الاثنيـن 20 جمـادى الاولـى 1432 هـ 25 ابريل 2011 العدد 11836  







بريـد القــراء

العصيان المدني أفضل الأشكال
* تعقيبا على خبر «العصيان المدني جزء من ثورة الشباب في اليمن»، المنشور بتاريخ 20 أبريل (نيسان) الحالي، أقول: أجل، إن العصيان المدني هو أحد الأشكال المتاحة لإرغام الأنظمة المتشبثة بالسلطة على التنازل. لقد اختارت هذه الأنظمة لنفسها الخلود في الحكم، وتفردت بخيرات البلاد. وظن الحزب الحاكم أن لا غالب له
عصيان مدني وهمي
* تعقيبا على خبر «العصيان المدني جزء من ثورة الشباب في اليمن»، المنشور بتاريخ 20 أبريل (نيسان) الحالي، أقول: إن المعارضة تمارس بعض المزايدات والكذب، إذ لا يوجد أي عصيان مدني في اليمن، على عكس ما تزعمه المعارضة، وما تقوم به الآن من «عصيان»، يجري في عدن أو تعز أو إب، يصب في خانة تدمير الوطن، وإلحاق
ضغوط لإعاقة المبادرات
* تعقيبا على خبر «3 قتلى ومئات الجرحى والمصابين في قمع مظاهرات مطالبة بتنحي صالح في تعز وصنعاء»، المنشور بتاريخ 20 أبريل (نيسان) الحالي، أقول: إن المعارضة اليمنية تقوم بنشر الفوضى لعرقلة الوساطة الخليجية. ما يحدث في اليمن من قتل وتخريب وفوضى وما تتسبب فيه المعارضة من رعب للمواطنين في الحديدة أو صنعاء
لا تأتمنوا الفرس
* تعقيبا على خبر «بعد تحذير الرياض.. طهران تتعهد بحماية البعثات الدبلوماسية السعودية»، المنشور بتاريخ 20 أبريل (نيسان) الحالي، أقول: أنا لم أرَ أو أسمع في حياتي سياسيين كاذبين كما هو حال حكام طهران. وهؤلاء عندما تمارس السعودية الضغط عليهم يبدون حسن المعاملة، لكنها إذا عاملتهم باللين وبطريقة حسنة راحوا
تحية لأهل حمص
* تعقيبا على خبر «حمص مدينة أشباح.. بعد ليلة دامية قتل فيها 4 أشخاص برصاص قوات الأمن»، المنشور بتاريخ 20 أبريل (نيسان) الحالي، أقول: الظلم والظالمون إلى زوال ولو بعد حين، لأن الظلم والجور هما من عوامل سقوط الدول أو الحكومات، فكيف إذا ما أضيفت إليهما عوامل ومواصفات أخرى مثل الكذب، والخداع، والاستمتاع
قرار الأمم المتحدة مصلحة فلسطينية
* تعقيبا على مقال آرون ديفيد ميلر «خطأ الفلسطينيين في البحث عن إقامة دولة من خلال الأمم المتحدة»، المنشور بتاريخ 21 أبريل (نيسان) الحالي، أقول: إن ما يطرحه ميلر يعكس البكاء والعويل في الصحافة الإسرائيلية التي تحذر مما تقول إنه تسونامي قادم على إسرائيل في سبتمبر (أيلول) المقبل، عندما يصدر قرار من الجمعية
سورية ليست العراق
* تعقيبا على مقال صالح القلاب «3 (سيناريوهات) بانتظار سورية أسوأها التقسيم على أسس طائفية!»، المنشور بتاريخ 21 أبريل (نيسان) الحالي، أقول: إن العكس هو الذي سيحصل، فأصحاب الرتب العالية في الجيش والأمن والمحيطين بالرئيس الأسد، من الطائفة العلوية، هم أقلية، مقارنة بحجم الطائفة العلوية المهمشة والفقيرة،
مخاطر تخبط واشنطن
* تعقيبا على مقال طارق الحميد «السعودية وليبيا وأميركا؟»، المنشور بتاريخ 21 أبريل (نيسان) الحالي، أقول: إن حكومة أوباما ترغب في تحقيق أهدافها بأقل مجهود يذكر، مع التنصل من المسؤوليات المنوطة بها. وهي بهذا تتخلى عن دورها القيادي العالمي، وسوف يترتب على هذا التوجه العالمي بلا شك مخاطر فقدان السيطرة
إعلام يقضي على أصحابه
* تعقيبا على مقال طارق الحميد «السعودية وليبيا وأميركا؟»، المنشور بتاريخ 21 أبريل (نيسان) الحالي، أقول: من وجهة نظري، يتصف الإعلام الليبي بالتهريج. وبقاء بثه عامل رئيسي لسقوط النظام، فالكل متفق على أن ما بات يعرضه من مشاهد للقذافي، أصبح مثارا للسخرية، وما يعرضه من مشاهد دموية يؤدي إلى تكوين رأي عام
جيوش ولاؤها للشعب
* تعقيبا على مقال هدى الحسيني «قوات من (الباسيج) الإيراني ترفض إطلاق النار على المتظاهرين»، المنشور بتاريخ 21 أبريل (نيسان) الحالي، أقول: إن إحجام القوات المصرية عن استخدام القوة ضد المتظاهرين ساهم في تبديد الخوف عند المواطن. ومن خلال هذا التصرف الجريء استقطب الجيش المصري إعجاب العالم واحترامه، لذلك
صدمة الليبيين كبيرة
* تعقيبا على مقال سمير عطا الله «.. والزنزانة لجلاديه»، المنشور بتاريخ 21 أبريل (نيسان) الحالي، أقول: إن التأخر في إيقاف نزيف دم الشعب الليبي على يد هذا الدكتاتور هو مشكلة فعلية كبرى، فالضحايا في ازدياد. لقد فرح الليبيون للتدخل الدولي لإنهاء الأزمة واستبشروا به خيرا، ظنا منهم بفعاليته الأكيدة. لكن
مشوار طويل نحو الحياد
* تعقيبا على مقال ديانا مقلد «اكتشاف المكتشف»، المنشور بتاريخ 21 أبريل (نيسان) الحالي، أقول: من الصعب أن نجد قناة عربية محايدة دون توجهات أو أغراض جانبية. وهذا للأسف يوضح أن الإعلام العربي لم ينضج بعد، وأن أمامه فترة زمنية طويلة لكي يرتقي على مستوى مقبول من الحيادية التي يصعب الوصول إليها بسهولة،
مقتطفـات مـن صفحة
الرأي الرياضي
«وحيدا».. في «الملز»!
مباراة عادية..!
المنزلق الخطير!!