الجمعـة 29 جمـادى الاولـى 1431 هـ 14 مايو 2010 العدد 11490







الأولـــــى

«القاعدة» تعود للتحرك بحرية في إيران
قال مسؤولون حاليون وسابقون في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية لاسوشيتدبرس، إن نشطاء «القاعدة» المعتقلين في إيران منذ سنوات بدأوا في التحرك بهدوء؛ في الدخول والخروج سرا من إيران، مما أثار التكهنات بشأن تخفيف طهران من قبضتها على الجماعة الإرهابية حتى تتمكن من تجديد صفوفها للاستفادة منها لاحقا، في
واشنطن: زيارة لولا فرصة إيران الأخيرة
أعلن البيت الأبيض أن الرئيسين الأميركي باراك أوباما والروسي ديمتري مدفيديف سيطلبان من مفاوضيهما في الأمم المتحدة «تكثيف جهودهم» للتوصل إلى قرار حول فرض عقوبات جديدة على إيران. وأجرى أوباما ومدفيديف صباح أمس محادثة هاتفية بحثا خلالها في «التقدم» الذي أحرزته مجموعة الدول الست في الأمم المتحدة «في اتجاه
مقرب من المالكي: كتلة الهاشمي تسعى لخلق فتنة بين الائتلافين
اتهم خالد الأسدي، القيادي في ائتلاف دولة القانون التي يقودها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، كتلة تجديد، بزعامة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، بأنها تسعى لخلق فتنة بين ائتلافي دولة القانون، والوطني العراقي، اللذين توصلا مؤخرا إلى اتفاق بينهما. وقال الأسدي لـ«الشرق الأوسط» إن ما أعلنه شاكر كتاب
دول منبع النيل توقع اليوم اتفاقا بغياب مصر والسودان
في خطوة قد تكون بداية شرارة النزاع، على مياه النيل، يجتمع وزراء دول حوض النيل اليوم في مدينة «عنتيبي» الأوغندية، لتوقيع اتفاقية إطار عمل تم التوصل إليها العام الماضي، وسط تصاعد الجدل حول إعادة توزيع مياه النهر بين دول المصب، مصر والسودان، ودول المنبع السبع. وحذر مصدر مطلع في القاهرة أمس من أن توقيع
براون مازحا بعد الاستقالة: علي دراسة الدراما والعلاقات العامة
ظهر رئيس الوزراء السابق غوردن براون للمرة الأولى، أمس، منذ خروجه من «10 داونينغ ستريت»، أمام مجموعة من الطلاب في كلية آدم سميث في دائرته كيركالدي في اسكوتلندا. وقال براون الذي رافقته زوجته سارة، للطلاب ممازحا، في إشارة إلى عدم شعبيته بين الناخبين وعدم قدرته على التواصل معهم ومع الإعلام: «كنت أفكر أن
إندونيسيا: معركة الاعتدال والتطرف تدور حول مسجد
يعكس النزاع القائم في مدينة بامولانغ في إندونيسيا على مسجد المنورة الواقع إلى الجنوب من مركز ماتيبلاس، حيث اختبأ وقتل ذو المتين أو جوكو بيتونو، صانع القنابل ومهندس تفجيرات بالي في 2002، الصراع بين الإسلاميين المعتدلين والمتطرفين. يقع المسجد في حي كثيف الأشجار، ويديره محمد إقبال الذي شارك في القتال
مقتطفـات مـن صفحة
الرأي الرياضي
التركيز.. شعور بالمسؤولية!!
شكرا.. لاتحاد الكرة!