الاحـد 13 ربيـع الاول 1431 هـ 28 فبراير 2010 العدد 11415
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

دي ناتالي: سأنقذ أودينيزي وسأعمل على إنزال الهزيمة بالإنتر

قائد وهداف الفريق يؤكد قدرتهم على تفادي خطر الهبوط

أوديني: ماركو بازوتو
يخبرنا تاريخ الأسماء الذي يعتمد بصفة أساسية على اللغة اللاتينية القديمة أن اسم «أنطونيو» يعني الشخص الذي لا يقدر بثمن، ويبدو أن هذا هو المقصود بالقيمة التي يمثلها دي ناتالي لأودينيزي هذا العام، حيث سجل 18 هدفا هذا الموسم كانت كافية لجلب 20 نقطة من إجمالي 27 نقطة حصدها الفريق خلال 25 مباراة من الدوري. وتسمح أهدافه الـ18، وهو رقم قياسي قابل للزيادة خلال مسيرته هذا العام، بانتظار دييغو ميليتو اليوم وهو ينظر إليه من أعلى إلى أسفل نظرا لتفوقه عليه في قائمة الهدافين، فرصيده من الأهداف يزيد عن المهاجم الأرجنتيني بأربعة أهداف. هذا لأن لقاء أودينيزي - الإنتر يمثل، علاوة على أنه مهم للغاية لفريق يبحث عن النجاة من الهبوط وآخر يسعى للفوز بالدوري، تحديا داخل تحدٍّ، والذي يطلقه أنطونيو اللاعب الأرجنتيني.

* دي ناتالي، ماذا ستفعل لتختتم الدوري محافظا على تقدمك على ميليتو في صدارة الهدافين؟ - سأفعل كل شيء لسبب بسيط؛ وهو إذا كان الأمر هكذا، فقد يعني إفلات أودينيزي من الهبوط إلى دوري الدرجة الثانية، وهذا هو الشيء الأهم.

* ما الشعور الذي ينتابك وأنت تتفوق على ميليتو بأربعة أهداف وهو الذي يلعب للإنتر متصدر للترتيب؟

- بالطبع يعني أنني أسير على نحو جيد.. (يضحك). ويعد تسجيل الأهداف هو كل شيء بالنسبة إلى أي مهاجم، وبالتالي من الناحية الشخصية فأنا أحصد الآن أقصى شيء. لكن يعنيني التسجيل أكثر من أجل مصلحة الفريق.

* ما الشيء الذي يعجبك في ميليتو بصفة خاصة؟ - يعجبني أنه يعرف أين ومتى تصله الكرة، ولديه مهارة مذهلة في الدوران والتسديد على المرمى. ومثلما كان في الماضي، يسعى ليكون الأمهر في الدوران. علاوة على أنه لا يتحدث إلا قليلا، فهو يفضل التعبير عن نفسه داخل الملعب، مثلي.

* بإجمالي 91 هدفا، فإنك تعتبر منذ وقت طويل كبير هدافي أودينيزي طوال تاريخه. فهلا شعرت في لحظة معينة بإعجابك بنفسك؟ - لا، فأنا أدركت أنني كنت أنضج عاما بعد عام، ولا أخشى تحمل المسؤولية التي تقع على عاتقي. وعلى سبيل المثال، أعلم أنه بمناسبة هذه المباراة، فإن جزءا ليس بالقليل من الإيطاليين سيشجع أودينيزي وربما أهدافي أيضا.

* لقد استعدتم ذاكرة الانتصارات مع عودة مارينو! - إنه يعرفنا منذ عامين ونصف، وكان يعلم أين يضعنا داخل الملعب، وقال لنا إنه ينبغي علينا العودة للعب بالكرة وفرض أسلوب في اللعب. وسنواجه الإنتر بشجاعة وجرأة.

* إنك لم تهزم الإنتر مع أودينيزي قط؟

- يجب علينا أن نقوم بذلك. إنها مباراة لا يمكننا أن نخطئ فيها.

* هل تخشى خصما ثائرا بسبب بعض المسائل التحكيمية؟

- لا، أيضا لأن مورينهو متفوق على الجميع ومتصدر للترتيب، ولا بد من تقديم يد العون للحكام. ونحن، اللاعبون، قبل الجميع.

* قد تكون أهدافك، علاوة على ترتيب الهدافين ونجاة أودينيزي من الهبوط، هي بوابتك للمشاركة في مونديال جنوب أفريقيا؟

- أتمنى أن لا أخطئ، لكن علي أن أكون موجودا في قائمة الـ17 التي أعدها ليبي، المدير الفني للمنتخب الإيطالي.

* دي ناتالي.. في سطور ولد أنطونيو دي ناتالي في نابولي في 13 أكتوبر (تشرين الأول) 1977. وبدأ مسيرته الاحترافية مع إمبولي في 1996، ثم لعب لفرق إبيرتزولا، وفاريزي، ثم إمبولي مرة أخرى، الذي لعب معه 5 مواسم، منها ثلاثة في دوري الدرجة الثانية، واثنان في الـ«سيري إيه». وفي 2004 انتقل لأودينيزي، الذي حقق معه في موسم 2008 رقمه القياسي في عدد الأهداف (17)، الذي تم تحطيمه بعدها بفترة وجيزة. شارك مع المنتخب الإيطالي في 30 مباراة وسجل معه 9 أهداف.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال