الاثنيـن 04 ذو الحجـة 1435 هـ 29 سبتمبر 2014 العدد 13089 الصفحة الرئيسية
 
مأمون فندي
مقالات سابقة للكاتب    
ترميم الأزهر
تصور شامل لمواجهة الإرهاب
بريمر ـ بغدادي (B&B)
الدولة العجلة
«تايم لاين» لزوابع الربيع؟
هل إسرائيل قادرة على إنتاج «سادات»؟
هل ما زال الصراع عربيا - إسرائيليا؟
أفول دور مصر.. دعاية أم علم؟
ما وراء كلمة الملك السعودي
في ذكرى ثورة 30 يونيو: تقطيع التاريخ يقسم الجغرافيا
إبحث في مقالات الكتاب
 
مريم والبغدادي.. السماء والأرض

يتصارع منطقتنا تياران أحدهما يجرنا إلى الخلف، والآخر يأخذنا إلى الأمام، تيار الحداثة وتيار التخلف.. أحدهما يرشدنا إلى بدائية الأرض والآخر سقفه السماء. وجاءت رمزية الرائد طيار الإماراتية مريم المنصوري، التي قصفت مواقع «داعش» بطائرتها الـ«F16» تجسيدا حيا لذلك الصراع الأزلي بين التقدم والتخلف، وبين الخير والشر. طارت الفتاة الإماراتية إلى السماء وبقي أبو بكر البغدادي وجماعته ضحية الأفكار الترابية في الأرض. كُتب الكثير عن مريم المنصوري في الصحف ووسائل التواصل الاجتماعي، التي أصبحت سياسية بحتة لا اجتماعية البتة. كُتب عنها قدح ومدح.. مدح من تيار الحداثة والتقدم، وقدح من الجماعات الترابية التي تتدثر برداء التخلف وتسميه زورا دينا، ربما دين هذه الجماعات بمعنى عقيدتها التي لا علاقة لها بالدين الإسلامي كما يعرفه جمهور المسلمين بكل طوائفهم ومذاهبهم.

مريم المنصوري لم تعد شخصا، بل أصبحت رمزية لفئة من العرب تريد أن تحلق في السماء في صراع مع فئة أخرى تشدنا إلى الأرض. مريم ليست قادمة من السويد، فهي فتاة إماراتية بنت القبيلة، وبنت الدولة الإماراتية المحافظة، وهنا تكمن معاني الرمزية، أي أن القبيلة والمحافظة التي قد يحلو للبعض أن يرميها بالرجعية، قادرة وقابلة للتطور والتكيف مع معطيات العصر، فالقبيلة ليست كلا لا يتجزأ، وليست كتلة صماء خالية من دينامكية الحياة، ففي القبيلة قيم تدفع إلى التقدم والتكيف، وفي حالة المرأة تؤمن لها الحماية اللازمة، فكون مريم فتاة قبلية جعل لها تلك الميزة التي تحميها من جور ذئاب التخلف.

دائما ما يلفت نظري عند زيارة الإمارات ذلك التوازن بين قيم الحداثة والأصالة، حيث ترى في دبي أو أبو ظبي عائلة إماراتية شابة تمشي على شاطئ الخليج بلباس تقليدي محتشم، ولا يضيرها أن من حولها من الأسر جاءت من ثقافات مختلفة، تلبس بطريقتها وحسب ثقافتها وقيمها، ولا صراع ثقافات هناك بقدر ما هو تعايش فيه اتزان وحكمة ورضا بالنفس وعلاقتها بالآخر، في ثقة حضارية يحسد الإماراتيون عليها. مريم المنصوري هي نتيجة لهذا التوازن الحضاري الذي توصلت إليه المعادلة الإماراتية متناهية الدقة.

دولة الإمارات اليوم بمجملها تشبه مريم المنصوري، أو أن مريم تشبه الإمارات، بمعنى أن الإمارات أصبحت رمزية لتوازن قيم الحداثة، وكذلك التحديث المستمر مع المحافظة على الأصالة التي تدفعنا للتقدم، لا الأصالة التي تجرنا إلى الخلف، فلا أصالة في التخلف والجمود، فالأصل هو الحركة والتكيف والتقدم لاستمرار الحياة بمجملها واستمرار الكيانات السياسية والدول.

لا فرق أن تسمع الشيخ عبد الله بن زايد في جلسة مجلس الأمن أو من على منصة الجمعية العامة طارحا تصور الإمارات لسياستها الخارجية، ورؤيتها لسبل إرساء الاستقرار في المنطقة، وبين مريم المنصوري، وبين مشروع الإمارات لاقتحام الفضاء أو تجارب التنمية والطاقة المتجددة في دولة نفطية، كلها مكونات رؤية متكاملة.

تدريجيا يمنح الإماراتيون بقية العرب واحة للحداثة، وبقعة ضوء في منطقة بدأت تنطلق فيها تيارات الظلام وأحيانا تسيطر.

في هذا الجو تقدم أبوظبي ومعها دبي واحات للإبداع البشري، حيث لم يعد شباب وشابات العرب يذهبون إلى الغرب لتحقيق أحلامهم، فكثير منهم ومنهن اليوم يرى في الإمارات تلك المساحة التي تحقق لهم أحلامهم، كذلك كثيرون ممن أعرفهم وعملوا في الغرب، ويريدون العودة إلى مكان يقدم لهم ولأولادهم تجربة أقرب إلى الحياة الغربية في سياق حضاري عربي، يسمح لأبنائهم بتعلم لغتهم العربية، ويمنحهم القيم الإسلامية المعتدلة نجد الإمارات هي مقصدهم.

المثير في التجربة الإماراتية التي تعتبر اليوم بوتقة تجارب لتعايش الأصالة مع قيم الحداثة، وفيها أيضا كل رمزيات الصراع الحضاري بين التحديث والتخلف ومعركتهما في صورتها المصغرة (ميكركوزم)، أنها تجربة لا تدعي الكمال، ولا تبالغ بطاووسية في أهمية ما تفعله، بل يعمل الإماراتيون في هدوء ويحققون نتائج دونما صخب.

أعتقد أن العرب جميعا لديهم أسهم حقيقة في التجربة الإماراتية ويجب أن يحافظوا على نجاحها، لأن في نجاح التجربة الإماراتية نجاحا عربيا عاما.

رمزية مريم المنصوري المحلقة في السماء كفتاة عربية هي ذاتها رمزية النموذج الإماراتي. نموذج يخطو بثقة دونما غرور إلى الإمام، ويواجه قوى التخلف بحزم. ما قامت به الإمارات تجاه تيار الإخوان المتطرف هو ذاته ما قامت به مريم ضد جماعة البغدادي و«داعش».

للأسف بيتنا الإمارات تواجه بوضوح تيار التخلف. لدينا دول عربية تجد رمزياتها في إيواء الجماعات المتطرفة بدعوى التنوع الثقافي، ومن استمع إلى كلمة قطر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يدرك الفارق بين قوة الدولة الخيرة، والدولة التي لا تأبى إلا أن تداعب الشر كنوع من المناكفة والنكاية بالمحيط الإقليمي.

طائرة مريم كانت واضحة في انطلاقها من الأرض وتحديد هدفها، فالطائرات المقاتلة تطير بهدف وتعود إلى هدف، لا مجال للعبث حيث يكون الخطأ قاتلا. الدقة المتناهية في الحسابات والتوازنات هي رمزيات مريم وطائرتها، وكذلك الإمارات كنموذج مغاير للنمو والتقدم في منطقتنا، ومن مصلحة العرب جميعا الحفاظ على هذا النموذج المضيء.

بين «داعش» ومريم فارق الأرض والسماء، وبين الخلافة التي يريد إقامتها البغدادي ونموذج الاتحاد الإماراتي كنموذج حكم أيضا كالفارق بين الثرى والثريا، وبين الأرض والسماء.

رمزيات مريم وطائرتها رمزيات مفتوحة للتفسير، وأعتقد أن كثيرا من شباب وشابات العرب سيتأملون التجربة ويرون فيها الكثير مما لم أشر إليه هنا في هذا المقال القصير، فالأساس في هذا المقال ليس ما قلته وإنما ما لم أقله، وتلك الآفاق المفتوحة لتأمل صراع التقدم والتخلف الذي هو في الأساس ليس صراعا إماراتيا بقدر ما هو صراع على روح الثقافة العربية ونوعية العروبة التي نريدها.

> > >

التعليــقــــات
د. ماهر حبيب - كندا، «فرنسا ميتروبولتان»، 29/09/2014
الأستاذ/ مأمون فندي .. القائد أو الحاكم في منطقة الشرق الأوسط هو من يحدد منهج حياة أمته ونجاحها، فإن نهض بها نهضت وإن تهور
وقادها برعونة دمرها وفتتها سواء كنتيجة مباشرة لأفعاله أو كمحصلة لضغوط خارجية تجعله خارج الحسابات الدولية، فلدينا صدام حسين
والقذافي كمثال، فبالرغم من أنهما حافظا على وحدة بلديهما إلا أنهم تصادموا مع المجتمع الدولي الذي أزاحهما وحطموا بلادهم، هذا على
الجانب السلبي أما على الجانب الإيجابي فنرى عائلة الشيخ زايد الذي حول بلده من صحراء قاحلة إلى واحة فيحاء ونموذج للنجاح الباهر، فقد
تخلصوا من عقد العنصرية وإستعانوا بخبرات بشرية ممتازة فأعطوهم الحرية ورغد العيش ولم يشغلوا بالهم بسلوكيات البشر الشخصية
ومظهرهم الخارجي وإهتموا بالعمل والعمل الجاد حتى أصبحت الإمارات نموذج يحتذى به للنجاح، فالقيادة الناجحة تقود من نجاح لنجاح
كذلك إرادة العمل في القائد هي من تحدد مكانة البلد، فالربان الماهر يقود سفينته لبر الأمان وتظل سفينته راسية تغلب كل الأمواج والعواصف.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال