباكستان لذبح إخواننا باسم لبيك يا حسين أمريكا رأت أن الوقت ليس في صالحها في عدم مد يد العون لسوريا إذا دخل
الجهاديون وطيس المعركة فإنهم سيشعلونها جمرا تحت أقدام بشار وحسن نصر الله وسوف يكون لذلك تبعات، لذا أمريكا
أعلنت مدها بالسلاح لصالح الثوار بعدما أعلن العلماء الجهاد بالنفس والمال والسلاح، أمريكا سكتت عن 92 ألف قتيل
وجاء اليوم الذي تتدخل فيه فيا له من نفاق سياسي!
عبدالله العريك، «المملكة العربية السعودية»، 15/06/2013
الأستاذ طارق... الأهم الان هو سرعة التحرك , الوضع على الأرض يجب أن لا يتغير, لا يجب أن يكسب نظام الطاغية
أراضي جديدة, لابد من التحرك الفعلي, لبنان كدولة لابد من محاسبتها على ترك حزب نصر الله يفعل ما يشاء ؟ يدخل
ويخرج من سوريا دون رقيب ؟ يقتل ؟ يغتصب ؟ دون أدنى محاسبة ؟ لبنان مسئولة عن كل أفعال حزب الله .
عبد الرحمن السلولي، «المملكة العربية السعودية»، 15/06/2013
استاذي العزيز طارق .. صدقني قرار الادارة الامريكية ليس بيدها , بل بيد لوبي آيباك واسرائيل فهم يحملون
الفضل لآل اسد منذ ان سلمهم الراحل حافظ الاسد مرتفعات الجولان وبدون مقاومه وعمل على حماية حدود
دولة الاحتلال من جهة الجولان لاكثر من اربعين سنة وقد كانت ردة فعل الادارة الامريكية على استحياء ما
بين التأرجح والخجل منذ البداية حين اعلنت عدم شرعية الاسد لذلك تم زج روسيا في الساحة كحليف
استراتيجي للاسد وايضا لاعطاء فرصه لجنون الاسد ليقوم بقتل اكثر عدد ممكن من السوريين الاحرار
وإثارة الرعب والدمار في نفوس الناس هناك وتشتيت العوائل وارتكاب المحرمات.
سامر محمد، «جنوب افريقيا»، 15/06/2013
هذا ما نخشى منه جميعا يا أستاذ طارق . أهالي المدن الكبيرة من السكان و النازحين في حلب ودمشق و
حماة و حمص يعيشون حالة خوف وترقب دائم من أن يقوم شبيحة الأسد بارتكاب مجازر جماعية بحقهم
على نطاق واسع خاصة وأن جميع الأهالي هم من المدنيين العزل و مع الحواجز التشبيحية المنتشرة كالفطر
في قلب المدن فقد أصبح المدنيون و السكان يخشون من أن يفقد النظام صوابه و يدرك أنها النهاية وعندها
سيقوم شبيحة النظام و بأوامر من رموز النظام بارتكاب أبشع المجازر بحق المدنيين في غضون ساعات و
ربما خلال بضعة أيام قد نشهد سقوط عشرات الآلاف من الضحايا الأبرياء خاصة مع تغلغل الميليشيات
الطائفية الحاقدة الإيرانية و اللبنانية و العراقية و العلوية التي تنتظر الإشارة فقط لكي تفرغ حقدها و تنفذ
انتقامها بحق هذا الشعب المسكين . باختصار يا أستاذ طارق يجب على الولايات المتحدة أن لا تعمد إلى
جرح الذئب ثم تركه لأن هذا الذئب الجريح سوف ينال من كل من يقع بين يديه . النظام السوري بات كالذئب
الجريح المسعور وإذا ما تم إهماله بعد اليوم فسوف تتضاعف المأساة أضعافا مضاعفة و هذا ما يخشاه جميع
السوريين و العرب و المسلمين.
الدكتور نمير نجيب، «الولايات المتحدة الامريكية»، 15/06/2013
عزيزنا الحميد، لماذا لانحسبها بطريقة اخرى ونقول ان العم سام وجد ان عدد القتلى في سوريا قليل ولان
هؤلاء القتلى هم من العرب اكيد سواءا كانو مع بشار الاسد ام ضده، فقرر اوباما دعم المعارضة بالسلاح لانه
يريد تأجيج الموقف لكي يزداد عدد القتلى الى ارقام قياسية يمكن لها ان تدخل موسوعة جينيس، فاوباما يعلم
ان بشار الاسد لديه من يموله في المال والسلاح، ولهذا قرر دعم المعارضة. هذه هي الاستراتيجية الصهيونية
التي يعمل بها اوباما، فالعرب يتقاتلون بينهم وما عليه سوى دعم هذه الجهة ضد الاخرى.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال