الجمعـة 21 صفـر 1429 هـ 29 فبراير 2008 العدد 10685
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

الرياض.. «حجر اليمامة» التي تحولت إلى عروس الصحراء

الأمير سلمان قاد التحول الكبير للعاصمة وكشف قبل ربع قرن عن سر عشقه لها *استعادها الملك عبد العزيز وانطلق منها للتوحيد.. وأصبحت قاعدة الدولة منذ 190 عاما * نجح في تبديل بيوت الطين والأبواب والأسوار إلى ناطحات سحاب ومجتمع معلوماتي

ساحة الصفاة قبل 67 عاما
لقطة للحائط المقابل للجامع الكبير التقطت قبل 60 عاما ويلاحظ فيها محترفو الطب الشعبي وهم يمارسون الحلاقة والحجامة وخلع الأسنان
الامير سلمان بن عبد العزيز في بدايات توليه امارة منطقة الرياض
النمط العمراني في الرياض حاليا
شارع الثميري أحد شوارع الرياض المهمة
حي البطحاء وواقعها اليوم
شارع الثميري في صورة التقطت قبل 7 عقود
حي البطحاء في الستينات الميلادية
صورة التقطت في الرياض لمنطقة قصر الحكم قبل ستين عاماً
ساحة الصفاة الحديثة
الرياض كما تبدو هذه الأيام
الرياض: بدر الخريف
تعد مدينة الرياض من أقدم مناطق الاستيطان البشري في الجزيرة العربية، حيث أكدت المراجع التاريخية والآثار والاحافير وجود مدينة ذات جذور ضاربة في أعماق التاريخ، ولعل أقدم المراجع التاريخية المدونة عن المنطقة التي تعود إلى عام 715 قبل الميلاد، تشير إلى وجود مدينة تسمى «حجر»، كانت عاصمة لإقليم «اليمامة»، الذي كان يضم العارض والحوطة والحريق وسدير والمحمل والافلاج وغيرها من مناطق وسط الجزيرة العربية.

وارتبط اسم «حجر» بقبيلتي طسم وجديس، وهما من العرب البائدة، وتركت القبيلتان آثاراً تمثلت في الحصون التي شيدت في إقليم اليمامة وواديها الشهير (وادي حنيفة)، المعروف تاريخياً بوادي العرض. وهلكت القبيلتان، وحلّ محلهما في المنطقة بنو حنيفة، وأصبحت حجر، مقراً لوُلاتها وسوقاً من أسواق العرب يفدون إليها للتجارة والمفاخرة والمنافزة، وقد ازدهرت «حجر» التي تقع بين وادي الوتر (البطحاء)، ووادي العرض (حنيفة)، في أيام قبيلة بني حنيفة، وظلت على هذه الأهمية في العهود الإسلامية المتعاقبة حتى العهد العباسي.

وقد وضعت «حجر» اسمها كمحطة رئيسة على درب القوافل المتنقلة بين أقاليم الجزيرة العربية المزدهرة في تلك العهود, وهي البصرة والكوفة في الشمال، والبحرين في الشرق، والحجاز في الغرب، ونجران واليمن في الجنوب الغربي.

وورد ذكر ووصف لمدينة حجر في الشعر الجاهلي ولدى الرحالة والمؤرخين والجغرافيين على مدى القرون الـ15 الماضية، وظل اسمها مستمراً حتى فقدت المدينة قيمتها في القرن الثامن عشر الميلادي (العاشر الهجري)، وتناثرت إلى قرى صغيرة أشهرها مقرن ومعكال والعود وجبرة والصليعاء والخراب التي كانت من قبل من محلات مدينة حجر، وبعدها تحولت المدينة إلى اسم الرياض، ولم يتبق من اسم «حجر» سوى قصر فيه نخل على وادي البطحاء لينحصر الاسم في بئر ذلك النخل تُعرف إلى وقت قريب بـ«بئر حجر» تم ردمها، ويمر بها حالياً شارع الملك فيصل، كما ذكر ذلك علامة الجزيرة الشيخ الراحل حمد الجاسر في كتابه الشهير «مدينة الرياض عبر أطوار التاريخ».

وشهدت الرياض طوال تاريخها أحداثاً سياسية واقتصادية واجتماعية ذات أهمية تاريخية، فقد شهد موقع المدينة الحالي وجوداً بشرياً منذ نحو ربع مليون سنة، مما يؤكد أن هناك عنصر جذب بشري للاستيطان في المنطقة وهو ما جعل وادي حنيفة يمثل أفضل المواقع للاستيطان، وقد اكتسبت المدن التي قامت على ضفاف وادي حنيفة غناها من طبيعة أرضها الزراعية ووقوعها على طريق مرور البضائع من المحيط الهندي وجنوب غربي الجزيرة العربية إلى الهلال الخصيب والبحر المتوسط وذلك خلال عهد الإمبراطورية الرومانية.

وتعاقب على زعامة اليمامة وبلدانها ومنها حجر، منذ القرن الخامس الميلادي وبعد زوال طسم وجديس، بنو حنيفة، الذين أعادوا عمارة بلدان وادي العرض واليمامة، وخضعت اليمامة لإمبراطورية الحارث بن عمرو، حفيد الزعيم الكندي حُجر، الملقب بـ«آكل المرار»، ثم توالت أحداث بعد مغادرة كندة اليمامة وتمزق اتحادها ليتولى بنو حنيفة أهل البلاد المقيمين تسيير أمورهم ويسيطروا على حجر وبلدان العرض الذي أصبح يعرف بعد ذلك بوادي حنيفة، وجعلوا من اليمامة أكبر منطقة إنتاج زراعي في كل الجزيرة العربية، خصوصا محصولي التمر والقمح، لدرجة تصديرهما إلى أماكن بعيدة مثل مكة المكرمة، وبرزت في هذه الأثناء الخضرمة كأكبر بلدان بني حنيفة التي تقع إلى الجنوب الشرقي من حجر بالخرج.

واشتهر من حكامها هوذة بن علي ومسيلمة، والثاني كان مركز سلطته حجراً لا الخضرمة، وتمكن من توحيد أهل اليمامة لمقاومة الإسلام، وبعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، تمكن الخليفة الأول أبوبكر الصديق من إعادة بعض قبائل الجزيرة العربية إلى حظيرة الإسلام بعد أن ارتدت عنه. أما اليمامة فقد اعتنق بنو حنيفة بزعامة ثمامة بن أثال، الإسلام، وشهدت عقرباء القريبة من الجبيلة معركة عقرباء التي تعد أقسى معركة خاضها المسلمون في الجزيرة العربية، وقتل فيها حفَظَة القرآن الكريم، وبعدها تقرر جمع القرآن الكريم وكتابة ما لم يكتب من آياته. وتعد معركة عقرباء التي وقعت عام 634م، بداية خضوع بني حنيفة وأهل اليمامة للإسلام، ووقتها كانت حجر تشق طريقها للتطور كعاصمة دولة ناهضة أقرب منها إلى مركز لأرستقراطية قبيلة حاكمة فقط، وظلت حجر عاصمة لإقليم اليمامة خلال فترات القوة في عهدي الدولتين الأموية والعباسية.

وتعاقبت الأحداث على حجر واليمامة منذ أواخر القرن التاسع وحتى القرن السابع عشر الميلادي، لكن الذي يهمنا في ذلك أن المصادر بدأت تطلق «اسم الرياض» خلال القرن السابع عشر الميلادي (الحادي عشر الهجري)، على البساتين والبلدات المحيطة بمقرن، وهي بلدة رئيسة في ما يعرف في السابق بحجر، وأصبحت الرياض عاصمة للدولة السعودية الثانية تحت لواء الإمام تركي بن عبد الله، بعد أن كانت تابعة لحكم الدولة السعودية الأولى في عهد الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود، وكانت أبرز أعمال الإمام تركي بن عبد الله في الرياض، إعادة بناء قصر الحكم، والجامع الكبير، وترميم أسوار المدينة، وفي عهد الإمام فيصل بن تركي تواصل الاستقرار السياسي وعمّ الرخاء المنطقة.

دخول الملك المؤسس

* ويعد عام 1319هـ (1901)، محطة مهمة في تاريخ الرياض، حيث شهد دخول الملك عبد العزيز المدينة ومنها انطلق لتوحيد معظم أرجاء شبه الجزيرة العربية، وأرسى قواعد الكيان الكبير لتصبح الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية.

لقد كان الاستقرار السياسي ووحدة الحكم الذي شهدته المدينة أهم العوامل التي مهدت لدخول الرياض مرحلة جديدة من النمو والازدهار الحضاري. وضمن النطاق الزمني 1319 ـ 1373 (1901-1954)، تتميز مرحلتان مـهمتان في تاريخ تطور الرياض الحضري، الأولى من عام 1319هـ (1901) إلى 1350هـ (1931)، حيث تميزت هذه المرحلة بتحول الرياض إلى قاعدة عسكرية لخدمة المجهود الحربي لتوحيد البلاد، وتأسيس الدولة، مما أثر في بقية الجوانب التنموية الحضرية في المدينة، غير أن هذه المرحلة شهدت أعمالا عمرانية قام بها الملك عبد العزيز، تمثلت في إعادة بناء أسوار الرياض، فغدت أكثر تحصيناً، وزود السور بالأبراج الدفاعية التي وصل ارتفاع بعضها إلى 12 متراً.

وأصبح للرياض ست بوابات فقط، وهي: بوابة الثميري، بوابة الظهيرة، بوابة البديعة، بوابة الشمسية، بوابة دخنة، وبوابة المريقب، كما قام الملك المؤسس بإعادة قصر الحكم وأضاف إليه قصوراً أخرى للضيافة والحاشية، أما حصن المصمك فأسندت إليه بعض المهام الإدارية، واستخدم كمخزن للمؤن والعتاد الحربي. أما ثالث العناصر الأساسية في منشآت مدينة الرياض، فكان الجامع الكبير، الذي لم يطرأ عليه تغيير عما كان عليه.

وشكلت الرياض في تلك المرحلة نموذجاً للمدينة الإسلامية المسورة التي تجتمع في مركزها المباني العامة كقصر الحكم والجامع والسوق الكبيرة، كما شكلت الشوارع الممتدة من بوابات المدينة إلى ساحة الصفاة، ووسط المدينة الشوارع الرئيسة، والحدود الفاصلة بين أحياء المدينة.

وحتى نهاية تلك المرحلة، لم تستخدم في بناء المساكن مواد جديدة، بخلاف ما اعتادت عليه المدينة من استخدام الطين كمادة أساسية للعمارة، والحجارة في بناء الأعمدة، والأثل وسعف النخل في سقوف المنازل، كما تشابهت جميع المباني في التصميم العمراني من حيث توزيع الغرف حول الفناء الداخلي واستخدام مفردات العمارة المحلية كالطرم، الحداير، والأروقة الداخلية، غير أن ما تميزت به هذه المرحلة كان ازدهار أسواق المدينة نتيجة للاستقرار السياسي وتحولها إلى عاصمة للبلاد، ومن هذه الأسواق الذي ظل بعضها قائماً إلى وقت قريب: سوق اشيقر الواقع غرب الجامع، سوق الحساوية المخصص للثياب، سوق الجفرة لبيع المواد الغذائية، حراج بن قاسم الذي انتقل إلى جنوب الرياض في ما بعد، سوق السدرة نسبة إلى سدرة في الموقع، سوق المقيبرة للخضروات والمنتجات الزراعية، وسوق القناعي. وقد قدر سكان الرياض في نهاية تلك المرحلة بنحو 19 ألف نسمة.

أما المرحلة الممتدة بين عام 1350هـ (1931) و1371هـ (1952)، فقد حفلت بقسط وافر من التغييرات العمرانية والمدينة التنظيمية، فكان لإعلان الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية دور في النهوض بمستوى الخدمات البلدية، حيث أسست بلدية الرياض عام 1358هـ (1939). كما أنشئ مجمع قصور المربع قبل ذلك التاريخ بعام خارج أسواق المدينة إلى الشمال، وكان مؤشراً لاتجاه نمو المدينة نحو الشمال، وبداية توسع العمران خارج الأسوار، وأقيمت أحياء الفوطة، الشميسي، والمربع، في مناطق المزارع بين قصر المربع وأسوار المدينة، كما ظهر حي الحلة إلى الشرق من وادي البطحاء، وازداد توسع المدينة في ذلك الاتجاه، وظهر حي حلة القصمان لاستيعاب الهجرة المتزايدة، وانتشر العمران في الاتجاه الغربي، وظهر حي أم سليم والشميسي، وفي الجنوب ظهر حي عتيقة، ذلك لاستيعاب الهجرات المتزايدة إلى المدينة من جميع الاتجاهات، وارتفع عدد سكان المدينة قبل 59 عاما، إلى 83 ألف نسمة، وبلغت المساحة المعمورة 13 كيلومتراً مربعاً، بعد أن كانت لا تتجاوز كيلومترا مربعا فقط، وقد أدت هذه التطورات العمرانية المتسارعة إلى حدث عمراني مهم على مستوى المدينة تمثل في قرار إزالة الأسوار.

وكان الملك عبد العزيز في هذه المرحلة يتولى تصريف شؤون المدينة بشكل مباشر، وأثناء غيابه كان والده الإمام عبد الرحمن الفيصل يتولى المهمة، وبعد وفاته عام 1347هـ (1928)، كان الأمير عبد العزيز بن عبد الله بن تركي، يتولى إدارة شؤون المدينة، ثم أصبح الأمير سعود بن عبد العزيز ولي العهد مَن يتولى تصريف شؤون المدينة، وأثناء غياب الملك وولي عهده، كان يعهد بذلك إلى محمد بن زيد أحد موظفي الدولة.

وقد تولى إمارة منطقة الرياض على التوالي كل من: الأمير ناصر بن عبد العزيز، الأمير سلطان بن عبد العزيز، الأمير نايف بن عبد العزيز، الأمير فواز بن عبد العزيز، والأمير بدر بن سعود بن عبد العزيز.

وفي يوم الثلاثاء 11 رجب عام 1373هـ (15 مارس / آذار 1954)، صدر أمر ملكي بتعيين الأمير سلمان بن عبد العزيز، أميراً لمنطقة الرياض بالنيابة، تلاه أمر ملكي في 25 شعبان من عام 1374هـ (17 أبريل / نيسان 1955)، بتعيينه أميراً لمنطقة الرياض بمرتبة وزير.

سلمان قائد تحول الرياض

* قاد الأمير سلمان بن عبد العزيز منذ 55 عاماً، التحول الذي طرأ على المدينة التي تعد أسرع مدن العالم نمواً ووصل عدد سكانها إلى أكثر من 5 ملايين نسمة، حيث تحولت الرياض خلال نصف قرن من بلدة صغيرة تحيطها الأسوار إلى مدينة عصرية، وأضحت إحدى الحواضر ذات التأثير الاجتماعي والسياسي والاقتصادي خلال العصر الحالي ليس على المستوى المحلي فحسب بل على المستوى الإقليمي والدولي.

وتجاوزت مساحة الرياض كثيراً من الدول حيث تبلغ مساحتها أكثر من ثلاثة أضعاف مساحة البحرين أو سنغافورة على سبيل المثال، حيث تبلغ مساحة نطاق العاصمة السعودية العمراني أكثر من ألفي كيلومتر مربع، وتجاوز سكان الرياض الملايين الخمسة في الوقت الحالي بعد أن كان عدد سكانها في عام 1862 لا يتعدى الثمانية آلاف نسمة، في حين يتوقع أن يصل عدد سكان المدينة بعد عقد وبالتحديد في عام 2020 إلى نحو عشرة ملايين نسمة. وقاد الأمير سلمان بن عبد العزيز الذي تولى إمارة المنطقة قبل 55 عاماً العاصمة السعودية إلى آفاق رحبة وإنجازات غير مسبوقة في المدن الحديثة حيث دفع عشقه الخاص للرياض لتكون مدينة متميزة وعروساً وسط الصحراء.

وكشفت مجلة «الدارة» الصادرة عن دارة الملك عبد العزيز بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس السعودية, مدى عشق الأمير سلمان للرياض حيث قال قبل ربع قرن من اليوم: «لا أتخيل نفسي بعيدا عن مدينة الرياض حتى لو لم أكن موجوداً فيها، فالرياض بالنسبة لي الوطن والتاريخ الماضي والحاضر والمستقبل والأمل، منها قام والدي المغفور له الملك عبد العزيز بوثبته العملاقة الكبرى التي غيرت مجرى تاريخ الجزيرة العربية حينما وحّد شتات هذه الأقاليم التي لعب الجهل والتخلف والإقليمية أدواراً كبيرة في تمزيقها وتفريقها حتى جاء البطل، ليصنع من هذه الأقاليم أعظم وأقوى وحدة في تاريخ العرب الحديث، فيها ولدت وترعرعت وتربيت على يد الملك العظيم الذي غرس في قلبي وقلوب أبنائه حب الوطن والتفاني من أجله، عشت زهرة الشباب وأنا أرى وألمس حكمة القائد وحسن أدائه وعلو مكانته محلياً ودولياً حتى أثر ذلك في نفسي، وتعلمت من سيرته الكثير، تسلمت مسؤولية إمارتها منذ أكثر من ثلاثين عاماً، وشهدت خطواتها خطوة خطوة، وتسلمت مسؤولية تطويرها، وخلال هذه المدة الطويلة تابعت سياسة التطوير، وكان لي شرف الوقوف على تنفيذها، وشهدت كل خطوة حضارية خطتها مدينة الرياض، ومن هنا يصعب عليّ أن أفكر أن أكون بعيداً عنها حتى لو كنت خارجها، عندما أكون خارج المدينة داخل المملكة أو خارجها فأنا أعيش معها ولها. وفي الحقيقة فأنا عندما أغيب عنها أظل أتخيلها، أعمالها، تصريف شؤونها، شوارعها، حدائقها، ملاعب الأطفال فيها، مدارسها، مستشفياتها، كل شؤونها، كل ركن أو زاوية فيها تعيش معي في تفكيري في قلبي في جوارحي، أحس أنني موجود في كل زاوية من زواياها، وأنني أتابع خطوة خطوة كل حركة فيها وكل مشروع، يدفعني الحب لها ولأهلها ولولاة الأمر فيها، فهي الرياض مدينتي وهي الرياض عاصمة المملكة الحبيبة. وكل قرية ومدينة في بلادي عزيزة وغالية، ولها في نفسي أسمى مكانة وأرفع موقع، إن مسؤولا بمثل مسؤوليتي لا يستطيع ولو للحظة أن يكون جسمانياً غائبا عنها، فهي تعيش معي وأعيش معها، وهي أمام عيني في كل لحظة، وإذا اضطرتني ظروفي إلى مغادرتها مدة تقصر أو تطول فأنا دائم التفكير فيها ولها كثير من الشوق، وأنا حريص على سرعة العودة لمتابعة شؤونها والإشراف على تطويرها عن قرب ومعالجة الأمور فيها».

نمو متصاعد في مختلف القطاعات

* شهدت مدينة الرياض معدلات نمو متصاعدة في مختلف القطاعات فاقت ما هي عليه في المدن السعودية الأخرى، باعتبارها العاصمة السياسية والتجارية والمالية للبلاد، وقد تداخلت عوامل عديدة في زيادة القدرات المتعددة في مختلف القطاعات الخدمية والاقتصادية للمدينة، منها النمو السكاني الكبير، وتزايد الفرص الوظيفية مما يدعم نمو الطلب على السلع والخدمات إضافة إلى موقع الرياض الذي يتوسط البلاد وموقعها المتميز في وسط سوق إقليمية كبيرة، كما أن الرياض أصبحت مركزاً مالياً يضم المقرات الرئيسية للمصارف التجارية العاملة، ومؤسسة النقد، وهيئة سوق المال، إضافة إلى الإدارات العامة لصناديق الإقراض الحكومية والمؤسسات المالية. ففي ما يتعلق بالقطاع الصناعي ساهمت هذه العوامل بدور فاعل فيما تحقق للمدينة من تطور إيجابي خلال العقود الماضية في مختلف القطاعات الاقتصادية من صناعية وغيرها، كما ساهم القطاع الخاص بدور فاعل في تطور هذا القطاع وزيادة عدد المصانع المنتجة.

