الجمعـة 29 جمـادى الاولـى 1431 هـ 14 مايو 2010 العدد 11490  







بريـد القــراء

براون للمالكي: كن ديمقراطيا وتنحَّ
> تعقيبا على خبر «بريطانيا: براون يعلن أنه سيتنحى.. والديمقراطيون الأحرار يتفاوضون مع حزبه»، المنشور بتاريخ 11 مايو (أيار) الحالي، أقول: إن نتائج الانتخابات البريطانية لم تكن حاسمة، لأن أيا من زعماء الأحزاب السياسية الرئيسة لم يحز على ثقة أغلبية الشعب، كما قال رئيس وزراء بريطانيا غوردن براون في كلمة
متاعب جنوبية تماما
> تعقيبا على خبر «في أول تقرير له.. (مركز كارتر) يشكك في نتائج الانتخابات السودانية»، المنشور بتاريخ 11 مايو (أيار) الحالي، أقول: إن الأخطاء التي ذكرها التقرير حدثت في الولايات الجنوبية فقط، ولم تحدث في الولايات الشمالية. والسبب معلوم: الحركة الشعبية بجيشها موجودة في الجنوب. حكومة الشمال قامت بما هو
فرصة لتكريم رئيس الوزراء
> تعقيبا على خبر «بوادر انفراج أزمة تشكيل الحكومة العراقية مع اقتراب لقاء المالكي وعلاوي»، المنشور بتاريخ 10 مايو (أيار) الحالي، أقول: إن إصرار المالكي على رئاسة الوزراء سيحمله كل إخفاقات السنوات الأربع الماضية، ومعها ما ستأتي به السنوات الأربع المقبلة، ولن يغفر له التاريخ ذلك. في حين أن قبوله رئاسة
العراقيون والانتخابات
> تعقيبا على خبر «بوادر انفراج أزمة تشكيل الحكومة العراقية مع اقتراب لقاء المالكي وعلاوي»، المنشور بتاريخ 10 مايو (أيار) الحالي، أقول: مرة أخرى حمل العراقيون أرواحهم على أكفهم وذهبوا للاقتراع من أجل أن يأتي هؤلاء الذين أضاعوا الوقت في التنازع على الكراسي، ولم يظهروا أي قيمة للزمن الذي أخذوا يضيعونه
حصاد الانتقام المرير
> تعقيبا على مقال حمد الماجد «أميركية سوداء تصنع التاريخ»، المنشور بتاريخ 10 مايو (أيار) الحالي، أقول: إن موقف السيدة الأميركية السوداء، العضو الوحيد في الكونغرس الأميركي، التي رفضت تفويض الرئيس بوش لبدء حملة الثأر بعد أحداث 11 سبتمبر (أيلول)، ينطوي على الكثير من الشجاعة لسببين: الأول، موضوع الرفض في
أوروبا تتجه نحو الانهيار
> تعقيبا على مقال توماس فريدمان «سياسات التقشف»، المنشور بتاريخ 11 مايو (أيار) الحالي، أقول: إذا كان الساسة البريطانيون، وهم أبناء أعرق ديمقراطيات أوروبا، لا يتوفرون علي درجة من الصدق والشجاعة كافية لمصارحة الناخب البريطاني، فكيف ستكون حال الدول التي لا تزال في طريقها إلى العتبة الأولى من سلالم الديمقراطية،
تطلعات إيرانية
> تعقيبا على مقال طارق الحميد «مصر.. ورطة البرادعي»، المنشور بتاريخ 11 مايو (أيار) الحالي، أقول: لو لم يكن البرادعي مدعوما مما يسمى «محور الممانعة»، وتحديدا من قبل طهران، لما تبنى الإخوان ترشيحه لانتخابات الرئاسة في مصر. فطهران رأت في البرادعي، الشخص المرن الباحث عن مصالحه الخاصة، وهذا ما تبحث عنه إيران
لعبة سياسية خطيرة
> تعقيبا على مقال طارق الحميد «مصر.. ورطة البرادعي»، المنشور بتاريخ 11 مايو (أيار) الحالي، أقول: رغم أنني ضد التدخل في سياسة أي بلد عربي، لما قد يسببه ذلك من إثارة للحساسيات، فإنني أحيي الكاتب على هذه المقالة الرائعة. عالم السياسة في مصر مليء بالدسائس والمؤامرات، ومن يقبل الدخول إليه فعليه أن يتحمل
تخبط طهران وضعفها
> تعقيبا على مقال مشاري الذايدي «يحكى أن أسدا وفيلا بالعراق..»، المنشور بتاريخ 11 مايو (أيار) الحالي، أقول: إن إيران باتت فعلا أسدا جريحا منهك القوى حيث تعاني نزاعات داخلية، كما أشار إلى ذلك عدد كبير من الكتاب. إيران تتخبط، وأصبحت عديمة الانضباط وتتصرف بتوتر سياسي ملحوظ، كما انعكس ذلك في رد الفعل الصادر
مغامرة خطيرة جدا
> تعقيبا على مقال عبد الخالق عبد الله «إيران التهديد والتصعيد»، المنشور بتاريخ 11 مايو (أيار) الحالي، أقول: على الرغم من شبكة الأصدقاء وتحديث القوات المسلحة الإماراتية، فإن الإمارات لا تستطيع تحرير الجزر الثلاث المحتلة والاحتفاظ بها، لأن ذلك يكلفها أكثر من بقاء الجزر نفسها تحت الاحتلال. وإيران ترغب
الذرة ضرورية كطاقة بديلة
> تعقيبا على مقال أنيس منصور «امسك حرامي الذرة!»، المنشور بتاريخ 9 مايو (أيار) الحالي، أقول: إن العلم بأسرار الذرة سلاح ذو حدين. فبينما تزداد الحاجة باستمرار إلى بدائل لمصادر الطاقة الآخذة في النفاد، يلوح في الأفق خطر استخدام السلاح الذري حتى على أهله الذين يملكونه. ولكن بغض النظر عن هذه المعادلة الصعبة،
مقتطفـات مـن صفحة
أولــــــى 2
علماء صينيون: أعقاب السجائر تحمي أنابيب الفولاذ من الصدأ
دراسة: لمسة نسائية قد تغير القرارات والسلوك
فندق خليجي يضع ماكينة تقدم الذهب للنزلاء
مدريد: فنانة تغير فكرتها حول الحجاب وتدافع عنه عبر معرض صور