وتضم الرياض مدينتين صناعيتين: الأولى تقع وسط المدينة والثانية تقع في أطرافها من الجهة الجنوبية بمساحة تصل إلى نحو 20 مليون متر مربع وبعدد مصانع تزيد عن 600 مصنع تشكل ما يزيد عن 35 في المائة من إجمالي عدد المصانع في السعودية. وتتركز نشاطات هذه المصانع في صناعة المنتجات المعدنية، والصناعات الكيماوية والمنتجات البلاستيكية ومواد البناء والصيني والخزف والزجاج، ونشاط صناعة المواد الغذائية والمشروبات الغازية وصناعة المنسوجات والملابس الجاهزة، وفي نشاط صناعة الورق والطباعة والنشر، وصناعة الخشب والأثاث، والصناعات المعدنية الأساسية، كما يوجد في الرياض مصنع للأسمنت عُرف بمصنع «أسمنت اليمامة» يقدر انتاجه بنحو أربعة ملايين طن ويشكل انتاجه ما نسبته 14 في المائة من انتاج الاسمنت في السعودية.

وفي نشاط القطاع الزراعي بمنطقة الرياض الذي يعد من القطاعات الرئيسة ذات الأهمية احتلت الرياض موقعاً متوسطاً بين المناطق الزراعية الرئيسة في السعودية، إذ شكل انتاجها ما نسبته 35 في المائة من الإنتاج الزراعي على مستوى السعودية، كما تشكل الثروة الحيوانية ومنتجاتها جانباً مهماً في القطاع الزراعي بمنطقة الرياض وتشمل الثروة الحيوانية قطعان الإبل والضأن والماعز والأبقار والدواجن والمنتجات المرتبطة بها من حليب وبيض وعسل. وتعد منطقة الرياض من أكبر مناطق السعودية المنتجة للحليب والمشتقات الناجمة عنه، حيث تضم مشاريع يتجاوز انتاجها 645 مليون لتر سنوياً تشكل نسبة 74 في المائة من انتاج السعودية، إضافة إلى مزارع متخصصة للنحل (مناحل) تنتج نحو 27 ألف كيلوجرام من العسل سنوياً وتشكل ما نسبته 15 في المائة من انتاج العسل في المملكة. وساهم القطاع التجاري بالرياض في تحقيق نمو حقيقي خلال السنوات الماضية في الناتج المحلي الإجمالي، كما لعب قطاع البناء والتشييد دوراً أساسياً في دعم وتنمية التجهيزات الأساسية والقطاعات الانتاجية الأخرى.

وانتشرت في الرياض في السنوات الأخيرة انماط متميزة من المباني ذات الأشكال والمواصفات كناطحات السحاب والمراكز التجارية العملاقة، والمباني ذات التصاميم المبتكرة غير النمطية.

ودخلت الرياض بقوة في قطاع خدمات التأمين واستحوذت المدينة على أكثر من نصف إجمالي عدد الشركات والوكلاء والوسطاء ومكاتب تدقيق عمليات التأمين العاملة في السعودية.

وفي قطاع التعليم ساهم كل من القطاع الحكومي والقطاع الخاص في تقديم خدمات تعليمية في مختلف المراحل، إضافة إلى التعليم الفني والتدريب المهني والتعليم العالي.

ولامست نسبة الالتحاق في المراحل التعليمية المختلفة بدءا من المستوى الابتدائي ووصولا الى المستوى الجامعي لشريحة العمر السكانية من 6 ـ 22 سنة 99 في المائة. ويعكس ذلك تحسنا ملموسا مقارنة بالعقد الماضي الذي سجل نسبة 88 في المائة، كما بلغت نسبة الأمية اقل من 8 في المائة.

وبلغ عدد الطلاب والطالبات في مدينة الرياض الملتحقين بمدارس وزارة التربية والتعليم والجهات الحكومية الاخرى وفق احصائية نشرت قبل ثلاث سنوات اكثر من 800 ألف طالب وطالبة، وساهم القطاع الخاص في التعليم العام بما يزيد عن 15 في المائة.

وتضم الرياض ثلاثا من كبريات الجامعات الرسمية وهي جامعة الملك سعود، وجامعة الامام محمد بن سعود، وجامعة الرياض للبنات، ولكل جامعة مدينة متكاملة ذات مبان ومرافق وامكانات حديثة، بالإضافة الى جامعات اهلية وابرزها جامعة الامير سلطان، والجامعة العربية المفتوحة، وجامعة الفيصل التخصصية، وكلية طب الاسنان والصيدلة وكلية اليمامة، إضافة الى جامعة نايف الأمنية ذات الطابع الحكومي، كما تحتضن مدينة الرياض كلية للتقنية واخرى للاتصالات والمعلومات، بالإضافة الى عشرات من المعاهد الحكومية التجارية والصناعية والتجارية والزراعية، وللمراقبين الفنيين ونحو 500 معهد مماثل للقطاع الأهلي.

مدينة الطب والسياحة الثقافية

* وتتوافر في مدينة الرياض عوامل جذب سياحي متعددة تسهم في توفير وسائل الترفيه والترويح لسكان المدينة، حيث تضم عددا من المراكز التاريخية مثل قصر المصمك وآثار الدرعية ومركز الملك عبد العزيز التاريخي وعشرات الحدائق والمتنزهات ومشاريع ترفيهية تابعة للقطاع الخاص، وتحتض المدينة المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية الذي يقام سنويا ويتضمن فعاليات تراثية وثقافية متنوعة، كما يقام في الرياض سنويا معرض دولي للكتاب. وتتميز الرياض بأنواع اخرى من السياحة وهي سياحة المؤتمرات، إذ تعد الرياض مقرا رئيسيا للوزارات ومعظم الدوائر الحكومية وكذلك السياحة الثقافية والسياحة العلاجية، ويخدم القطاع السياحي في مدينة الرياض عدد من الفنادق بمختلف الدرجات، حيث يتوفر في المدينة اكثر من 50 فندقا بالإضافة الى نحو 300 منشأة للوحدات السكنية المفروشة للتأجير تضم اكثر من 5000 شقة.

وعرفت مدينة الرياض بأنها عاصمة الطب والمستشفيات، حيث تضم اكبر مدينة طبية تأهيلية في العالم تابعة لمؤسسة سلطان بن عبد العزيز الخيرية، ومدينة الملك فهد الطبية التابعة لوزارة الصحة ومجمع الملك سعود الطبي المعروف باسم مستشفى «الشميسي» الذي يعد الأقدم في السعودية، ومدينة الملك عبد العزيز الطبية التابعة للحرس الوطني التي شهدت اجراء عمليات «فصل التوائم» وتابعها العالم، إضافة الى مستشفيات حكومية واخرى تابعة للقطاع الخاص اشهرها مستشفى الملك فيصل التخصصي ومستشفى القوات المسلحة ومستشفى قوى الأمن والمستشفيات الجامعية، ومستشفى الملك خالد التخصصي للعيون، ومستشفى الطب الرياضي التابع للرئاسة العامة لرعاية الشباب، والمستشفيات التابعة للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، ومستشفى الامير سلمان، ومستشفى الايمان، ومستشفى الأمل للصحة النفسية، وكذلك الوحدات الصحية المدرسية، بالإضافة الى عشرات المراكز الصحية للرعاية الأولية المنتشرة في احياء المدينة. كما تحتضن الرياض منشآت صحية يقدمها القطاع الخاص منها اكثر من 20 مستشفى و400 مستوصف ومركز للعلاج الطبيعي وتركيب الاسنان ونحو 2000 صيدلية و200 مستودع للأدوية و50 مكتبا علميا.

وفي قطاع الخدمات المالية والمصرفية الذي يعد من القطاعات المهمة تحتضن مدينة الرياض الادارات الرئيسية للمصارف التجارية في السعودية التي يبلغ عددها 15 مصرفا، بما في ذلك فرع بنك الخليج الدولي ومقره الرئيسي البحرين وبنك الامارات.

وسيتيح مركز الملك عبد الله المالي الذي يقام حاليا في الرياض ويتوقع ان يباشر عمله في نهاية العام المقبل مزيدا من التحرك لقطاع الخدمات المالية والمصرفية، وتوفير فرص استثمارية جديدة.

الرياض تتحول إلى مجتمع معلومات

* ودخلت مدينة الرياض بقوة نحو مجتمع المعلومات من خلال تطبيق برنامج الحكومة الالكترونية الذي ينطلق من الخطة الوطنية لتقنية المعلومات والتي تتضمن توفير خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات لجميع شرائح المجتمع، وتوفير بيئة تعليمية وتدريبية تمكن غالبية السكان من الحصول على المهارات المطلوبة للتعامل مع تطبيقات الاتصالات وتقنية المعلومات، كما تهدف إلى بلوغ القطاعات الاقتصادية والاجتماعية المختلفة مستوى متقدما في استخدام تطبيقات وتقنية المعلومات، وان يصبح قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات مصدرا رئيسيا من مصادر الدخل. وستشكل مدينة التقنية والمعلومات والاتصالات التي اعلنت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بالتعاون مع الغرفة التجارية الصناعية بالرياض عن تنفيذ فكرة انشائها في العاصمة السعودية على مساحة 800 ألف متر مربع من ارض تابعة للمؤسسة العامة للتقاعد التي تعد صاحبة المشروع والمستثمر الفعلي له .. ستشكل هذه المدينة من الناحية الاقتصادية بعدا اقتصاديا كبيرا وبوابة للمنشآت التجارية والصناعية للدخول في السوق المفتوح على المستويين الاقليمي والدولي، كما ستكون مدينة تقنية المعلومات والاتصالات بيئة فعالة لجذب الاستثمارات الخارجية والشركات العملاقة في هذا المجال وما يرتبط بها من تقنيات, ولعل من ابرز مؤشرات تحول مدينة الرياض الى مجتمع معلومات استخدام تقنية المعلومات في المصارف التجارية لانجاز الخدمات الحكومية إضافة الى استكمال أغلب القطاعات الحكومية والخاصة استخدام هذه التقنية، والانتشار الكبير لخطوط الهاتف الجوال من خلال عدة شركات تتنافس على تقديم هذه الخدمة إضافة الى استخدام الجيل الثالث من الجوال، وانتشار استخدام خدمة الانترنت لدى قطاع عريض من سكان المدينة وفي مختلف المجالات.

وساهمت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض التي يرأسها الامير سلمان بن عبد العزيز في تنمية وتطوير المدينة منذ صدور قرار مجلس الوزراء بانشائها قبل 35 عاما، حيث قامت بتخطيط وتطوير مدينة الرياض من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعمرانية. كما قامت الهيئة برسم السياسات ووضع الاجراءات الرامية الى رفع مستوى الخدمات والمرافق ذات الصلة بحياة السكان.

وتستمد الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض شرعيتها وسلطتها من مجلس الوزراء الذي حدد قواعد عملها. وتتمثل ابرز المحاور التي يقوم عليها عمل الهيئة في التخطيط الشامل لمدينة الرياض ووضع البرامج الاساسية لتنفيذ وتنسيق وبناء المشاريع في المدينة.

ويعد المخطط الاستراتيجي الشامل للمدينة بيئة تنظيمية متكاملة ومتجددة ذات طبيعة استراتيجية تنظم وتوجه الفعاليات العمرانية والبيئية والاقتصادية والاجتماعية بصفة تخطيطية عامة تستوعب المتطلبات المستقبلية، وتستفيد من المعطيات الحديثة وتتجاوز سلبيات نمو المدن بصفة عامة، لا سيما تلك السلبيات الناتجة عن النمو السريع للمدن كما هو الحال في مدينة الرياض.

التعليــقــــات
جاسر يوسف الضويحي، «المملكة العربية السعودية»، 29/02/2008
أشكرك استاذ بدر على هذا التقرير المتميز، حيث أني استمتعت بقراءته ووجدت في كلماته عبق ماضي، وجمال مستقبل الرياض. الرياض عاصمتنا ومدينتنا الحبيبة، أحبها بشغف وأشعر دائما بالحنين إليها كلما سافرت عنها... ويبقى رجلها الأول سلمان بن عبد العزيز رمزها الاكبر وقائد نهضتها الذي أمضى وقته بالتخطيط لمستقبل زاهر لرياضنا الغالية.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال